الجزائر تسعى لجمع الفصائل الفلسطينية قبل القمة العربية

الجزائر تسعى لجمع الفصائل الفلسطينية قبل القمة العربية

مصادر تحدثت عن صعوبة نجاح اللقاء بسبب مواقف {فتح} و{حماس}
الثلاثاء - 5 محرم 1444 هـ - 02 أغسطس 2022 مـ رقم العدد [ 15953]
الرئيس الجزائري جمع عباس وهنية في الجزائر في 5 يوليو المنصرم (أ.ف.ب)

تسعى الجزائر لجمع الفصائل الفلسطينية في العاصمة الجزائرية، قبيل انعقاد القمة العربية المقررة مطلع نوفمبر (تشرين الثاني) المقبل في محاولة جديدة لدفع اتفاق مصالحة للأمام.
وقال الرئيس الجزائري عبد المجيد تبون، إن اجتماعاً لمنظمة التحرير الفلسطينية تشارك فيه كل الفصائل سيعقد في الجزائر قبل القمة العربية، معتبراً في حديث مع وسائل إعلام جزائرية، أن «الجزائر لديها كامل المصداقية» لتحقيق المصالحة الفلسطينية، كونها «الدولة الوحيدة التي ليست لديها حسابات ضيقة في هذا الشأن».
وتحدث تبون عن الثقة التي تتمتع بها الجزائر لدى جميع الأطراف الفلسطينية بما فيها حركة حماس. وقال إنه بدون وحدة وبدون توحيد الصفوف، لن يتحقق استقلال دولة فلسطين، مجدداً التأكيد أن الجزائر قادرة على هذه المهمة. وتابع: «نحن مع منظمة التحرير الفلسطينية كممثل شرعي وحيد للفلسطينيين نواصل العمل، وإن شاء الله سننهيه».
اللقاءات التي تحدث عنها تبون، لم يحدد موعدها بعد بحسب مصادر فلسطينية تحدثت لـ«الشرق الأوسط». وقالت المصادر إن أي دعوة لم تصل حتى الآن وإن أي موعد لم يحدد. وأكدت أن الجزائر ماضية في محاولات سد الفجوات وتقريب وجهات النظر منذ مطلع العام الحالي، لكن بدون أي تقدم أو اختراق بسبب تمسك كل من حركتي فتح وحماس بمواقفهما المعلنة سلفاً.
ولا تتوقع المصادر، أن تكون هناك عقبات في طريق عقد اجتماع للفصائل في الجزائر على قاعدة العلاقة الجيدة التي تجمع الجزائر بالرئيس الفلسطيني محمود عباس وباقي الفصائل الفلسطينية.
وكان عباس قد وافق سلفاً على الوساطة الجزائرية وتعهد لتبون بتسهيل مهمته. وعقد الجزائريون مع الفصائل الفلسطينية مطلع العام الجاري، جولتين من الحوار، مع كل فصيل على حدة، بدون تقدم واضح.
واستمع المسؤولون الجزائريون للطرفين، وناقشوا معهم التنازلات المحتملة وكيفية وضع تصور أشمل يمكن أن يكون مقبولاً، وتم الاتفاق على تواصل اللقاءات. وبعد انقطاع عدة شهور، نجح الرئيس الجزائري، الشهر الماضي، بجمع الرئيس الفلسطيني محمود عباس ورئيس المكتب السياسي لحركة حماس إسماعيل هنية، على هامش الاحتفالات بالذكرى الستين لاستقلال الجزائر، في صورة جلبت الانتباه بعد سنوات من القطيعة، «لكنها ظلت مجرد صورة». واجتمع عباس مع هنية بحضور تبون والوفدين المرافقين لهما في قصر المؤتمرات غرب العاصمة الجزائر لكن اللقاء لم يناقش المصالحة.
وتريد الجزائر التوصل إلى رؤية مقبولة من أجل طرح ورقة متفق عليها أمام اجتماع الجامعة العربية، باعتبار أن توحيد الفلسطينيين جزء من خطة أوسع لدعمهم عربياً ودولياً، وإطلاق عملية سلام جديدة.
وحتى الآن تتمسك حركة فتح بتشكيل حكومة وحدة تلتزم بالشرعية الدولية قبل أي شيء، لكن حماس تريد انتخابات شاملة بما في ذلك منظمة التحرير قبل المضي في أي اتفاق، كما أنها ترفض شكل الحكومة التي يطرحها عباس. وتشمل الخلافات إضافة إلى الحكومة والانتخابات، دور السلطة في غزة وفي عملية إعادة الإعمار.


فلسطين شؤون فلسطينية داخلية

اختيارات المحرر

فيديو