عشرات الضحايا بهجمات إرهابية في مالي

عشرات الضحايا بهجمات إرهابية في مالي

الجمعة - 1 محرم 1444 هـ - 29 يوليو 2022 مـ رقم العدد [ 15949]

سقط عشرات القتلى والمصابين من أفراد القوات الحكومية والمدنيين والمتطرفين في هجمات نُسبت إلى «إرهابيين» في وسط مالي وغربها، وفق ما أعلن الجيش المالي في بيان.

ونقلت وكالة الأنباء الألمانية عن الجيش أنه خلال اشتباكات أعقبت الهجمات في بلدتي سوكولو وكالومبا وسط الدولة الواقعة في غرب أفريقيا في ساعة مبكرة الأربعاء، قُتل 15 جندياً وثلاثة مدنيين و48 شخصاً من المهاجمين.

وذكر تقرير الجيش أن 25 جندياً آخرين أصيبوا، خمسة منهم على نحو خطير، ووصف المهاجمين بأنهم متطرفون.

وأفاد التقرير بأنه تم منع هجوم آخر على موقع عسكري في سيفاري، حيث تم تدمير ثلاث مركبات للمهاجمين ومصادرة معدات عسكرية.

وفي نهاية الأسبوع، أكد الجيش المالي أنه «أحبط» هجوماً جديداً على معسكر في وسط البلاد، وذلك بعد يومين على هجوم انتحاري استهدف مدينة كاتي المجاورة للعاصمة باماكو.

وكانت تلك المرة الأولى منذ العام 2012 التي تقع فيها هجمات منسّقة كهذه قرب العاصمة.

وفي الأشهر الأخيرة، عزّز الجيش المالي حملته لمكافحة المتشددين، معتمداً على من يقول إنهم مدربون روس.

وعلى الرغم من تدهور الوضع الأمني، أدار المجلس العسكري ظهره لفرنسا وشركائها الدوليين، واعتمد بدلاً من ذلك على روسيا لمواجهة التهديد الذي يشكله المتشددون في مالي وكذلك بوركينا فاسو والنيجر.

وكل أسبوع يعلن الجيش حصيلة لعملياته العسكرية، يتعذّر التحقّق منها بحسب وكالة الصحافة الفرنسية.

والأربعاء، أشار إلى «أفعال يائسة للإرهابيين ترمي بوضوح إلى إثارة ضجة إعلامية لتغطية الخسائر الكبيرة التي يتكبّدونها منذ أشهر عدة».

كذلك صنّفت وزارة الخارجية الفرنسية الأراضي المالية «منطقة حمراء»، أي تنصح بشدة بعدم السفر إليها «بسبب مخاطر الهجمات والخطف». واستثنت الخارجية الفرنسية من هذا التصنيف العاصمة باماكو المصنفة «منطقة برتقالية» أي تنصح بعدم السفر إليها إلا للضرورة.

والأسبوع الماضي، أعلن الجيش المالي شن ضربات جوية ضدّ جهاديي كتيبة ماسينا التابعة لتنظيم «القاعدة»، في وسط البلاد في أعقاب مجزرة راح ضحيّتها 132 مدنياً على الأقل.

ولم يقدّم الجيش أيّ حصيلة لهذه العمليات.

وشهدت مالي خلال عطلة نهاية الأسبوع واحدة من أسوأ المجازر بحق المدنيين، وهي أيضاً الأحدث في سلسلة متواصلة في منطقة الساحل.

وبحسب الحكومة، قُتل 132 مدنياً في ديالاساغو ومنطقتين محيطتين على بعد بضع عشرات الكيلومترات من بانكاس.

ووصف الجيش المالي عمليات القتل هذه بأنّها ردّ فعل عنيف على «الضغط القوي» الذي يتعرّض له المتشددون منذ أشهر عدّة.

وتقول الأمم المتحدة وفرنسا والكثير من المراقبين إنهم قلقون للغاية بشأن تدهور الوضع الأمني في مالي.

ومالي غارقة في أزمة أمنية وسياسية وإنسانية حادّة منذ بدء تمرّد تقوده حركات انفصالية وجهادية في العام 2012 في الشمال. وقد تمدّدت أعمال العنف إلى وسط البلاد وإلى بوركينا فاسو والنيجر المجاوِرتَين.


مالي مالي أخبار

اختيارات المحرر

فيديو