أصداء إيجابية لرفع الفائدة في الأسواق

أصداء إيجابية لرفع الفائدة في الأسواق

بدعم من نتائج فصلية قوية
الجمعة - 29 ذو الحجة 1443 هـ - 29 يوليو 2022 مـ رقم العدد [ 15949]
حققت غالبية الأسواق العالمية مكاسب أمس مع نتائج فصلية قوية للشركات الكبرى (أ.ب)

ارتفعت الأسهم الأوروبية إلى أعلى مستوياتها في سبعة أسابيع يوم الخميس مع تبدد بعض المخاوف بشأن وتيرة رفع الفائدة في مجلس الاحتياطي الفيدرالي في حين دعمت نتائج أعمال قوية للشركات، ومنها شل، عمليات الشراء.
ورفع مجلس الاحتياطي الفيدرالي (البنك المركزي الأميركي) سعر الفائدة 75 نقطة أساس كما كان متوقعا، وأكد مجددا أنه يعطي الأولوية لاحتواء التضخم، لكنه أشار إلى أن إبطاء وتيرة تشديد السياسة النقدية «وارد في مرحلة معينة».
وصعد المؤشر ستوكس 600 الأوروبي 0.5 في المائة، وكان المستثمرون هذا العام يخشون أن تؤدي مساعي البنك المركزي لتشديد السياسة النقدية بوتيرة سريعة بهدف احتواء التضخم إلى إدخال الاقتصاد في حالة ركود.
وفي يوم مفعم بإعلان نتائج أعمال الشركات في أوروبا ارتفع مؤشر الأسهم الإيطالية واحدا في المائة مع صعود سهم ستيلانتيس لصناعة السيارات 3.7 في المائة. وارتفع سهم شل 0.9 في المائة. وكان أكبر داعم للمؤشر ستوكس سهم شنايدر إلكتريك الذي ارتفع 4.6 في المائة.
ومن جانبه، بدد المؤشر نيكي الياباني معظم مكاسبه المبكرة يوم الخميس بفعل المخاوف إزاء توقعات الشركات، لكنه أغلق على ارتفاع. وصعد المؤشر نيكي 0.36 في المائة إلى 27815.48 نقطة بعدما ارتفع 1.1 في المائة ليتجاوز مستوى 28000 نقطة لأول مرة منذ العاشر من يونيو (حزيران). وارتفع المؤشر توبكس الأوسع نطاقا 0.16 في المائة إلى 1948.85 نقطة.
وقفز مؤشر ناسداك الأميركي بأكثر من أربعة في المائة الأربعاء في أكبر مكاسب يومية بالنسبة المئوية منذ أبريل (نيسان) 2020، إذ رفع مجلس الفيدرالي الأميركي أسعار الفائدة كما كان متوقعا، وخففت تعليقات رئيس المجلس جيروم باول من بعض المخاوف بشأن وتيرة رفع أسعار الفائدة.
وقال شيغيتوشي كامادا المدير العام في قسم الأبحاث في تاتشيبانا للأوراق المالية: «ارتفع مؤشر نيكي كثيرا في وقت مبكر جدا من الجلسة، وكان ذلك مجرد رد فعل على الأداء القوي في وول ستريت خلال الليل». وأضاف «سرعان ما أدرك المستثمرون أنه لا يمكنهم التفاؤل بشأن توقعات الشركات المحلية. كانت بعض النتائج جيدة، ولكن عند النظر في التفاصيل نجد أن ضعف الين هو العامل الإيجابي الوحيد».
وفي غضون ذلك، ارتفعت أسعار الذهب لأعلى مستوى لها في ثلاثة أسابيع يوم الخميس بعدما أشار جيروم باول إلى احتمال أن يُبطئ البنك المركزي الأميركي وتيرة رفع أسعار الفائدة في الشهور المقبلة، مما أثر على الدولار وعوائد سندات الخزانة الأميركية.
وارتفع سعر الذهب في المعاملات الفورية 0.7 في المائة إلى 1745.20 دولار للأوقية بحلول 09:12 بتوقيت غرينيتش، وهو أعلى مستوى له منذ الثامن من يونيو. وارتفعت العقود الأميركية الآجلة للذهب 1.4 في المائة إلى 1743.70 دولار للأوقية.
ورفع مجلس الاحتياطي الاتحادي سعر الفائدة بواقع ثلاثة أرباع نقطة مئوية يوم الأربعاء في محاولة لتخفيف حدة أشد تضخم تشهده البلاد منذ الثمانينات.
وقال باول إن زيادة أخرى «كبيرة بشكل غير عادي» في أسعار الفائدة قد يكون من المناسب طرحها في اجتماع السياسة في سبتمبر (أيلول) المقبل، لكن القرار سيتخذ بناء على البيانات الاقتصادية الواردة من الآن وحتى ذلك الحين. وانخفض مؤشر الدولار 0.2 في المائة لأدنى مستوى له في أكثر من ثلاثة أسابيع مما يجعل الذهب أقل تكلفة على حاملي العملات الأخرى.
وبالنسبة للمعادن النفيسة الأخرى، قفزت الفضة في المعاملات الفورية 1.3 في المائة إلى 19.38 دولار للأونصة، وارتفع البلاتين 0.7 في المائة إلى 892.36 دولار، كما صعد البلاديوم 2.9 في المائة إلى 2090.42 دولار.


العالم الإقتصاد العالمي الإقتصاد الأميركي

اختيارات المحرر

فيديو