100 مليون أميركي معرضون لدرجات حرارة عالية في 48 ولاية

100 مليون أميركي معرضون لدرجات حرارة عالية في 48 ولاية

تحذيرات من مخاطر تقلبات الأجواء وإعلان لحالات الطوارئ
الجمعة - 23 ذو الحجة 1443 هـ - 22 يوليو 2022 مـ
متطوعون يوزعون الماء البارد خلال موجة الحر في تكساس (رويترز)

تسببت موجات الحرارة القاتلة في جميع أنحاء العالم، في التأثير على البنية التحتية للمدن التي تكتظ بأعداد كبيرة من السكان، إذ تشهد تسجيل درجات قياسية من ارتفاع الحرارة خلال فصل الصيف، وسط تحذيرات حكومية من خطورة الأوضاع.
ويتعرض أكثر من 100 مليون شخص في 48 ولاية أميركية لتحذيرات من ارتفاع درجات الحرارة قد تصل في ذروتها إلى 115 فهرنهايت (46 درجة)، ما استدعى العديد من الولايات إلى إعلان حالات الطوارئ، تأهباً لما قد ينتج عن تغيير المناخ.
ومن بين الولايات التي أعلنت تحذيراتها كاليفورنيا ونيفادا في الغرب، وأريزونا في الجنوب الغربي، وتكساس وأوكلاهوما في الجنوب، وكذلك ماساشوستس في الشرق.
كما ستشهد المدن الكبرى في الشمال الشرقي ارتفاعات تقترب من 95 فهرنهايت (36 درجة) يوم الخميس المقبل، وستشعر بارتفاع 5 إلى 10 درجات مع مستويات رطوبة خانقة، ومن المتوقع أن تكون درجات الحرارة أكثر حدة في نهاية هذا الأسبوع، قد تصل في واشنطن إلى 100 فهرنهايت (40 درجة) للمرة الأولى منذ عام 2016، ما استدعى عمدة العاصمة واشنطن موريل باوزر إلى إعلان حالة الطوارئ بسبب الحرارة في المدينة حتى يوم الاثنين.
ويرجع العديد من الخبراء ارتفاع درجات إلى وجود الضغط المرتفع يُعرف باسم «القبة الحرارية»، التي تتمركز فوق الجنوب الغربي بأميركا، ولكنها تنثني في بعض الأحيان شرقاً حتى منتصف المحيط الأطلسي، وتحت هذه القباب الحرارية يغرق الهواء ويزيل الغطاء السحابي، بينما يسمح للشمس بالهبوط بلا هوادة.
فيما وجدت نتائج استطلاع رأي جديدة، أن العديد من الموظفين الأميركيين يعتقدون أن شركاتهم يمكن أن تفعل المزيد للمساعدة في حمايتهم من الطقس القاسي والكوارث الطبيعية، وفقاً لتقرير الكوارث الطبيعية والتأهب للطقس القاسي لعام 2022 الصادر عن منصة الاتصالات والتعاون.
وتقول نتائج الاستطلاع التي نشرتها «مجلة فوربس»، إنه «في عام 2021، شهدت الولايات المتحدة بعضاً من أسوأ الكوارث الطبيعية والطقس القاسي الذي تم تسجيله على الإطلاق، بما في ذلك 18 كارثة مناخية كلفت أكثر من مليار دولار من الأضرار والاستجابة».
وحذّرت من أن النصف الأول من عام 2022 يقدم بالفعل درجات حرارة قياسية وعواصف حارة، ويتعين على السكان ووكالات السلامة العامة وحكومات الولايات والحكومات المحلية وأماكن العمل وغيرها، الاستعداد لهذه الأحداث الشائعة بشكل متزايد.
وقال 27 في المائة من المستطلعين إنهم شعروا بالاستعداد الشديد لمواجهة الطقس القاسي، فيما رأى معظم الموظفين 73 في المائة أنهم على دراية بالإجراءات أو البروتوكولات التي يجب اتباعها أثناء وقوع كارثة طبيعية، بما في ذلك أحداث الطقس القاسية.
ومن المرجح أن تصدر خدمة الأرصاد الجوية الوطنية تحذيرات بشأن الحرارة خلال عطلة نهاية الأسبوع، والخدمات التي قد تقدمها الولايات والمدن الكبرى، إضافة إلى نصائح من السلامة العامة في التعامل مع هذه المتغيرات.


أميركا أخبار أميركا حرارة الأرض درجات الحرارة

اختيارات المحرر

فيديو