لبيد يشيد بقرار أوروبا فتح عهد جديد في العلاقات مع إسرائيل

لبيد يشيد بقرار أوروبا فتح عهد جديد في العلاقات مع إسرائيل

الاتحاد الأوروبي قال إن دعم «حل الدولتين» لم يتغير
الأربعاء - 21 ذو الحجة 1443 هـ - 20 يوليو 2022 مـ رقم العدد [ 15940]
رئيس الوزراء الإسرائيلي يائير لبيد يتحدث خلال اجتماع لمجلس الوزراء الأحد (أ.ب)

أشاد رئيس الوزراء الإسرائيلي يائير لبيد، بقرار الاتحاد الأوروبي استئناف جلسات مجلس الشراكة مع إسرائيل لأول مرة منذ 10 سنوات، وقال في بيان (الثلاثاء)، إن بداية عهد جديد بدأت في العلاقات بين الطرفين.
هذا وأكدت مصادر سياسية أن لبيد ينوي التوجه إلى بروكسل لحضور مؤتمر مع وزراء خارجية جميع دول الاتحاد الأوروبي، «ليكون حدثاً سياسياً مهماً» في حملته الانتخابية.
وقال لبيد: «حقيقة أن وزراء خارجية الاتحاد الأوروبي البالغ عددهم 27 وزيراً يصوّتون بالإجماع على تعزيز العلاقات الاقتصادية والسياسية مع إسرائيل تشكل دليلاً على قوة إسرائيل السياسية وعلى قدرة الحكومة على إيجاد فرص جديدة للعمل مع المجتمع الدولي. فهذا إنجاز كبير لإسرائيل».
وكان وزراء خارجية دول الاتحاد الأوروبي قد اتخذوا قرارهم هذا، مساء الاثنين، خلال جلسة مجلسهم في بروكسل. وقال لبيد: «يُعد مجلس الشراكة الهيئة السياسية العليا القائمة على الترويج لمجمل العلاقات التي تربط إسرائيل بالاتحاد الأوروبي، بما في ذلك على المستوى السياسي والاقتصادي والتكنولوجي. وسيسمح انعقاد مجلس الشراكة لإسرائيل بمواصلة تطوير علاقاتها مع الاتحاد الأوروبي بما يصب في مصلحة ورفاهية مواطني إسرائيل».
المعروف أن الاتحاد الأوروبي كان يقيم علاقات وثيقة مع إسرائيل لدرجة طرح فكرة ضمها إلى صفوفه. لكن الخلافات معها في زمن بنيامين نتنياهو، أحدثت صدعاً قوياً في العلاقات، كانت إحدى نتائجها وقف المشاركة الإسرائيلية في مجلس الحوار عام 2012، وبعد سقوط حكومة نتنياهو وتشكيل حكومة نفتالي بنيت، في السنة الماضية، دُعي لبيد لحضور اجتماع وزراء خارجية الاتحاد الأوروبي وحدد انعقاد مجلس الشراكة كأحد الأهداف الرئيسية في علاقات إسرائيل والاتحاد الأوروبي. وخلال العام الماضي، لوحظ تحسن ملحوظ وجد تعبيره بين أمور أخرى من خلال إبرام اتفاق «Horizon Europe»، الذي ينص على إقامة شراكة في الأبحاث والتطوير وعلى قيام مسؤولي الاتحاد الأوروبي بمن فيهم رئيسته أورسولا فون دير لاين، ورئيسة البرلمان الأوروبي روبرتا ميتسولا، بزيارات لإسرائيل. وجاء القرار أول من أمس (الاثنين)، باستئناف عمل مجلس الشراكة، بعد 10 سنوات من تجميده، ليعيد العلاقات إلى نصابها.
وحسب المعلق السياسي في موقع «واللا» الإخباري في تل أبيب، فإن «هذه الخطوة مهمة لتحسين العلاقات بين إسرائيل والاتحاد الأوروبي، وتعد إنجازاً مهماً لرئيس الحكومة ووزير الخارجية، يائير لبيد، الذي كان قد حدّد تحسين العلاقات مع الاتحاد الأوروبي، كأحد أهدافه الرئيسية، عندما تولى منصب وزير الخارجية قبل نحو عام».
وذكر التقرير أن وزراء خارجية الدول الأعضاء الـ27 في الاتحاد الأوروبي، قد حضروا اجتماعهم الشهري (الاثنين) في بروكسل، وكان موضوع الاجتماع السياسي السنوي مع إسرائيل، أحد الموضوعات المدرجة على جدول الأعمال، وفي نهاية الاجتماع تقرر بالإجماع استئناف الاجتماع السنوي مع إسرائيل على مستوى وزراء الخارجية. ونقل التقرير عن مسؤول رفيع المستوى في الخارجية الإسرائيلية، قوله إنّ القرار لم يحدد بعد موعداً للاجتماع بين الطرفين.
وقال وزير خارجية الاتحاد الأوروبي جوزيب بوريل، في مؤتمر صحافي في بروكسل بنهاية الاجتماع، إن موقف الاتحاد الأوروبي بشأن الصراع الفلسطيني - الإسرائيليّ، ودعم حل الدولتين لم يتغير. وقال بوريل: «نعلم أن الوضع في الأراضي الفلسطينية آخذٌ في التدهور، واتفق وزراء خارجية الدول الأعضاء على أن مجلس الشراكة سيكون فرصة جيدة لمناقشة هذه القضية مع إسرائيل». وذكر بوريل أن موعد الاجتماع سيتم الاتفاق عليه بشكل متبادل بين إسرائيل والاتحاد الأوروبي، وحتى ذلك الحين يتعين على الدول الأعضاء، تحديد موقف مشترك تجاه مجلس الشراكة.
وكشف مصدر في اليمين الإسرائيلي المعارض أن عناصر يمينية في بروكسل حاولت ثني الأوروبيين عن هذا القرار في هذا الوقت بالذات، حتى لا يبدو الأمر كتدخل في الانتخابات الإسرائيلية لصالح لبيد، لكن جميع وزراء الخارجية تقريباً الذين حضروا اجتماع (الاثنين)، اتفقوا على أنه لا داعي للانتظار لما بعد الانتخابات الإسرائيلية في أوائل نوفمبر (تشرين الثاني)، لعقد الاجتماع. وقال بوريل: «لا نريد التدخل في الانتخابات. من يدري كم من الوقت سيستغرق تشكيل حكومة في إسرائيل. ربما يستغرق الأمر نصف عام، أو عاماً».


اسرائيل اخبار اوروبا أخبار إسرائيل

اختيارات المحرر

فيديو