مستشار الأمن القومي البريطاني: العالم يدخل عصراً جديداً خطيراً من التهديدات

مستشار الأمن القومي البريطاني: العالم يدخل عصراً جديداً خطيراً من التهديدات

الخميس - 29 ذو الحجة 1443 هـ - 28 يوليو 2022 مـ
مستشار الأمن القومي البريطاني ستيفن لوفغروف (موقع الحكومة البريطانية)

قال مستشار الأمن القومي البريطاني، إن العالم يدخل «عصر انتشار جديداً خطيراً»، مع تهديدات من الأسلحة الجينية والليزر والرؤوس الحربية النووية.
أثار السير ستيفن لوفغروف شبح «الدخول بصراع خارج عن السيطرة» ما لم يتم ابتكار أساليب لردع الأعمال العدائية وفرض ضوابط على انتشار الأسلحة الفتاكة التي أصبح من السهل الحصول عليها بشكل متزايد، وفقاً لشبكة «سكاي نيوز».
في خطاب علني نادر وصريح للغاية خلال زيارة للولايات المتحدة، حذّر من أن الآليات التي تطورت خلال الحرب الباردة من قبل، وبين الحلفاء الغربيين والاتحاد السوفياتي آنذاك لمنع أي من الجانبين من الاشتباك النووي، لم تعد كافية. وسلط الضوء على المخاوف بشأن برنامج الأسلحة النووية الصيني على وجه الخصوص.
وقال لوفغروف في مركز الدراسات الاستراتيجية والدولية في واشنطن «يجب أن نكون صادقين - الاستقرار الاستراتيجي في خطر». ووصف الحرب الروسية في أوكرانيا بأنها مظهر من مظاهر المنافسة الأوسع التي تتحدى النظام الدولي. وأضاف «بينما تتكشف هذه المنافسة، ندخل عصراً جديداً خطيراً من الانتشار، حيث يزيد التغيير التكنولوجي من الضرر المحتمل للعديد من الأسلحة، وتتوافر هذه الأسلحة على نطاق أوسع... نحن في حاجة إلى البدء في التفكير في النظام الأمني الجديد».
* سهولة الحصول على الأسلحة الخطرة
تضمن ذلك نظرة «عاجلة» إلى عنصرين ساعدا في الحفاظ على السلام العالمي منذ نهاية الحرب العالمية الثانية. يتعلق الأمر أولاً بقدرة الحلفاء الغربيين على ردع هجمات أعدائهم. والآخر عبارة عن شبكة من الاتفاقات الدولية للسيطرة على انتشار الأسلحة، بما في ذلك الأسلحة النووية والبيولوجية والكيماوية.
وقال لوفغروف «السؤال هو كيف نعيد ضبط الاستقرار الاستراتيجي للعصر الجديد - إيجاد توازن بين التعقيد غير المسبوق حتى لا ندخل في صراع خارج عن السيطرة». وتابع «لا يمكن تربيع الدائرة إلا إذا جددنا كلاً من الردع وتحديد الأسلحة، واتخذنا نهجاً أكثر شمولاً وتكاملاً لكليهما».
قال السير ستيفن، الذي طرح التحدي، إن هناك مجموعة متزايدة من الأسلحة التي أصبح من السهل الحصول عليها بشكل متزايد - وليس فقط من قبل الحكومات الوطنية. وهذا يشمل الأسلحة السيبرانية والطائرات من دون طيار والتهديدات الكيماوية والبيولوجية.
قد لا تكون هذه الأدوات كافية لإشعال الحرب، ولكنها قد تسبب عدم استقرار مع عواقب لا يمكن توقعها.
وأوضح مستشار الأمن القومي، أن هناك بعد ذلك مجموعة من التقنيات الناشئة التي طورتها أقوى الدول فقط، والتي يمكن أن «تخل بالتوازن الاستراتيجي». وأشار إلى الإنترنت في هذه الفئة إلى جانب «الأنظمة الفضائية»، و«الأسلحة الجينية»، و«صواريخ كروز التي تعمل بالطاقة النووية، وأسلحة الطاقة الموجهة، ومركبات الانزلاق التي تفوق سرعتها سرعة الصوت».
يبدو ما يسمى الأسلحة الجينية وكأنه شيء من رواية خيال علمي، لكن عضواً في الكونغرس الأميركي كشف خلال منتدى أمني في أسبن بولاية كولوراد، الأسبوع الماضي أنه يجري تطوير أسلحة بيولوجية تستخدم الحمض النووي للهدف لملاحقة شخص معيّن.
* مخاوف بشأن التحديث النووي الصيني
كما حذر مستشار الأمن القومي البريطاني من «التقنيات النووية الجديدة»، خصوصاً المرتبطة بالصين. وقال «لدينا مخاوف واضحة بشأن برنامج التحديث النووي الصيني الذي سيزيد عدد وأنواع أنظمة الأسلحة النووية في ترسانتها».
وأشار إلى إن التصدي للتهديد الذي يمثله انتشار الأسلحة الجديدة هو «احتمال مخيف»، وبينما كان تأمين اتفاقيات دولية جديدة مع القوى الكبرى هدفا طويل الأمد، إلا أنه «ليس هناك احتمال فوري» لحدوث ذلك.


لندن أخبار العالم اسلحة

اختيارات المحرر

فيديو