سليم الترك لـ «الشرق الأوسط»: هيفاء وهبي ليست مجرد نجمة بل قائدة قوية

سليم الترك لـ «الشرق الأوسط»: هيفاء وهبي ليست مجرد نجمة بل قائدة قوية

وقع عملها الغنائي الجديد «تيجي»
السبت - 1 محرم 1444 هـ - 30 يوليو 2022 مـ رقم العدد [ 15950]
يصف الترك هيفاء وهبي بالنجمة القائدة

تحقق أغنية «تيجي» للفنانة هيفاء وهبي نجاحا ملحوظا بحيث تصدرت مواقع التواصل الاجتماعي وحصدت ما يفوق الـ14 مليون مشاهدة. فكليب الأغنية الذي انتشر كالنار في الهشيم منذ الدقائق الأولى لإطلاقه، حمل أفكاراً جديدة. وظهرت هيفاء وهبي تؤدي رقصة على أنغامها تحولت إلى «ترند» الموسم.

وقع إخراج «تيجي» سليم الترك الذي سبق وتعاون مع الفنانة اللبنانية منذ بداياتها حتى اليوم. فألفا معا ثنائيا ينتظره الجمهور لوجود كيمياء لافتة تسري بين الاثنين.

ويعلق سليم الترك لـ«الشرق الأوسط»: «بالفعل هناك صداقة وعشرة عمر تربط بيننا منذ سنوات طويلة. وهذه الكيمياء التي تتحدثين عنها موجودة إلى حد صرنا نفهم على بعضنا بشكل ممتاز. ولذلك ليس هناك من عمل قمنا به سويا إلا وحقق نجاحا كبيرا».

ويؤكد الترك أن العلاقة الوطيدة بين المخرج والنجم ضرورية لإحراز الفرق. ويشبه العمل مع هيفاء وهبي إلى مجموعة مجوهرات يتسلمها منها ويقوم على إبراز جماليتها. «عندما يقدر المخرج ما يحمل بين يديه من أحجار نادرة عليه بالمقابل أن يبذل الجهد اللازم لوضعها في إطارها المطلوب. وأنا شخصيا تجتاحني حالة من الابتكار فتتملكني وأنا أتعامل مع الفنان».

ولكن ماذا تحب بهيفاء وهبي؟ يرد المخرج اللبناني: «إنها إنسانة رائعة وتملك قدرات فنية هائلة لا يمكن حصرها. والأهم أنها تثق بمن تتعاون معهم وينسحب ذلك على كامل فريق العمل. فتجدها تنثر كميات من الحب عليه مما يسهم في تحفيزه لتقديم الأفضل. وهذا الأمر لا نصادفه كثيرا عند الفنان لأن طاقتها الإيجابية تمارسها على الجميع من دون استثناء فتولد عنده هذا الحماس في العمل. إنها ليست مجرد نجمة بل قائدة قوية تجذب الناس إليها كالمغناطيس. عداك عن أنها أجمل نساء العالم».

استعان سليم الترك بفريق يتألف من نحو 120 شخصا لتنفيذ كليب «تيجي» الذي صوره في قلب بيروت. وبنى موقع تصوير خاصا بالأغنية (نايت كلوب) كي يتناسب مع فكرة الكليب. «عادة ما أحضر كثيرا لفكرة العمل وآخذ وقتي لأحظى بما يليق بشخصية الفنان الذي أعمل معه. فيولد عمل لا يشبه غيره وخارج عن المألوف».

اختار سليم الترك نديم شرفان صاحب فرقة الرقص «مياس» كي يدرب هيفاء وهبي على خطواتها في الكليب. «إنها سريعة جدا بالحفظ وبقيت نحو أسبوعين تتمرن على الرقصة. ومرات كثيرة تفوقت على الراقصين معها بلياقتها البدنية ونقلاتها الأنيقة. هي المرة الأولى التي تتعاون فيها مع نديم إذ سبق وتعاونت مع الكوريغراف هادي عواضة. فكان يصمم لها تابلوهات الرقص بنكهات مختلفة. من هنا ولدت فكرة التعاون مع شرفان إذ رغبنا في العمل مع مدرب جديد، وهو كان يطمح لهذا التعاون منذ زمن فحققنا سويا النجاح».




حصدت أغنية «تيجي» حتى اليوم نحو 14 مليون مشاهدة



يعتبر سليم الترك أن حضور الفنان بحد ذاته يشكل هوية خاصةً لكليب مصور. فالمشروع يتعلق به وهو وحده من يستطيع ترجمة أفكار المخرج. فهذا المشروع المشترك يجب أن يبنى على أسس صلبة قبل أن يصل الناس. ومن بعدها يمكن للشريكين لمس مدى نجاحهما معا من خلال رد فعل الجمهور.

يغيب سليم الترك عن الساحة بين وقت وآخر ليعود بمفاجأة تكون بمثابة «ضربة معلم» فيصبح حديث الناس مرة أخرى. ويعلق: «لست موظفا في مصرف أو في دائرة رسمية كي أتقوقع وأؤدي عملي كفرض واجب. ولذلك علي دائما أن أبحث عن الأفضل وأن أجتهد، وكل ذلك ينبع من شغفي لمهنتي. فأحلامي أحققها على طريقتي ولو استغرق الأمر بعض الوقت. وهذا ما يمكنك لمسه في أعمالي السينمائية إذ كنت أول من نفذ فيلم بتقنية ثلاثية الأبعاد مع «My last Valentine» في العالم العربي. وأعتبره محطة تاريخية مهمة في مشواري على المستوى التقني».

يملك سليم الترك تاريخا طويلا مع صناعة الكليب الغنائي. وهو تعاون مع نجوم الفن في لبنان والعالم العربي في هذا المجال. وكان في كل عمل ينفذه يحفر في ذاكرة المشاهد أكثر من مشهد منه. فهو من المخرجين الذين يبحثون دائما عن الفرق فيتحول عمله إلى ذاكرة عند مشاهده. ويوضح لـ«الشرق الأوسط»: «في أغنية «يا حياة قلبي» مثلا رسخ مشهد المرجوحة مع هيفاء وهبي حتى صار تقليدا عند محبيها. وفي «أقول أهواك» تحول فستانها الأحمر إلى تراند بعد أن صورت مشهدا فيه تحت أمطار الشتاء. واليوم في «تيجي» الذي صورته في منطقة سوليدير وسط بيروت حفظ الناس خطوات رقصتها وباتوا يقلدونها ويتناقلونها على وسائل التواصل الاجتماعي. فالتجديد ضرورة في العمل الفني وكيف يكون الأمر إذا كنت تتعاون مع جوهرة فنية كهيفاء وهبي».

وعن صناعة الكليبات الغنائية بشكل عام يقول الترك: «لا شك أن هذه الصناعة تشهد تراجعا لأنها ما عادت بالسهولة التي طبعتها في الماضي. يومها كان الفيديو الكليب ينبت كالفطر. كما كان للكليبات الناجحة وقعها على الناس ويستمرون بالتحدث عنها لوقت طويل. وبرأيي أن سبب هذا التراجع يعود إلى عناصر عدة تماما كمن يرتكب جريمة فهو ليس الوحيد المسؤول عنها. فالفنانون والمخرجون وأفكار الأعمال المصورة جميعها تشترك في هذه الجريمة. ولكن في المقابل تلاحظين أعمالا اليوم تترك أثرها الكبير عند مشاهدها. ما يعني أن هناك مقومات نجاح علينا اتباعها. فهذا التقصير الذي أتحدث عنه من قبل الجميع لا يصح مثلا على كليب «من أول دقيقة» لإليسا وسعد المجرد. ولا على أغنية «صحصح» لنانسي عجرم وغيرهما من الفنانين. فبالتالي يجب أن نجتهد كي نعيد للكليب مكانته الأساسية». ويتحدث الترك عن الفرق بين تنفيذ كليب غنائي وفيلم سينمائي إذ يعتبر الأول يسلط الضوء على النجم ويصبح يعرف باسمه. فيما الثاني يقع على عاتق المخرج خصوصاً إذا ما كان يقف وراء كتابة نصه وإخراجه معا.


الوتر السادس

اختيارات المحرر

فيديو