الصومال: مصرع وإصابة 19 في هجوم انتحاري لـ«الشباب»

الصومال: مصرع وإصابة 19 في هجوم انتحاري لـ«الشباب»

نجاة 30 شخصاً من حادث تحطم طائرة في مقديشو
الثلاثاء - 20 ذو الحجة 1443 هـ - 19 يوليو 2022 مـ رقم العدد [ 15939]
دخان يتصاعد من طائرة انقلبت بعد هبوطها في مطار العاصمة مقديشو أمس (رويترز)

نجا 30 راكباً من حادث مفاجئ، أمس، لتحطم طائرة ركاب أثناء هبوطها في مطار آدم عبد الله الدولي، بالعاصمة الصومالية مقديشو، بينما قُتل 5 أشخاص، وأصيب 14 في انفجار لسيارة مفخخة خارج فندق بوسط البلاد.

ونقلت وكالة الأنباء الصومالية الرسمية عن تأكيد السلطات في المطار، أنه تم إنقاذ جميع الأشخاص الثلاثين الذين كانوا على متنها، بما في ذلك الطواقم، مشيرة إلى أنه لم يُعرف بعدُ سبب تحطم الطائرة.

كما أعلنت الوكالة، أمس، عن مصرع أحد عناصر حركة «الشباب» المرتبطة بتنظيم «القاعدة» في عملية عسكرية، جرت في منطقة دوحدا جوبا، نفذتها وحدات من القوات الخاصة بالجيش الصومالي، مشيرة إلى أن العملية التي تأتي في إطار تكثيف الجيش مؤخراً من وتيرة عملياته العسكرية الهادفة إلى القضاء على فلول «حركة الشباب» لم تسفر عن أي خسائر في صفوف المدنيين.

إلى ذلك، قال مسؤولون أمنيون إن هجوماً شنته حركة «الشباب» استهدف أحد فنادق مدينة جوهر على بعد حوالى 90 كيلومتراً شمال العاصمة مقديشو، قد أسفر عن سقوط قتلى وجرحى. وأبلغ محمد علي الضابط في شرطة جوهر وكالة «الصحافة الفرنسية» أن الهجوم تسبب في «مقتل 5 مدنيين بينهم نساء يعملن في الفندق وحراس أمن»، موضحاً أن «14 شخصاً آخرين جُرحوا، بعضهم كان داخل مبانٍ ليست قريبة من الفندق».

وقالت الشرطة إن سيارة محملة بالمتفجرات صدمت الجدار الخارجي لفندق «نور دوب» الذي يقصده نواب الولاية وغيرهم من المسؤولين المحليين.

ونقلت وكالة «الأناضول» التركية للأنباء عن عبدي رسمي، وهو ضابط في الشرطة، أن من بين المصابين وزير الصحة في هيرشبيليي، عبدي معلم، ووزيرة المرأة في الولاية، عائشة خليف، لافتاً إلى أن التفجير ألحق أضراراً مادية جسيمة بأجزاء من الفندق والمباني القريبة منه.

ووصف ضابط الشرطة محمد علي الانفجار بأنه «الأكبر على الإطلاق في جوهر»، وألحق أضراراً كبيرة بالمباني في المدينة، بينما قال مهد إبراهيم، أحد سكان جوهر، إن الانفجار تسبب في تساقط الشظايا، وتصاعد سحب من الدخان والغبار في الهواء، لافتاً إلى أن قوته دمرت سقف منزله.

وبعث رئيس الوزراء حمزة عبدي بري الذي أقر البرلمان الصومالي تعيينه في يونيو (حزيران) الماضي بعد تعديل حكومي، بتعازيه إلى أقارب الضحايا، وأوعز بتقديم العلاج للجرحى. وأعلنت حركة «الشباب» الصومالية مسؤوليتها عن الهجوم، وقالت في بيان إن أحد مقاتليها نفذ الهجوم، واستهدف الفندق دون مزيد تفاصيل.

وقال شاهد آخر هو عبد الرحمن شابيلو، إن الحطام المتطاير أصاب المارة. وأضاف: «رأيت اثنين من المدنيين أصيبا بشظايا على مسافة قريبة من الفندق. قوة الانفجار شعر بها كل منزل في جميع أنحاء المدينة».

وتشن الحركة تمرداً دامياً في الصومال منذ أكثر من عقد، علماً بأنها ما زالت قادرة على تنفيذ هجمات كبيرة، على الرغم من العملية العسكرية المستمرة منذ أمد طويل لقوة الاتحاد الأفريقي لإضعاف المسلحين.


الصومال الصومال سياسة

اختيارات المحرر

فيديو