شارع «العطارين» في جدة...التاريخ برؤية فنية

شارع «العطارين» في جدة...التاريخ برؤية فنية

«اماكن» يستكشف الرسائل المدسوسة بين جدران مبانيه
الجمعة - 1 محرم 1444 هـ - 29 يوليو 2022 مـ رقم العدد [ 15949]
نماذج لبعض الأوراق التي تضمنها العمل (الشرق الأوسط)

جدران المباني العتيقة في شارع العطارين الواقع بمنطقة جدة التاريخية لم تكن اعتيادية، بل هي أشبه بمخازن للرسائل المدسوسة تبرز منها أطراف الأوراق التي يدسها العشاق بين شقوق الجدران، والأوراق ذات المحتوى الديني والمقدس التي يخبئها القراء تكريماً لها من الوقوع بين المهملات؛ الأمر الذي ألهم الفنانة أسماء باهميم، لتصنع عملها الفني «جدران هائمة»، الذي يُعرض حالياً في معرض «أماكن» بمركز الملك عبد العزيز الثقافي العالمي (إثراء) بالظهران.

تتحدث باهميم لـ«الشرق الأوسط» عن رؤيتها الفنية للعمل، قائلة «منذ زمن بعيد، كانت هناك عادة قديمة بوضع الأوراق التي تحمل آيات قرآنية أو قصاصات من كتب كريمة بين شقوق الجدران، تقديراً لما كتب فيها، كما كانت توضع رسائل الغزل المختبئة عن الأنظار داخل الجدران، والتي لطالما استوقفتني مذ كنت طفلة في شارع العطارين». وتضيف «إنها الرغبة في حفظ هذه الكلمات المحملة بطاقة المكان، لترتاح الأوراق بين شقوق حجر البحر الأحمر المليء بالأحافير والأصداف».

عن شرارة الفكرة، تقول «اعتقدت أنني عرفت نفسي من خلال الزمن، في حين أن معرفتي هي حصيلة شتاتي، الذي تجمّع وفق أحداث سابقة في مكان كان مسقط الرأس، وحيّز المستقبل. إنه من البيت الذي ولدنا فيه، حيث امتلأت جدرانه بأحلامي وأفكاري وقصاصات من كتابنا الكريم، طويت وحُفظت بين شقوق حجارته... تلك المجموعة من الصور المتتابعة في عقلي، والتي لطالما أمدتني بالتوازن».

وفي عملها «جدران هائمة»، اتجهت أسماء باهميم إلى هذا التقليد القديم، المتضمن وضع أو إدخال النصوص الورقية في شقوق الجدران، ما بين الطوب. وقد لاحظت هذه العادة للمرة الأولى في منزل خالتها في منطقة البلد التاريخية، على مدى سنين طويلة مضت؛ الأمر الذي جعلها توثق هذه العادة في العمل المستلهم من ذاكرة المكان.



«جدران هائمة» لأسماء باهميم (الشرق الأوسط)


- شارع العطارين

تحمل أسماء باهميم العديد من الذكريات في شارع العطارين القديم، وهو ما حاولت تجسيده، قائلة «كل مكان أعرفه هناك، وأتذكر العديد من الشخصيات البارزة في يومنا والتي كنت أراها في شارع العطارين، وهناك أيضاً درست في معهد لتعليم اللغة الإنجليزية؛ الأمر الذي جعل المكان ملتصقاً أكثر في ذاكرتي».

كما استثمرت باهميم هدّ البيوت العشوائية في تلك المنطقة لتقوم بجمع الحجر القديم الذي كان يستخدم آنذاك في البناء، والذي لم يعد له أثر في المباني الحديثة، لتجعله مكوناً رئيسياً في عملها الفني الذي أسمته «جدران هائمة»، حيث أنشأت في عملها جداراً مصنوعاً من مخلفات مواد البناء، متخذة مكوناته من أطراف القمامة حول منطقة البلد التاريخية في جدة: قطع من المرجان المبيّض والحجر والخشب.

- صناعة الورق

يبدو لافتاً أن باهميم تعمل منذ فترة طويلة بالورق المصنوع يدوياً، وهي الآن تصنع أوراقها الخاصة من أوراق الموز المجففة على سطح منزلها، بينما تضيف ألواناً من الأصباغ الطبيعية. بسؤالها عن ذلك، تشير إلى أن والدتها كانت تستثمر جريد النخل في صناعة الورق، كعادة المجتمع في تلك الحقبة، وتردف «حرفة صناعة الورق في الحجاز أوشكت على الاندثار، بيد أني أحاول أن أواصل العمل عليها من خلال ورق الموز، وأطمح للتوسع في ذلك، إلا أن الأمر بحاجة لإمكانات كبيرة وإنتاج مصنعي».

ومن خلال العمل، يلمح المتلقي تأثر باهميم بالفن الإسلامي، من مخطوطات العصور الوسطى، مثل «مقامات الحريري» و«حكايات كليلة ودمنة»، وزخرفة المخطوطات بأشكالها النباتية المتكررة الملوّنة التي جعلتها جزءاً من قصاصات الأوراق البارزة بين شقوق الجدار، حيث يتضمن مشروعها الخاص بالمعرض تجميع هذه القطع معاً لإنشاء جدار به شقوق، تدخل فيه رسائلها الخاصة على ورق مطوي مع نصوص مكتوبة بخط اليد أو بإضافة أورق ذهبية.

جدير بالذكر، أن أسماء باهميم ولدت في مدينة جدة عام 1979، ودرست في قسم الفنون الجميلة بجامعة جدة، حيث تعمل حالياً عضو هيئة التدريس. كما شاركت في مهرجان الفن الإسلامي في الشارقة عام 2018.



السعودية Arts

اختيارات المحرر

فيديو