السلطات الأميركية تكثف حملتها للكشف عن «عملاء روس»

مكافأة بقيمة 10 ملايين دولار لمن يدلي بمعلومات حول محاولات التدخل في الانتخابات

سلطات إنفاذ القانون تكشف تفاصيل التهم الموجهة لإيونوف في مقر شرطة سان بيترسبورغ في 29 يوليو (أ.ب)
سلطات إنفاذ القانون تكشف تفاصيل التهم الموجهة لإيونوف في مقر شرطة سان بيترسبورغ في 29 يوليو (أ.ب)
TT

السلطات الأميركية تكثف حملتها للكشف عن «عملاء روس»

سلطات إنفاذ القانون تكشف تفاصيل التهم الموجهة لإيونوف في مقر شرطة سان بيترسبورغ في 29 يوليو (أ.ب)
سلطات إنفاذ القانون تكشف تفاصيل التهم الموجهة لإيونوف في مقر شرطة سان بيترسبورغ في 29 يوليو (أ.ب)

في أقل من 24 ساعة، أصدرت وزارات العدل والخزانة والخارجية الأميركية، قرارات تتهم فيها «عملاء روس» داخل الولايات المتحدة وخارجها، بأنهم «لعبوا أدواراً مختلفة في محاولات روسيا التلاعب، وزعزعة استقرار الولايات المتحدة وحلفائها وشركائها، بينهم أوكرانيا».
وتزامن الإعلان عن مكافأة بقيمة 10 ملايين دولار لمن يدلي بمعلومات «عن عملاء روس شاركوا عن قصد أو من غير قصد» في التدخل بالانتخابات الأميركية، مع اتهام زوجين يقيمان في الولايات المتحدة منذ عقود وينتحلان هوية طفلين متوفيين، بسرقة هوية والتواطؤ ضد الحكومة، في قضية تخيم عليها شبهات تجسس. بعد ذلك بيوم، فرضت وزارة الخزانة الأميركية عقوبات على روسيين اثنين: «متّهمين بالتضليل والتدخل في الانتخابات الأميركية، لا سيما عبر تمويل دعاية موالية لروسيا، ودعم أحد المرشحين لمنصب حاكم إحدى الولايات».
وقالت الوزارة في بيان إن «الانتخابات الحرة والنزيهة ركيزة الديمقراطية الأميركية، ويتعين حمايتها من أي تأثير خارجي». وأضافت أن هذه العقوبات منفصلة عن تلك التي فرضتها واشنطن وحلفاؤها على روسيا منذ غزو أوكرانيا في فبراير (شباط) الماضي.
واستهدفت العقوبات بشكل خاص ألكسندر إيونوف، المقيم في روسيا الذي وجهت إليه المحاكم الأميركية كذلك تهمة «التآمر لتجنيد عملاء في خدمة روسيا». واتهم إيونوف بتجنيد مجموعات سياسية في فلوريدا وجورجيا وكاليفورنيا، تحت إشراف أجهزة الاستخبارات الروسية وبدعم من الكرملين بين عامي 2014 و2022، وفقاً لبيان آخر من وزارة العدل الأميركية. وأوضح البيان أن إيونوف «قدّم دعماً مالياً لهذه المجموعات، وأمرها بنشر دعاية موالية لروسيا، ونسق وموّل عمل هذه المجموعات المباشر في الولايات المتحدة للترويج للمصالح الروسية، ونسق تغطية هذا النشاط في وسائل الإعلام الروسية». كما أنه متهم بالانخراط في عملية سبق أن فرضت واشنطن عقوبات عليها، انطلاقاً من كونها تدخلاً في الانتخابات الرئاسية الأميركية لعام 2016، ولكن هذه المرة «بشأن الدعم المباشر لمرشح في انتخابات حاكم ولاية» في عام 2022، بحسب وزارة الخزانة. وأشارت الوزارة إلى أنه «في منتصف عام 2021، عمل إيونوف على نشر وترويج معلومات مضللة، من شأنها التأثير على العملية الانتخابية الأميركية، وتعميق الانقسام الاجتماعي والسياسي في الولايات المتحدة».
ويرأس إيونوف منظمة تدعى «الحركة الروسية المناهضة للعولمة»، وشركة «إيونوف ترانسكونتننتال»، وموقع «ستوب إمبرياليزم» الإلكتروني الذي يقدم نفسه على أنه وكالة إخبارية عالمية، ويقدم خدماته باللغتين الإنجليزية والروسية. وفرضت الوزارة على الكيانات الثلاثة عقوبات اقتصادية أيضاً.
كما شملت العقوبات ناتاليا بورلينوفا و«مركز دعم وتطوير الدبلوماسية الإبداعية للمبادرة العامة» الذي «تموله الدولة الروسية». وتتضمن هذه العقوبات تجميد الأصول وممتلكات الأشخاص والكيانات المعنية في الولايات المتحدة.
وكانت وزارة الخارجية قد أعلنت عن مكافأة بقيمة 10 ملايين دولار، من خلال «برنامج المكافآت من أجل العدالة»، لمن يدلي بمعلومات عن تورط «وكالة أبحاث الإنترنت» والكيانات والأفراد التي يديرها الروسي يفغيني بريغوزن، أحد أكبر المقربين من الرئيس الروسي، لمشاركتهم بالتدخل في الانتخابات الأميركية.
وفي قضية تذكر بأفلام هوليوود عن «خطط روسية» للنفاذ إلى عمق المجتمع الأميركي لممارسة التأثير والتجسس، وجه القضاء الفيدرالي يوم الخميس، إلى زوجين يقيمان في الولايات المتحدة منذ عقود، وينتحلان اسمي طفلين متوفيين، تهمة سرقة هوية والتواطؤ ضد الحكومة، في قضية تخيم عليها شبهات تجسس. واعتقل والتر بريمروز وزوجته غوين موريسون، المولودان في 1955، في هاواي قبل أسبوع. وعُثر أثناء تفتيش منزلهما على صورة قديمة لهما بزي الاستخبارات السوفياتية (كي جي بي). وأمر قاضي المحكمة بمواصلة توقيفهما خشية أن يغادرا البلاد جواً، على أن تمثل الزوجة أمام المحكمة الأسبوع المقبل.
وبحسب لائحة الاتهام، فإن الزوجين درسا في ولاية تكساس في السبعينات، وتزوجا فيها عام 1980. ولأسباب لا تزال مجهولة، انتحلا في 1987 هويتي بوبي فورت وجولي مونتغيو، وهما طفلان توفيا قبل سنوات. وتزوج الزوجان مرة ثانية في 1988 بهويتيهما الجديدتين. وفي 1994 انضم «بوبي فورت» إلى قوة خفر السواحل، وخدم فيها 20 عاماً قبل أن يصبح متعاقداً مع وزارة الدفاع. واستحصل الزوجان على عديد من الوثائق الرسمية بالهويتين المسروقتين، ومنها رخص قيادة وجوازات سفر. ورغم أن لائحة الاتهام لم تشر صراحة إلى شبهة التجسس، غير أن طلب الإفراج رفض، بسبب «تعقيدات قضيتهما»، بحسب وثائق المحكمة.


مقالات ذات صلة

الجيش الأميركي: الطيارون الروس حاولوا استفزاز طائراتنا فوق سوريا

الولايات المتحدة​ الجيش الأميركي: الطيارون الروس حاولوا استفزاز طائراتنا فوق سوريا

الجيش الأميركي: الطيارون الروس حاولوا استفزاز طائراتنا فوق سوريا

قالت القيادة المركزية الأميركية إن الطيارين الروس حاولوا استفزاز الطائرات الأميركية فوق سوريا لجرها إلى معركة جوية، وفقاً لمتحدث باسم القيادة المركزية الأميركية. وقال الكولونيل جو بوتشينو، لشبكة شبكة «سي إن إن»: «إن الطيارين الروس لا يحاولون على ما يبدو إسقاط الطائرات الأميركية، لكنهم ربما يحاولون استفزاز الولايات المتحدة وجرنا إلى حادث دولي». وأوضح بوتشينو أنه في الطيران العسكري، تخوض معارك تسمى «قتال الكلاب»، وتعني اقتتال الطائرات بطريقة تكون فيها الطائرات قريبة من بعضها وتكون المسافة الفاصلة بين الطائرتين ضئيلة في المناورة. ونشرت القيادة المركزية الأميركية في 2 أبريل (نيسان) مقطع فيديو، ظهر

«الشرق الأوسط» (واشنطن)
آسيا شويغو: روسيا تعزز قواعدها في آسيا الوسطى لمواجهة أميركا

شويغو: روسيا تعزز قواعدها في آسيا الوسطى لمواجهة أميركا

نقلت وكالة الإعلام الروسية الحكومية عن وزير الدفاع الروسي سيرغي شويغو قوله، اليوم (الجمعة)، إن موسكو تعزز الجاهزية القتالية في قواعدها العسكرية بآسيا الوسطى لمواجهة ما قال إنها جهود أميركية لتعزيز حضورها في المنطقة. وحسب وكالة «رويترز» للأنباء، تملك موسكو قواعد عسكرية في قرغيزستان وطاجيكستان، لكن الوكالة نقلت عن شويغو قوله إن الولايات المتحدة وحلفاءها يحاولون إرساء بنية تحتية عسكرية في أنحاء المنطقة، وذلك خلال حديثه في اجتماع لوزراء دفاع «منظمة شنغهاي للتعاون» المقام في الهند. وقال شويغو: «تحاول الولايات المتحدة وحلفاؤها، بذريعة المساعدة في مكافحة الإرهاب، استعادة حضورها العسكري في آسيا الوسطى

«الشرق الأوسط» (موسكو)
الولايات المتحدة​ سفيرة أميركا في الأمم المتحدة تطالب موسكو بالإفراج عن الصحافي غيرشكوفيتش

سفيرة أميركا في الأمم المتحدة تطالب موسكو بالإفراج عن الصحافي غيرشكوفيتش

طالبت السفيرة الأميركية لدى الأمم المتحدة ليندا توماس غرينفيلد، اليوم (الاثنين)، وزير الخارجية الروسي سيرغي لافروف، خلال ترؤسه اجتماعاً لمجلس الأمن الدولي، بالإفراج عن أميركيين كثيرين موقوفين في روسيا، بينهم الصحافي إيفان غيرشكوفيتش. وقالت الدبلوماسية الأميركية: «أدعوكم، الآن، إلى الإفراج فوراً عن بول ويلن وإيفان غيرشكوفيتش.

«الشرق الأوسط» (نيويورك)
الولايات المتحدة​ موسكو مستاءة من رفض واشنطن منح تأشيرات لصحافييها

موسكو مستاءة من رفض واشنطن منح تأشيرات لصحافييها

أكد وزير الخارجية الروسي سيرغي لافروف، أمس، أن بلاده «لن تغفر» للولايات المتحدة رفضها منح تأشيرات لصحافيين روس يرافقونه، الاثنين والثلاثاء، في زيارته للأمم المتحدة. وقال لافروف قبل توجهه إلى نيويورك: «لن ننسى ولن نغفر»، وعبّر عن استيائه من قرار واشنطن، واصفاً إياه بأنه «سخيف» و«جبان». وتولّت روسيا الرئاسة الدورية لمجلس الأمن الدولي الشهر الحالي رغم غزوها لأوكرانيا التي عدّت ذلك «صفعة على الوجه». وقال لافروف: «إن دولة تعد نفسها الأقوى والأذكى والأكثر حرية وإنصافاً جبنت»، مشيراً بسخرية إلى أن هذا «يُظهر ما قيمة تصريحاتهم حول حرية التعبير».

«الشرق الأوسط» (موسكو)
الولايات المتحدة​ روسيا تُقرّ بعدم السماح بزيارة ممثّل قنصلي للصحافي الأميركي المسجون في موسكو

روسيا تُقرّ بعدم السماح بزيارة ممثّل قنصلي للصحافي الأميركي المسجون في موسكو

أقرّت وزارة الخارجية الروسية الأربعاء بأنّها لم تأذن بعد لممثل القنصلية الأميركية بزيارة الصحافي إيفان غيرشكوفيتش في السجن، بعدما كان قد اعتُقل أثناء قيامه بعمله في روسيا، وفيما توجّه موسكو إليه اتهامات بالتجسّس. وردّ نائب وزير الخارجية سيرغي ريابكوف على أسئلة وكالات الأنباء الروسية عمّا إذا كان الصحافي الأميركي سيتلقّى زيارة ممثّل عن سفارته، بعد حوالي أسبوعين من إلقاء القبض عليه، بالقول «ندرس المسألة». واستخفّ ريابكوف بقرار واشنطن اعتبار سجن غيرشكوفيتش «اعتقالا تعسّفيا»، وهو وصف يسمح بإحالة القضية إلى المبعوث الأميركي الخاص للرهائن.

«الشرق الأوسط» (موسكو)

جندي أميركي يصل إلى تكساس بعد إطلاق كوريا الشمالية سراحه

شاشة تلفزيون تعرض صورة الجندي الأميركي ترافيس كينغ خلال برنامج إخباري في محطة سكة حديد سيول (أ.ب)
شاشة تلفزيون تعرض صورة الجندي الأميركي ترافيس كينغ خلال برنامج إخباري في محطة سكة حديد سيول (أ.ب)
TT

جندي أميركي يصل إلى تكساس بعد إطلاق كوريا الشمالية سراحه

شاشة تلفزيون تعرض صورة الجندي الأميركي ترافيس كينغ خلال برنامج إخباري في محطة سكة حديد سيول (أ.ب)
شاشة تلفزيون تعرض صورة الجندي الأميركي ترافيس كينغ خلال برنامج إخباري في محطة سكة حديد سيول (أ.ب)

ذكرت شبكة «سي إن إن» أن الجندي الأميركي ترافيس كينغ وصل إلى قاعدة عسكرية أميركية في تكساس في وقت مبكر من اليوم الخميس بعدما طردته كوريا الشمالية التي دخل حدودها شديدة التحصين قبل شهرين.

ونقلت «سي إن إن» عن مسؤول بوزارة الدفاع الأميركية قوله إن كينغ وصل على متن رحلة جوية عسكرية أميركية هبطت في كيلي فيلد بقاعدة «سان أنطونيو - فورت سام هيوستن» المشتركة، وفقاً لما ذكرته وكالة رويترز للأنباء.

وكانت واشنطن قد أعلنت أمس كينغ بات في عهدتها بعد طرده من كوريا الشمالية، حيث كان محتجزاً إثر اجتيازه الحدود من كوريا الجنوبية في يوليو (تموز) الماضي. يأتي إعلان واشنطن بعد ساعات على نبأ أوردته وكالة الأنباء المركزية الكورية الشمالية مفاده أن بيونغ يانغ قررت طرد كينغ، في خطوة مفاجئة وسط تزايد التوتر في شبه الجزيرة الكورية.

وكان كينغ معتقلاً في كوريا الشمالية بعدما عبر الحدود في 18 يوليو إثر انضمامه لجولة سياحية في المنطقة المنزوعة السلاح بين الكوريتين. وشكر البيت الأبيض بكين على السماح للشاب البالغ 23 عاماً بالمغادرة عبر الصين، وقال المسؤولون إن كينغ غادر المجال الجوي الصيني بعد تسليمه إلى السلطات الأميركية هناك.

وأكد مسؤولون أميركيون أن كينغ «بصحة جيدة ومعنويات عالية»، ويتطلع إلى العودة إلى الوطن بعد نقله أولاً إلى قاعدة جوية عسكرية أميركية. وقال مستشار الأمن القومي الأميركي جايك ساليفان في بيان: «تمكن المسؤولون الأميركيون من تأمين عودة الجندي ترافيس كينغ من جمهورية كوريا الديموقراطية الشعبية».

كما وجه ساليفان الشكر إلى السويد التي تعمل كحلقة وصل دبلوماسية لواشنطن في بيونغ يانغ، «وحكومة جمهورية الصين الشعبية لمساعدتها في تسهيل عبور الجندي كينغ». وأشاد المتحدث باسم وزارة الدفاع الأميركية (البنتاغون) بات رايدر «بالعمل الشاق»، الذي قامت به القوات العسكرية الأميركية ووزارة الخارجية لإعادة كينغ إلى وطنه.

من جهته، لم ير المتحدث باسم الخارجية الأميركية ماثيو ميلر «خرقاً» دبلوماسياً مع بيونغ يانغ رغم الإفراج عن الجندي كينغ، موضحاً أن الأخير «في طريقه إلى الولايات المتحدة» بعدما توقف في قاعدة أوسان الأميركية في كوريا الجنوبية آتيا من مدينة داندونغ الحدودية في الصين. وأضاف ميلر أن الجندي عبر الحدود بين كوريا الشمالية والصين حيث استقبله السفير الأميركي في بكين نيكولاس بيرنز.

وشدد على أن الولايات المتحدة لم تقدم «أي تنازل» إلى بيونغ يانغ مقابل الإفراج عن الجندي. سُجن كينغ شهرين في كوريا الجنوبية بعدما ضرب وهو في حالة سكر في ملهى ليلي مواطناً كورياً، كما تشاجر مرّة مع الشرطة، وأفرج عنه في 10 يوليو، ونُقل إلى مطار سيول حيث كان مقرراً أن يغادر إلى ولاية تكساس الأميركية. لكنه بدلاً من التوجه إلى قاعدة فورت بليس لإخضاعه لإجراءات تأديبية، غادر مطار إنشيون في سيول وانضم إلى مجموعة سياح يزورون المنطقة المنزوعة السلاح بين الكوريتين ثم عبَرَ الحدود. الشهر الماضي،

أكدت بيونغ يانغ أنها تحتجز الجندي الأميركي، وقالت إن كينغ فر إلى الشمال هرباً من «سوء المعاملة والتمييز العنصري في الجيش الأميركي». لكن بعد استكمال التحقيق «قررت الهيئة المختصة في جمهورية كوريا الشعبية الديمقراطية طرد الجندي في الجيش الأميركي ترافيس كينغ، الذي توغل بطريقة غير قانونية داخل أراضي جمهورية كوريا الشعبية الديمقراطية»، مستخدمة الاسم الرسمي لكوريا الشمالية.

وقال مسؤول كبير في الإدارة الأميركية - طلب عدم كشف هويته - إن إطلاق سراح الجندي الأميركي جاء بعد جهد دبلوماسي معقّد «استمر لأشهر». وأوضح المسؤول أن كينغ «تم نقله من جمهورية كوريا الديمقراطية الشعبية عبر الحدود إلى الصين بمساعدة حكومة السويد. وتمكنت الولايات المتحدة من استقباله في الصين، وهي الآن بصدد إعادته إلى وطنه». ولا يزال الغموض يحيط بدوافع كينغ للذهاب إلى بلد له تاريخ طويل في احتجاز أميركيين واستخدامهم ورقة مساومة في المفاوضات الثنائية. وأتى عبوره الحدود في وقت بلغت العلاقات بين الشمال والجنوب مستوى من التوتر هو الأسوأ منذ عقود، في ظل تعثر الدبلوماسية ودعوة كيم جونغ أون إلى تعزيز إنتاج الصواريخ والأسلحة بما فيها تلك النووية التكتيكية. في المقابل عززت سيول وواشنطن التعاون الدفاعي ونظمتا مناورات عسكرية مشتركة استُخدمت فيها طائرات شبح متطورة وعتاد استراتيجي أميركي. لا تزال الكوريتان في حالة حرب من الناحية التقنية مع طي صفحة النزاع الذي استمر من 1950 إلى 1953 بهدنة وليس بمعاهدة، بينما معظم مساحة الحدود بينهما شديدة التحصين. لكن المنطقة الأمنية المشتركة التي فر منها كينغ، يفصلها حاجز إسمنتي منخفض سهل العبور نسبياً، رغم انتشار الجنود على الجانبين. ولبيونغ يانغ سجل طويل من اعتقال أميركيين واستخدامهم أوراق مقايضة في مفاوضات ثنائية. ومن بين آخر الأميركيين الذين اعتقلتهم كوريا الشمالية الطالب أوتو وارمبير الذي احتجز لعام ونصف عام قبل الإفراج عنه وهو في غيبوبة، وتسليمه للولايات المتحدة. وتوفي بعد ستة أيام على عودته. وفر نحو ستة جنود أميركيين إلى كوريا الشمالية في حالات انشقاق قلما تحدث، بعد الحرب الكورية واستُخدموا للدعاية من جانب هذا البلد. في واحدة من تلك الحالات عبر الجندي الأميركي تشارلز روبرت جنكينز إلى كوريا الشمالية في 1965 وهو في حالة سكر بعدما شرب 10 كؤوس من البيرة، أثناء قيامه بدورية في المنطقة المنزوعة السلاح سعياً لتفادي الانضمام للقتال في فيتنام. ومع أنه سرعان ما ندم على انشقاقه، احتُجز جنكينز لعقود وعلّم الإنجليزية لجنود كوريين شماليين. كما ظهر في منشورات وأفلام دعائية. وسُمح له في نهاية المطاف بالمغادرة في 2004 وتحدث فيما بعد عن ظروف الحياة المزرية في كوريا الشمالية حتى وفاته في 2017.


بعد تعليقات ترمب... رئيس الأركان الأميركي يتخذ «الإجراءات المناسبة» لضمان سلامته

ترمب وميلي خلال إحاطة في البيت الأبيض أكتوبر 2019 (أ.ب)
ترمب وميلي خلال إحاطة في البيت الأبيض أكتوبر 2019 (أ.ب)
TT

بعد تعليقات ترمب... رئيس الأركان الأميركي يتخذ «الإجراءات المناسبة» لضمان سلامته

ترمب وميلي خلال إحاطة في البيت الأبيض أكتوبر 2019 (أ.ب)
ترمب وميلي خلال إحاطة في البيت الأبيض أكتوبر 2019 (أ.ب)

قال رئيس هيئة الأركان الأميركية مارك ميلي، في حديث لقناة «سي بي إس» الأميركية، أمس (الأربعاء)، إنه اتخذ «الإجراءات المناسبة» لضمان سلامته وسلامة عائلته في أول رد علني له على التعليقات الصادمة التي أدلى بها الرئيس الأميركي السابق دونالد ترمب. واتهم ترمب الأسبوع الماضي ميلي بالتواصل سراً مع الصين خلال الأشهر الأخيرة لإدارته، وقال إن الجنرال خائن ويستحق الإعدام.

ومن المقرر أن يترك ميلي، الذي رشحه ترمب لمنصب رئيس هيئة الأركان المشتركة، منصبه القيادي العسكري في نهاية الشهر. وتمسك الجنرال باتصالاته مع الصين وقال إنه يتمنى لو أن ترمب لم يدلِ بتصريحاته.

واستمرت الخلافات العلنية بين ترمب وميلي لسنوات. وأشار كتاب صدر عام 2021 إلى أن ميلي كان يشعر بالقلق من أن ترمب قد يحاول الاستيلاء على السلطة بعد نتائج الانتخابات الرئاسية عام 2020. ورفض ميلي في 2021 التعليق على التقارير.

رئيس هيئة الأركان الأميركية مارك ميلي (أ.ب)

كما استهدف ترمب، في منشور عبر منصة «تروث سوشيال»، دور ميلي في الانسحاب الأميركي من أفغانستان. وأشار الرئيس السابق إلى أن قرار ميلي بترك منصبه كان مدعاة للاحتفال. وكتب ترمب: «إذا كانت التقارير الإخبارية الكاذبة صحيحة، فإنه كان يتعامل في الواقع مع الصين لإطلاعهم على تفكير رئيس الولايات المتحدة». وأضاف: «هذا عمل شنيع... في العصور الماضية كانت العقوبة هي الموت! كان من الممكن أن تندلع الحرب بين الصين والولايات المتحدة نتيجة لهذا العمل».

وعند سؤاله عن المنشور الذي يشير إلى أنه يستحق عقوبة الإعدام، أكد ميلي أنه جندي مخلص للدستور لأكثر من 44 عاماً. وقال إنه على استعداد للموت من أجل الدستور والدفاع عنه. ولفت ميلي إلى أنه لا يوجد شيء غير لائق أو خيانة في اتصالاته مع الصين.

وقال المتحدث باسم ميلي عام 2021 إن مكالمات الجنرال مع الصين كانت جزءاً من اتصالاته المنتظمة مع قادة الدفاع في جميع أنحاء العالم. ووصف المتحدث الاتصالات بأنها حاسمة للحد من التوترات بين الدول.


وزير الخارجية الأميركي يتحول إلى نجم «روك أند رول» (فيديو)

بلينكن يعزف الغيتار ويغني خلال إطلاقه مبادرة دبلوماسية الموسيقى العالمية أمس (أ.ف.ب)
بلينكن يعزف الغيتار ويغني خلال إطلاقه مبادرة دبلوماسية الموسيقى العالمية أمس (أ.ف.ب)
TT

وزير الخارجية الأميركي يتحول إلى نجم «روك أند رول» (فيديو)

بلينكن يعزف الغيتار ويغني خلال إطلاقه مبادرة دبلوماسية الموسيقى العالمية أمس (أ.ف.ب)
بلينكن يعزف الغيتار ويغني خلال إطلاقه مبادرة دبلوماسية الموسيقى العالمية أمس (أ.ف.ب)

أطلق وزير الخارجية الأميركي أنتوني بلينكن مبادرة دبلوماسية الموسيقى العالمية، أمس (الأربعاء)، وذلك لتعزيز دور الموسيقى كأداة دبلوماسية من أجل السلام والديمقراطية ودعم أهداف السياسة الخارجية الأوسع للولايات المتحدة، بحسب بيان الوزارة على موقعها الرسمي.

وظهر بلينكن خلال الاحتفال وهو يعزف الغيتار ويغني، وشارك عبر تطبيق «إكس» مقطع فيديو يعزف فيه بنفسه. وقال: «لا أستطيع تفويت فرصة الليلة للجمع بين الموسيقى والدبلوماسية. ومن دواعي سروري إطلاق مبادرة دبلوماسية الموسيقى العالمية الجديدة».

ومن المعلوم أن بلينكن عاشق للموسيقى ويشجع الدبلوماسية الثقافية، ويتعرف على الفنانين الموهوبين في الأماكن التي يزورها. ووزير الخارجية الأميركية عازف غيتار هاوٍ، يحب الاستماع إلى الموسيقى. وبمناسبة نهاية عام 2022 شارك بعضاً من أغانيه المفضلة، مقسمة إلى قائمتين عبر تطبيق «سبوتيفي».

وفي مقابلة عام 2021 مع مجلة «رولينغ ستون»، تحدث بلينكن عن أذواقه الموسيقية الواسعة، التي تشمل نجوماً أميركيين مثل بوب ديلان وستيفي ووندر وكارول كينغ ومارشال كرينشو ولو ريد وإيمي مان. ومع وجود «ستة أو سبعة» غيتارات في منزله، قال بلينكن: «أنا أعسر، ولكن بطريقة ما أنا لست جيمي هندريكس»، في إشارة إلى أسطورة الغيتار الأعسر الراحل من سياتل.


تحذيرات أميركية ويابانية من قرصنة «بلاك تك»

صورة توضيحية للقرصنة السيبرانية تعود إلى 13 مايو 2017 (رويترز)
صورة توضيحية للقرصنة السيبرانية تعود إلى 13 مايو 2017 (رويترز)
TT

تحذيرات أميركية ويابانية من قرصنة «بلاك تك»

صورة توضيحية للقرصنة السيبرانية تعود إلى 13 مايو 2017 (رويترز)
صورة توضيحية للقرصنة السيبرانية تعود إلى 13 مايو 2017 (رويترز)

أصدرت وكالة الأمن القومي ومكتب التحقيقات الاتحادي في الولايات المتحدة والشرطة اليابانية تحذيراً مشتركاً لشركات متعددة الجنسيات من مجموعة قرصنة على صلة بالصين تدعى «بلاك تك»، وذلك في توصية خاصة بالأمن الإلكتروني، في وقت متأخر من أمس (الأربعاء).

وحثت التوصية المشتركة، التي أصدرتها أيضاً وكالة الأمن الإلكتروني وأمن البنية التحتية الأميركية ونظيرتها اليابانية، الشركات على مراجعة أجهزة الاتصال بالإنترنت في الشركات التابعة لها من أجل تقليل مخاطر الهجوم المحتمل من المجموعة، وفقاً لما ذكرته وكالة «رويترز» للأنباء.

وقال البيان: «(بلاك تك) أظهرت قدرات على تعديل برمجيات أجهزة الاتصال بالإنترنت دون رصدها وتستغل علاقة الثقة باسم النطاق للانتقال من الشركات الدولية التابعة إلى المقار الرئيسية في اليابان والولايات المتحدة، وهي الأهداف الأساسية».

وقالت وكالة الشرطة الوطنية اليابانية، في بيان منفصل، إن «بلاك تك» ضالعة في هجمات إلكترونية على حكومات وشركات في قطاع التكنولوجيا بالولايات المتحدة وشرق آسيا منذ 2010 تقريباً.


«مبارزة» جمهورية في كاليفورنيا... وخطاب لترمب بميشيغان

 تأهل 7 مرشحين جمهوريين للمناظرة الثانية (أ.ف.ب)
تأهل 7 مرشحين جمهوريين للمناظرة الثانية (أ.ف.ب)
TT

«مبارزة» جمهورية في كاليفورنيا... وخطاب لترمب بميشيغان

 تأهل 7 مرشحين جمهوريين للمناظرة الثانية (أ.ف.ب)
تأهل 7 مرشحين جمهوريين للمناظرة الثانية (أ.ف.ب)

اعتلى 7 مرشحين جمهوريين مسرح المناظرة الرئاسية الثانية في ولاية كاليفورنيا، لاستعراض عضلاتهم السياسية للمرة الثانية، بعد المناظرة الأولى التي عقدت الشهر الماضي في ولاية ويسكونسن.

وتأهل للمشاركة بحسب قواعد اللجنة الوطنية للحزب الجمهوري، كل من حاكم فلوريدا رون ديسانتيس، ونائب الرئيس السابق مايك بنس، وحاكم نيوجرسي السابق كريس كريستي، وحاكم كارولاينا الجنوبية السابقة نيكي هايلي، إضافة إلى رجل الأعمال فيفيك راماسوامي، والسيناتور تيك سكوت، وحاكم داكوتا الشمالية دوغ بيرغم.

المناظرة الجمهورية الأولى في 23 أغسطس 2023 (رويترز)

وبدت ساحة المناظرة أقل اكتظاظاً من المناظرة الأولى؛ إذ إن شروط التأهل اختلفت هذه المرة عن سابقتها، الأمر الذي دفع بحاكم أركنسا السابق آسا هاتشينشون خارج حلبة الصراع، ما أفسح المجال أمام المرشحين الآخرين للتركيز على دائرة أضيق من المنافسين في سياق النقاش الذي نظمته شبكة «فوكس نيوز» للمرة الثانية على التوالي.

ويسعى المرشحون الـ7 لإثبات جدارتهم للناخب الأميركي، بعد أداء متواضع للبعض منهم في المناظرة الأولى لم يحرك الكثير من أرقام استطلاعات الرأي لصالحهم. ولعلّ الرابح الأبرز في المناظرة الأولى، بحسب أرقام الاستطلاعات، هو المندوبة الأميركية السابقة لدى الأمم المتحدة نيكي هايلي، التي شهدت تقدماً بسيطاً، من 2 في المائة قبل المناظرة الأولى بحسب شبكة «سي بي إس» إلى 7 في المائة، بحسب أرقام لـ«واشنطن بوست» بالتعاون مع «إي بي سي».

أما بنس، الذي فاجأ الكثيرين بأدائه الجيد في المناظرة الأولى، فسيسعى جاهداً للحفاظ على مكانته المتواضعة في الاستطلاعات، والتي وصلت إلى 6 في المائة، بهدف تأهله للمناظرة الثالثة التي ستعقد في الثامن من نوفمبر (تشرين الثاني) في ميامي، فلوريدا، معقل رون ديسانتيس الذي يتصدر حتى الساعة الاستطلاعات في صفوف المرشحين السبعة.

وتتوجه الأنظار إلى المرشح الأكثر جدلاً ضمن المشاركين، رجل الأعمال فيفيك راماسوامي، بعد أدائه الذي استفز منافسيه على مسرح المناظرة، كنائب الرئيس السابق مايك بنس الذي تصدى له أكثر من مرة خلال الحوار.

راماسوامي يتحدث في العاصمة الأميركية واشنطن في 15 سبتمبر 2023 (رويترز)

أوكرانيا

فمواقف راماسوامي الاستفزازية خاصة في ملف أوكرانيا سلّطت الضوء على الانقسامات في صفوف الحزب الجمهوري حول تمويل الحرب؛ إذ إنها تعكس كذلك موقف ديسانتيس الداعي للتركيز على أمن الحدود الجنوبية للبلاد بدلاً من تخصيص مبالغ طائلة لكييف، وخير دليل على تعمّق الهوة بين أقطاب الحزب الواحد في هذه القضية، هو الجدل المحتدم في مجلس النواب حالياً حول التمويل، ما قد يتسبب في أزمة إغلاق حكومي شامل إن لم يتوصل الكونغرس إلى تسوية بهذا الشأن، تفصل تمويل أوكرانيا عن موازنة تمويل المرافق الحكومية.

ترمب في حدث انتخابي في ولاية كارولاينا الجنوبية في 25 سبتمبر 2023 (أ.ب)

ترمب والمنافسة «الخفية»

ويشاهد الرئيس الأميركي السابق دونالد ترمب عن بعد هذه المواجهات المباشرة لمنافسيه، فبعد رفضه للمرة الثانية المشاركة في المناظرة الثانية، يبقى هو المرشح الأبرز لانتزاع ترشيح حزبه في الانتخابات التمهيدية، ليلقي بظلاله، ولو عن بعد، على مسرح المناظرة في منافسة خفية بامتياز.

وعلى غرار المناظرة الأولى، سعى ترمب لسرقة الأضواء من مسرح المناظرة الثانية، عبر إلقاء خطاب أمام العمال في قطاع السيارات في ولاية ميشيغان التي تشهد إضراباً واسع النطاق لنقابة عمال السيارات.

وتدل خطوة ترمب هذه على أنه يركز على الانتخابات الرئاسية بمواجهة الرئيس الحالي جو بايدن، بدلاً من التمهيدية بمواجهة منافسيه على مسرح المناظرة. فهي تأتي بعد زيارة بايدن لميشيغان والإعراب عن دعمه للنقابة وتضامنه مع مطالب العمال. وهو موقف سيتصدى له ترمب من خلال انتقاد سياسات بايدن الاقتصادية. وتعد ميشيغان من أهم الولايات المتأرجحة التي قد تحسم السباق الرئاسي، فقد ساعد ناخبو الولاية ترمب للوصول إلى البيت الأبيض في عام 2016، كما ساعدوا بايدن في انتزاع اللقب من منافسه في عام 2020. واعتمدت نتيجة الانتخابات في الولاية بشكل أساسي على موظفي النقابة المذكورة.

يواجه ترمب متاعب قانونية جديدة في نيويورك (رويترز)

متاعب قانونية جديدة

وفي وقت ينهمك فيه ترمب في أجندته الانتخابية، يبقى شبح متاعبه القضائية مهيمناً على حملته، وفي آخر التطورات اعتبر قاضٍ في نيويورك أن ترمب ونجليه دونالد جونيور وإريك، ضخموا قيمة أصول شركة «منظمة ترمب» وارتكبوا عمليات احتيال في قضية مدنية قد تبدأ المحكمة بالنظر فيها الأسبوع المقبل.

وبطبيعة الحال، هاجم ترمب قرار القاضي فقال عن شركته: «إنها شركة رائعة تم التشهير بها والإساءة لها في حملة مطاردة ساحرات مسيسة. هذا غير عادل... هذه ليست أميركا!».

بدأ مجلس النواب التحقيقات في إجراءات عزل بايدن (رويترز)

بايدن ومتاعب من نوع آخر

يأتي هذا في وقت يواجه فيه بايدن متاعب من نوع آخر، فبعد تراجع ملحوظ له في استطلاعات الرأي بعشر نقاط مقابل ترمب، افتتح مجلس النواب رسمياً التحقيقات بإجراءات عزله في الكونغرس بسبب ضلوعه في ممارسات نجله هانتر المالية، بحسب اتهامات الجمهوريين.

وعقدت لجنة المراقبة والإصلاح الحكومي في مجلس النواب جلسة استماع للنظر في إجراءات عزله بعنوان: «أسس إجراءات عزل الرئيس جو بايدن». وقال رئيس اللجنة الجمهوري جايمس كومر: «بناء على الأدلة المتوفرة أمامنا، الكونغرس لديه واجب فتح تحقيق بعزل الرئيس بايدن بسبب الفساد...».

واستمعت اللجنة إلى إفادات خبراء قانونيين ومحامين، في تمهيد لمسار طويل من جلسات الاستماع والإجراءات التشريعية التي قد تستمر إلى موعد الانتخابات الرئاسية.


قراصنة صينيون سرقوا 60 ألف رسالة إلكترونية من الخارجية الأميركية

القراصنة الصينيون سرقوا 60 ألف رسالة بريد إلكتروني (أرشيفية)
القراصنة الصينيون سرقوا 60 ألف رسالة بريد إلكتروني (أرشيفية)
TT

قراصنة صينيون سرقوا 60 ألف رسالة إلكترونية من الخارجية الأميركية

القراصنة الصينيون سرقوا 60 ألف رسالة بريد إلكتروني (أرشيفية)
القراصنة الصينيون سرقوا 60 ألف رسالة بريد إلكتروني (أرشيفية)

قال موظف بمجلس الشيوخ الأميركي لرويترز، يوم الأربعاء، إن القراصنة الصينيين الذين قاموا بتخريب منصة البريد الإلكتروني لشركة مايكروسوفت في وقت سابق من العام الجاري تمكنوا من سرقة عشرات الآلاف من رسائل البريد الإلكتروني من حسابات وزارة الخارجية الأميركية.

وقال الموظف، الذي حضر إفادة لمسؤولي تكنولوجيا المعلومات بوزارة الخارجية في وقت سابق من يوم الأربعاء، إن المسؤولين أخبروا المشرعين بأن 60 ألف رسالة بريد إلكتروني سُرقت من عشر حسابات مختلفة لوزارة الخارجية. وأضاف أنه على الرغم من عدم ذكر أسماء الضحايا، إلا أن جميعهم باستثناء واحد، كانوا يعملون في شرق آسيا والمحيط الهادي.

وذكر الموظف، الذي يعمل لدى السيناتور إريك شميت، تفاصيل الإفادة بشرط عدم ذكر اسمه. ولم ترد وزارة الخارجية الأميركية حتى الآن على رسالة لطلب التعليق.


القاضية الفدرالية المكلّفة محاكمة ترمب ترفض التنحّي

قاضية المحكمة الجزئية الأميركية تانيا تشوتكان (رويترز)
قاضية المحكمة الجزئية الأميركية تانيا تشوتكان (رويترز)
TT

القاضية الفدرالية المكلّفة محاكمة ترمب ترفض التنحّي

قاضية المحكمة الجزئية الأميركية تانيا تشوتكان (رويترز)
قاضية المحكمة الجزئية الأميركية تانيا تشوتكان (رويترز)

رفضت القاضية الأميركية تانيا تشاتكان الأربعاء طلب الرئيس السابق دونالد ترامب تنحّيها عن ترؤّس جلسات محاكمته في الدعوى الفدرالية المرفوعة ضدّه بتهمة محاولة التلاعب بنتيجة انتخابات 2020 الرئاسية، مؤكّدة مجدّداً حيادها.

وكان محامو الرئيس السابق طلبوا في 11 سبتمبر (أيلول) من القاضية الفدرالية التنحّي، معلّلين طلبهم بتعليقات أدلت بها خلال ترؤّسها جلسات محاكمة لمتّهمين بالمشاركة في الهجوم الذي شنّه أنصار للرئيس السابق على مبنى الكابيتول مطلع 2021. وفي 6 يناير (كانون الثاني) 2021 اقتحم مئات من أنصار ترامب مقرّ الكونغرس في محاولة لمنع المشرّعين من المصادقة على فوز جو بايدن بالرئاسة.

وفي المذكّرة التي طالبوها فيها بالتنحّي، قال محامو الرئيس الجمهوري السابق إنّ "القاضية تشاتكان اقترحت، في ما يتّصل بدعاوى أخرى، وجوب محاكمة الرئيس ترامب وسجنه". لكنّ القاضية ردّت على طلبهم هذا بالقول إنّ ما أدلت به خلال جلسات الاستماع المشار إليها، ولا سيّما لجهة أنّ المشاركين في الهجوم على مبنى الكابيتول تصرّفوا "من منطلق ولاء أعمى لشخص، هو بالمناسبة، لا يزال حرّاً اليوم"، لم يكن سوى سرد واقع للردّ على طلب المتّهمين من المحكمة الرأفة بهم.

وأضافت أنّ أيّاً من التصريحات التي أدلت بها في هذا السياق لا يندرج في إطار "محاباة أو عداء عميق من شأنه أن يجعل إصدار حكم عادل أمراً مستحيلاً"، وهو الشرط الذي حدّدته المحكمة العليا لطلب تنحّي قاض عن قضية ينظر فيها، مشدّدة على أنّ تنحّي القضاة يجب أن يظل أمراً استثنائياً.

وسبق لترامب أن اتّهم القاضية تشاتكان بأنّها تكنّ "كراهية" له، عندما حدّدت موعد بدء محاكمته في 4 مارس (آذار) المقبل، ما أثار استياء محاميه. وكان المحامون قالوا إنّ موكّلهم، الأوفر حظّاً للفوز ببطاقة الترشيح الجمهورية للانتخابات الرئاسية المقررة في نهاية العام المقبل، يطلب بدء المحاكمة في أبريل (نيسان) 2026.

ويصادف الرابع من مارس (آذار) 2024 يوم إثنين أي عشيّة "الثلاثاء الكبير"، اليوم الذي يدلي فيه الناخبون الجمهوريون في عدد كبير من الولايات بأصواتهم في الانتخابات التمهيدية للحزب.


واشنطن لا ترى «اختراقاً» في العلاقات مع بيونغ يانغ رغم إفراجها عن جندي أميركي

الأعلام الوطنية للولايات المتحدة وكوريا الشمالية في فندق كابيلا في جزيرة سنتوسا في سنغافورة في 12 يونيو 2018 (رويترز)
الأعلام الوطنية للولايات المتحدة وكوريا الشمالية في فندق كابيلا في جزيرة سنتوسا في سنغافورة في 12 يونيو 2018 (رويترز)
TT

واشنطن لا ترى «اختراقاً» في العلاقات مع بيونغ يانغ رغم إفراجها عن جندي أميركي

الأعلام الوطنية للولايات المتحدة وكوريا الشمالية في فندق كابيلا في جزيرة سنتوسا في سنغافورة في 12 يونيو 2018 (رويترز)
الأعلام الوطنية للولايات المتحدة وكوريا الشمالية في فندق كابيلا في جزيرة سنتوسا في سنغافورة في 12 يونيو 2018 (رويترز)

أعلنت الولايات المتحدة الأربعاء أنها لا ترى «خرقاً» دبلوماسيا مع بيونغ يانغ، رغم الإفراج عن جندي أميركي كان محتجَزاً في كوريا الشمالية، حسبما أفادت به «وكالة الصحافة الفرنسية».

وصرح المتحدث باسم الخارجية الأميركية ماثيو ميلر للصحافيين: «لا أرى في ذلك مؤشراً إلى اختراق. أعتقد أن الأمر يتعلق بحالة منفردة».

وأوضح أن الجندي ترافيس كينغ «في طريقه إلى الولايات المتحدة» بعدما توقف في قاعدة أوسان الأميركية في كوريا الجنوبية آتيا من مدينة داندونغ الحدودية في الصين. وطردت كوريا الشمالية الجندي كينغ الذي دخل أراضيها بشكل غير قانوني في يوليو (تموز) الماضي من كوريا الجنوبية. وأضاف المتحدث أن الجندي عبر الحدود بين كوريا الشمالية والصين حيث استقبله السفير الأميركي في بكين نيكولاس بيرنز. وشدد على أن الولايات المتحدة لم تقدم «أي تنازل» إلى بيونغ يانغ مقابل الإفراج عن الجندي، وقال: «لم نعطهم شيئا. لم نقدم أي تنازل مقابل عودته».


أميركا تؤكد التزامها بحل الدولتين: أعمال العنف المستمرة تقوض آفاق السلام

غرينفيلد تتحدث خلال حفل عشاء في غرفة بنجامين فرانكلين في وزارة الخارجية الاثنين 25 سبتمبر 2023 (أ.ب)
غرينفيلد تتحدث خلال حفل عشاء في غرفة بنجامين فرانكلين في وزارة الخارجية الاثنين 25 سبتمبر 2023 (أ.ب)
TT

أميركا تؤكد التزامها بحل الدولتين: أعمال العنف المستمرة تقوض آفاق السلام

غرينفيلد تتحدث خلال حفل عشاء في غرفة بنجامين فرانكلين في وزارة الخارجية الاثنين 25 سبتمبر 2023 (أ.ب)
غرينفيلد تتحدث خلال حفل عشاء في غرفة بنجامين فرانكلين في وزارة الخارجية الاثنين 25 سبتمبر 2023 (أ.ب)

أكدت مندوبة أميركا في الأمم المتحدة ليندا توماس غرينفيلد، الأربعاء، التزام بلادها بحل الدولتين ومواصلة السعي لتحقيق سلام عادل وشامل بين الفلسطينيين والإسرائيليين، بحسب «وكالة أنباء العالم العربي».

وعبرت غرينفيلد، خلال جلسة لمجلس الأمن الدولي حول الوضع في الشرق الأوسط، عن القلق البالغ لتصاعد العنف في إسرائيل والضفة الغريبة وقطاع غزة، مشيرة إلى أن «أعمال العنف المستمرة تقوض آفاق السلام».

ودعت غرينفيلد كافة الأطراف للكفّ عن «أي تحرك يؤجج التوترات الراهنة، بما في ذلك الأنشطة الاستيطانية وتدمير منازل الفلسطينيين»، محذرة من أن توسع الاستيطان يقوض حل الدولتين.

وشددت المندوبة الأميركية على أن واشنطن تعارض بشدة توسع الاستيطان، وتحث إسرائيل على وقفه، وذكرت أن واشنطن تعارض أيضاً أي تحرك يمس الوضع التاريخي للأماكن المقدسة في القدس.

وقالت غرينفيلد إن الجانب الأميركي سيواصل العمل مع الطرفين الفلسطيني والإسرائيلي لخفض حدة التوتر.

وفيما يتعلق بإيران، قالت المندوبة الأميركية في الأمم المتحدة إن طهران وأطرافاً أخرى مثل جماعة «حزب الله»، «تعمل على تقويض السلم في منطقة الشرق الأوسط».


بايدن يهاجم ترمب: ليس نصيراً للعمال بل للأثرياء

بايدن يلقي كلمة وسط العمال المضربين الثلاثاء (أ.ب)
بايدن يلقي كلمة وسط العمال المضربين الثلاثاء (أ.ب)
TT

بايدن يهاجم ترمب: ليس نصيراً للعمال بل للأثرياء

بايدن يلقي كلمة وسط العمال المضربين الثلاثاء (أ.ب)
بايدن يلقي كلمة وسط العمال المضربين الثلاثاء (أ.ب)

أطلقت حملة الرئيس جو بايدن المرشح الديمقراطي إعلاناً مدته ثلاثون ثانية، انتقدت فيه تاريخ الرئيس السابق دونالد ترمب في تعاملاته مع حقوق عمال صناعة السيارات، وهو أول إعلان في الحملة يهاجم ترمب بشكل مباشر، ويستبق خطابه مساء الأربعاء أمام حشد كبير من الناخبين من الطبقة العاملة في مدينة ديترويت بولاية ميتشغان، والذي يسرق به الأضواء عن المناظرة الرئاسية الثانية للحزب الجمهوري.

ويحمل الإعلان عنوان «التنفيذ»، ويُظهِر صوراً لترمب وهو يمارس رياضة الغولف. ويقول الإعلان إن الرئيس السابق لم يكن نصيراً للعمال، بل أقر بإعفاءات ضريبية لأصدقائه من الأثرياء، بينما تم إغلاق شركات صناعة السيارات مصانعها في ميتشغان وفقد التصنيع الوظائف.

بايدن يلقي كلمة وسط العمال المضربين في بلفيل بميتشغان الثلاثاء (أ.ف.ب)

وينتقل الإعلان إلى صور الرئيس بايدن وسط العمال في المصانع، ويقول إعلان جو بايدن إنه «يقف مع العمال، وينفذ كلمته، ويسن قوانين لزيادة أجور العمال، وخلق وظائف بأجور جيدة، والتصنيع سوف ينتعش في ميتشغان؛ لأن جو بايدن لا يتكلم فحسب، بل ينفذ».

يعد هذا الإعلان جزءاً من حملة إعلانية تلفزيونية ورقمية بقيمة 25 مليون دولار في الولايات التي تشهد معارك، بهدف تسليط الضوء على الإنجازات التشريعية للرئيس بايدن، بما في ذلك قانون الحد من التضخم، وقانون البنية التحتية المشترك بين الحزبين، و«قانون تشيبس والعلوم»، وخطة الإنقاذ الأميركية، وتحسن الاقتصاد في أعقاب وباء «كوفيد - 19».

ويسعى بايدن إلى تأطير حملته على أنها معركة ضد التطرف الجمهوري «تطرف MAGA»، في محاولة لتسليط الضوء على سيطرة ترمب على الحزب الجمهوري، كما يتهم بايدن منافسه ترمب بمحاولة تدمير الديمقراطية الأميركية.

ترمب يلقي كلمة في سامرفيل بكارولاينا الجنوبية الاثنين الماضي (رويترز)

وأطلقت حملة بايدن الإعلان الجديد في ولاية ميتشغان التي تعد ولاية متأرجحة، وساحة لمعركة ساخنة بين الديمقراطيين والجمهوريين للفوز بتصويت الولاية التي تملك 16 صوتاً في المجمع الانتخابي، كما سيتم بثها في ولايات أريزونا وجورجيا وميتشغان ونيفادا ونورث كارولاينا وبنسلفانيا وويسكنسن، حيث يتنافس كل من بايدن وترمب لكسب أصوات العمال وأعضاء النقابات العمالية.

وقال كيفن مونوز، المتحدث باسم حملة بايدن إن «وعود ترمب الفارغة في ميتشغان لا يمكن أن تمحو إخفاقاته الفادحة ووعوده الكاذبة لعمال أميركا... لا يستطيع ترمب إخفاء سجله المناهض للعمال والوظائف عن عدد لا يحصى من العمال الأميركيين الذين خذلهم، وستكون هذه الانتخابات بمثابة الاختيار بين المدافع الحقيقي عن الأميركيين العاملين، وتكرار الوعود التي قطعها الملياردير دونالد ترمب للطبقة الوسطى».

سابقة تاريخية

وكان بايدن قد انضم، الثلاثاء، إلى اعتصام عمال صناعة السيارات في ميتشغان، وزار مركز توزيع قطع غيار السيارات التابع لشركة «جنرال موتورز» في مدينة بيلفيل بولاية ميتشغان، وانضم إلى العشرات من العمال المعتصمين خارج المركز، ودعم مطالبهم بزيادة الأجور بنسبة 40 في المائة، وأخبرهم أنهم يستحقون أكثر بكثير مما يحصلون عليه.

رجل يلتقط صورة سيلفي مع بايدن في كاليفورنيا الثلاثاء (إ.ب.أ)

وقد استقبل رئيس اتحاد عمال صناعة السيارات شون فاين الرئيس بايدن وأعطاه قبعة بيسبول سوداء تحمل اسم اتحاد العمال (UAW). وتبادل بايدن، الذي كان محاطاً بعملاء الخدمة السرية، السلام بقبضات اليد والتقط الصور مع العمال.

وجاءت مشاركة بايدن للمعتصمين بمثابة سابقة تاريخية، حيث لم يسبق أن قام رئيس أميركي بالمشاركة في اعتصام للعمال.

وقال محللون إن زيارة بايدن إلى ميتشغان تمثل أكبر قدر من الدعم أظهره رئيس أميركي منذ عهد ثيودور روزفلت، الذي دعا عمال الفحم المضربين عن العمل إلى البيت الأبيض في عام 1902. ويسلط ذلك الضوء على أهمية أصوات عمال النقابات في الانتخابات الرئاسية لعام 2024.

في المقابل، اتهم ترمب منافسه بايدن بطعن عمال صناعة السيارات في الظهر. وقال في بيان إن تفويض بايدن للتوسع في السيارات الكهربائية سوف يقضي على صناعة السيارات الأميركية، ويكلف الآلاف من عمال السيارات وظائفهم. ويقول مناصرو ترمب إن بايدن ضخ تريليونات الدولارات من التخفيضات الضريبية في تصنيع السيارات الكهربائية، وهو أمر لا يحظى بشعبية لدى عمال السيارات. ويعد ترمب بتوفير حماية أفضل للعمال إذا تم انتخابه في 2024.

قوة نقابات العمال

وحتى الآن لم يعلن اتحاد عمال صناعة السيارات في ميتشغان (الذي يضم 391 ألف عامل وأكثر من نصف مليون عامل متقاعد) دعم أيّ من المرشحين الرئاسيين لسباق 2024. وتتشابك الحركة العمالية لصناعة السيارات بشكل كبير مع السياسة والانتخابات في ولاية ميتشغان وغيرها من ولايات الغرب الأوسط الأميركي التي تسمى بولايات حزام الصدأ، وتضم ولايات مثل بنسلفانيا وأوهايو وإنديانا وإلينوي وويسكنسن وميتشغان، وتشتهر بصناعات الصلب وصناعة السيارات وتعدين الفحم.

ولدى العمال الأميركيين، أعضاء النقابات، نفوذ سياسي كبير في تلك الولايات التي تتأرجح في التصويت للديمقراطية إلى الجمهوريين. وقد تمكن ترمب في انتخابات 2026 من الفوز بتصويت ولاية ميتشغان بدعم من أعضاء النقابات، وحقق فوزاً لم يصل إليه أي مرشح رئاسي جمهوري منذ الرئيس الأسبق رونالد ريغان. كما فاز بفارق ضئيل على منافسته هيلاري كلينتون في ذلك الوقت في ولايات مهمة مثل بنسلفانيا وويسكنسن، وفي انتخابات 2020 استطاع بايدن استعادة أصوات ولايات حزام الصدأ.