إطلاق مفاوضات انضمام ألبانيا ومقدونيا إلى الاتحاد الأوروبي

إطلاق مفاوضات انضمام ألبانيا ومقدونيا إلى الاتحاد الأوروبي

الأربعاء - 21 ذو الحجة 1443 هـ - 20 يوليو 2022 مـ رقم العدد [ 15940]
رئيسة المفوضية الأوروبية أورسولا فون دير لايين وإلى يمينها رئيسا الوزراء المقدوني الشمالي ديميتار كوفاسيفكسي والألباني إيدي راما في مؤتمر صحافي ببروكسل أمس (إ.ب.أ)

أطلق الاتحاد الأوروبي، أمس (الثلاثاء)، مفاوضات انضمام ألبانيا ومقدونيا الشمالية إلى التكتل، في آلية انتظر البلدان طويلاً إطلاقها، علماً بأن من المتوقع أن يطول أمد التفاوض وأن يشهد صعوبات وعراقيل.
وبذلك التحقت ألبانيا ومقدونيا الشمالية اللتان انتظرتا إطلاق مفاوضات الانضمام ثمانية أعوام و17 عاماً على التوالي، بجارتيهما في منطقة البلقان صربيا ومونتينيغرو الساعتين للانضمام إلى التكتل، وستكونان مدعوتين للانضمام إلى المجموعة السياسية الأوروبية، وهو الإطار المقترح بانتظار توسيع جديد.
وفي مؤتمر صحافي عقدته في بروكسل مع رئيسي الوزراء الألباني إيدي راما والمقدوني الشمالي ديميتار كوفاسيفكسي، وصفت رئيسة المفوضية الأوروبية أورسولا فون دير لايين إطلاق المفاوضات، بأنه «لحظة تاريخية».
وقالت فون دير لايين: «إنه ما ينتظره مواطنوكما منذ مدة طويلة وما سعوا جاهدين من أجله، وما يستحقونه».
رئيس الوزراء الألباني إيدي راما قال: «ليست هذه بداية النهاية، بل نهاية البداية»، مقتبساً تصريحات لرئيس الوزراء البريطاني الأسبق ونستون تشرتشل للدلالة على الصعوبات الكثيرة التي لا يزال يتعيّن على البلدين تخطّيها.
والاثنين، وافقت الدول الأعضاء في الاتحاد الأوروبي على إطلاق مفاوضات انضمام ألبانيا ومقدونيا الشمالية غداة توقيع بروتوكول بين سكوبيي وصوفيا أزال آخر العراقيل التي كانت تحول دون ذلك. وذكرت وكالة الصحافة الفرنسية أن سكوبيي وافقت في عام 2018، على تغيير اسم البلاد من مقدونيا إلى مقدونيا الشمالية في إطار تسوية لخلاف طويل الأمد مع أثينا، ما مهّد الطريق أمام انضمامها إلى حلف شمال الأطلسي. لكن أبواب الاتحاد الأوروبي بقيت مغلقة من جراء اعتراض بلغاريا على انضمام مقدونيا الشمالية بسبب خلافات تاريخية وثقافية قديمة.
وأعاق موقف بلغاريا إطلاق مفاوضات انضمام ألبانيا بسبب ربط الاتحاد الأوروبي المسارين.
وأشاد راما بـ«العمل الذي أدّته فرنسا والرئيس إيمانويل ماكرون» خلال رئاستها الدورية لمجلس الاتحاد الأوروبي من أجل التوصل إلى تسوية مقبولة من سكوبيي وصوفيا.
وفي مداخلة مطوّلة بالمقدونية ومن ثم بالإنجليزية، قال رئيس الوزراء المقدوني: «إنها انطلاقة جديدة» لمنطقة غرب البلقان و«ستكون مرادفة للازدهار والتقدم».
وردّت وزيرة الدولة الفرنسية المكلفة شؤون أوروبا لورانس بون: «نحن سعداء لتمكننا من المساعدة والمساهمة في ذلك».
وأضافت: «مع الحرب (الدائرة في أوكرانيا) من المهم للغاية أن نتمكن من مواصلة لم شمل عائلتنا الأوروبية».
الوزيرة الألمانية لشؤون أوروبا آنا لورمان أشارت إلى أن «المراحل المقبلة ستُفتح ما إن يتم تبني التعديلات الدستورية» في مقدونيا الشمالية.
وفي إطار التسوية التي تم التوصل إليها، تعهّدت سكوبيي خصوصاً بتعديل دستورها، لكن العملية قد تكون شائكة.
ومن شأن الاتفاق مع بلغاريا أن يتيح، من بين أمور أخرى، أن تصبح اللغة المقدونية إحدى اللغات الرسمية للاتحاد الأوروبي.
ويتوقّع أن تكون مفاوضات الانضمام طويلة الأمد، علماً بأن الانضمام يتطلّب موافقة كامل الأعضاء، وأحياناً تنظيم استفتاء. ويتعين على البلدان المرشّحة التقيّد بالتزامات على صلة بالانضمام واعتماد اقتصاد سوق مستدام ومواجهة الضغوط التنافسية داخل الاتحاد. وكان الاتحاد الأوروبي أطلق مفاوضات انضمام صربيا إلى التكتل في عام 2014 ومونتينيغرو في عام 2012. أما تركيا، فملف انضمامها مفتوح منذ عام 1999، لكن المحادثات متوقفة منذ عام 2019 بسبب نهج رئيسها رجب طيب إردوغان وخلافات دبلوماسية مع اليونان وأعضاء آخرين.
وتم تعديل آلية الانضمام في عام 2019، لتصبح أكثر تحفيزاً، لكنها تلحظ إمكان «عكس المسار» و«وضعية السبات»، وأيضاً تعليق المفاوضات في حال نشوء مشكلات مع البلد المرشح.
واقترح الاتحاد الأوروبي إنشاء «مجموعة سياسية أوروبية» لضم البلدان المرشحة لنيل العضوية في التكتل والبلدان المجاورة لإتاحة البحث في القضايا ذات الاهتمام المشترك.
وأفاد مصدر دبلوماسي بأن الاجتماع الأول سيعقد في براغ يومي السادس من أكتوبر (تشرين الأول) والسابع منه.


أوروبا اخبار اوروبا

اختيارات المحرر

فيديو