«ممورابيليا»... زيارة لمقتنيات محمد سلماوي ونازلي مدكور

«ممورابيليا»... زيارة لمقتنيات محمد سلماوي ونازلي مدكور

كتاب جديد يبرز قطعاً ولوحات نادرة لفنانين عالميين ومصريين
الجمعة - 1 محرم 1444 هـ - 29 يوليو 2022 مـ رقم العدد [ 15949]
سجادة تصور أسطورة هندية قديمة - لوحة للفنان الفرنسي كاميل كوروه (الشرق الأوسط)

الشغف بالجمال كان وراء حرصهما على اقتناء التحف النادرة؛ فعلى مدى سنوات طويلة قام الكاتب المصري محمد سلماوي وزوجته الفنانة التشكيلية نازلي مدكور، بجمع مقتنيات ذات قيمة فنية ومتحفية كبيرة، شديدة الثراء والتنوع، وفي كتاب صدر حديثاً عن دار «الكرمة» بعنوان «ممورابيليا» يستطيع القارئ خوض رحلة فنية ممتعة مع مختارات من هذه المقتنيات التي قامت بتوثيقها الدكتورة ماجدة سعد الدين، الأستاذة بأكاديمية الفنون، والتقطتها عدسة المصور عماد عبد الهادي، وقدمها الفنان فاروق حسني.

«متحف في كتاب» قد يكون الوصف الدقيق لـ«ممورابيليا»، فإذا كانت المكتبة العربية قد قدمت من قبل كتباً تتضمن مجموعات بعض مشاهير المقتنيين، ومنها كتاب مقتنيات عائلة الدكتور محمد أبو الغار، وعددها نحو 350 لوحة فنية، فإن كتاب «مِمورابيليا» لا يقتصر على استعراض مقتنيات قيمة من الفنون التشكيلية وحدها، إنما يضم إلى جانب ذلك مجموعات من روائع أخرى تمتلكها أسرة سلماوي مثل الوثائق والمخطوطات النادرة التي يزيح بعضها الستار عن حقائق ومعلومات مهمة عن الثقافة والحياة في مصر والعالم، ومنها مخطوطات بخط يد الشاعر الفرنسي الكبير چان كوكتو، بالإضافة لكتابات لنجيب محفوظ، ونجيب سرور، وغيرهم، إضافة إلى مجموعة السجاد والمنسوجات القديمة ذلك إلى جانب ما يتضمنه الكتاب من نماذج رائعة لبعض الفنانين العالميين مثل أوجين فرومنتان وكاميل كوروه ونرسيس دياز ويوهان يونكيند وأوجوست رنوار وغيرهم، بالإضافة إلى أعمال كبار الفنانين التشكيليين المصريين من أمثال عبد الهادي الجزار وآدم حنين وحامد ندا وراغب عياد وجاذبية سري وإنجى أفلاطون وصلاح طاهر وسيف وانلي وغيرهم.

يعكس اتساع مجالات المقتنيات في الكتاب تعلق سلماوي وزوجته بالاقتناء إلى درجة نادرة، يقول سلماوي لـ«الشرق الأوسط»: «حب اقتناء الأشياء واللوحات والتحف يمثل نزعة أصيلة تكون موجودة عند الإنسان خلال زمن طويل؛ فهو لا يقرر بين يوم وليلة أن يصبح مقتنياً، إنما في الغالب يتم ذلك على مدى سنوات طويلة»، ويتابع: «أتذكر أنني في صغري كنت معروفاً بحب الأشياء القديمة والقيمة؛ ولذلك كثيراً ما كانت تخصني العمات والخالات بإهداء أشياء لي من بيت العائلة كي أقتنيها، وكبر هذا الشغف معي وكان جزءاً من طبيعتي المُحبة للفنون، وبالتأكيد تلاقى ذلك مع حب اقتناء اللوحات لدى زوجتي نازلي مدكور باعتبارها فنانة تشكيلية».



غلاف الكتاب يحمل لوحة للفنان المستشرق أوجين فرومنتان -  الكاتب محمد سلماوي -  الفنانة نازلي مدكور (الشرق الأوسط)


لكن ليس حب الاقتناء وحده هو ما أدى إلى هذا التنوع الشديد والذي أشار إليه الفنان الوزير فاروق حسني في مقدمة الكتاب حين وصف المجموعة بأنها: «ذات قيمة فنية ومتحفية متميزة، ليس فقط بالكم، ولكن بالتنوع والتفرد، إذ كان يقف وراءها أيضاً الولع بالجمال، فالمتأمل للصور التي التقطها الفنان عماد عبد الهادي، وهو واحد من أشهر مصوري الأعمال التشكيلية في الوطن العربي، يجد نفسه أمام جمال من نوع خاص، ومن هنا اختار المقتني للكتاب اسم «مِمورابيليا» أو «تذكارات»، إذ تمثل كل قطعة من المقتنيات في حد ذاتها مرآة تعكس خصائص الزمن والحضارة التي أفرزتها. ورداً على سؤال بشأن المعيار الأساسي لاختيار مجموعته: قال «البعض يحرص على اقتناء روائع من الفن العالمي، والبعض الآخر يحتفي بالفن المحلي، وهناك من يتعمد التوازن بينهما، لكني وزوجتي كنا وما زلنا نصبو إلى اقتناء الجمال، سواء كان هذا الجمال متجسداً في تمثال قديم أو في لوحة أو منحوتة مصرية أو أجنبية أو كتاب أو سجادة أو عصا ذات زخارف بديعة، فنحن نجمع الجمال الذي هو في رأيي انعكاس للحضارة التي أنتجته».

بعض مواطن الجمال في الأعمال لا تكمن في شكلها الخارجي الملموس، إنما هناك مقتنيات تكتسب جمالياتها من قيمتها الأدبية أو التراثية أو الثقافية الكبيرة، ففي فصل الوثائق والمستندات في الكتاب الذي يتكون من350 صفحة و10 فصول ونحو 600 صورة؛ هناك على سبيل المثال قصيدتان بخط يد نجيب سرور، كتبهما بالمستشفى الذي توفي فيه، وهما «الخامس عشر من آذار إلى الأبد»، و«تداعيات الشكر والضياع»، وقد يكونان آخر ما كتبه الأديب المعروف إذ أن التاريخ المدون عليهما (سبتمبر/ أيلول 1970)، وقد حصل عليهما سلماوي من شهدي الابن الأكبر لسرور، كما يضم الفصل نفسه، مخطوطا بيد الأديب توفيق الحكيم ويتضمن ثلاث مسرحيات للأطفال، إلى جانب كلمة نجيب محفوظ في احتفالات نوبل أيضا بخط يده.

ويستمتع القارئ بجمال آخر حين يصل إلى الفصل الذي يضم الأعمال الفنية لغير التشكيليين، إذ يجد نفسه أمام قيمة تكامل الفنون، ويستشعر كيف أن الفنان الحقيقي يتوق دوماً إلى الإبداع بشتى صوره، ففي هذا الفصل نتعرف لأول مرة على لوحات ورسوم للفنانين أحمد مظهر وعبد المنعم مدبولي ومعالي زايد وكذلك لوحات للروائي الكبير إدوار الخراط والكاتب الصحافي كامل زهيري والكاتب المسرحي شوقي عبد الحكيم كما يتوقف طويلا ًأمام لوحة زيتية نادرة للفنان صلاح جاهين رسمها لزوجته منى القطان. لم تكن فكرة إصدار الكتاب لسلماوي أو مدكور مخطط لها، إنما هي وليدة المصادفة، عندما قامت دكتورة ماجدة سعد الدين الأستاذة بأكاديمية الفنون المصرية بزيارة منزلهما وشاهدت المقتنيات، يقول الكاتب: «قالت لنا لماذا لا تقيمون متحفاً يضمها، فأجبتها أن الأمر قد يكون مُعقداً لتعدد خطواته العملية» فردت: «إذن فليكن متحفاً في كتاب، وقد كان».

جاء ترحيب سلماوي بالفكرة انطلاقاً من تقديره البالغ لقيمة هذه النوعية من الكتب: «الكتاب حول مقتنياتي من مجموعة خاصة ظلت حبيسة جدران منزلي لسنوات طويلة إلى أعمال يستمتع بها الجمهور في كل مكان، بكل ما تحمله من أعمال نادرة منها على سبيل المثال، تمثال لمحمود مختار من فرط روعته قمت بصبه برونز وأهديته أخيراً لمتحفه».

إلى هذا يساعد الكتاب على نشر ثقافتي الاقتناء والجمال معاً: «يدعو بشكل ضمني إلى الاقتناء، وهو أمر مهم حيث تقوم معظم متاحف العالم على مجموعات شخصية، كما أنه يحفز على نشر الجماليات والإحساس بها».

يتميز الكتاب (قطع 35 x 25 سم) بالطباعة الفاخرة التي تكاد تضع القارئ وجهاً لوجه أمام المقتنيات ويرتبط ذلك بطباعتها في المطبعة الخاصة بالمعهد الفرنسي للآثار.


مصر Arts

اختيارات المحرر

فيديو