علم السرد الكلاسيكي باقٍ ومنه تطورت العلوم الجديدة

علم السرد الكلاسيكي باقٍ ومنه تطورت العلوم الجديدة

تنبأ بموته «بانشيون» في الغرب قبل الشرق
الأحد - 2 محرم 1444 هـ - 31 يوليو 2022 مـ رقم العدد [ 15951]
سعيد يقطين - رولان بارت

أعتقد أنه بالإمكان القول إنه عندما نعى رولان بارت «المؤلف» لم يتخيل أنه بفعله كان يمهّد الطريق لمن سيأتي بعده، ويحذو حذوه، فَيُمِيتُ هذا المنهج النقدي أو ذاك، أو هذا الجنس الأدبي أو ذاك، كما فعلت الباحثة الفرنسية إيزابيل هوسير، حين تنبأت بموت الرواية واختفائها من الوجود، مثل الملحمة، أو من سيعلن موت النقد الأدبي فيُشَيِّعه إلى «مثواه الأخير»، ليفسح المجال أمام النقد الثقافي، وقد يأتي يومٌ يُعلَنُ فيه موتُ الأخير، مثلما أن البعضُ في المشهد الثقافي العربي قد يُعلن موت علم السرد الكلاسيكي (classical narratology)، إن لم يكن قد أُعلن. كان هذا موضوع تساؤل عالم السرد، الدكتور سعيد يقطين، في مقالة له بـ«اختصاصات السرديات ما بعد الكلاسيكية».
يبدو أن إماتة بارت للمؤلف تسببت في نشوء ظاهرة أود تسميتها بـ«البانشِيَّة أو البانشَوِيَّة - banshyism»، مُتصرفاً بقلب الصائتين «ee» في نهاية الكلمة «banshee»، وبإضافة «ism» في نهايتها. لا أشير هنا إلى مسلسل «الأكشن» الأميركي (Banshee)، إنما إلى الـ«بانشي» في الفلكلور الآيرلندي، «المرأة الجنية» أو «المرأة من تل الجنيات» التي تتنبأ أو تنذر بموت شخص ما (معجم فَنْك وواغنولز للفلكلور والميثولوجيا 111 – ويكيبيديا). ربما لن يكون نعي علم السرد الكلاسيكي هو النعي الأخير، إذ يبدو أن «البانشية - البانشوية» أتت ولن ترحل.
الحقيقة أن نعي علم السرد الكلاسيكي في المشهد الثقافي العربي، إن حدث بالفعل، مسبوق بما حدث في المشهد الأنجلو - أميركي قبل ما يزيد على عقدين؛ فـ«البانشِيُّون-البانشَوِيُون» هناك أعلنوا موت علم السرد الكلاسيكي، كما ذكر عالم السرد الإدراكي، ديفيد هِرمان. وقد عبّر هرمان عن رفضه لفكرة موت الكلاسيكي بتعليقه أنها إشاعات مبالغ فيها كثيراً.
إن رفض هِرمان مهمٌ؛ كونه يأتي ممن صاغ المصطلح «postclassical narratology»، علم السرد ما بعد الكلاسيكي، أو ما يفضل د. يقطين أن يسميه «السرديات ما بعد الكلاسيكية». ببساطة، طرح هرمان المصطلح في مقدمة الكتاب الذي حرره «علوم السرد: وجهات نظر جديدة في التحليل السردي» (1999)، طرَحَهُ غيرَ مصحوبٍ بنعي للعِلْم القديم، فضلاً عن أنه لم يثر ضجيجاً ليلفت الأنظار، خصوصاً إلى المصطلح الذي كان قد طرحه قبل ذلك بعامين (1997)، في مقالته «مخطوطات وسلاسل وقصص: عناصر علم سرد ما بعد كلاسيكي». لقد استخدم جان ألبَر ومونيكا فلودرنِك الفعل «قدّم»، في إشارتهما إلى طرح هرمان للمصطلح في مقدمة الكتاب الذي حرّراه «علم السرد ما بعد الكلاسيكي: مقاربات وتحليلات» (2010)، أما جيرالد برنس فقد اختار الفعل «اقترح» في مقالته «علم السرد الكلاسيكي و/ أو ما بعد الكلاسيكي».
«اقترح/ قدّم» هِرمان المصطلح لِيُشير به إلى العلوم السردية الجديدة؛ اسم مفرد يلم تحته المتعدد والمتنوع الذي يدل عليه عنوان الكتاب: «Narratologies/ علوم السرد». لم يردْ في المقدمة حتى ما يوحي بأن هرمان يقترح «العلم الجديد» بديلاً عن «العلم القديم» لمّا تكشفت له حقيقة انتهاء صلاحية الأخير، وبالتالي وجود حاجة تحتم إرساله إلى المقبرة. كما أنه لم يقل بالقطيعة بين العِلْمَيْن، بل العكس، أوضح أن علوم السرد ما بعد الكلاسيكية ليست سوى نتاج عملية تطور التنظير البنيوي: «... في الواقع تفرّع علم السرد إلى علوم سرد؛ تطور التنظير البنيوي عن القصص إلى مجموعة من النماذج للتحليل السردي. إن هذه النماذج تقف في علاقة انتقادية وانعكاسية إلى درجة ما مع التقليد البنيوي، وتستعير بشكل أو بآخر، وإلى حد بعيد، من التراث التحليلي الذي تسعى إلى تخطيه». ويؤكد أن علوم السرد ما بعد الكلاسيكية امتداد لعلم السرد الكلاسيكي الذي تحتويه في داخلها: «يحتوي علم السرد ما بعد الكلاسيكي (الذي لا يجب الخلط بينه وبين نظريات السرد ما بعد البنيوية) على علم السرد الكلاسيكي، لكونه إحدى (لحظاته)، ولكنه يتميز بوفرة المناهج الجديدة وفرضيات البحث، والنتيجة هي تعددية وجهات النظر الجديدة إلى أشكال ووظائف السرد نفسه».
لا انفصال، ولا قطيعة، بين علم السرد ما بعد الكلاسيكي والكلاسيكي، ولا تنبؤ بموت الأخير، فالأول يحمله في داخله، والبحث السردي في مرحلته ما بعد الكلاسيكية لا يكشف حدود النماذج البنيوية الأقدم فحسب، بل يستغل إمكاناتها أيضاً» (هرمان، علوم السرد/ 3).
ويوضح جيرالد برنس أن علم السرد ما بعد الكلاسيكي لا ينفي ولا يرفض علم السرد الكلاسيكي، إنما هو امتداد وتوسع، وتطوير له. إنه نسخة جديدة من مشروع كان جديداً ذات يوم أيضاً. يطرح نفس الأسئلة التي يطرحها الكلاسيكي، ويضيف إليها أسئلته الجديدة.
في الواقع، فإن علم السرد ما بعد الكلاسيكي ليس نسخة واحدة بل نسخ عديدة، اسم مفرد يشير إلى جمع متعدد ومتنوع، كما ذكرت سابقاً. كل ما في الأمر، إذن، هو أنَّ تَفرعاً من علم السرد الكلاسيكي حدث في اتجاهات عديدة، وكان لكلٍّ من الفروع (العلوم) أسباب نشوئه أو تطوره. ولأنه تصعب الإحاطة بكل الأسباب وراء تطور وتشكل علوم السرد المعاصرة، اكتفى، مختتماً، بالتطرق إلى علم السرد النسوي الذي أعتقد أنه الأسبق في الظهور إلى الوجود.
لقد سبقت النسويات غيرهن في التحرك «لتطوير» علم سرد نسوي منذ ثمانينات القرن العشرين. وكانت سوزان لانسر أول مَن أثار موضوع الحاجة إليه، في مقالتها «نحو علم سرد نسوي»**. منشأ تلك الحاجة في الأساس هو عدم التوافق بين النسوية وعلم السرد الكلاسيكي البنيوي. تعزو لانسر عدم التوافق إلى أسبابٍ عدة، منها: عزل علم السرد الكلاسيكي للنصوص عن السياقات التي تُنتجُ وتُستقبلُ فيها، عدم ثقة النسويات في «التصنيفات والتعارضات التي تحول العالم إلى نماذج مضادة»، يُمثل تجاهل البنيوية للجنوسة مشكلة بالنسبة للناقدات النسويات. وتعرض لانسر جوانب ثلاثة تصفها بالمهمة، تشكل جوهر اختلاف النقد والدراسات السردية النسوية عن علم السرد الكلاسيكي: «دور الجنوسة في تكوين النظرية السردية، وحالة السرد بوصفه محاكاة، أهمية السياق في تحديد المعنى في السرد» (ت. أحمد صبرة، 83). بالتأكيد هذا اختصار انتقائي لمقالة تأسيسية مهمة، اختصار فرضته حدود المساحة.


* ناقد وأكاديمي سعودي


Art

اختيارات المحرر

فيديو