بيلوسي: جئنا إلى تايوان بدافع الصداقة والسلام للمنطقة

بيلوسي: جئنا إلى تايوان بدافع الصداقة والسلام للمنطقة

الأربعاء - 6 محرم 1444 هـ - 03 أغسطس 2022 مـ
رئيسة مجلس النواب الأميركي نانسي بيلوسي في البرلمان التايواني (رويترز)

أعلنت رئيسة مجلس النواب الأميركي نانسي بيلوسي، اليوم (الأربعاء)، أن وفدها جاء إلى تايوان بدافع «السلام للمنطقة»، بعد أن أطلقت زيارتها العنان لغضب بكين وأثارت عاصفة دبلوماسية.

ووصلت بيلوسي إلى تايوان في وقت متأخر أمس في زيارة تحد لأعلى مسؤولة أميركية منذ زيارة سلفها نيوت غينغريتش عام 1997، وذلك على وقع تهديدات من قبل الصين التي تعتبر تايوان جزءا من أراضيها.

وقالت بيلوسي خلال اجتماع مع تساي تشي-تشانغ نائب رئيس البرلمان التايواني: «نأتي بدافع الصداقة إلى تايوان، والسلام للمنطقة».

ومع هبوط طائرة بيلوسي العسكرية في مطار سونغشان في تايوان بعد أيام من التكهنات بشأن زيارتها، استدعت الخارجية الصينية السفير الأميركي نيكولاس بيرنز في وقت متأخر الثلاثاء وحذرته من أن واشنطن «ستدفع الثمن».

ونقلت وكالة أنباء الصين الجديدة (شينخوا) عن شيه قوله: «هذه الخطوة شنيعة للغاية بطبيعتها وعواقبها وخيمة جداً»، مشيراً إلى أن الصين «لن تقف مكتوفة اليدين».

وقال جيش التحرير الشعبي إنه في «حالة تأهب قصوى» معلناً عن مناورات عسكرية في المياه حول الجزيرة تبدأ اليوم، وتشمل «إطلاق نار بالذخيرة الحية» في مضيق تايوان.

من جانبها قالت وزارة الخارجية الصينية «أولئك الذين يلعبون بالنار سيهلكون بها».

وتسعى بكين لإبقاء تايوان معزولة عن المسرح الدولي وتعارض قيام الدول بمبادلات رسمية مع تايبيه.

وبينما يُفهم أن البيت الأبيض يعارض زيارة بيلوسي لتايوان، قال جون كيربي الناطق باسم مجلس الأمن القومي الأميركي، الاثنين، إن لبيلوسي «الحقّ في زيارة تايوان».

لكن كيربي أكد أن السياسات الأميركية تجاه تايوان لم تتغير، وهذا يعني دعم حكومتها التي تتمتع بحكم ذاتي مع الاعتراف الدبلوماسي ببكين وليس بتايبيه، ومعارضة إعلان استقلال رسمي من تايوان، أو استيلاء الصين عيلها بالقوة.


أميركا الصين تايوان أخبار أميركا العلاقات الأميركية الصينية تايوان أخبار

اختيارات المحرر

فيديو