الكويت تعلن التشكيل الحكومي... تمهيداً لرفع مرسوم حلّ «الأمة»

الفارس للنفط والموسى للكهرباء والطاقة المتجددة

الشيخ أحمد بن نواف الصباح رئيس مجلس الوزراء (أ.ف.ب)
الشيخ أحمد بن نواف الصباح رئيس مجلس الوزراء (أ.ف.ب)
TT

الكويت تعلن التشكيل الحكومي... تمهيداً لرفع مرسوم حلّ «الأمة»

الشيخ أحمد بن نواف الصباح رئيس مجلس الوزراء (أ.ف.ب)
الشيخ أحمد بن نواف الصباح رئيس مجلس الوزراء (أ.ف.ب)

صدر، أمس، في الكويت مرسوم أميري بتشكيل الحكومة الجديدة التي يرأسها رئيس الوزراء الجديد الشيخ أحمد نواف الأحمد الجابر الصباح، وتتضمن 12 وزيراً. وهي الحكومة الـ40 في تاريخ الكويت السياسي، والرابعة في عهد الأمير الشيخ نواف الأحمد الجابر الصباح، الذي تولّى مقاليد الحكم في 29 سبتمبر (أيلول) 2020.
وتزامن هذا الإعلان مع صدور أمر أميري بمخاطبة رئيس مجلس الوزراء بـ«سمو الشيخ أحمد نواف الأحمد الصباح رئيس مجلس الوزراء».
وصدر مرسوم تشكيل الحكومة بإمضاء من ولي عهد الكويت الشيخ مشعل الأحمد الصباح، الذي تولى معظم مهام الأمير أواخر العام الماضي، ولم تشهد الحكومة الجديدة تغييرات كبيرة في الوزارات الرئيسية.
وتمّت إعادة تعيين الشيخ طلال الخالد الصباح نائباً لرئيس الوزراء وزيراً للدفاع ووزيراً للداخلية بالوكالة، وأُعيد تعيين الشيخ أحمد ناصر الصباح وزيراً للخارجية، كما تمّت إعادة تعيين محمد الفارس وزيراً للنفط مع تولي منصب نائب رئيس مجلس الوزراء، وعبد الوهاب الرشيد وزيراً للمالية.
بينما عاد وزير الإعلام الأسبق عبد الرحمن المطيري إلى وزارة الإعلام بدلاً من حمد روح الدين.
وتضمنت الحكومة الجديدة امرأة واحدة هي رنا الفارس التي أعيد تعيينها في منصب وزير الدولة لشؤون البلدية ووزير الدولة لشؤون الاتصالات وتكنولوجيا المعلومات.
كما ضمت الحكومة وزيرين من نواب البرلمان كانا أيضاً في الحكومة السابقة، وهما عيسى الكندري، وزير الدولة لشؤون الإسكان ووزير الدولة لشؤون مجلس الأمة، وعلي الموسى، وزير الأشغال العامة والكهرباء والماء والطاقة.
وخرج من الحكومة الجديدة وزيران من نواب البرلمان كانا في الحكومة السابقة، وهما مبارك العرو الذي كان يشغل منصب وزير الشؤون الاجتماعية والتنمية المجتمعية ووزير الدولة لشؤون الإسكان والتطوير العمراني، ومحمد عبيد الراجحي الذي كان يشغل منصب وزير الدولة لشؤون مجلس الأمة ووزير الدولة لشؤون الشباب.
ووزير النفط الجديد محمد الفارس (مواليد 1966)، وجه معروف في التشكيلات الحكومية منذ العام 2016؛ فقد شغل منصب وزير التعليم والتعليم العالي، ووزير النفط والكهرباء، ووزير النفط والتعليم العالي، ووزير النفط والكهرباء والطاقة المتجددة، وأخيراً وزير للنفط ونائب لرئيس الوزراء في تشكيل الحكومة الجديدة في الكويت.
وأصدر أمير الكويت، الشيخ نواف الأحمد، الأسبوع الماضي أمراً أميرياً بتعيين الشيخ أحمد نواف الأحمد الصباح رئيساً لمجلس الوزراء خلفاً للشيخ صباح الخالد الحمد الصباح.
وكان أحمد النواف قد عُيّن وزيراً للداخلية في آخر حكومة للشيخ صباح الخالد الحمد الصباح، التي قدّمت استقالتها في أبريل (نيسان) الماضي، بعد 4 أشهر من تشكيلها؛ وذلك استباقاً لتقديم نواب معارضون كتاب «عدم تعاون» مع رئيس الحكومة، بعد سلسلة استجوابات تعرض لها رئيس الحكومة ووزراؤه. وفي 10 مايو (أيار) الماضي، صدر أمر بقبول استقالة الحكومة وتكليفها تصريف العاجل من الأمور.
ومن المنتظر أن يرفع رئيس الحكومة الجديدة بعد أدائها القسم، مرسوماً بحلّ مجلس الأمة الذي وعد به ولي عهد الكويت الشيخ مشعل الأحمد الصباح في 22 يونيو (حزيران) 2022، حيث أعلن عبر التلفزيون الرسمي حلّ مجلس الأمة (البرلمان) حلاً دستورياً والدعوة لانتخابات عامة. وجاء هذا القرار في فترة تشهد فيها البلاد تأزماً سياسياً بسبب خلاف حاد من نواب المعارضة في البرلمان، سبقته استقالة الحكومة.
وقال ولي العهد الكويتي «قررنا مضطرين ونزولاً عند رغبة الشعب... واستناداً إلى حقنا الدستوري المنصوص عليه في المادة 107 من الدستور أن نحلّ مجلس الأمة حلاً دستورياً والدعوة إلى انتخابات عامة».
وشمل التشكيل الجديد للحكومة الكويتية، تعيين الشيخ طلال خالد الأحمد الصباح نائباً لرئيس مجلس الوزراء ووزيراً للدفاع ووزيراً للداخلية بالوكالة. والدكتور محمد عبد اللطيف الفارس نائباً لرئيس مجلس الوزراء وزيراً للنفط ووزير دولة لشؤون مجلس الوزراء.
كما شمل تعيين عيسى أحمد محمد حسن الكندري وزير دولة لشؤون الإسكان والتطوير العمراني ووزير دولة لشؤون مجلس الأمة. والشيخ أحمد ناصر المحمد الصباح وزيراً للخارجية.
وتمّ تعيين الدكتورة رنا عبد الله عبد الرحمن الفارس وزير دولة لشؤون البلدية ووزير دولة لشؤون الاتصالات وتكنولوجيا المعلومات. وعبد الرحمن بداح المطيري وزيراً للإعلام والثقافة ووزير دولة لشؤون الشباب. والدكتور علي فهد المضف وزيراً للتربية ووزيراً للتعليم العالي والبحث العلمي.
وشملت الحكومة الجديدة تعيين المستشار جمال هاضل سالم الجلاوي وزيراً للعدل ووزير دولة لشؤون تعزيز النزاهة ووزيراً للأوقاف والشؤون الإسلامية، والدكتور خالد مهوس سليمان السعيد وزيراً للصحة، وعبد الوهاب محمد الرشيد وزيراً للمالية ووزير دولة للشؤون الاقتصادية والاستثمار.
وتعيين علي حسين علي الموسى وزيراً للأشغال العامة ووزيراً للكهرباء والماء والطاقة المتجددة، وفهد مطلق نصار الشريعان وزيراً للتجارة والصناعة ووزيراً للشؤون الاجتماعية والتنمية المجتمعية.


مقالات ذات صلة

السعدون يخوض السباق لـ«الأمة 2023» ووزير النفط يستقيل تمهيداً لدخوله

الخليج السعدون يخوض السباق لـ«الأمة 2023» ووزير النفط يستقيل تمهيداً لدخوله

السعدون يخوض السباق لـ«الأمة 2023» ووزير النفط يستقيل تمهيداً لدخوله

أعلنت وزارة الداخلية الكويتية، الخميس، فتح باب الترشح لانتخاب أعضاء «مجلس الأمة»، اعتباراً من اليوم الجمعة، وحتى نهاية الدوام الرسمي ليوم الرابع عشر من شهر مايو (أيار) الحالي. وأوضحت الوزارة أنه جرى اعتماد 5 مدارس لتكون لجاناً رئيسية في الدوائر الانتخابية الخمس، لإعلان النتائج النهائية للانتخابات. كان مجلس الوزراء قد قرر، في مستهل اجتماعه الاستثنائي، أول من أمس الأربعاء، الموافقة على مشروع مرسوم بدعوة الناخبين لانتخاب أعضاء «مجلس الأمة»، يوم الثلاثاء، الموافق 6 يونيو (حزيران) 2023 المقبل. ونقلت «وكالة الأنباء الكويتية» عن المدير العام للشؤون القانونية في وزارة الداخلية، العميد صلاح الشطي، قوله

ميرزا الخويلدي (الكويت)
الخليج الكويت: انتخابات «أمة 2023» في 6 يونيو

الكويت: انتخابات «أمة 2023» في 6 يونيو

حددت الحكومة الكويتية يوم 6 يونيو (حزيران) المقبل موعداً لإجراء الانتخابات البرلمانية، بعد حلّ مجلس الأمة حلاً دستورياً.

ميرزا الخويلدي (الكويت)
الخليج الكويت تحدد 6 يونيو موعداً للانتخابات التشريعية

الكويت تحدد 6 يونيو موعداً للانتخابات التشريعية

وافق مجلس الوزراء الكويتي، في اجتماعه الاستثنائي الذي عُقد، اليوم الأربعاء، في قصر بيان، على مشروع مرسوم بدعوة الناخبين لانتخاب أعضاء مجلس الأمة، يوم الثلاثاء 6 يونيو (حزيران) المقبل 2023، ورفعه إلى ولي العهد. وجرى حل مجلس الأمة «البرلمان» المنتخَب في 2020، الذي أعادته المحكمة الدستورية في مارس (آذار)، بمرسوم أميري، يوم الاثنين، والعودة للشعب؛ لاختيار ممثليه من جديد. وقالت «الوكالة الرسمية الكويتية»، اليوم، إن مجلس الوزراء قرَّر تعطيل العمل في جميع الوزارات والجهات الحكومية والمؤسسات العامة، يوم الاقتراع، واعتباره يوم راحة. كان ولي العهد الشيخ مشعل الأحمد، قد أعلن، في كلمة ألقاها نيابة عن الأم

«الشرق الأوسط» (الكويت)
الخليج حلّ «الأمة» الكويتي بمرسوم... وبدء السباق الانتخابي

حلّ «الأمة» الكويتي بمرسوم... وبدء السباق الانتخابي

صدر في الكويت، أمس (الاثنين)، مرسوم أميري بحل مجلس الأمة، بعد أن وافق مجلس الوزراء على مشروع المرسوم، ورفعه إلى ولي العهد الشيخ مشعل الأحمد الصباح في وقت سابق من يوم أمس. وصدر المرسوم باسم ولي العهد الشيخ مشعل الأحمد الذي يتولى بعض صلاحيات الأمير.

ميرزا الخويلدي (الكويت)
الخليج «الوزراء الكويتي» يرفع مرسوم حل مجلس الأمة إلى ولي العهد

«الوزراء الكويتي» يرفع مرسوم حل مجلس الأمة إلى ولي العهد

رفع مجلس الوزراء الكويتي مشروع مرسوم حل مجلس الأمة إلى ولي العهد، بعد موافقته عليه خلال اجتماعه الأسبوعي، اليوم (الاثنين)، برئاسة الشيخ أحمد نواف الأحمد الصباح، رئيس المجلس، وذلك بناءً على عرض الرئيس، واستناداً إلى نص المادة 107 من الدستور. كان ولي العهد، الشيخ مشعل الأحمد، قد أعلن الشهر الماضي، حل مجلس الأمة 2020 المعاد بحكم المحكمة الدستورية حلاً دستورياً استناداً للمادة 107، والدعوة لانتخابات عامة في الأشهر المقبلة.

«الشرق الأوسط» (الكويت)

محمد بن سلمان: السعودية هي قصة هذا القرن... والقضية الفلسطينية مهمة للتطبيع

TT

محمد بن سلمان: السعودية هي قصة هذا القرن... والقضية الفلسطينية مهمة للتطبيع

الأمير محمد بن سلمان خلال المقابلة مع كبير المُذيعين السياسيين في محطة «فوكس نيوز» بريت باير
الأمير محمد بن سلمان خلال المقابلة مع كبير المُذيعين السياسيين في محطة «فوكس نيوز» بريت باير

قال الأمير محمد بن سلمان، ولي العهد السعودي، إن المملكة هي «أكبر قصة نجاح في القرن الحادي والعشرين، وهي قصة هذا القرن». جاء كلام الأمير محمد بن سلمان ضمن مقابلة شاملة مع كبير المُذيعين السياسيين في محطة «فوكس نيوز» الأميركية، بريت باير، من مدينة «نيوم».

وأشار الأمير محمد بن سلمان إلى أن السعودية هي الدولة الأسرع نمواً حالياً في جميع القطاعات، وقال إن «هدفنا الوصول بالسعودية إلى الأفضل دائماً، وتحويل التحديات إلى فرص»، وتابع أن «رؤية 2030 طموحة، وحققنا مُستهدفاتها بشكل أسرع، ووضعنا مُستهدفات جديدة بطموح أكبر». وأوضح الأمير محمد بن سلمان أن «السعودية حققت أسرع نمو في الناتج المحلي من بين (مجموعة العشرين) لعامين مُتتاليين».

الأمير محمد بن سلمان خلال المقابلة

وقال ولي العهد السعودي أيضاً إن المملكة حاولت الانضمام إلى «مجموعة الدول السبع الكبرى» لكن بعض الدول أرادت إملاء شروط. وأضاف ولي العهد: «أركّز وقتي على مُتابعة ما يخدم مصالح السعودية وشعبها»، مضيفا أن «الشعب السعودي مؤمن بالتغيير، وهو من يدفع لذلك... وأنا واحد منهم».

وقال الأمير محمد بن سلمان إن «استثمارنا في السياحة رفع نسبة إسهامها في الناتج المحلي من 3 في المائة إلى 7 في المائة». وزاد أن السياحة في السعودية «جذبت 40 مليون زيارة... ونستهدف من 100 مليون إلى 150 مليوناً في 2030.

في الشق السياسي قال ولي العهد السعودي، في المقابلة التي بُثت فجر اليوم الخميس: «نتباحث مع الأميركيين للوصول إلى نتائج جيدة ترفع معاناة الفلسطينيين»، وشدد على أهمية حل القضية الفلسطينية عادّاً ذلك أساسياً في أي تطبيع للعلاقات مع إسرائيل. وعن تعليق المفاوضات بشأن العلاقة مع إسرائيل، قال الأمير محمد بن سلمان إن ذلك «غير صحيح... وهي كل يوم تتقدم، وسنرى إلى أين ستصل». ورأى أنه «في حال نجحت إدارة بايدن في أن تعقد اتفاقاً بين السعودية وإسرائيل، فسيكون ذلك أضخم اتفاق مُنذ انتهاء الحرب الباردة». وقال ولي العهد السعودي إن «الاتفاقيات المُرتقبة مع الولايات المُتحدة مُفيدة للبلدين ولأمن المنطقة والعالم».

وعن العلاقة مع إيران، قال الأمير محمد بن سلمان إنها «تتقدم بشكل جيد، ونأمل أن تستمر كذلك لصالح أمن واستقرار المنطقة». وشدد على أن «أي سباق تسلح نووي في المنطقة لن يُهدد أمنها فحسب، بل هو مُهدد لأمن العالم». وتابع أن «توازن القوى في المنطقة يتطلب حصولنا على سلاح نووي متى حصلت عليه إيران». ولفت إلى أن الصين هي التي اختارت أن «تتوسط بيننا وبين الإيرانيين».

الأمير محمد بن سلمان خلال الحوار السياسي الشامل مع بريت باير، من مدينة «نيوم»

وقال ولي العهد السعودي في المقابلة، وهي الأولى مع شبكة إخبارية أميركية كبرى منذ عام 2019، إن قرارات خفض إنتاج النفط هدفها استقرار السوق وليس مساعدة روسيا في حربها». وعن الحرب الدائرة بين روسيا وأوكرانيا، قال ولي العهد السعودي: «علاقاتنا جيدة مع روسيا وأوكرانيا، ونفضل مسار الحوار، ولا ندعم طرفاً على حساب آخر».

وتحدث ولي العهد السعودي عن العلاقات مع الولايات المتحدة، وقال: «بيننا وبين واشنطن روابط أمنية مهمة... لدينا علاقة مميزة مع الرئيس (جو) بايدن، وهو شديد التركيز، ويحضّر نفسه جيداً». وتابع أن السعودية تريد أن تأتي الشركات الأميركية والأجنبية للاستثمار في بيئة آمنة بالشرق الأوسط، مضيفاً: «نحن من أكبر 5 مشترين للأسلحة الأميركية، وانتقالنا لشراء الأسلحة من دول غير الولايات المتحدة ليس من مصلحتها.


رئيس وزراء الكويت: «مغالطات تاريخية» في الحكم العراقي المتعلق بـ«خور عبد الله» 

الشيخ أحمد نواف الأحمد الصباح مستقبلاً رئيس الوزراء العراقي محمد شياع السوداني (كونا)
الشيخ أحمد نواف الأحمد الصباح مستقبلاً رئيس الوزراء العراقي محمد شياع السوداني (كونا)
TT

رئيس وزراء الكويت: «مغالطات تاريخية» في الحكم العراقي المتعلق بـ«خور عبد الله» 

الشيخ أحمد نواف الأحمد الصباح مستقبلاً رئيس الوزراء العراقي محمد شياع السوداني (كونا)
الشيخ أحمد نواف الأحمد الصباح مستقبلاً رئيس الوزراء العراقي محمد شياع السوداني (كونا)

قال رئيس الوزراء الكويتي الشيخ أحمد نواف الأحمد الصباح، إن الحكم العراقي المتعلق بتنظيم الملاحة البحرية في خور عبد الله به «مغالطات تاريخية».

وأوضح رئيس الوزراء الكويتي خلال لقائه نظيره العراقي محمد شياع السوداني على هامش أعمال الدورة الثامنة والسبعين للجمعية العامة للأمم المتحدة في نيويورك، إن على حكومة العراق اتخاذ «إجراءات ملموسة وحاسمة وعاجلة لمعالجة الحكم».

وتصاعدت التوترات بين الكويت والعراق بعد أن قضت المحكمة الاتحادية العليا العراقية بعدم دستورية تصديق البرلمان العراقي على اتفاقية تنظيم الملاحة في ممر خور عبد الله المائي بين الدولتين. وتقول المحكمة العراقية إن المصادقة على المعاهدات والاتفاقيات الدولية ينبغي أن تكون بقانون يسن بأغلبية ثلثي أعضاء مجلس النواب.

وتم التوقيع على الاتفاقية في 2012 وصادق برلمانا البلدين عليها في 2013.

وبحسب ما نقلته وكالة الأنباء الكويتية، دعا رئيس الوزراء أيضاً إلى ترسيم كامل للحدود البحرية الكويتية العراقية «وفقاً للقوانين والمواثيق الدولية»، مكرراً بذلك دعوة أطلقتها دول مجلس التعاون الخليجي والولايات المتحدة أمس الأربعاء.


محمد بن سلمان: القضية الفلسطينية مهمة للتطبيع مع إسرائيل

الأمير محمد بن سلمان خلال المقابلة مع «فوكس نيوز». («الشرق الأوسط»)
الأمير محمد بن سلمان خلال المقابلة مع «فوكس نيوز». («الشرق الأوسط»)
TT

محمد بن سلمان: القضية الفلسطينية مهمة للتطبيع مع إسرائيل

الأمير محمد بن سلمان خلال المقابلة مع «فوكس نيوز». («الشرق الأوسط»)
الأمير محمد بن سلمان خلال المقابلة مع «فوكس نيوز». («الشرق الأوسط»)

قال الأمير محمد بن سلمان، ولي العهد السعودي، في مقابلة شاملة مع محطة «فوكس نيوز» الأميركية، بُثت فجر اليوم الخميس، إن المفاوضات بشأن العلاقة مع إسرائيل تتقدم، إلا أنه شدد على أهمية حل القضية الفلسطينية، عادّاً ذلك أساسياً في أي تطبيع للعلاقات مع إسرائيل.

وأضاف أن السعودية مهتمة «بحصول الفلسطينيين على حياة أفضل»، وأنها مستمرة في المفاوضات مع إدارة الرئيس الأميركي جو بايدن لرفع معاناة الفلسطينيين.

وأكد الأمير محمد بن سلمان، في مقابلته مع كبير المُذيعين السياسيين في «فوكس نيوز»، بريت باير، من مدينة «نيوم»، إنه لو امتلكت إيران سلاحاً نووياً، فإن السعودية ستفعل الأمر ذاته؛ «لأسباب أمنية ولتوازن القوى». وأضاف: «نخشى أن تحصل أي دولة على سلاح نووي»، محذراً أي دولة ستستخدم السلاح النووي بأنها «ستكون في مواجهة حربية مع بقية دول العالم». وتابع: «من غير المجدي الحصول على سلاح نووي؛ لأنه لن يُستخدم... العالم لا يحتمل هيروشيما جديدة بسبب الأسلحة النووية».

وقال ولي العهد السعودي في المقابلة، وهي الأولى مع شبكة إخبارية أميركية كبرى منذ عام 2019، إن قرارات خفض إنتاج النفط هدفها استقرار السوق وليس مساعدة روسيا في حربها بأوكرانيا. وأوضح: «إننا فقط نراقب العرض والطلب، فإذا حدث نقص في المعروض، فإن دورنا في (أوبك) هو سدّ هذا النقص. وإذا كان هناك فائض في المعروض، فإن دورنا في (أوبك) ضبط ذلك من أجل استقرار السوق».

وتحدث ولي العهد السعودي عن العلاقات مع الولايات المتحدة، وقال: «بيننا وبين واشنطن روابط أمنية مهمة... لدينا علاقة مميزة مع الرئيس (جو) بايدن، وهو شديد التركيز، ويحضّر نفسه جيداً» واصفاً العلاقة مع بايدن بالمميزة.

وتابع الأمير محمد بأن السعودية تريد أن تأتي الشركات الأميركية والأجنبية للاستثمار في بيئة آمنة بالشرق الأوسط.

وعن الحرب الدائرة بين روسيا وأوكرانيا، قال ولي العهد السعودي: «علاقاتنا جيدة مع روسيا وأوكرانيا، ونفضل مسار الحوار، ولا ندعم طرفاً على حساب طرف».

وعن مجموعة «بريكس»، التي ستنضم إليها السعودية بدءاً من يناير (كانون الثاني) المقبل، قال الأمير محمد بن سلمان إن هذه المجموعة «ليست ضد الولايات المتحدة، بدليل وجود حلفاء واشنطن داخلها». وشدد على أن مجموعة «بريكس»، التي تضم البرازيل وروسيا والهند والصين وجنوب أفريقيا، ليست «تحالفاً سياسياً».

وعلى صعيد الاقتصاد السعودي، أكد ولي العهد أن المملكة هي «أكبر قصة نجاح في القرن الحادي والعشرين، وهي قصة هذا القرن»، مشيراً إلى أن السعودية هي الأسرع نمواً حالياً في جميع القطاعات. وقال إن رؤية 2030 طموحة وحققنا مستهدفاتها بشكل أسرع، ووضعنا مستهدفات جديدة بطموح أكبر.


نتائج إيجابية لـ «نقاشات الرياض» حول اليمن

الأمير خالد بن سلمان وزير الدفاع السعودي لدى لقائه وفد صنعاء في الرياض (واس)
الأمير خالد بن سلمان وزير الدفاع السعودي لدى لقائه وفد صنعاء في الرياض (واس)
TT

نتائج إيجابية لـ «نقاشات الرياض» حول اليمن

الأمير خالد بن سلمان وزير الدفاع السعودي لدى لقائه وفد صنعاء في الرياض (واس)
الأمير خالد بن سلمان وزير الدفاع السعودي لدى لقائه وفد صنعاء في الرياض (واس)

حقق فريق التواصل والتنسيق السعودي نجاحاً في جولة نقاشات أجراها، بمشاركة عُمانية، مع وفد حوثي قدم من صنعاء إلى الرياض. ورحّبت الخارجية السعودية بنتائج النقاشات التي وصفتها، في بيان، بـ«الإيجابية» و«الجادة» نحو التوصل إلى خريطة طريق لدعم مسار السلام اليمني.

وخلال لقائه مع وفد صنعاء، أكد الأمير خالد بن سلمان، وزير الدفاع السعودي، وقوف بلاده مع اليمن وشعبه، وحرصها على تشجيع الأطراف اليمنية للجلوس إلى طاولة الحوار، «للتوصُّل إلى حل سياسي شامل ودائم في اليمن تحت إشراف الأمم المتحدة».

وقال الأمير خالد بن سلمان، عبر حسابه في منصة «إكس»: «نتطلَّع إلى أن تحقق النقاشات الجادة أهدافها، وأن تجتمع الأطراف اليمنية على الكلمة ووحدة الصف؛ لينتقل اليمن إلى نهضة شاملة وتنمية مستدامة للشعب اليمني الشقيق، في ظل استقرار سياسي وأمن دائم، يتكامل مع النهضة التنموية للمنظومة الخليجية».

ورحب المبعوث الأممي إلى اليمن هانس غروندبرغ بزيارة وفد الحوثيين إلى الرياض، وأعرب عن امتنانه لجهود السعودية وعُمان الرامية إلى التوصل إلى حلول لعدد من القضايا الخلافية تيسيراً لاستئناف عملية سياسية.


مسؤولون أميركيون سابقون: تحسن ملحوظ في العلاقات مع السعودية

ولي العهد السعودي مستقبلاً الرئيس الأميركي في جدة العام الماضي (تصوير: بندر الجلعود)
ولي العهد السعودي مستقبلاً الرئيس الأميركي في جدة العام الماضي (تصوير: بندر الجلعود)
TT

مسؤولون أميركيون سابقون: تحسن ملحوظ في العلاقات مع السعودية

ولي العهد السعودي مستقبلاً الرئيس الأميركي في جدة العام الماضي (تصوير: بندر الجلعود)
ولي العهد السعودي مستقبلاً الرئيس الأميركي في جدة العام الماضي (تصوير: بندر الجلعود)

رصد مسؤولون أميركيون سابقون تحسناً ملحوظاً في العلاقات بين بلادهم والسعودية. واعتبروا أن إبرام معاهدة دفاعية مع الرياض سيمثل تجديداً لالتزام واشنطن بأمن منطقة الشرق الأوسط.

وتحدثت «الشرق الأوسط» إلى ثلاثة مسؤولين أميركيين سابقين عن قراءاتهم لما ورد في مقابلة ولي العهد السعودي الأمير محمد بن سلمان مع قناة «فوكس نيوز»، عن العلاقات مع الولايات المتحدة وعدد من الملفات الإقليمية والدولية.

وأكد المسؤول السابق في وزارة الدفاع الاميركية الخبير في مركز الشرق الأدنى للدراسات الأمنية دايف دي روش أهمية هذه العلاقات. وقال لـ«الشرق الأوسط»: «من الواضح أن إدارة (الرئيس الأميركي جو) بايدن تتودد إلى المملكة رغم تصريحات سابقة للمرشح بايدن».

وأضاف أن «ما يدفع بتحسن العلاقات هو الاعتراف بأن الاتفاق النووي مع إيران في عهد (الرئيس الأسبق باراك) أوباما فشل بشكل أساسي بسبب معارضته بشكل واسع من قبل دول المنطقة. كما أن هناك رغبة قوية في المؤسسات الأميركية بإعادة العلاقات مع السعودية إلى مكان جيد».

رسالة ثابتة إزاء إيران

ولفت كبير المستشارين العسكريين السابق في وزارة الخارجية الأميركية العقيد المتقاعد عباس دهوك إلى أن «ولي العهد ثابت في رسالته المتعلقة بطموحات إيران النووية. رسالته موجهة للجميع داخلياً واقليمياً ودولياً بما في ذلك الولايات المتحدة». وقال لـ«الشرق الأوسط» إن «الطريقة الوحيدة كي تثبت أميركا أنها ملتزمة بتعهداتها الدفاعية والأمنية في المنطقة هي التوصل إلى معاهدة دفاعية مع السعودية».

واعتبر النائب السابق لمساعد وزير الدفاع لشؤون الشرق الأوسط مارك كيميت أن تصريح ولي العهد الذي قال فيه إنه في حال حصلت إيران على سلاح نووي فالمملكة ستمتلك سلاحاً نووياً كذلك «موجه للولايات المتحدة»، مضيفاً لـ«الشرق الأوسط»: «من أحد أهم الأسباب لاتفاق نووي يمكن التحقق منه هو منع انتشار الاسلحة النووية في المنطقة، وهو أمر سيزعزع الأمن فيها بشكل كبير».

أما دي روش فقد أشار إلى أن السعودية «أرسلت رسالة مشابهة للولايات المتحدة في عهد أوباما خلال المفاوضات النووية مع إيران». وأضاف أن مفاد هذه الرسالة هو أن «المملكة تتوقع الحصول على كل ما يُسمح للإيرانيين بالحصول عليه». وحذّر من «الموقف الحرج» الذي تواجهه الولايات المتحدة في حال التوصل إلى اتفاق نووي مع إيران «يكافئ من لا يتبع القوانين، أي إيران في هذه الحالة، ويعاقب من يلتزم بمعاهدة عدم انتشار الأسلحة النووية».

ودعا الإدارة الأميركية إلى وضع أطر مشتركة بينها وبين السعودية لبنى تحتية للأسلحة النووية على غرار ما فعلت الولايات المتحدة مع العديد من البلدان الأوروبية «للحرص على ضمان ألا تؤسس إيران أو تستغل أحادية نووية».

التطبيع والقضية الفلسطينية

واعتبر دهوك أن «إدارة بايدن وضعت التطبيع كأولوية لها في المنطقة»، مشيراً إلى أن القضية المعقدة التي يواجهها بايدن هي «الحكومة الإسرائيلية الحالية ومقاربتها غير المنطقية للقضية الفلسطينية»، خصوصاً مع تأكيد ولي العهد أن القضية الفلسطينية أساسية في أي مساعٍ للتطبيع مع إسرائيل.

أما دي روش فأشار إلى وجود «رغبة في صفوف السياسيين المحيطين ببايدن بأن توقع السعودية على اتفاقات السلام مع إسرائيل بهدف تأمين نصر على صعيد السياسة الخارجية قبل الانتخابات». وقال إنه لا يعتقد أن السعودية ستوافق على الاعتراف بإسرائيل «إلا في حال وجود تنازلات كبيرة وتقدم في ملف القضية الفلسطينية».

وتحدث عن صعوبة التوصل إلى اتفاق دفاعي مع الولايات المتحدة بشكل معاهدة «لأن هذا يتطلب مصادقة مجلس الشيوخ... والمرجح هو التوصل إلى اتفاق عام للدعم والتأكيد على المصالح المشتركة». واستبعد أن توافق السعودية على ترتيب من هذا النوع كشرط للاعتراف بإسرائيل، خاصة إن لم يتم التطرق إلى القضية الفلسطينية.

العلاقات السعودية - الأميركية

وأكد دهوك أن «الشرق الأوسط يبقى أساساً سياسياً واقتصادياً وأمنياً للولايات المتحدة. وأميركا والسعودية لديهما علاقة طويلة ومعقدة يميزها التعاون والتحديات. وحافظا على شراكة استراتيجية لعقود. هذه الشراكة تعتمد على المصالح المشتركة في محاور عدة كأمن الطاقة ومحاربة الارهاب والاستقرار في الشرق الأوسط».

ويتفق دي روش مع هذه المقاربة قائلاً إن «الولايات المتحدة من أهم البلدان بالنسبة للسعودية كما أن السعودية مهمة جداً لأميركا». واعتبر أنه على الرغم من وجود «توتر» في العلاقات في السابق، لكنها استمرت على مدى عقود. وأضاف: «كل الإدارات الأميركية منذ إدارة روزفلت رأت السعودية كقائد في المنطقة. وهذا لن يتغير، مهما كانت الحساسيات السياسية فالروابط التي تجمع البلدين قوية. هذه علاقة مصالح مشتركة».


محمد بن سلمان: المملكة هي قصة هذا القرن

TT

محمد بن سلمان: المملكة هي قصة هذا القرن

الأمير محمد بن سلمان خلال مقابلته مع المذيع بريت باير (بدر العساكر)
الأمير محمد بن سلمان خلال مقابلته مع المذيع بريت باير (بدر العساكر)

قال ولي العهد السعودي الأمير محمد بن سلمان في مقابلة مع شبكة "فوكس نيوز" إنه لو امتلكت طهران سلاحا نوويا فإن المملكة ستفعل الأمر ذاته "لأسباب أمنية ولتوازن القوى".

وأضاف ولي العهد في المقابلة التي بثتها الشبكة الأميركية في وقت مبكر من صباح اليوم الخميس "نخشى أن تحصل أي دولة على سلاح نووي". وحذر الأمير محمد من أن أي دولة ستستخدم السلاح النووي "ستكون في مواجهة حربية مع باقي دول العالم". وتابع "من غير المجدي الحصول على سلاح نووي، لأنهُ لن يُستخدم... العالم لا يحتمل هيروشيما جديدة بسبب الأسلحة النووية".

الأمير محمد بن سلمان خلال مقابلته مع المذيع بريت باير (بدر العساكر)

وعلى صعيد القضية الفلسطينية، قال ولي العهد السعودي إنه لا علاقة للمملكة مع إسرائيل حاليا، لكنه أكد أن المسألة الفلسطينية مهمة وينبغي حل هذا الجزء في مسار "التطبيع". وأضاف أن السعودية مهتمة "بحصول الفلسطينيين على حياة أفضل"، وأنها مستمرة في المفاوضات مع إدارة الرئيس الأميركي جو بايدن بشأن الملف الفلسطيني.

وأشار الأمير محمد إلى أن المملكة "تعمل على إصلاح بعض القوانين ولا نتدخل في عمل القضاء".

كما تحدث ولي العهد عن العلاقات مع الولايات المتحدة، وقال "بيننا وبين واشنطن روابط أمنية مهمة... لدينا علاقة مميزة مع الرئيس (جو) بايدن وهو شديد التركيز ويحضر نفسه جيدا". وتابع الأمير محمد أن السعودية تريد أن تأتي الشركات الأميركية والأجنبية للاستثمار في بيئة آمنة في الشرق الأوسط. ومضى يقول "نحن من أكبر خمسة مشترين للأسلحة الأميركية، وانتقالنا لشراء الأسلحة من دول غير الولايات المتحدة ليس من مصلحتها".

وتطرق ولي العهد السعودي أيضا إلى الملفات الاقتصادية، حيث أكد أن المملكة تراقب العرض والطلب في سوق النفط، وتتخذ ما يلزم من إجراءات من أجل استقرار الطاقة. وأضاف "دورنا في أوبك+ سد الفجوة" بين العرض والطلب، في إشارة إلى التحالف الذي يضم أعضاء منظمة البلدان المصدرة للبترول (أوبك) وبعض كبار المنتجين خارجها ومن بينهم روسيا. وتابع قائلا "مهتمون باستقرار أسواق الطاقة ونفعل ما يلزم بهذا الشأن".وعن مجموعة دول "بريكس" التي ستنضم إليها السعودية اعتبارا من يناير (كانون الثاني) المقبل، قال الأمير محمد إن هذه المجموعة "ليست ضد الولايات المتحدة بدليل وجود حلفاء واشنطن داخلها". وشدد ولي العهد على أن مجموعة بريكس، التي تضم البرازيل وروسيا والهند والصين وجنوب أفريقيا، ليست "تحالفا سياسيا".وعلى صعيد الاقتصاد السعودي، أكد الأمير محمد أن المملكة هي "أكبر قصة نجاح في القرن الحادي والعشرين، وهي قصة هذا القرن"، مشيرا إلى أن بلاده الأسرع نموا حاليا في جميع القطاعات. وقال إن استقطاب السياحة مرتبط بتطوير القطاعات ومنها الرياضة والترفيه والثقافة، مضيفا "لا نمانع تطوير قطاع الرياضة كما أنه أصبح فاعلا في العوائد الاقتصادية". ومضى يقول "نعمل كي تسهم الرياضة بنسبة 1.5 بالمئة من الناتج المحلي الإجمالي قريبا".

جاءت هذه التصريحات ضمن مقابلة مع ولي العهد السعودي أجراها بريت باير، كبير المُذيعين السياسيين بالقناة من مدينة نيوم، أُذيعت فجر الخميس (بتوقيت الرياض) في برنامج «سبيشال ريبورت»، وهي الأولى للأمير مع شبكة إخبارية أميركية كبرى منذ عام 2019.


محمد بن سلمان: القضية الفلسطينية مهمة للتطبيع... ولا نريد هيروشيما جديدة

TT

محمد بن سلمان: القضية الفلسطينية مهمة للتطبيع... ولا نريد هيروشيما جديدة

محمد بن سلمان: القضية الفلسطينية مهمة للتطبيع... ولا نريد هيروشيما جديدة

أكد ولي العهد السعودي الأمير محمد بن سلمان، لقناة «فوكس نيوز» الأميركية، أن القضية الفلسطينية ستظل مهمة جداً لمسألة تطبيع العلاقات مع إسرائيل.

وقال الأمير محمد بن سلمان: «نحن قلقون من حصول أي دولة على أسلحة نووية، وإذا حازت إيران سلاحاً نووياً فلا بد لنا من حيازته بالمثل».

وأضاف: «لا فائدة من حيازة الأسلحة النووية لأنه لا يمكن استخدامها»، لكن «إذا استخدمتها أي دولة فستكون في حرب مع كل دول العالم»، الذي «لا يتحمل هيروشيما جديدة».


وزير الداخلية التركي يقاضي مغرداً كويتياً بتهمة «الإساءة لأتاتورك»

وزير الداخلية التركي علي يرلي كايا
وزير الداخلية التركي علي يرلي كايا
TT

وزير الداخلية التركي يقاضي مغرداً كويتياً بتهمة «الإساءة لأتاتورك»

وزير الداخلية التركي علي يرلي كايا
وزير الداخلية التركي علي يرلي كايا

أعلن وزير الداخلية التركي علي يرلي كايا، الأربعاء، تقديم شكوى جنائية ضد مغرد كويتي، بتهمة إهانة أتاتورك والجواز التركي. وجاءت شكوى الوزير بعد يوم واحد من شكوى مماثلة تقدّم بها «الحزب الجيد» ضد المغرد الكويتي عبد العزيز ضويحي بن رميح.

وقال وزير الداخلية التركي، في تغريدة عبر منصة «إكس»، الأربعاء، إنه «بتنسيق مع مديرية مكافحة الجرائم الإلكترونية التابعة للمديرية العامة للأمن، وبدعم من مديرية استخباراتنا؛ تبين أن الكاتب الكويتي، الذي يكتب تحت اسم عبد العزيز بن رميح، نشر العديد من المنشورات المسيئة علناً لجواز سفر الجمهورية التركية ومؤسس جمهوريتنا المناضل مصطفى كمال أتاتورك».

وقال الوزير: «تم الكشف أيضاً عن منشورات الشخص الداعمة (لشخص) تم اعتقاله بتهمة إهانة أتاتورك، على حسابه بوسائل التواصل الاجتماعي».

وأضاف: «تم التعرف على الشخص واسمه الحقيقي عبد العزيز الهاجري ويقيم في الكويت. وقد تم تقديم شكوى جنائية ضده».

أما «الحزب الجيد» (İyi Parti‏) ويعرف أيضاً باسم «حزب الخير»، فنقلت عنه صحيفة «Ege Politik» الصادرة في إزمير على ساحل بحر إيجه، إعلان المتحدث باسمه ونائب أنقرة كورساد زورلو، أنه قدم شكوى جنائية ضد الكاتب الكويتي عبد العزيز ضويحي بن رميح «الذي أهان أتاتورك»، وكذلك «من خلال نشر جواز سفر الجمهورية التركية على حسابه على وسائل التواصل الاجتماعي».

وكورساد زورلو يشغل منصب رئيس العلاقات الإعلامية في «الحزب الجيد»، وهو حزب ليبرالي وسطي قومي تأسس سنة 2017، ويعد زورلو المتحدث الرسمي باسم الحزب، وهو نائب أنقرة، وعضو لجنة الشؤون الخارجية.

وقام النائب في البرلمان التركي زورلو بنشر تغريدة للكويتي عبد العزيز ضويحي، يعدّ فيها جواز السفر التركي «من أرخص الجناسي في العالم»، ويقول في تغريدته: «أفكر أن أدعم أي عربي لكي يحصل عليها (الجنسية التركية) ويرشح نفسه رئيساً لتركيا ويهدم تماثيل مصطفى كمال ويحرق صوره».

وقال زورلو على منصة «إكس»، تعليقاً على هذا المنشور: «ازدادت في الآونة الأخيرة مثل هذه الاستفزازات على مختلف منصات التواصل الاجتماعي بسبب السياسات الخاطئة للسلطة السياسية. وينبغي اتخاذ التدابير في أسرع وقت ممكن ضد مثل هذه المنشورات التي تسبب الغضب في المجتمع».

وأضاف: «اليوم، ومن خلال محامينا، قدمت شكوى جنائية إلى مكتب المدعي العام الرئيسي في أنقرة لتحديد جنسية المحرض في هذا المنشور على الفور وتحديد جميع أنشطته وعلاقاته مع تركيا... أدعو الجهات المختصة، خصوصاً وزارة العدل، إلى سرعة اتخاذ الإجراءات اللازمة».

يذكر أن وزير الداخلية التركي علي يرلي كايا (مواليد 1968) تولى حقيبة الداخلية في التشكيل الحكومي الذي أعقب الانتخابات الأخيرة في يوليو (تموز) الماضي، وكان قبلها قد تولى العديد من المناصب؛ بينها محافظ إسطنبول في أكتوبر (تشرين الأول) 2018.

وبالنسبة للمغرد الكويتي، الذي رفع وتيرة انتقاده لتركيا منذ حادثة الاعتداء على المواطن الكويتي في مدينة طرابزون على البحر الأسود شمال شرقي تركيا، مساء يوم 16 سبتمبر (أيلول) الحالي، فقد واصل هجومه عبر منصة «إكس» على تركيا وعلى وزير الداخلية التركي بنحو خاص.


بريطانيا: نقاشات الرياض مشجعة للتوصل لتسوية دائمة للنزاع باليمن

السفير السعودي لدى اليمن محمد آل جابر خلال زيارته صنعاء أبريل الماضي (الشرق الأوسط)
السفير السعودي لدى اليمن محمد آل جابر خلال زيارته صنعاء أبريل الماضي (الشرق الأوسط)
TT

بريطانيا: نقاشات الرياض مشجعة للتوصل لتسوية دائمة للنزاع باليمن

السفير السعودي لدى اليمن محمد آل جابر خلال زيارته صنعاء أبريل الماضي (الشرق الأوسط)
السفير السعودي لدى اليمن محمد آل جابر خلال زيارته صنعاء أبريل الماضي (الشرق الأوسط)

رحبت المملكة المتحدة بالنقاشات التي أجراها وفد حوثي في العاصمة السعودية الرياض لمدة خمسة أيام في إطار الجهود المبذولة لإنهاء الأزمة اليمنية.

وأكد تشارلز هاربر القائم بالأعمال ونائب السفير البريطاني لدى اليمن في تصريح لـ«الشرق الأوسط» أن «الشعب اليمني يستحق السلام بعد نحو ثماني سنوات من الحرب»، معبّراً عن ترحيبهم بالجهود المستمرة والحوار من قبل جميع الأطراف التي تسعى إلى حل سلمي للنزاع في اليمن.

وأشاد هاربر بالدور السعودي لاستضافة وفد صنعاء، الذي وصل الخميس الماضي برفقة وفد عماني، وقال: «من المشجع أن نرى السعودية تستضيف وفداً حوثياً في الرياض»، مشدداً على أهمية إحراز تقدم في عملية الحوار اليمني - اليمني الشامل تحت رعاية الأمم المتحدة، وأضاف: «من المهم أن يمر أي تقدم نحو حوار يمني - يمني شامل تحت رعاية الأمم المتحدة من أجل التوصل إلى تسوية دائمة».

في سياق متصل، أعلنت البحرية الملكية البريطانية، الأربعاء، أن سفينة لانكستر التابعة لها ضبطت حوالي نصف طن من المخدرات تقدر قيمتها بنحو 3 ملايين دولار خلال عملية تفتيش مركب شراعي مشتبه به شمال بحر العرب.

ضبط نصف طن من المخدرات بقيمة 3 ملايين دولار خلال تفتيش مركب شراعي شمال بحر العرب (الحكومة البريطانية)

وقالت روزي دياز، المتحدثة باسم وزارة الحكومة البريطانية في الشرق الأوسط وشمال أفريقيا على حسابها بمنصة «إكس»: «وجد على المركب 260 كيلو غراماً من الهيروين و200 كيلو غرام من الحشيش»، لافتة إلى أن «هذه رابع عملية ضبط مخدرات تنفّذها البحرية الملكية البريطانية في بحر العرب هذا العام».

وتابعت: «تبيّن مثل هذه العملية التي نفذتها سفينة لانكستر والمتواجدة في منطقة الخليج لمكافحة الأنشطة غير المشروعة مثل التهريب والإرهاب، بوضوح الفائدة التي يعود بها وجودنا المستمر في المنطقة على الأمن العالمي والإقليمي».

تعد هذه العملية الرابعة لـ«البحرية» في بحر العرب هذا العام (الحكومة البريطانية)


ولي العهد الكويتي يتوجّه للصين في زيارة رسمية

ولي العهد الكويتي يتوجّه للصين في زيارة رسمية
TT

ولي العهد الكويتي يتوجّه للصين في زيارة رسمية

ولي العهد الكويتي يتوجّه للصين في زيارة رسمية

يبدأ ولي العهد الكويتي الشيخ مشعل الأحمد الصباح، الأربعاء، زيارة رسمية إلى الصين تلبية للدعوة الموجهة له من قِبل الرئيس الصيني شي جينبينغ، كما يحضر حفل افتتاح الدورة الـ19 للألعاب الأولمبية الآسيوية التي ستعقد في مدينة هانغشو.

وقالت وكالة الأنباء الكويتية: إن هدف زيارة ولي العهد الشيخ مشعل الأحمد، إلى الصين «تعزيز العلاقات الثنائية وفتح آفاق جديدة في مجالات التعاون الوثيق بين البلدين».

يذكر أن الكويت كانت أول بلد خليجي يقيم علاقات دبلوماسية كاملة مع الصين منذ عام 1971، كما كانت الكويت أول دولة عربية تبادر بتوقيع مذكرة تفاهم مع الصين بشأن البناء المشترك لمبادرة «الحزام والطريق»، وحرصت على تعزيز التعاون مع الصين في مختلف المجالات وتوثيق أواصر المصالح المشتركة، لا سيما مع طرح رؤيتها التنموية الاستراتيجية «كويت جديدة 2035»، التي تسعى إلى تطوير اقتصاد متنوع ومستدام، وهو ما يتوافق بشكل كبير مع استراتيجية مبادرة الحزام والطريق.

وفي عام 2018 قام أمير الكويت السابق الراحل الشيخ صباح الأحمد بزيارة رسمية للصين، هدفت لتعزيز الشراكة السياسية والاقتصادية بين البلدين.

ولي العهد الكويتي الشيخ مشعل الأحمد لدى لقائه الرئيس الصيني شي جينبينغ في القمة الخليجية - الصينية في الرياض ديسمبر 2022 (أرشيف)

تعاون اقتصادي

وبلغ حجم التبادل الاقتصادي والتجاري بين الكويت والصين في عام 2022 نحو 31.48 مليار دولار، بزيادة سنوية قدرها 42.3 في المائة.

وتعدّ الكويت سابع أكبر مصدّر لواردات النفط الخام إلى الصين، في حين يبلغ عدد الشركات الصينية العاملة حالياً في الكويت نحو 60 شركة تساهم في أكثر من 80 مشروعاً لتصبح قوة حيوية في بناء البنية التحتية والتنمية الاقتصادية في الكويت.

ويشمل التعاون بين البلدين المجال الثقافي متمثلاً في فعاليات متنوعة وزيارات متبادلة، كان آخرها في الصين حفل مراسم افتتاح المعرض الافتراضي للتراث الثقافي غير المادي من الكويت والصين بعنوان «أعمال يدوية ذات دلالات فكرية»، الذي أقيم في أبريل (نيسان) عام 2021 بمتحف الفنون الغربية في مدينة فوشان برعاية وزارة الثقافة والسياحة الصينية بمناسبة مرور 50 عاماً على تأسيس العلاقات الدبلوماسية بين البلدين.

وعلى صعيد التعاون الثقافي أيضاً، اُفتُتح المركز الثقافي الصيني في الكويت هذا الأسبوع ليكون رمزاً جديداً للعلاقات بين البلدين بوصفه نافذة حضارية أُعدت لاحتضان الكثير من الأنشطة طوال العام، ومحطة رئيسية للتبادل الأكاديمي ومرجعاً للتبادل الثقافي والحضاري، حيث يضم المركز مكتبة قيّمة وقاعات متنوعة الأغراض.