هل سقطت تايوان من جولة بيلوسي الآسيوية؟

هل سقطت تايوان من جولة بيلوسي الآسيوية؟

مسؤول أميركي سابق رجَّح توقفها في الجزيرة «بصفة غير رسمية»
الأحد - 3 محرم 1444 هـ - 31 يوليو 2022 مـ
رئيسة مجلس النواب الأميركي نانسي بيلوسي (أ.ف.ب)

في الوقت الذي يُتوقّع فيه وصول رئيسة مجلس النواب الأميركي نانسي بيلوسي إلى سنغافورة الاثنين، أثار بيان جولتها الآسيوية أسئلة حول سقوط «محطة تايوان» من جدول الزيارة التي ستشمل -إلى جانب سنغافورة- كلاً من ماليزيا وكوريا الجنوبية واليابان.

وكانت الزيارة المحتملة إلى تايوان، والتي لمّحت إليها بيلوسي في أبريل (نيسان) الماضي واضطرّت إلى تأجيلها عقب إصابتها بـ«كورونا»، محور مكالمة استمرت أكثر من ساعتين بين الرئيسين الأميركي والصيني الأسبوع الماضي، حذّر فيها شي جينبينغ الولايات المتحدة من «اللعب بالنار».

وفي بيان نشرته الأحد قبل مغادرتها هاواي باتّجاه سنغافورة، قالت بيلوسي: «أقود وفداً من الكونغرس إلى منطقة المحيطين الهندي والهادئ لإعادة تأكيد التزام أميركا حيال حلفائها وأصدقائها في المنطقة». وأضافت: «في سنغافورة وماليزيا وكوريا الجنوبية واليابان، سنعقد اجتماعات على مستوى عالٍ لمناقشة سبل تعزيز قيمنا ومصالحنا المشتركة، بما في ذلك السلام والأمن والنمو الاقتصادي والتجارة، ووباء (كوفيد-19) وأزمة المناخ، وحقوق الإنسان، والحكم الديمقراطي».

ويضمّ الوفد المرافق لرئيسة مجلس النواب -وجميع أعضائه ديمقراطيون- رئيس لجنة الشؤون الخارجية في المجلس غريغوري ميكس، وأعضاء في اللجنة الدائمة للاستخبارات ولجنة القوات المسلحة.


استعدادات عسكرية


رغم أن البيان لم يشمل إشارة إلى تايوان، فإن الصين رفعت من تأهّبها وحدّة تحذيراتها. ورداً على تقارير رجّحت تمسّك بيلوسي بمحطّة تايوان، قال المتحدث باسم القوات الجوية الصينية شين جينكي، الأحد، إن «سلاح الجو يملك تصميماً حازماً وثقة كاملة وقدرات كافية للدفاع عن السيادة الوطنية، ووحدة وسلامة أراضي البلاد». وقال في تصريحات نقلتها صحيفة «يومية الشعب»، إن الدفاع عن الأراضي الصينية هو «مهمة مقدسة» للجيش.

وعزّزت الصين، خلال العامين الماضيين، طلعات طائراتها المقاتلة وقاذفاتها في منطقة تحديد الدفاع الجوي التايوانية. وقال شين إن «الطائرات المقاتلة متعددة الأنواع التابعة لسلاح الجو تحلق حول الوطن الأم تايوان، وتتدرب على تعزيز قدرتها على الحفاظ على السيادة الوطنية وسلامة الأراضي».

وعشية زيارة بيلوسي إلى آسيا، أجرت الصين، السبت، تدريبات عسكرية «بالذخيرة الحية» في مضيق تايوان. وكانت المناورات محدودة جغرافياً، وجرت في المحيط المباشر للسواحل الصينية.

ورغم رفع جهوزية الصين العسكرية استعداداً لأي مواجهة محتملة، يستبعد مراقبون من الطرفين سيناريو تصعيد عسكري مباشر. وقال جون كيربي، المتحدث باسم الأمن القومي بالبيت الأبيض، الجمعة، إن الولايات المتّحدة لم ترصد أي دليل على وجود نشاط عسكري صيني يستهدف تايوان، رداً على زيارة بيلوسي المحتملة.

في المقابل، تواجه كل من واشنطن وبكين ضغوطاً داخلية حول الزيارة، ما يقلّص هامش المناورة لتخفيف التوتر بين الجانبين. وقال تشين شي، أستاذ العلاقات الدولية بجامعة «تسينغهوا» في بكين لوكالة أنباء الصين الجديدة، إن إلغاء الزيارة قد يكلّف الديمقراطيين سياسياً، بينما لا تستطيع الصين الظهور ضعيفة في وجه استفزاز محتمل.


زيارة غير رسمية


تحظى رئيسة مجلس النواب الأميركي، وهي ثالث أرفع شخصيّة في الإدارة الأميركيّة، بدعم واسع من الحزبين الديمقراطي والجمهوري في حال قررت زيارة تايوان، وذلك رغم التوتر المتصاعد بين واشنطن وبكين.

وبينما يرجّح مراقبون أن المسؤولة الأميركية تبقي الغموض على زيارتها المحتملة لأسباب أمنية، يرى آخرون أنها قد تكون إشارة لتخفيف حدة التوتر مع بكين. ويقول درو تومبسون، المسؤول السابق في وزارة الدفاع الأميركية، إن سقوط تايوان من البيان الرسمي للجولة الآسيوية لا يمنع توقف بيلوسي ووفدها في الجزيرة بصفة غير رسمية. ويوضح عبر حسابه في «تويتر»؛ لأن البيان تكيّف مع مخاوف بكين، ولم يذكر تايوان إلى جانب دول ذات سيادة؛ متوقّعاً توقفاً غير رسمي في تايوان بعد محطّة ماليزيا.

وزيارة بيلوسي في حال تمّت، لن تكون الأولى. فقد زار الجمهوري نيوت غينغريتش الذي كان آنذاك رئيساً لمجلس النواب، تايوان في 1997، وكان ردّ فعل بكين معتدلاً نسبياً. وتوجه بيلوسي باستمرار انتقادات علنيّة للصين، وأقامت علاقة صداقة مع الدالاي لاما، وأثارت استياء بكين عام 1991 أثناء زيارة عبر عرض لافتة في ساحة تيان أنمين تكريماً لمتظاهرين مدافعين عن الديمقراطية، قُتِلوا هناك قبل عامين.


موقف أميركي «ثابت»


أكّد الرئيس الأميركي جو بايدن تمسّك بلاده بموقفها التاريخي من تايوان. وقال في اتصاله مع نظيره الصيني: «تعارض الولايات المتحدة بشدة الجهود أحادية الجانب لتغيير الوضع أو تهديد السلام والاستقرار في مضيق تايوان». من جهته، دعا شي نظيره الأميركي إلى «عدم اللعب بالنار» بشأن تايوان، في وقتٍ وصف فيه متحدّث باسم الخارجيّة الصينيّة الزيارة التي قد تُجريها بيلوسي للجزيرة بأنّها «خط أحمر».

ولا تقيم واشنطن علاقات دبلوماسية مع تايبيه، وتعترف بالنظام الشيوعي في بكين ممثلاً وحيداً للصين؛ لكن الولايات المتحدة تبيع أسلحة للجزيرة وتشيد بنظامها «الديمقراطي».

وأجرى الجيش التايواني هذا الأسبوع أكبر مناوراته العسكرية السنوية، تضمنت محاكاة لعمليات تصدٍّ لهجمات صينية من البحر. بينما قالت البحرية الأميركية إن حاملة الطائرات الأميركية «يو إس إس رونالد ريغان» أبحرت مع أسطولها من سنغافورة متوجهة إلى بحر الصين الجنوبي في إطار عملية مقررة.


آسيا أميركا سياسة أميركية

اختيارات المحرر

فيديو