الصحافيون ومواقع التواصل... بين المتابعة والترويج والأخبار الزائفة

الصحافيون ومواقع التواصل... بين المتابعة والترويج والأخبار الزائفة
TT

الصحافيون ومواقع التواصل... بين المتابعة والترويج والأخبار الزائفة

الصحافيون ومواقع التواصل... بين المتابعة والترويج والأخبار الزائفة

جددت دراسة حديثة نشرها «مركز بيو» الأميركي للأبحاث، الجدل بشأن تأثير مواقع التواصل الاجتماعي على العمل الإعلامي والصحافي. إذ كشفت الدراسة عن اعتماد الصحافيين عليها في الترويج لما ينشرونه من أخبار وتحقيقات، وفي الحصول على المعلومات، والأفكار لقصصهم الصحافية، وهذا في ظل الانتقادات المستمرة لوسائل الإعلام بملاحقة «الترند»، والتخلي عن المعايير المهنية.

ومع استمرار اتهام مواقع التواصل الاجتماعي بالمسؤولية عن تزايد الأخبار الزائفة والمعلومات المضللة، يشدد الخبراء على أهمية هذه المواقع كوسيلة للحصول على المعلومات والتواصل مع الجمهور، ولكنهم أيضاً يشددون على ضرورة التحقق من دقة المعلومات قبل نشرها.
الدراسة التي نُشرت في نهاية يونيو (حزيران) الماضي، توصلت إلى أن «أكثر من تسعة من كل عشرة صحافيين أميركيين، أي نحو 94 في المائة يستخدمون مواقع التواصل الاجتماعي في عملهم». ولكن الاستخدامات متنوعة حسب الدراسة، فبينما «يروّج 87 في المائة من الصحافيين لقصصهم عبر مواقع التواصل الاجتماعي، يتواصل 79 في المائة منهم مع الجمهور من خلالها وإيجاد مصادر لمواضيعهم. وفي حين يستخدمها 75 في المائة في تحديد القصص التي يجب متابعتها وتغطيتها، يعتمد 49 في المائة يعتمدون عليها في جمع معلومات دقيقة، و41 في المائة لبناء الثقة في الأخبار». وبتعبير أكثر دلالة تنقل الدراسة عن الصحافيين أنهم «يعدون مواقع التواصل الاجتماعي نعمة ونقمة في آن واحد».
من جهة أخرى، تكشف الدراسة التي استطلعت آراء 12 ألف صحافي أميركي في الفترة من منتصف فبراير (شباط) حتى منتصف مارس (آذار) 2022، أيضاً أن 67 في المائة من الصحافيين الأميركيين المستفتين في الدراسة يرون أن مواقع التواصل الاجتماعي كان لها تأثير سلبي على العمل الصحافي ككل، بينما يرى 18 في المائة أنه كان لها تأثير إيجابي، ويقول 14 في المائة أنها لم تؤثر لا سلباً ولا إيجاباً.
يوتام أوفير، أستاذ الإعلام بجامعة ولاية نيويورك – بافالو الأميركية، يقول: «الصحافيون وجدوا في مواقع التواصل الاجتماعي، منذ نشأتها، أرضاً خصبة للبحث عن قصص إخبارية، والترويج لأعمالهم، والتواصل مع الجمهور وزملاء المهنة». ويضيف في تصريح لـ«الشرق الأوسط» أن «نتائج الدراسة ليست مفاجئة، فمعظم الصحافيون يستخدمون مواقع التواصل الاجتماعي في عملهم الآن، حيث توفر هذا المواقع كثيراً من الفرص للصحافيين... والتطور المرتبط بملاحقة الإعلام للمواضيع المنشورة على مواقع التواصل الاجتماعي دفع كثرة من باحثي الاتصال لمحاولة إعادة تقدير النظريات المتعلقة بمن يضع أجندة الجمهور».

ويتابع أوفير موضحاً أن «المسألة معقدة، فالدراسات تقول إن وسائل التواصل الاجتماعي تضع الأجندة في بعض الأحيان، وتقود وسائل الإعلام الجماهيرية أجندة اهتمامات الجمهور في أحيان أخرى، فالمسألة معقّدة وتسير في الاتجاهين معاً».
من جانبه، قال الدكتور أسامة المدني، أستاذ الإعلام البديل في جامعة «أم القرى» السعودية ومستشار الإعلام الرقمي وتطوير الأعمال، لـ«الشرق الأوسط» في لقاء معه إن «وسائل ومنصات التواصل الاجتماعي المختلفة أحدثت نقلة نوعية في صناعة الإعلام... فجعلت العالم قرية متواصلة على مدار الساعة. إنها لم تعد وسائل للتواصل بين الأفراد فحسب، بل أصبحت أيضاً المصدر الرئيسي للأخبار لجميع فئات المجتمع دون استثناء، وبخاصة بعدما تخلصت من مصطلح حارس البوابة، أي مقصّ الرقيب، وباتت تشكل أهم أدوات التأثير في صناعة الرأي العام وتشكيله، خصوصاً لدى الفئة الأكثر استخداماً لها وهي فئة الشباب».
ويستطرد المدني شارحاً إن «منصات التواصل الاجتماعي تسهم في تغيير قناعات أفراد المجتمع حيال أي قضية رأي عام، كما أنها أداة لقياس الرأي العام أيضاً... ثم إن ظهور مصطلح المواطن الصحافي جعل من المواطن العادي مراسلاً صحافياً، وصار كل فرد يلعب دوراً مهماً في نقل الأخبار وصناعتها وتحريرها». ثم يشدد على أن «مواقع التواصل الاجتماعي لها تأثير إيجابي على العمل الصحافي كوسيلة مساعدة في رصد ونقل الخبر، لكن لها أيضاً بعض التأثيرات السلبية فيما يتعلق بمهنية ومصداقية المعلومات».
وحيال تعرّض الصحافيين لانتقادات بسبب اعتمادهم على مواقع التواصل الاجتماعي وملاحقتهم ما تسمى «ترندات السوشيال ميديا»، يقول المدني: «من الطبيعي جداً مواكبة الصحافي وتغطيته لما يحدث على الساحة المحلية أو الإقليمية أو الدولية، خصوصاً أن منصات التواصل الاجتماعي باتت تتمتع بسرعة في الاستجابة للأحداث، وتنفرد بالقدرة على الانتشار، وعلى أوسع نطاق، وتحقيق السبق الصحافي، والبقاء على اتصال مع القراء مراد كل صحافي ومؤسسة إعلامية». ويضيف: «لهذا يلجأ الكثير من الصحافيين، إلى منصات التواصل الاجتماعي المختلفة بوصفها أحد المصادر الرئيسة لتبني أفكار للقصص الصحافية، فهي باتت أشبه بأداة لتوليد القصص الصحافية الشيقة، إضافة إلى كونها أداة لمساعدة الصحافيين في التواصل مع الجمهور وجمع المعلومات، والتحقق منها».
هنا، يحرص الدكتور أوفير على رفض «التقليل من قوة الصحافة ووسائل الإعلام التقليدية على صياغة وتحديد أجندة اهتمامات الجماهير». ويرى أن «البعض يرى أنه لم تعد هناك حاجة لوسائل الإعلام التقليدية مع اعتماد الجمهور على وسائل التواصل الاجتماعي في الحصول على معلوماتهم، وفقاً للعبارة المنتشرة: احصل على المعلومات من (فيسبوك) و(تويتر)، لكنّ هذه العبارة مضللة». ويوضح الأكاديمي الأميركي أن «معظم المواضيع والأخبار التي يراها الناس على مواقع التواصل الاجتماعي عبارة عن روابط تقود إلى وسائل إعلام تقليدية... وبالتالي، إذا قرأت مقالاً من (واشنطن بوست) -مثلاً- على (فيسبوك)، فهذا لا يعني أنك لم تعد تستقي أخبارك عن العالم من الإعلام التقليدي، بل يعني أن وسيط النشر قد تغير، وأصبحتَ تحصل على معلوماتك من روابط ينشرها أصدقاؤك، وتتحكم فيها الخوارزميات. ويمكن أن نقول إن هذه الخوارزميات هي المسؤولة أو المتحكمة في صياغة الأجندة الآن».
في سياق متصل، يثير الاعتماد على مواقع التواصل الاجتماعي قضية الأخبار الكاذبة، لا سيما مع الاتهامات المستمرة لهذه المواقع بنشر الأخبار الزائفة والمضللة. ففي بداية العام الجاري عدّ تحالف عالمي من المجموعات المتخصصة في التحقق من المعلومات منصة «يوتيوب»، «قناة رئيسية للمعلومات الزائفة والمضللة عبر الإنترنت»، وتبيِّن دراسة أجرتها جامعة نيويورك الأميركية، وجامعة «غرينوبل - آلب» الفرنسية، في الفترة من أغسطس (آب) 2020 حتى يناير (كانون الثاني) 2021 أن «الإخبار المزيفة يصار إلى تشاركها 6 مرات أكثر من الأخبار الصحيحة». وهنا يعلّق الدكتور أوفير قائلاً إنه «من الصعب تقدير حجم المعلومات المضللة التي يتعرّض لها الصحافيون، أو يمررونها على الإنترنت... وتتطلّب مواجهة المعلومات المضللة قدراً من التدريب كي يتمكن الصحافي من التحقق من المعلومات والمصادر».
ويشدد أوفير على القول إنه بينما «تفتح وسائل التواصل الاجتماعي الكثير من الأبواب أمام الصحافيين وتمنحهم فرصة للبقاء على اطّلاع على القصص الناشئة والجديدة التي أحياناً تظهر إلى الإنترنت أولاً، كما تسهّل لهم التواصل مع الجمهور والمصادر والصحافيين... فإن هذه المواقع تخلق تحديات جديدة من بينها المنافسة مع المدونين والصحافيين المزيفين، الدين لا يخضعون لنفس قواعد العمل الإعلامي، وأخلاقياته، إضافةً إلى التعرض لمعلومات غير موثقة، من مصادر مجهولة، وهو ما يتطلب الكثير من التدقيق للحقائق والمعلومات».
في المقابل، يعوّل المدني على «استخدام تقنيات الثورة الصناعية الرابعة، وإحدى أدواتها الذكاء الصناعي وخوارزمياته في كشف الأخبار الزائفة والمضللة». ويرى أن هذه الخوارزميات مؤهلة لمواجهة «تقنيات التزييف العميق المستخدمة لترويج الشائعات عن المشاهير والدول من خلال الفيديوهات المضللة». ثم يشير إلى أن «الأمر قد يكون معقداً في بعض الأحيان عندما يتعرض الصحافي لخبر مكتوب باحترافية ومهنية عالية، باستخدام برمجيات تمزج بين المعلومات الصحيحة والمعلومات الكاذبة، وهي البرمجيات نفسها التي وظّفتها شركة ميتا (فيسبوك سابقاً) و(تويتر) و(يوتيوب) في مواجهة المعلومات الزائفة». إلا أنه يخلص إلى القول إن «خط الدفاع الأول لمواجهة المعلومات الزائفة هو إعمال التفكير النقدي، وإن ظلت العملية صعبة على المؤسسات الإعلامية، في ظل الحروب العالمية السيبرانية، التي تعتمد على جيوش ما يسمى الذباب الإلكتروني».
ختاماً، حسب دراسة «بيو» فإن الصحافيين المستفتين منحوا درجات على مؤشر لمعدل الأهمية لمواقع التواصل في عملهم، فتبين أن «تويتر» هو الموقع الأهم للصحافيين بنسبة 69 في المائة من نسبة الأولوية لعملهم، ويليه «فيسبوك» بنسبة 52 في المائة، ثم «إنستغرام» 19 في المائة، و«لينكد إن» 17 في المائة، ويأتي «يوتيوب» في المرتبة الخامسة بنسبة 14 في المائة من مؤشر الأهمية الاستخدامية. في المقابل، كان الموقع الأكثر استخداماً من الجمهور هو «فيسبوك» بنسبة 31 في المائة، يليه «يوتيوب» بنسبة 22 في المائة، ويحتل «تويتر» المرتبة الثالثة بنسبة 13 في المائة.


مقالات ذات صلة

السعودية: إلزام العاملين في الإعلام بالتسجيل المهني

إعلام يهدف التسجيل المهني إلى حفظ حقوق المهنة وتوثيق بيانات ممارسيها (واس)

السعودية: إلزام العاملين في الإعلام بالتسجيل المهني

أطلقت «هيئة تنظيم الإعلام» السعودية، المرحلة الثانية من «التسجيل المهني للإعلاميين» ليكون إلزامياً لجميع العاملين في المجال، داعية إياهم للمسارعة فيه.

«الشرق الأوسط» (الرياض)
يوميات الشرق الإعلامية المصرية ريهام سعيد (حسابها على «فيسبوك»)

«الإعلاميين» المصرية تمنع ريهام سعيد من الظهور على الشاشات

أصدرت نقابة الإعلاميين المصرية، الأحد، قراراً بمنع الإعلامية ريهام سعيد من الظهور على الشاشات، لحين الانتهاء من النظر في الشكاوى المقدمة ضدها.

أحمد عدلي (القاهرة )
أوروبا مراسل «وول ستريت جورنال» إيفان غيرشكوفيتش يقف داخل قاعة بمحكمة مدينة موسكو (أ.ب)

روسيا تمدد احتجاز الصحافي الأميركي غيرشكوفيتش حتى 30 يناير

مددت محكمة في موسكو، الثلاثاء، الحبس الاحتياطي للصحافي الأميركي إيفان غيرشكوفيتش، الموقوف في روسيا منذ مارس، بتهمة التجسس.

«الشرق الأوسط» (موسكو)
يوميات الشرق إحدى جلسات «منتدى مصر للإعلام» (الشرق الأوسط)

«منتدى مصر للإعلام» يختتم جلساته بالدعوة لتعزيز المعايير المهنية

اختتم «منتدى مصر للإعلام» فعاليات نسخته الثانية بالدعوة لتعزيز المعايير المهنية، والتأكيد على «أهمية وجود مؤسسات إعلامية تقليدية ملتزمة بتلك المعايير».

فتحية الدخاخني (القاهرة)
تكنولوجيا «إكس» تواجه خسارة 75 مليون دولار بسبب انسحاب المعلنين عقب دعم ماسك محتوى أثار الجدل (أ.ف.ب)

هروب المعلنين يهدد «إكس» بخسائر تصل إلى 75 مليون دولار

تواجه منصة «إكس» تحديات كبيرة تتمثل في فقدان إيرادات الإعلانات بشكل كبير، والتي قد تصل خسائرها إلى 75 مليون دولار بحلول نهاية العام.

عبد العزيز الرشيد (الرياض)

السعودية: إلزام العاملين في الإعلام بالتسجيل المهني

يهدف التسجيل المهني إلى حفظ حقوق المهنة وتوثيق بيانات ممارسيها (واس)
يهدف التسجيل المهني إلى حفظ حقوق المهنة وتوثيق بيانات ممارسيها (واس)
TT

السعودية: إلزام العاملين في الإعلام بالتسجيل المهني

يهدف التسجيل المهني إلى حفظ حقوق المهنة وتوثيق بيانات ممارسيها (واس)
يهدف التسجيل المهني إلى حفظ حقوق المهنة وتوثيق بيانات ممارسيها (واس)

أطلقت «هيئة تنظيم الإعلام» السعودية، الاثنين، المرحلة الثانية من «التسجيل المهني للإعلاميين» ليكون إلزامياً لجميع العاملين في المجال، داعية إياهم للمسارعة فيه قبل نهاية النصف الأول من عام 2024.

وذكرت الهيئة أن التسجيل المهني يهدف إلى حفظ حقوق مهنة الإعلام، وتوثيق بيانات ممارسيها، والاستفادة من مزايا عديدة، منها أولوية حضور الفعاليات والورش والندوات المتخصصة، مبيّنة أنه يشمل أكثر من 50 مهنة بالمجال، ويكون عبر منصة «إعلام».

من جانبه، قال سلمان الدوسري، وزير الإعلام، عبر حسابه على منصة «إكس» للتواصل الاجتماعي، إن هذا المشروع يهدف إلى المحافظة على حقوق الإعلاميين، وتنظيم ممارسة المهنة وحمايتها، مشيراً إلى «تطوير مستمر، من أجل مهنة نراهن عليها وعلى ممارسيها».

ويتطلب للتسجيل، أن يكون المتقدم موظفاً في القطاع أو المهن المكملة والمساندة، ويستثنى من ذلك من لديه ما يثبت الخبرة في مجال التسجيل المتقدم من أجلها، مع إرفاق شهادات الخبرة من كل الجهات التي عمل لديها، ويشترط حسن السيرة والسلوك وبلوغ أكثر من 18 عاماً، وعدم منح غيره شهادته المهنية، التي لا تعد بديلة عن بطاقة العمل.

بدوره، أوضح عمر أبو بكر مستشار الشؤون التنظيمية بالهيئة، أن هذه الخطوة تستهدف إطلاع ممارسي المهنة على أحدث اللوائح والتشريعات، وتمنحهم الأولوية لحضور الفعاليات والوصول لمصادر المعلومات، داعياً في تصريح لقناة «الإخبارية» جميع الإعلاميين للتسجيل قبل النصف الأول من عام 2024، ومؤكداً أن ممارسة تلك المهن بعد ذلك تعد مخالفة تستوجب العقوبة.

يشار إلى أنه تجاوز عدد الإعلاميين المستفيدين من التسجيل المهني في المرحلة الأولى 5500 إعلامي منذ تدشين المشروع عام 2020، بينهم 1044 محرراً صحفياً، و884 مصوراً فوتوغرافياً، و860 صحفياً، و371 كاتباً، وتوزع 2408 على مهن أخرى، وفق إحصائيات الهيئة.


حرب غزة تهدّد بشق صفوف الصحافيين الأميركيين

صور من حرب غزة (أ ب)
صور من حرب غزة (أ ب)
TT

حرب غزة تهدّد بشق صفوف الصحافيين الأميركيين

صور من حرب غزة (أ ب)
صور من حرب غزة (أ ب)

تواصل الحرب المندلعة في قطاع غزة بين إسرائيل وحركة «حماس»، التأثير على وسائل الإعلام الأميركية الكبرى، وسط بلبلة حول الموقف من الدعوة إلى وقف لإطلاق النار.

ومع صدور بيانات علنية من بعض الصحافيين في نقابات كبرى منضمة إلى أكبر اتحاد أو نقابة للصحافيين في أميركا («نيوز غيلد»)، في دعمها وقف إطلاق النار في غزة، بدا أن بعض الأعضاء المؤثرين فيه يقاومون هذه الدعوات لإصدار بيان عن الاتحاد. ويشير هؤلاء، في الوقت نفسه، إلى دعوات وسائل إعلام أخرى، لتبني موقف محايد من الصراع. وفي حين وقّع أكثر من 750 صحافياً أميركياً على رسالة تحمّل غرف الأخبار في العديد من وسائل الإعلام «مسؤولية الخطاب اللاإنساني الذي ساهم في تبرير التطهير العرقي للفلسطينيين»، منعت صحيفة «لوس أنجليس تايمز» الصحافيين الذين وقعوا على البيان من تغطية الصراع، وأوقفت بث بعض برامجهم الأسبوعية، بينما أعلن العديد من الصحافيين عن أنهم تعرّضوا لمضايقات في وسائل إعلام أخرى.

جون شلوس (حسابه على موقع "إكس")

دعوات للحياد

وفق بعض المصادر، أرسل قادة النقابة التي تمثل صحيفة «وول ستريت جورنال» المرموقة والمحسوبة على الجمهوريين، خطاباً إلى الاتحاد، ذكّروا فيه بأن الصحافيين «يتمتعون بوضع الحماية في مناطق الحرب»، وبالتالي، إن الظهور بمظهر المتحيّز يمكن أن يمنع الصحافيين من حضور الإحاطات الإعلامية أو التحدث إلى المسؤولين، بل يمكن أن يجعلهم أهدافاً عسكرية.

وأضافت الرسالة: «إن اتخاذ مواقف عامة بشأن الأحداث الإخبارية التي نغطيها يضرّ بالثقة التي اكتسبها أعضاؤنا عبر عقود من التقارير المؤثرة في مناطق الحرب وفي جميع أنحاء العالم، وهو ما يغذي الاعتقاد الخاطئ بأن المراسلين هم مناصرون وليسوا مراقبين». ومن ثم تابعت: «إننا نعتقد أن الأخبار التي ننقلها من إسرائيل وغزة ومن جميع أنحاء العالم تتحدث عن نفسها... وليس هناك ما يضيفه الاتحاد».

غير أن رسالة «وول ستريت جورنال» ما كانت وحيدة؛ إذ نقل عن قادة النقابة في صحيفة «نيويورك تايمز»، وجود مناقشات لإصدار بيان مماثل، في حين قال ممثل عن نقابة وكالة «أسوشييتد برس» في الاتحاد، إنهم لم يناقشوا إصدار بيان مماثل بعد.

الجدير بالإشارة، أنه خلال اجتماعها أخيراً ناقشت اللجنة التنفيذية الوطنية لاتحاد الصحافيين، اقتراحاً بتبني بيان يدعو إلى إنهاء المساعدات العسكرية الأميركية لإسرائيل ووقف إطلاق النار. وفي المساء نفسه، اجتمع فرع النقابة المؤثر في نيويورك لمناقشة الموضوع نفسه، بما في ذلك بيان مقترح، قدمته نقابة موظفي التكنولوجيا في «نيويورك تايمز»، وهي نقابة منفصلة عن صحافيي الصحيفة، كان من شأنه أن يدين إسرائيل لمقتل الأطفال والصحافيين في غزة.

يساريو نيويورك يعارضون

وبالمناسبة، بينما يُعد فرع «نيوز غيلد» في نيويورك، القوة الجذرية للاتحاد، فإن فصيله اليساري، الذي يقدر عدده بعُشر إجمالي أعضاء الفرع، يحظى بسطوة مكّنته في الماضي من تشكيل غالبية في معظم الاجتماعات، وذلك من خلال قدرته على السيطرة على كامل فرع وحدة نيويورك بعضويتها الكبيرة وقوتها التصويتية في المؤتمرات الوطنية، حيث تساوي خُمس النقابة بأكملها.

ولقد جاء في بيان فرع نيويورك أن «هذا العنف ينعكس في تأثير مروّع في غرف الأخبار في الولايات المتحدة وكندا»، في إشارة إلى عشرات الصحافيين الذين قتلوا هناك منذ بدء العملية العسكرية الشهر الماضي. وأردف البيان: «يتحمل أعضاؤنا العبء الأكبر بشكل متزايد، ويعملون في بيئات يصار فيها إلى اعتماد وجهات نظر لتطبيع الهجوم الإسرائيلي باعتبارها موضوعية، بينما يجري تهميش التقارير عن العقاب الجماعي أو رفضها أو معاقبتها باعتبارها تحيزاً». واستطرد ليقول: «إننا ننضم إلى الآلاف من زملائنا والملايين الآخرين حول العالم في الدعوة، بعبارات لا لبس فيها، إلى وقف فوري لإطلاق النار».

شعار الـ"نيوزغيلد" (الشعار الرسمي للاتحاد)

الاتحاد المحافظ يقاوم

غير أن قيادة اتحاد «نيوزغيلد»، الذي يمثل بعضاً من أكبر الأسماء في وسائل الإعلام الإخبارية، بما في ذلك «نيويورك تايمز» و«نيويوركر» و«إن بي سي نيوز»، ووكالة «أسوشييتد برس»، من بين آخرين، ناقشت الاقتراح ورفضته في النهاية. وبدلاً من ذلك اختارت تشكيل مجموعة عمل لصياغة بيان سيصار إلى إصداره لاحقاً لا يدعو إلى وقف إطلاق النار، لكنه يركّز على «الحقوق والحماية التي يتمتع بها العمال النقابيون للتعبير عن آرائهم الشخصية من دون تداعيات مهنية»، في إشارة إلى ما تعرّض له صحافيو «لوس أنجليس تايمز» وغيرها.

وحول الـ«نيوز غيلد» (كان الاتحاد يسمى في الأصل «نقابة الصحف الأميركية»)، فإنه يُعد أكبر اتحاد نقابي للصحافيين الأميركيين، وأسس عام 1993، وهو اليوم عضو في الاتحاد الدولي للصحافيين. وعلى صعيد العضوية، يضم الاتحاد راهناً في صفوفه 25 ألفاً من العاملين في مجموعات واسعة من الأقسام، بما في ذلك التحرير والتكنولوجيا والإعلان وغيرها، سواءً في الصحف والمنشورات عبر الإنترنت والمجلات أو الخدمات الإخبارية ومحطات التلفزيون، وهو ممثلٌ في عموم الولايات المتحدة، وكذلك في كندا وبورتو ريكو. وبالإضافة إلى تحسين الأجور وظروف العمل، ينص قانون الـ«نيوز غيلد» الأساسي على أن هدفه هو «النضال من أجل النزاهة في الصحافة والممارسات التجارية لصناعة الأخبار والتصدي لجشع الناشرين».

من جهة ثانية، على الرغم من أن وسائل الإعلام الأميركية كانت تشهد في السنوات الأخيرة، تزايداً مطرداً في نمو التيار التقدمي في صفوف الصحافيين، فإن قيادة الاتحاد التي كانت متشددة ويسارية في السياسة والسياسات إبان سنوات تأسيسها، تحوّلت فجأة إلى اليمين في أعقاب الاستفتاء الوطني الذي أجري في الخريف الماضي. وجرى انتخاب قائمة محافظة من أعضاء اللجنة التنفيذية «وعدت بالاهتمام الصارم» بالأنشطة الاقتصادية للنقابة، و«التجنب الصارم لأي عمل سياسي راديكالي».

انتقادات للجيش الإسرائيلي

وبما يخص حرب غزة بالذات، أقر «نيوز غيلد» بأن اجتماعه التنفيذي الذي عقد أخيراً، شهد أكبر إقبال على الإطلاق لجهة حضور مندوبي النقابات، من بينهم العديد من المؤيدين للفلسطينيين، الذين كتب بعضهم في تغريدات على منصة «إكس» (تويتر سابقاً)، انتقادات طالت إسرائيل وجيشها. وقالت إحدى التغريدات: «جيش الدفاع الإسرائيلي مسؤول عن 75 في المائة من عمليات قتل الصحافيين في العالم هذا العام، ويَعِدُ بفعل المزيد». وحثت التغريدة الاتحاد على «إظهار هذا الأمر»، في إشارة إلى عدد الصحافيين الذين قتلوا خلال الحرب المستمرة في غزة، الذي بلغ أكثر من 57 صحافياً ومصوراً، بحسب الاتحاد الدولي للصحافيين.

ولكن على الرغم من ذلك، بدا أن الاستجابة إلى هذا النوع من التوجه من قبل الاتحاد، لا تلقى قبولاً ليس فقط من قيادته، بل من كبريات المؤسسات الإعلامية أيضاً، ما قد يهدّد بحدوث انشقاقات في نقابات الصحافيين والاتحاد نفسه. وحول هذا الموضوع أعلن رئيس الاتحاد جون شلوس، أخيراً، في بيان أنه «لم يُتخذّ أي قرار بشأن إصدار بيان آخر». وأضاف: «في أي وقت تكون هناك مشكلة يهتم بها أعضاؤنا، فإننا نستمع إليهم». ثم أوضح أن اللجنة التنفيذية عقدت جلسة للأعضاء هذا الأسبوع: «ولقد سمعنا من مئات الأعضاء خلال الأيام القليلة الماضية، بعضهم يؤيد الدعوة لوقف إطلاق النار، والبعض الآخر لا... ولكن لا يجوز تأديب أي شخص أو تهديد أمنه الوظيفي بسبب إثارة أسئلة في مكان عمله أو في صناعتنا. إننا نواصل التكلم مع الأعضاء والاستماع إليهم». ناقشت اللجنة التنفيذية الوطنية لاتحاد الصحافيين اقتراحاً بتبني بيان يدعو إلى إنهاء المساعدات العسكرية الأميركية لإسرائيل


لماذا اتجه «فيسبوك» لدعم الأخبار عبر «الاشتراكات المدفوعة»؟

شعار «فيسبوك» (رويترز)
شعار «فيسبوك» (رويترز)
TT

لماذا اتجه «فيسبوك» لدعم الأخبار عبر «الاشتراكات المدفوعة»؟

شعار «فيسبوك» (رويترز)
شعار «فيسبوك» (رويترز)

بعد سنتين من تراجع تطبيق «فيسبوك» عن دعم الأخبار وتقليص عوائد الإعلانات، يبدو أن «ميتا»، الشركة الأم المالكة للتطبيق، تبحث عن موطئ قدم في صناعة الأخبار يضمن «دورها كوسيط فاعل في تحقيق الأرباح». وفي هذا الصدد اتجه تطبيق «فيسبوك» إلى «دعم بيع الاشتراكات المدفوعة لبعض الأخبار على نحو محدود».

ولقد كشفت منصة «بولمان ويكلي نيوز» البريطانية (أسست عام 1857 وتوقفت عن إصدار النسخة الورقية عام 2018) عن أنها نجحت في الدفع بنظام الاشتراك المدفوع على «بعض» الأخبار التي اتسمت بالتفرد، معتمدة على نظام الاشتراكات الذي بات يدعمه «فيسبوك» من دون تحصيل رسوم مقابل الخدمة، مما حقق للمنصة أرباحاً تتوقع زيادتها في المرحلة المقبلة. ومن جانبها، أوضحت شركة «ميتا» على موقعها الرسمي تفاصيل نظام «الاشتراكات المدفوعة» الذي توفره الآن للناشرين. وذكرت أن الناشر «سيتلقى دفعات الاشتراك مرة واحدة شهرياً بعد تجاوز الحد الأدنى للرصيد وهو 100 دولار». وأكدت أن «المنصة لن تشارك الناشرين في الربح على الأقل حتى نهاية 2024».

بعض الخبراء يروا أن دعم «فيسبوك» للترويج عن الاشتراكات المدفوعة لن يدوم بالمجان طويلاً، لا سيما بعد سلسلة خلافات كانت قد نشبت بين «فيسبوك» والناشرين وصلت إلى حد المساءلات القانونية. ويرى عبد الكريم الزياني، أستاذ الصحافة الرقمية في جامعة أم القيوين بدولة الإمارات العربية المتحدة خلال لقاء مع «الشرق الأوسط»، أن «فيسبوك لن يتخلى عن الأخبار ضمن خدماته، وذلك لتلبية احتياجات المستخدم المتنوعة». وأردف أن «فيسبوك يبحث الآن عن صيغة جديدة لجني الأرباح من صناع الأخبار، أما المجانية الراهنة فما هي إلا مرحلة جذب واختبار، لا سيما بعدما ذهبت غرف الأخبار للبحث عن بدائل للترويج والاستثمار بالأخبار بعيداً عن قيود (فيسبوك)». وتابع: «ودعم الاشتراكات المدفوعة ما هو إلا محاولة لطرح صيغة تسمح بتقاسم الأرباح مع صُناع الأخبار، وقد تتبعها صيغ أخرى لاحقاً».

جدير بالذكر، أنه في أبريل (نيسان) الماضي، نشرت شركة الاستشارات الاقتصادية «نيرا» تقريراً لصالح شركة «ميتا»، أشار إلى أن الأخبار «تمثل أقل من 3 في المائة فقط من المحتوى المتداول على (فيسبوك)»، الأمر الذي عدَّته الشركة دوراً اقتصادياً محدوداً في إجمالي ما تقدّمه للمستخدم، كما أعربت الشركة عن تراجع نية الدفع مقابل نشر الأخبار إلى النسبة «صفر». ومن جانب آخر، وفقاً لتقرير الأخبار الرقمية الصادر عن معهد «رويترز» العام الحالي، يظل «فيسبوك» منصة التواصل الاجتماعي «الأكثر استخداماً للأخبار على الرغم من انخفاض هذه النسبة عن الذروة التي بلغت 28 في المائة».

غير أن الزياني يدحض هذه الفكرة. وهو يرى أن الأخبار خدمة أصيلة على المنصة، ويدلّل على ذلك بالقول: «إذا كانت الأخبار لا تشكل أهمية لصُناع القرار في شركة ميتا، لما كان لها أن تبذل جهداً في طرح صيغ للتعاطي معها وتحقيق الأرباح». غير أن الزياني رهن دعم الأخبار من قبل «فيسبوك» بابتكار نماذج عصرية لمشاركة الأخبار، موضحاً أن «الأخبار ليس لها فرص على (فيسبوك) إذا كانت ستعرض على النحو السابق، أي عنوان يصحبه رابط، في حين أن الشريكين (فيسبوك) والناشرين بحاجة إلى تطوير برمجيات العرض، لا سيما أن المستخدم يعزف الآن عن الشكل التقليدي للخبر، وبات بحاجة إلى منتج يحقق تفاعليةً ومتعةً».

من جهته، أوضح المالك الحالي لمنصة «بولمان ويكلي نيوز»، دنكان ويليامز، أن منصته «حققت استفادة متعددة الأوجه من (فيسبوك)». وقال لشبكة «سي بي سي» الكندية: «لقد حققت المنصة أرباحاً من خلال مجموعة الخدمات، جاء في مقدمتها الترويج للاشتراكات المدفوعة على بعض الأخبار، بالإضافة إلى الإعلانات والنشرات الإخبارية الإلكترونية على (فيسبوك)، كما ساعدتنا المنصة في الوصول إلى شركاء لتقديم محتوى إعلاني».

وفي هذه الثناء، أشار تقرير نُشر على الموقع الرسمي لـ«مشروع الصحافة الخيرية» في المملكة المتحدة، العام الماضي، إلى أن «فيسبوك كان أهم خدمة وسائط اجتماعية على الإطلاق... وساهم بشكل بارز في الحصول على معلومات إخبارية محلية، وأن الصفحات والمجموعات المحلية سدّت فجوة في العديد من المجتمعات».

في الواقع، يثمّن الزياني دور «فيسبوك» في نشر الأخبار والوصول إلى المتلقي، إلا أنه «يستبعد أن يكون نموذج الاشتراكات المدفوعة بين الخيارات الراهنة بالنسبة للمتلقي العربي». ويشرح أن «المتلقي العربي ربما مازال غير مُهيئ للدفع مقابل الأخبار»، ويبرّر ذلك بأن المتلقي «يعتبر خدمة الأخبار والمعلومات مسؤولية الجهات المعنية. لذلك من الصعب أن يدفع لها رسوماً، حتى وإن كانت محدودة، لكن تغيير نمط الأخبار لتصبح أكثر تفرداً وتفاعلاً ربما يُغير نظرته في المستقبل القريب».

ما يستحق الإشارة هنا أن «فيسبوك» قدّم الاشتراكات - المعروفة سابقاً باسم اشتراكات المعجبين - لأول مرة في عام 2018. غير أنها لم تشهد رواجاً بين ناشري الأخبار، ولكن هذه المرة وضع «فيسبوك» شروطاً لدعم الاشتراكات المدفوعة. ووفق بيان التطبيق: «يجب أن يحظى الناشر بمتابعة من قبل 10 آلاف متابع أو 250 مشاهدة على الأقل، كما يجب أيضاً أن يكون قد وصل إلى 50 ألف مشاركة منشورة أو 180 ألف دقيقة مشاهدة في آخر 60 يوماً، كما وضع التوافق مع سياسات المنصة شرطاً لدعم الاشتراكات المدفوعة على الأخبار».

هنا تشير الدكتورة سارة نصر، أستاذة الإعلام السياسي والرقمي في مصر، خلال حوار مع «الشرق الأوسط»، إلى رغبة «فيسبوك» في اللحاق بمنافسه الأول حالياً «تيك توك»، ولا سيما فيما يخص جذب جيل «زي»، وجعل أولوية دعم الأخبار تتراجع، لصالح الترفيه والمقاطع المصورة والتفاعلية. وتابعت سارة نصر: «كانت هناك فرص لظهور الأخبار يمكن صياغتها من خلال مقاطع فيديو قصيرة (ريلز) لتحقق الهدف منها في قالب وسياق مناسب لتوجهات (فيسبوك) المستقبلية».

بيد أنها تصف خدمة الأخبار المدفوعة على «فيسبوك» بـ«التوجه الجيد». وتضيف أن «فيسبوك يبحث عن بديل للتمويل، وربما يحقق ذلك هضم المتلقي فكرة الدفع مقابل الخدمة... وهنا يجب على صُناع الأخبار والصحافيين تقديم خدمة إخبارية ممتعة مدعومة بكل عناصر النجاح كي تؤتي ثمارها».

أما عن تطوير الأخبار. فترى سارة نصر «وجوب أن يحدد الناشرون بدقة الجمهور المستهدف وخصائصه الديموغرافية، وذلك من أجل تقديم محتوى جذاب يقع في دائرة اهتماماته». وتضيف: «أيضاً أنماط العرض لن تكون كالسابق، إذ نتوقع أن الجمهور سيدفع مقابل الخدمة التي كان يحصل عليها مجاناً، وإلا فأين القيمة المضافة؟» ومن ثم تُرجع سارة نصر «النماذج التي حققت نجاحاً في الحصول على رسوم مقابل الأخبار إلى تحقيق الجودة والتفرد والاستمرارية... وعلى صُناع الأخبار تقديم الخبر بشكل يخلق فضول المتابعة والإمتاع».


تضامن إعلامي دولي ضد التحيز والتضليل تجاه القضية الفلسطينية في جدة

مشيّعون يحضرون جنازة زملائهم الصحافيين الذين قُتلوا بالقصف الإسرائيلي الثلاثاء على غزة (أ.ف.ب)
مشيّعون يحضرون جنازة زملائهم الصحافيين الذين قُتلوا بالقصف الإسرائيلي الثلاثاء على غزة (أ.ف.ب)
TT

تضامن إعلامي دولي ضد التحيز والتضليل تجاه القضية الفلسطينية في جدة

مشيّعون يحضرون جنازة زملائهم الصحافيين الذين قُتلوا بالقصف الإسرائيلي الثلاثاء على غزة (أ.ف.ب)
مشيّعون يحضرون جنازة زملائهم الصحافيين الذين قُتلوا بالقصف الإسرائيلي الثلاثاء على غزة (أ.ف.ب)

جمعت «رابطة العالم الإسلامي» اتحاد وكالات الأنباء الإسلامية الذي يضم 57 دولة، وأهم وكالات الأنباء الدولية من آسيا وأوروبا والأميركتين، في المنتدى الدولي عن «الإعلام ودوره في تأجيج الكراهية والعنف: مخاطر التضليل والتحيز». وهو الحدث العالمي التضامني الأبرز الذي تشهده الساحة الدولية ضد التحيز والتضليل الإعلامي، لا سيما تجاه القضية الفلسطينية.

وانطلقت أعمال المنتدى (الأحد) في جدة (غرب السعودية)، برعاية وحضور الأمين العام لـ«رابطة العالم الإسلامي»، رئيس هيئة علماء المسلمين، د.محمد بن عبدالكريم العيسى، والمشرف العام على الإعلام الرسمي في دولة فلسطين، الوزير أحمد العسَّاف، وبمشاركة عددٍ من الوزراء والقيادات الإعلامية الإسلامية والدولية، ونخبة من السفراء والشخصيات الدينية والفكرية والحقوقية وقادة المنظمات الدولية.

جانب من المنتدى الدولي في جدة عن «الإعلام ودوره في تأجيج الكراهية والعنف» (وكالة الأنباء العراقية)

يأتي عقد المنتدى ضمن الشراكة الوثيقة التي تربط الأمانة المساعدة للاتصال المؤسسي في «رابطة العالم الإسلامي»، و«اتحاد وكالات أنباء دول منظمة التعاون الإسلامي»، الذي يمثِّل جهازاً متخصصاً مستقلاً، في إطار الأهداف المشتركة لهما.

وفي مستهل الجلسة الافتتاحية للمنتدى، رحَّب الأمين العام لـ«رابطة العالم الإسلامي»، رئيس هيئة علماء المسلمين، د. محمد العيسى بالحضور، مشيراً إلى أنَّ المنتدى يُعقد في رحاب منظمتين دوليتين، وهما «رابطة العالم الإسلامي» ممثلة في وكالة الاتصال المؤسسي، و«اتحاد وكالات أنباء دول منظمة التعاون الإسلامي».

وأكد العيسى أن موضوع المؤتمر، يلامِسُ اهتمامَ الضمائر الحية، وتمثل إشكاليتُه العالمية التحدي السائدَ في كثيرٍ من القضايا الدولية، مبيناً أن الموضوع هو عنوان عريض، يختزل محاورَ متعددة، هي محلُّ اهتمامٍ كبير لـ«رابطة العالم الإسلامي»، والمنظمات الدولية عامة؛ الحكومية وغير الحكومية.

وحذَّر الشيخ العيسى من أنَّ «هذا الأمر أنتج وضعاً مؤسفاً من الفوضى والعته الفكري، الذي أدى إلى حالة من الانتكاس التي عادت بالعالم المتحضر، وعالم ما بعد الحروب العالمية الطاحنة، وعالم ما بعد النظام الدولي الذي وحَّد أمم العالم تحت مظلة واحدة بميثاق واحد، إلى مشهدِ عُصورٍ متخلفة».

وشدد قائلاً: «إنَّ للإعلام دوراً وازناً للإسهام بفاعلية في الأخذ بعالمنا نحو سفينة نجاته والبعد به عن الغرق في مجازفاته، حيث التصعيد المقلق لخطاب الكراهية، والتحريض به على أمور خطرة في طليعتها التمييز والإقصاء، وانتهاءً إلى الصراع والصدام والعنف، والتاريخ شاهد».

وقال: «مع هذا كلّه، لا يزالُ عددٌ من العُقول في عصر (التنوير المادي») و(التقدُّمِ الحضاري بمفاهيمِهِ المشتركة)، في تخلُّفٍ قيمِي، حيث استحكمت نزعة الكراهيةِ على كثيرٍ من العقول والسياسات»، لافتاً إلى أنَّه في عدد من حالاتِها «بدت هذه الكراهية في أبشعِ وأسوأ صورها، وفي طليعتها ازدواجيةُ المَعَايير بنماذِجَ تجاوزت التأويلَ والمناورة، إلى التحدي والمكابرة».

وأشار الشيخ العيسى إلى أن ما نَشهدُهُ اليومَ في غزةَ، من اعتداء إجرامي على الأبرياء من الأطفال والنساء وغيرهم، لهو وصمةُ عارٍ في جبين الإنسانية أجمع.

وزير الإعلام الفلسطيني أحمد العساف (الشرق الأوسط)

من جهته، قال الوزير أحمد العساف، المشرف على الإعلام الرسمي في دولة فلسطين، رئيس مجلس إدارة «وكالة الأنباء والمعلومات الفلسطينية»، إن المنتدى يعقد «في هذا التوقيت الثقيل الذي يمرّ على أهلنا في فلسطين، وتحديداً في غزة التي تتعرض لهذه المذبحة والمجازر»، مضيفاً أنه إذا أخذنا القضية الفلسطينية نموذجاً لدور الإعلام في مكافحة التضليل والتحيز «وجدنا أنها النموذج الأصدق والنموذج الأوضح؛ لأنها تلخِّص المعركة بين الحق والباطل، وبين الحقيقة والكذب والتضليل والافتراء».

وأشار العساف إلى أنَّ القضية الفلسطينية تعرّضت إعلامياً منذ 75 عاماً، ومنذ بدء هذا العدوان على شعب فلسطين وأرضهم، إلى محاولة لإلغاء الرواية الفلسطينية، وعانت من هذا الانحياز والتضليل من قبل كبريات وسائل الإعلام في العالم التي لم تُرد رؤية الحقيقة، كما سعت لتغييب الحقيقة وشطبها وإلغائها، موضحاً أنه «عندما يتم النظر إلى الشأن الفلسطيني يعمون أبصارهم عما يجري على الأرض الفلسطينية من جرائم واضطهاد وقتل وتدمير».

مداخلات من الأراضي الفلسطينية

وشهدت الجلسة الافتتاحية مداخلات مباشرة لعدد من الصحافيين من الأراضي الفلسطينية، تحدثوا فيها عن واقع الصحافة في ظل العدوان الإسرائيلي، والتحديات التي يواجهها الصحافيون في سبيل القيام بواجبهم المهني.

كما تضمنت الجلسة عرضاً لفيلم قصير حول دور الإعلام في صناعة الرأي العام، وتشكيل وعي المجتمعات سلباً أو إيجاباً.

وبدأ المنتدى أولى جلساته بالحديث عن دور المؤسسات والقيادات الدينية في مكافحة خطاب الكراهية والعنف في المنصات الإعلامية. وناقشت الجلسة، كيف يمكن للمؤسسات والقادة الدينيين أن يسهموا في التصدي للإعلام المضلل أو المتحيز، ويشاركوا في مواجهة الخطابات التي تؤجج الكراهية وتغذي مشاعر العنف، لا سيما في أوقات القضايا والنزاعات، أو عند تناول القضايا ذات البعد الديني، أو العلاقة بالمقدسات. وشارك في هذه الجلسة القادة الدينيون لتقديم تلك الرؤى من منظور ديني.

التضليل الإعلامي

وناقشت الجلسة الثانية موضوع التحيز والتضليل في الإعلام الدولي «القضية الفلسطينية أنموذجاً»، وترأس الجلسة الدكتور دانيال ماتروسوف، رئيس المجلس البطريركي المختص بالعلاقات الإسلامية ورئيس مجلس الخبراء في الكنيسة الأرثوذكسية للتفاعل مع العالم الإسلامي - روسيا، والوزير أحمد العساف المشرف على الإعلام الرسمي في دولة فلسطين رئيس مجلس إدارة «وكالة الأنباء والمعلومات الفلسطينية».

وتناولا مع المشاركين آليات التضليل المستخدَمة في تغطية الأحداث في فلسطين، وكيفية انتهاك المعايير الأخلاقية والمهنية من قبل بعض وسائل الإعلام، وطرحوا أفكاراً حول كيفية مكافحة ظاهرة التحيز والتضليل والتصدي لها من خلال نشر الوعي وتعزيز المصداقية.

مراسلون وصحافيون خلال القصف الجوي الإسرائيلي على مدينة غزة في 6 أغسطس (أ.ف.ب)

وتناولت الجلسة الثالثة موضوع «المسؤولية الأخلاقية للإعلاميين والمؤسسات الإعلامية عند تغطية القضايا ذات البعدين الديني والإنساني». وبحث المشاركون المعايير والضوابط الأخلاقية التي يجب أن تحكم العمل الإعلامي، بما يضمن الموضوعية وعدم الإساءة أو التحريض على الكراهية.

وركّزت الجلسة الرابعة على «أهمية إقامة وبناء تحالفات وشراكات فاعلة بين المؤسسات الدينية والإعلامية» على المستوى الدولي؛ لمواجهة خطاب الكراهية والتطرف. وتناول المشاركون كيف يمكن للقادة والمنظمات الدينية أن تتعاون مع المؤسسات الإعلامية لنشر رسائل تروّج لقيم التعايش والسلام، وتصحح المفاهيم المغلوطة.

كما ناقشوا سبل تشجيع الإعلاميين على اعتماد مقاربات مهنية تراعي حساسية القضايا ذات البعد الديني. وطرحت الجلسة أفكاراً عملية لإقامة شراكات وتحالفات إعلامية دولية بين مختلف الجهات ذات العلاقة؛ لتنسيق الجهود وتبادل الخبرات في مجال مواجهة الخطاب المتطرف حول العالم.

يهدف المنتدى إلى تعزيز الإعلام المسؤول والمتوازن، والحد من تأجيج الكراهية والعنف في الإعلام، وتعزيز التواصل بين الأديان والثقافات، وتقديم رؤى وتوجيهات عامة حول التعامل المثالي والمسؤول مع القضايا المعقدة والحساسة، من خلال جلساته التوجيهية التي شارك فيها رؤساء المنظمات الإسلامية، والقادة الدينيون الدوليون من الأديان والثقافات المتنوعة، ووزراء الإعلام.


حرب غزة تُلقي بظلالها على «منتدى مصر للإعلام» في نسخته الثانية

إحدى جلسات منتدى مصر للإعلام (الشرق الأوسط)
إحدى جلسات منتدى مصر للإعلام (الشرق الأوسط)
TT

حرب غزة تُلقي بظلالها على «منتدى مصر للإعلام» في نسخته الثانية

إحدى جلسات منتدى مصر للإعلام (الشرق الأوسط)
إحدى جلسات منتدى مصر للإعلام (الشرق الأوسط)

تحت عنوان «عالم بلا إعلام»، استضافت القاهرة الدورة الثانية من «منتدى مصر للإعلام»، بمشاركة عدد من الإعلاميين والصحافيين من مصر ودول عربية وأجنبية. وألقت الحرب الإسرائيلية بظلالها على المنتدى الذي افتتح فعالياته، الأحد، بجلسة حملت عنوان «تحت القصف... الإعلام وسؤال المهنية»، في حين ناقشت جلسات أخرى الإعلام في زمن النزاعات المسلَّحة.

جاء اختيار عنوان المنتدى «عالم بلا إعلام» استجابة لتأثيرات حرب غزة، وقبلها الحرب الروسية الأوكرانية، على الإعلام، وما أثارته هذه الأزمات من انتقادات للأداء الإعلامي بشكل عام، وسط حديث عن تجاوزات وانتهاكات لمعايير المهنة دفعت الجمهور للبحث عن مصادر بديلة للمعلومات.

ناقش المشاركون، في النسخة الثانية من المنتدى، شكل العالم في حال غياب وسائل الإعلام التي تُحقق وتُدقق في سيل الأخبار المتدفقة من كل مكان، كما تطرقوا إلى الدور الذي يمكن أن تلعبه تقنيات الذكاء الاصطناعي في المساعدة على إنتاج تقارير صحفية تتحلى بالإبداع ولا تنقصها الدقة.

وتوضح رئيس «منتدى مصر للإعلام»، نهى النحاس، أنه «في وقت تزداد فيه حدة الحروب والنزاعات والجوائح والكوارث الطبيعية، تتعاظم الضغوط على الممارسات الإعلامية الاحترافية الجادة». وتقول، لـ«الشرق الأوسط»: «بينما تتزعزع ثقة قطاعات واسعة من الجمهور العالمي في أداء وسائل الإعلام (التقليدية)، تُخفق وسائط (التواصل الاجتماعي)، رغم ما تشهده من رواج وتأثير، في التمتع بقدر مناسب من المصداقية».

وتضيف: «بسبب تراجع الثقة المُطرد، تزداد المخاطر بشأن مستقبل الإعلام ووجوده»، مشيرة إلى أن كل ما سبق «دفع منتدى مصر للإعلام لتخصيص دورته الثانية لبحث هذه المخاطر، والتوصل إلى السبل التي يمكن من خلالها استعادة الثقة في وسائل الإعلام المهنية، وضمان استدامة أدائها؛ عبر الابتكار، والحوكمة، ومبادرات توليد العوائد».

وأشارت دراسات عدة إلى «تراجع الثقة» في الأخبار، كان آخِرها ما نشره معهد «غالوب» للبحوث، الشهر الماضي، عن «تسجيل مستويات منخفضة قياسية بشأن الثقة في الإعلام بالولايات المتحدة»، حيث قال 38 في المائة ممن شملهم البحث إنهم «لا يثقون مطلقاً في الإعلام»، في حين قال 7 في المائة فقط إنهم «يثقون في الإعلام»، بينما توزعت النسبة المتبقية على درجات متعددة من الثقة.

وتؤكد النحاس: «لا يمكن تحمل نتائج وجود عالم بلا إعلام، لكن هذا الاحتمال يتعزز كلما فقدت صناعة الإعلام اتجاهها على الصعيدين المهني والأخلاقي، أو أخفقت في تطوير نماذج أعمال قادرة على تحقيق الاستدامة».

ويسعى المشاركون بـ«منتدى مصر للإعلام»، إلى «إيجاد السبل اللازمة لتمتين أواصر الصناعة، عبر تعزيز الأطر المهنية والأخلاقية، وتطوير أدوات الابتكار والإبداع»، كما تقول النحاس.

بالفعل بدا واضحاً، منذ الجلسة الأولى بالمنتدى، سيطرة حرب غزة والتعامل الإعلامي معها، حيث عرض المنتدى، في افتتاحه، فيلماً قصيراً عن العدوان الإسرائيلي على غزة، وضحاياه من الصحافيين.

وهنا قالت النحاس إن «حرب غزة وما أثارته من أحداث مأساوية دفعت لتعزيز الجهود لمواكبة الأحداث والتفاعل معها مهنياً»، مشيرة إلى أنه «خلال الحرب، عجز الإعلام عن الإجابة عن أسئلة الحياد والموضوعية والنزاهة». وأضافت أن «هذا بالتعبئة يستدعي العمل على استعادة الثقة في الإعلام، والتي فُقدت في أتون الحرب، بهدف بناء إعلام حر ومنفتح ومهني قادر على مواجهة القضايا الصعبة».

ناقش المنتدى الاتهامات التي وُجّهت للإعلام الغربي بشأن «انحيازه لإسرائيل خلال الحرب»، محاولاً استكشاف أسباب العوار الإعلامي، مع طرح تساؤلات بشأن انحيازات الإعلام العربي أيضاً.

عبده جاد الله، مدير الأخبار بقناة «سكاي نيوز عربية»، أشار، في كلمته خلال جلسة «تحت القصف... الإعلام وسؤال المهنية»، إلى «انحياز الإعلام الغربي لأوكرانيا في الحرب الروسية الأوكرانية، باعتبارها جزءاً من المجتمع الغربي، ومن مصلحته مساندتها، في المقابل كان الطرف الآخر؛ وهو هنا روسيا، الشيطان». وقال إنه «من منطق المصلحة يمكن فهم وجهة النظر في الإعلام الغربي وانحيازاته وهي مبنية على المصلحة، حيث تعامل الإعلام الغربي مع إسرائيل كما تعامل مع أوكرانيا».

بدوره، قال الإعلامي المصري عمرو عبد الحميد إن «الحرب الروسية الأوكرانية كانت بمثابة البروفة لما فعلته وسائل الإعلام الغربية بعد ذلك في تغطيتها للحرب في غزة». وأضاف أن «الإعلام الغربي قدّم أمثلة صارخة على الانحياز في تغطيته للأزمة الأوكرانية، وتعاطف مع الضحايا الأوكرانيين باعتبارهم ذوي عيون زرقاء، على سبيل المثال». وتابع أن «الإعلام الغربي كان يبحث عن هولوكوست أوكراني». وأردف أن «الإعلام كشف عن وجهه الحقيقي في الحرب».

لكن أحمد الطاهري، رئيس قطاع القنوات الإخبارية بالشركة المتحدة للخدمات الإعلامية بمصر، يرى أن «سياق أزمة أوكرانيا يختلف عن سياق أزمة غزة»، معتبراً، في كلمته خلال الجلسة، أن المساواة بين الأزمتين «تشخيص خاطئ»، منتقداً «انحياز وسائل إعلام عربية للسردية الإسرائيلية».

المنتدى استعرض نماذج لما وصفه بـ«العوار في بنية الإعلام الغربي، وسقوط مراكز ومؤسسات إعلانية كانت تُعدّ معياراً للمهنية».

كما تطرّق إلى اتجاه الجمهور إلى مواقع التواصل الاجتماعي؛ بحثاً عن المعلومة والخبر، في ظل تقاعس الإعلام التقليدي، أو تراجعه عن أداء دوره المهني. وحذّر المنتدى من خطورة ذلك، ولا سيما أن ما تبثّه منصات التواصل الاجتماعي ليس كله صحيحاً، بل على العكس فإنها كثيراً ما تعيد مشاركة معلومات «زائفة ومضللة».

السفير حسام زملط، سفير فلسطين في لندن، تحدّث عن مجموعة من الأسئلة التي دأب الإعلام الغربي على توجيهها خلال الأزمة، من بينها سؤال «هل تدين حماس؟»، وقال إن «هذه الأسئلة مُمنهجة وموضوعة مسبقاً لتأطير الصراع العربي الإسرائيلي، ووضع الشعب الفلسطيني دائماً في دائرة العنف والإرهاب».

من جانبه، أشار الكاتب الصحافي المصري إبراهيم عيسى إلى أنه «لا يمكن محاسبة الإعلام الغربي، ونظيره العربي غارق هو أيضاً في الانحياز»، وقال إنه «لا يوجد إعلام بلا انحيازات».

المنتدى شهد مشاركة نحو ألفيْ صحافي وإعلامي من مصر ودول عربية وأجنبية، ولا سيما أنه يُعقَد بالشراكة مع مؤسسات إعلامية عدة، بينها «مبادرة أخبار غوغل»، و«هيئة الأمم المتحدة للمرأة»، و«اتحاد كُتاب كرة القدم في إنجلترا»، و«المركز الدولي للصحافيين»، و«دويتشة فيله»، وقناة «سكاي نيوز»، وموقع «العين الإخبارية»، ومن مصر قنوات «القاهرة الإخبارية»، و«دي إم سي»، و«سي بي سي»، و«أون»، و«القناة الأولى»، و«تن»، وصحف «الوطن»، و«الشروق»، و«المصري اليوم»، وموقعا «اليوم السابع»، و«مصراوي».

تتميز النسخة الثانية من المنتدى بأبعاد إقليمية وعربية ودولية، وفق خبير الإعلام الرقمي خالد البرماوي، الذي يشير، في حديثه، لـ«الشرق الأوسط»، إلى «تنوع ضيوف المنتدى ليمثلوا نماذج إعلامية متعددة». يقول البرماوي إن «حرب غزة ألقت بظلالها على المنتدى وموضوعاته، حيث يناقش المنتدى الجوانب المهنية للإعلام على مستوى العالم، محاولاً الإجابة عن سؤال هل يصح العالم بلا إعلام».

ويوضح البرماوي أن «الإعلام الإقليمي والعربي، خلال الحرب الأخيرة على غزة، بدا كأنه يتحدث مع نفسه، وينشر روايته وسرديته على نطاق محلي لا تتجاوزه إلى أبعد من ذلك».

الذكاء الاصطناعي والمهارات المطلوبة للإعلامي في المستقبل كانا من محاور النقاش في جلسات المنتدى.

وعن ذلك يستعرض البرماوي دور الذكاء الاصطناعي في تعزيز ربحية الإعلام، ويشير إلى أن «الذكاء الاصطناعي سيقلل تكاليف إنتاج المواد الإعلامية، ويدفع نحو إنتاج مواد أكثر عمقاً، ويتيح إعلانات أكثر ديناميكية، ما يعزز ربحية المؤسسات الإعلامية».

بالفعل ركز المنتدى على طرح الذكاء الاصطناعي بوصفه من الأدوات المساعدة في العمل الصحافي والإعلامي، محاولاً استكشاف الطرق للاستفادة من مميزاته وتجاوز سلبياته. كما بحث في حقوق ملكية المحتوى الذي ينتجه الذكاء الاصطناعي.


«الإعلانات السياقية» على منصات الأخبار بين حماية «الخصوصية» والمكاسب المادية

جيمس فليثام (موقعه على "لينكد إن")
جيمس فليثام (موقعه على "لينكد إن")
TT

«الإعلانات السياقية» على منصات الأخبار بين حماية «الخصوصية» والمكاسب المادية

جيمس فليثام (موقعه على "لينكد إن")
جيمس فليثام (موقعه على "لينكد إن")

يبدو أن منصات الأخبار بصدد البحث عن «استراتيجية» جديدة لاستضافة الإعلانات من دون جمع بيانات المستخدمين، أو اتباع نظام «الكوكيز» (ملفات تعريف الارتباط) الذي يواجه رفضاً من قبل البعض، بحجة أنه يشكل «اختراقاً للخصوصية».

إذ تتجه اليوم صحف عالمية إلى نموذج «الإعلانات السياقية»، الذي يقضي بنشر الإعلان على أن يكون «ذا صلة بالمحتوى الموجود على الصفحة». وعلى سبيل المثال، إذا كان القارئ مهتماً بأمور التكنولوجيا قد يُعرض له إعلان عن شركة هواتف جوّالة من دون الحاجة لقبول «الكوكيز»، مما يضمن وصول المعلن إلى المُستخدم. ووفق خبراء، فإن هذا النموذج يضمن الوصول إلى المستخدمين الذين يرفضون نظام «الكوكيز، ومن ثم يكسب تغطية جماهيرية أوسع من دون قيود.

غير أن ثمة تساؤلات، في المقتبل، حول جدوى «الإعلانات السياقية»، ومدى تحقيقها للأرباح الموضوعة من قبل كل من المنصة والمعلن، حتى وإن كانت نموذجاً لـ«حماية الخصوصية». وبحسب صحيفة «الغارديان» البريطانية - التي اعتمدت بالفعل المنتج الإعلاني الجديد في منتصف نوفمبر (تشرين الثاني) الحالي - فإن هذا النموذج الإعلاني يستهدف بالأساس القراء الذين يضغطون على زر الرفض على رسالة «الكوكيز» من أجل حماية بياناتهم الشخصية. ويوضح جيمس فليثام، مدير التسويق والأبحاث بصحيفة «الغارديان»، أن 30 في المائة من القراء يرفضون نظام «الكوكيز» تبعاً لأبحاث أجريت من قبل منصة الإعلانات «بريموتيف»، غير أن أبحاثاً أخرى تشير إلى نسب أعلى من الرفض قد تصل إلى 70 في المائة من القراء. وللعلم، فنموذج «الإعلانات السياقية» لا يعني التوقف عن اتباع «ملفات تعريف الارتباط»، بينما تتجه منصات الأخبار إلى المزج بين النموذجين بهدف وصول المُعلن إلى أكبر قاعدة جماهيرية، ومن ثم ضمان أرباح أعلى.

من ناحية ثانية، كشفت إيموجين فوكس، مسؤولة الإعلانات في «الغارديان»، عن ارتفاع معدل التصفّح بنسبة تصل إلى 35 في المائة، مقارنة بالمعدلات التقليدية قبل اعتماد «الإعلانات السياقية»، وأرجعت ذلك إلى أن الصفحات لم تعد مكدّسة بالإعلانات... مما يوفر «تجربة قراءة أكثر راحة ومتعة».

الدكتور أنس النجداوي، مدير جامعة أبوظبي في دبي ومستشار الأعمال الرقمية، اعتبر خلال لقاء مع «الشرق الأوسط» أن هذا التوجه «مبتكر»، لأنه «يوازن بين خصوصية المستخدم وحاجة المنصة إلى الإعلانات كمصدر ربحي». وأردف: «الميزة في هذا النموذج، هي احترام رغبات المستخدمين لا خصوصيتهم فحسب». وفي ضوء الانتقادات العديدة والإشكاليات التي تسبب فيها نظام «الكوكيز»، بسبب آلية جمع البيانات واستخدامها، يقول النجداوي إن «عدداً كبيراً من المستخدمين يرفضون قبول نظام ملفات تعريف الارتباط، وجميعهم كانوا خارج الإطار المستهدف من قبل المعلن، وهذا أمر يمكن أن يؤثر على الأرباح، ويجعل الشريحة المستهدفة أصغر ما يمكن الوصول إليه».

ومن ثم، يصف النجداوي الشريحة الرافضة لـ«الكوكيز»، بأنها «مستخدم فعال ويعي حقوقه في حماية بياناته، وهذا النوع من المستخدمين مؤثّر للمعلن أيضاً». ويتابع: «إن نموذج الإعلانات السياقية يحقق حماية فعلية للبيانات، لأنه يمنع رصد وجمع المعلومات وإعادة مشاركتها مع طرف ثالث، وهذا من شأنه تعزيز الثقة في العلاقة المباشرة والشخصية بين المستخدم ومنصة الأخبار». وعليه، فإنه يتوقع أن يحقق النموذج الإعلاني المطروح رواجاً بين منصات الأخبار، بل ويصل إلى قاعدة جماهيرية أكثر تنوعاً... إذ إن القوانين المستحدثة جميعها تصب في صالح حماية الخصوصية، من ثم عاجلاً أو أجلاً، على جميع من يقدم خدمات عبر الإنترنت، سواءً شركات أو منصات أخبار أو ترفيه، أن يجد البديل لنموذج جمع البيانات ومشاركتها مع الغير».

ثم إنه على الرغم من ترجيح نموذج «الإعلانات السياقية»، يثير الدكتور النجداوي تساؤلاً حول كيفية تحديد الإعلانات المناسبة لسياقات المادة الصحافية. فيقول: «نجاح هذه التجربة يحتاج إلى بحث ودراسة من قبل منصة الأخبار، وكذلك المُعلن لتوجيه الإعلان إلى المستخدم المناسب». وحول إعلان «غوغل» خلال العام الماضي عن عزمها التخلي «تدريجياً» عن نظام «الكوكيز» بهدف «حماية الخصوصية»، لا يتوقع النجداوي تجاوب «غوغل» سريعاً مع «الإعلانات السياقية»، لا سيما وأنه الكيان الأبرز في مجال الإعلانات الرقمية، ولديه كثير من الارتباطات بشأن الإعلانات. إلا أنه لم ينف ابتكار «غوغل» نموذجاً قريباً للخروج من معضلة الأرباح والخصوصية.

من جهته، يعدُّ الدكتور السر علي سعد، الأستاذ المشارك في تخصص الإعلام الجديد في جامعة أم القيوين بدولة الإمارات، أن تطوير نظم الإعلان على المنصات الرقمية للأخبار بات ضرورة. ويبرر ذلك بقوله: «تعرّضت المنصات الرقمية إلى هزات في التمويل جراء تراجع الإعلانات الرقمية خلال جائحة (كوفيد - 19). وحتى مع تلاشي الجائحة، أطلّت الحروب لتجعل المعلن في حالة تردد نتيجة لانخفاض النشاط الاقتصادي في العديد من القطاعات، وهذا أثر على إنفاق الشركات على الإعلانات». وأضاف سعد في حوار مع «الشرق الأوسط» أنه «تراجعت بالتبعية الإعلانات المطبوعة، وهو ما دفع إلى الاتجاه نحو الإعلانات الرقمية، وتالياً خلق تنافساً بشكل أكبر على المساحة الإعلانية المتاحة، الأمر الذي يؤدي إلى تراجع الدخل المالي للمؤسسات الصحافية». واختتم بالقول: «إن الوقت بات مُهيئاً لحلول مبتكرة من شأنها جذب المعلن وحماية القارئ».

أما فهد عبد الرحمن الدريبي، الخبير السعودي المتخصص في الأمن السيبراني والتقنية، فقد دحض لـ«الشرق الأوسط» فكرة الابتكار في اتجاه «الإعلانات السياقية»، وعدّه «عودة للأصل». وأردف: «إذا عدنا بالذاكرة إلى النموذج الإعلاني في الصحف، وحتى المواقع قبل نظام التتبع ومشاركة البيانات الكوكيز، سنجد أن الصحيفة أو المعلن كانا يضعان الإعلان بحسب الخدمة التي تقدمها كل صفحة، مما يعني أن ما نحن بصدده عودة لنظام قديم». ثم تابع: «لا أعني بذلك عدم الجدوى، بل على النقيض، نثمن حماية بيانات المستخدم في كل الأحوال».

ويرى الدريبي أن اتجاه «الكوكيز» كان الهدف منه الاستهداف المباشر للأشخاص، «ولقد باتت الإعلانات خلال السنوات الماضية تلاحق المستخدم حسب احتياجاته، غير أن هذا الاتجاه واجه ضوابط حثيثة في العام الماضي تحديداً». وذكر أن «ظهور أنظمة حماية البيانات الشخصية، وتفعيل قانون الـ(جي دي بي آر) الأوروبي الخاص بحماية البيانات - مع توقع المزيد من التوسع في هذا النظام ليشمل دولاً خارج أوروبا، - دفع إلى التفكير في تعديل نظام الإعلانات واستهداف المستخدم». واستطرد متوقعاً أن «تُطرح قريباً نماذج متعددة للإعلان... وربما سنرى نظماً عدة مع ترك الخيار للمستخدم حسب رغباته ونظرته لبياناته الشخصية وحدود الخصوصية. وبناء عليه، فما نحن بصدده هو مزيج بين الكوكيز والإعلانات السياقية، مما سيعني حرية الاختيار وتحقيق أرباح مضمونة مُرضية لجميع أطراف الصناعة».


قناة «الحدث» توسّع حضورها في المنطقة بتعزيز وجودها في الرياض

استديو قناة «الحدث» في العاصمة السعودية الرياض (الشرق الأوسط)
استديو قناة «الحدث» في العاصمة السعودية الرياض (الشرق الأوسط)
TT

قناة «الحدث» توسّع حضورها في المنطقة بتعزيز وجودها في الرياض

استديو قناة «الحدث» في العاصمة السعودية الرياض (الشرق الأوسط)
استديو قناة «الحدث» في العاصمة السعودية الرياض (الشرق الأوسط)

قالت قناة «الحدث» الإخبارية إنها وسّعت نطاق عملياتها وتغطياتها وحجم حضورها في منطقة الشرق الأوسط وشمال أفريقيا، من خلال تعزيز وجودها في العاصمة السعودية الرياض، وذلك في وقت تتسارع فيه وتيرة الأحداث الإقليمية وتداعياتها على الساحة العالمية، مما يتطلب المزيد من الأخبار العاجلة والتغطيات الحية والمصادر الدقيقة على مدار الساعة.

وأوضحت أنها ضمن هذا السياق، أطلقت «الحدث» غرفة أخبارها الجديدة من الرياض، إلى جانب استوديوهات البث المباشر، مشيرة إلى أنها تتمتع بأحدث المعايير الفنية والتقنية العالمية، بهدف تعزيز فاعلية التغطيات المباشرة والتحليلات الشاملة لكل ما يجري في المنطقة، والإحاطة بالأخبار العاجلة أمام الكواليس وفيها، ما يوفر للمتابعين العرب في كل مكان مزيداً من الشفافية والدقة.

وأضافت: «في موازاة ذلك، حرصت (الحدث) على تسخير آخر ما توصلت إليه الابتكارات التكنولوجية في قطاع الأخبار والبث المباشر، مِن الصورة عالية الدقة، والمحاكاة الرقمية، والشاشات الإيضاحية، والاستوديوهات التحليلية المجهّزة، وصولاً إلى استخدام تقنيات الذكاء الاصطناعي، وغيرها من أحدث أدوات القطاع الإخباري الفنية وطاقاته البشرية الأكثر كفاءةً وخبرة».

ولفتت إلى أن هذه الخطوة التوسّعية البارزة لـ«الحدث» تأتي في وقت يزداد فيه الإقبال على متابعة الأخبار والأخبار العاجلة، الأمر الذي استدعى جرعة مضاعفة من التغطيات المكثّفة والمُتزامنة لكل ما يجري على الساحة العربية والإقليمية والعالمية، وبالتالي توفير القدر الأعلى من المصداقية والموضوعية للجمهور العربي في كل مكان.


«المنتدى السعودي للإعلام» يعود بنسخته الثالثة فبراير المقبل

تأتي النسخة الثالثة استكمالاً لما شهده المنتدى من نجاح في دورتيْه الماضيتين (تصوير: بشير صالح)
تأتي النسخة الثالثة استكمالاً لما شهده المنتدى من نجاح في دورتيْه الماضيتين (تصوير: بشير صالح)
TT

«المنتدى السعودي للإعلام» يعود بنسخته الثالثة فبراير المقبل

تأتي النسخة الثالثة استكمالاً لما شهده المنتدى من نجاح في دورتيْه الماضيتين (تصوير: بشير صالح)
تأتي النسخة الثالثة استكمالاً لما شهده المنتدى من نجاح في دورتيْه الماضيتين (تصوير: بشير صالح)

أعلن محمد الحارثي، رئيس المنتدى السعودي للإعلام، الأربعاء، إقامة فعاليات النسخة الثالثة من المنتدى الذي تنظمه هيئة الإذاعة والتلفزيون بالتعاون مع هيئة الصحافيين السعوديين، خلال الفترة بين 19 و21 فبراير (شباط) 2024، وذلك استكمالاً لما شهده من نجاح في دورتَيْه الماضيتين.

يأتي المنتدى تأكيداً على أهميته ودوره الفاعل في تحقيق الأثر الإيجابي الممتد في فضاء الإعلام، سعياً إلى تطوير صناعته بالسعودية، واكتشاف أحدث تقنياته، في ظل عالم متغير على جميع الأصعدة، وخلق مجتمع حيوي وفعال للفرص الاستثمارية وتبادل الخبرات المحلية والدولية في المجال، بجانب تعزيز مكانة المملكة إعلامياً من خلال ملتقى يجذب العالم نحوه، ليسلط الضوء على أبرز التجارب المحلية والدولية.

وثمَّن الحارثي دعم واهتمام سلمان الدوسري، وزير الإعلام، بكل ما يخدم المنظومة في السعودية، مؤكداً أهمية مواكبتها لرحلة تحقيق رؤية الوطن الطموحة التي لا تنفصل عن الأدوار الإعلامية، بما فيها إقامة منتديات وملتقيات بهذه الضخامة، بما يؤكد الحالة الحضارية التي تعيشها البلاد من حيث النمو الفكري والعمق الثقافي بجانب الانفتاح على الآخر، والمضي قدماً نحو تحقيق مبدأ التقبل والتعايش، وتبادل الخبرات من خلال منتدى عالمي.

وأكد أهمية بناء وتوثيق جسور التواصل مع جميع المؤسسات المتخصصة محلياً ودولياً بما يحقق الأثر الإيجابي، مشيراً إلى أن إقامة مثل هذه الفعاليات ستسهم في رفع مستوى جودة صناعة الإعلام، وتدفعه لمواكبة أحدث تقنياتها المتغيرة بشكلٍ مستمر.

وأفاد الحارثي بأن المنتدى سيصاحبه معرض مستقبل الإعلام «فومكس»، الفني والتقني والإعلامي الأكبر من نوعه في الشرق الأوسط، الذي يستعرض التجارب الحديثة في الصناعة الإعلامية، وتفعيل النشاط الإنتاجي التلفزيوني والإذاعي الحديث، ومواكبة الإيقاع السريع لتحولات القطاع من خلال استقطاب الشركات والخبرات الرائدة عالمياً، عادّاً إياه فُرصة للشغوفين في مجالات الإعلام من خلال إقامة عدة ورش متخصصة ونوعية، يقدمها مجموعة من المتخصصين والأكاديميين والممارسين الذين يمتلكون الخبرة والكفاءة.

وأشار إلى حرصهم على شمولية الفئات المستهدفة في المنتدى والمعرض المصاحب إيماناً بأن الإعلام الحديث لم يعد مقتصراً على المؤسسات كما في السابق، بل إن كل مَن يملك أداة تواصل مع الآخرين يستطيع إيصال رسالته.

ويختتم الحدث بتتويج الفائزين والفائزات بـ«جائزة المنتدى السعودي للإعلام» الثالثة، التي تأتي انطلاقاً من الإيمان بأهمية تكريم الفاعلين في المجال محلياً وإقليمياً، مما يخلق تنافساً بين المبدعين والمبدعات، ويحفز الكفاءات من الأفراد والجماعات لتقديم أعمال مميزة، ويسهم في التعريف بالتجارب السعودية الرائدة، وتقديراً للشخصيات المساهمة في مسيرة الإعلام، بما يعزز حضورها محلياً وعربياً.

وتتاح المشاركة في الجائزة عبر 6 مسارات، هي الصحافة، والإنتاج المرئي والمسموع، والإنتاج العلمي في المجال الإعلامي، والإعلام الرقمي، والابتكار والريادة في القطاع، وفئة الشخصية الإعلامية، ويأتي هذا التنوع ليشمل جميع الأساليب الإعلامية، بما يتيح الفرصة بشكل أكبر لكل المهتمين بالترشح.


مالك مكتبي: عدت إلى الرياض حيث ولد حلمي الأول

يتسلّم جائزة "منتدى الإعلام العربي" من ضياء رشوان (الشرق الأوسط)
يتسلّم جائزة "منتدى الإعلام العربي" من ضياء رشوان (الشرق الأوسط)
TT

مالك مكتبي: عدت إلى الرياض حيث ولد حلمي الأول

يتسلّم جائزة "منتدى الإعلام العربي" من ضياء رشوان (الشرق الأوسط)
يتسلّم جائزة "منتدى الإعلام العربي" من ضياء رشوان (الشرق الأوسط)

شهرته الإعلامية الواسعة حققها من خلال برنامجه التلفزيوني «أحمر بالخط العريض» عبر شاشة «إل بي سي» اللبنانية، وعنه حصد مالك مكتبي «جائزة الصحافة العربية» عن فئة «أفضل برنامج اجتماعيّ»، وذلك ضمن فعاليات الدورة 21 من «منتدى الإعلام العربي» بدبيّ.

مكتبي سلّط، من خلال برنامجه هذا، الضوء على قضايا إنسانية انطلاقاً من مبدأ أن «القضية لا تناقش بشكل جوهري إلا إذا جاءت على لسان أصحابها». وحقاً، نجح بأسلوبه الحواري المتقن في دفع ضيوفه إلى البوح. ومعه تجاوز هؤلاء الضيوف مشاكل كانت تنغّص حياتهم واستطاعوا ملامسة السلام في قلوبهم.

وبعد نحو 17 سنة من تقديمه هذا البرنامج، كوفئ مكتبي بهذه الجائزة التي لم يكن يتوقعها. وهنا يقول: «بالفعل لم أتوقعها... لأن هذا النوع من الجوائز يأتي في بدايات برنامج ناجح. ولكن ما أفرحني بالفعل هو كونها تأتي من جهة تتمتع بالمصداقية، وبالتالي، كانت بمثابة مكافأة لي ولفريق عملي في البرنامج». أما الأثر الأكبر الذي تركته عنده هذه الجائزة فلأنها تذكره بمحطة مهمة من بداياته. وهنا يوضح لـ«الشرق الأوسط»، شارحاً: «هذا المنتدى كان أول مَن دعاني إلى فعالياته في بداياتي. يومها كان اسمي ولأول مرة يخرج من النطاق المحلي. ومنه اليوم أكافأ على 17 سنة من العمل».

مكتبي ... والإعلام الجديد (الشرق الاوسط)

بودكاست «احكي مالك»في الواقع، استحق مالك مكتبي النجاحات التي أحرزها لكونها تؤكد أن الجهد والتمسك بالإرادة الصلبة لا بد أن ينتج عنهما النجاح. واليوم يرسم مكتبي مشهداً إعلامياً جديداً في مشواره. وعبر «بودكاست» سعودي بعنوان «احكي مالك» يقلّب صفحة ليبدأ أخرى، ومعه يكون أول إعلامي لبناني يحاور مشاهير المملكة العربية السعودية من رجالات الإعلام والفن والرياضة والثقافة والمؤثرين فيها.

فيه ينصت إليهم، يخبرونه قصصهم ومراحل من حياتهم. ومستخدماً أسلوبه المعروف به في «فن البوح»، يدفعهم إلى التصريح... وكذلك إلى الاعتراف بحقائق وذكريات لم يسبق أن أفصحوا عنها.

يجد مكتبي في هذه الخطوة سماء يحلّق فيها بعيداً عن قيود التلفزيون؛ موطئ قدمه الأول. وهذا ما سمح له باكتشاف وتعلّم أمور كثيرة، إذ تحرّر من «روتين» عمل كان يضطره إلى اجتزاء فكرة ومنتجة حديث.

لقد تخلّى مكتبي عن البزّة الرسمية ومساحيق التجميل الضرورية أمام أضواء الكاميرا، وبعفوية وتلقائية مطلقة انطلق بحواراته على مدى ساعتين من الوقت وأحياناً أكثر. وعلى أساسها راح يغرّد بحواراته مواكباً «رؤية 2030» في المملكة، قائلاً: «إنها محور الجميع في السعودية لما ولّدت عندهم من آمال وتطلعات. لقد لمست هذه الرؤية المستقبلية عن قرب. إنها تغلي في قلوب أهلها وتحفّزهم على إكمال مستقبل مشرق حلموا به».

هكذا يعبّر مالك مكتبي عما خالجه من مشاعر منذ وصوله إلى مدينة الرياض حتى مغادرتها. تلك كانت الزيارة الأولى التي يقوم بها بعد غياب عنها دام 22 سنة. وما يستحق الذكر أن مالك ترعرع في العاصمة السعودية ودرس وأمضى طفولته وشبابه فيها، وتفتحت أولى براعم أحلامه الإعلامية.

ولادة الفكرة«منذ عام 2018 تراودني فكرة البودكاست»، قال لنا.

تجربة مالك مكتبي الاعلامية الجديدة أعادته الى أرض أحلامه... الرياض (الشرق الأوسط)

«لم تكن رائجة بعد، ورغبت في تقديم المضمون المرجوّ لكن الوقت لم يسعفني. وجاءت الجائحة ومن بعدها توالت أزمات لبنان». وأردف: «على الإعلامي أن يطوّر نفسه ويلحق بالتغيير. وعندما قرّرت ولوجها من جديد كنت على موعد مع قدَري في السعودية مرة جديدة. وفي المدينة حيث ترعرعت، شعرت كأنني في بلدي. وقلت في نفسي من الرياض وإلى الرياض تعود».

وبالفعل، توجه مكتبي إلى الرياض وهو مصمم على إحراز الجديد. لم يتقيد بأفكار أو هواجس مسبقة، بل ترك لهذه التجربة أن تحمله على أجنحتها كما تشاء. وهو إذ يصف تجربته يقول: «التركيبة بمجملها مختلفة... فلعبة (الهواء) والوقت والمشاهد والمادة الواحدة في التلفزيون غابت تماماً... ارتحت في محاورة هؤلاء النجوم السعوديين عن قصص ملهمة وحلوة ومحتوى سعودي بامتياز».

10 حلقات صوّرها مالك مكتبي وسجلها كمرحلة أولى من «بودكاست» سعودي. وفيها اعتمد على السرد القصصي بالحوارات الشيقة. أما أول ضيوفه فكان الممثل عبد الله السدحان، وبعده تكر السبحة، فيحاور نجوماً آخرين من عالم الغناء وأبطال الرياضة، ورجال أعمال وغيرهم. ولا تقتصر رحلة مكتبي على خطوة إعلامية تحرر فيها من المألوف، بل إنها كانت عودة إلى شريط ذكريات رافقه منذ وصوله إلى حين مغادرته البلاد.

وهنا يوضح: «سأكمل المشوار بالتأكيد، وسأزور الرياض مرة كل شهر على الأقل. وأنا على يقين بأن السعودية ستكون بوصلة أساسية للمستقبل في المنطقة. وما لفتني هذه الطاقة التي يتمتع بها أهل البلاد، فيمدونك بها بطاقة لا شعورية تشعر بقوة الحياة».

ويغوص في أحلامه ويستعيد الذكريات: «أحاسيس مختلطة انتابتني منذ وطئت قدماي الرياض. لقد تغيّرت، بالطبع، وتطوّرت وصارت مثال البلدان التي يحتذى بها. ولكن على الرغم من كل ذلك شعرت كما الأطفال بالأمان. عدت 22 سنة إلى الوراء وطلبت سيارة أجرة لتوصلني إلى حيث كنت أسكن في منطقة الثلاثين».

كان على باله أن يدخل هذا المنزل ويلمس حيطانه ويدور في غرفه. ومن ثم توجه إلى مدرسته، متتبعاً أثرها عبر خريطة «غوغل» الإلكترونية. «ولكن فجأة عادت إلي ذاكرتي ووصلت إلى هناك، وأنا أدلّ السائق على الزواريب والشوارع. كانت لحظات جميلة لا يمكنني أن أنساها أبداً».

تحدث مكتبي مع ضيوفه بشتى المواضيع: «مع كل شخصية حاورتها استمتعت واكتشفت الجديد. وحضرت فيها رؤية 2030 والإنجازات التي وقفت وراءها. تكلمت مع ضيوفي عن الأحلام والشقين الشخصي والمهني، فكانت حوارات ذات خلطة غريبة من مملكة الأصالة وماضيها وإنجازات اليوم ومستقبلها المشرق».

وحقاً، لطالما تأثر مالك مكتبي بقصص ضيوفه في «أحمر بالخط العريض» البرنامج الذي يدخل اليوم موسمه الـ17. فكان يعرف كيف يسحب تفاصيلها منهم. «برأيي القصة هي الأساس، لا جنسية ولا حدود لها، واعتمدتها في البودكاست أيضاً، طبعاً مع إضافة بهارات سعودية».

ولإيمانه الكبير بمستقبل مشع للمملكة أسس فيها شركة تختص بإنتاج المحتوى، قال عنها: «سمّيتها (ما بعد الخيال)، وهي تقف وراء إنتاج برنامج (احكي مالك) باكورة إنتاجاتي».


اتهامات لـ«إكس» بـ«نشر الكراهية» في حرب غزة

اتهامات لـ«إكس» بـ«نشر الكراهية» في حرب غزة
TT

اتهامات لـ«إكس» بـ«نشر الكراهية» في حرب غزة

اتهامات لـ«إكس» بـ«نشر الكراهية» في حرب غزة

مرة أخرى تتجدد الاتهامات الموجهة لمنصة «إكس» (تويتر سابقاً)، المملوكة للملياردير إيلون ماسك، بـ«نشر الخلل المعلوماتي»، و«التحريض على الكراهية» خلال الحرب الإسرائيلية على غزة. وبينما رأى بعض الخبراء أن هذه الاتهامات «طبيعية في ظل تخلي المنصة عن شروط توثيق الحسابات وتدقيق المعلومات»، شدد هؤلاء على أن «حرب غزة عززت الحاجة إلى تطوير تقنيات للتحقق من المعلومات».

الاتهامات الأخيرة، جاءت عبر دراسة نشرها مركز «مكافحة الكراهية الرقمية»، وهو منظمة بريطانية غير ربحية، ادعت أن «منصة إكس أحجمت عن حذف 98 في المائة من المنشورات التحريضية خلال الحرب الإسرائيلية على غزة».

ووفقاً للدراسة، حددت المنظمة عينة من 200 منشور ادعت أنها تنتهك قواعد «إكس» بشأن الترويج لمعاداة السامية والكراهية، أو تلك التي تتضمن هجوماً على الفلسطينيين، نُشرت بعد بدء الحرب على غزة في 7 أكتوبر (تشرين الأول) الماضي. وحسب الدراسة فإنه جرى إبلاغ «إكس» بهذه المنشورات في 31 أكتوبر الماضي، وبعد أسبوع لم تحذف «إكس» سوى 4 منشورات فقط منها، بينما عُلّق حساب واحد فقط من بين 101 حساب نشرت تلك المنشورات، وأُغلق حسابان آخران.

في المقابل، ذكرت «إكس» في بيان رداً على الاتهامات السابقة، أنها اتخذت إجراءات ضد أكثر من 320 ألف منشور؛ بسبب «خطاب الكراهية»، وأُزيل أكثر من 3 آلاف حساب، كما أنها تدخلت في أكثر من 25 ألف منشور بسبب محتوى رصد العبث به. وأفادت ليندا ياكارينو، الرئيس التنفيذي لشركة «إكس»، في منشور على «إكس»، بأن الشركة «لطالما كانت واضحة جداً في أن التمييز من قبل الجميع يجب أن يتوقف في المجالات جميعها».

إلا أن هذا الرد لم يمنع من تعرض مالك شركة «إكس»، إيلون ماسك، (الأربعاء) الماضي، لانتقادات من الجماعات المؤيدة لإسرائيل بعد تأييده منشوراً يتهم المجتمعات اليهودية بـ«تحفيز الكراهية ضد البيض». ووفقاً لشبكة «سي إن إن» الأميركية، جاء في المنشور الذي أيده ماسك، أن «المجتمعات اليهودية تدفع بهذا النوع من الكراهية الجدلية ضد البيض، التي يزعمون أنهم يريدون من الناس التوقف عن استخدامها ضدهم». ورداً على ذلك، قال ماسك: «لقد قلت الحقيقة الفعلية». وأضاف ماسك في منشورات لاحقة أنه «لا يعتقد بأن كراهية الأشخاص البيض تمتد إلى المجتمعات اليهودية جميعها».

الاتهامات الموجهة لـ«إكس» ولمالكه ماسك «ليست جديدة»، بحسب مهران كيالي، الخبير في إدارة وتحليل بيانات «السوشيال ميديا» في دولة الإمارات العربية المتحدة. إذ قال كيالي لـ«الشرق الأوسط»، إن «هذه الاتهامات ازدادت وتيرتها خلال الحرب على غزة... ومع الأسف كانت المعلومات الخاطئة متداولة بشكل كبير على منصات التواصل الاجتماعي كلها، ما أدى إلى الزيادة في خطاب الكراهية».

كيالي يرجع زيادة الاتهامات الموجهة لـ«إكس»، مقارنة بباقي المنصات، إلى أن «منصة (إكس) هي صاحبة القيود الأقل على المحتوى، إضافة إلى أن ماسك عند استحواذه على (تويتر) سابقاً ألغى عديداً من الوظائف والأقسام في الشركة، وكان على رأس المتضرّرين القسم المختص بتقصي الحقائق وتدقيق المحتوى، ما زاد من المعلومات المضللة على المنصة».

ولاحظ كيالي أيضاً «انتشار العشرات والمئات من المنشورات غير الصحيحة، أو القديمة، خلال الحرب في غزة، حتى إنه أُعيد نشر محتوى من دول أخرى على أنه من غزة، ما عزز من خطاب الكراهية، لا سيما مع إعادة نشر المحتوى من دون تدقيق». ولفت إلى أن «هناك تقصيراً من جانب منصات التواصل في هذا الإطار، ما يضع عبئاً على المستخدمين في التقصي والتأكد، وتصفية الكم الكبير من المعلومات». ولكن وفق كيالي «هذا لا يرفع المسؤولية عن منصات التواصل الاجتماعي بأن تلعب دورها في ضبط المحتوى، والعمل على مراجعته بشكل أوسع وأسرع لكشف المعلومات الخاطئة».

يذكر أن ماسك أشار في منشوراته إلى أن «رابطة مكافحة التشهير» وهي «منظمة غير ربحية، مؤيدة بقوة لإسرائيل في الولايات المتحدة» «تهاجم بشكل مجحف غالبية الغرب، على الرغم من دعم الدول الغربية القوي للشعب اليهودي وإسرائيل، وذلك لأنهم لا يستطيعون بمبادئهم الخاصة انتقاد الأقليات التي تشكّل التهديد الرئيسي لهم». وهدد ماسك في سبتمبر (أيلول) الماضي بمقاضاة «رابطة مكافحة التشهير» لتوجيهها اتهامات «لا أساس لها، جعلت المعلنين ينفرون من شبكة التواصل الاجتماعي، ما حرمها من إيرادات كبيرة».

وحقاً، في سياق الاصطفاف ضد «إكس»، ودعماً لإسرائيل، علّقت شركة «آي بي إم» الأميركية للكومبيوتر، بنهاية الأسبوع الماضي، إعلاناتها على منصة «إكس» بحجة أنها «وُضعت بجوار محتوى معادٍ للسامية»، بحسب بيان للشركة، التي قالت إنها «لا تتسامح مطلقاً مع خطاب الكراهية والتمييز، وإنها علّقت على الفور جميع الإعلانات على (إكس)، بينما تحقق في هذا الوضع المرفوض تماماً».

قرار شركة «آي بي إم» هذا جاء بعد ادعاء «ميديا ماترز فور أميركا»، وهي مجموعة لمراقبة وسائل الإعلام، أنها «وجدت إعلانات لشركات (آي بي إم) و(أبل) و(برافو) و(أوراكل) إلى جانب منشورات تروّج لهتلر على منصة (إكس)».

من جهته، يرى أسامة المدني، أستاذ الإعلام البديل في جامعة أم القرى السعودية ومستشار الإعلام الرقمي وتطوير الأعمال، أن «غياب الضوابط التي تحكم المنصات الرقمية بشكل عام، جعل من الصعب على الجمهور المتلقي التفريق بين الأخبار الزائفة والمفبركة والمضللة، خصوصاً مع بزوغ تقنية التزييف العميق وقدرتها على إنشاء محتوى من العدم». وقال المدني لـ«الشرق الأوسط»، إن «منصة (إكس)، على وجه الخصوص، أتاحت أخيراً لمشتركيها إمكانية الوصول والاطلاع على الأخبار التي تحقّق انتشاراً واسعاً بغض النظر عن كونها صحيحة، أو موثوقة، وذلك بموجب التعديلات الأخيرة التي أجراها ماسك، والتي أعطت الحق لمشتركيها لمشاهدة مقاطع فيديو وصور بالغة العنف، وحتى دون التأكد من صحتها أو مصداقيتها».

ويعتقد المدني بأن «مثل تلك الأحداث جعلت منصة (إكس) محل اتهام بتعزيز خطاب الكراهية إبان الحرب في غزة، على عكس منصات أخرى تحارب للحد من الأخبار الزائفة وخطاب الكراهية، وإن كان بشكل جزئي يخدم إسرائيل أو يصب في مصلحتها». وتابع أن «التقنيات الناشئة تسعى لمحاربة الخلل المعلوماتي. ولئن كان من الصعب جداً تحقيق نتائج مبهرة في الوقت الراهن، فإن حرب غزة أثبتت أن هذا التفاؤل الحذر لفاعلية أو جدوى هذه التقنيات يكاد يكون مفقوداً، خصوصاً أن شارة التوثيق على منصة (إكس) أكسبت بعض الحسابات مصداقية لدى عديد من المشتركين... رغم أن هذه الحسابات تنشر أخباراً مضللة تفتقر إلى المصداقية تماماً». واختتم بالتشديد على أنه «بات شبه مستحيل حالياً التحقق من مصادر الأخبار وصحتها».

أخيراً، كانت منصة «إكس» قد تلقت خلال الأسابيع الأخيرة طلباً رسمياً من المفوضية الأوروبية للامتثال لـ«قانون الخدمات الرقمية الأوروبي» الجديد، الذي يلزم منصات التواصل باتخاذ إجراءات صارمة «ضد المحتوى المضلل». وذكرت المفوضية أن التحقيق الذي أُطلق قبل فترة قريبة يستهدف في الأساس منصة «إكس» لاتهامها بـ«نشر معلومات مضللة منذ بدء الحرب على غزة».