مصر تبحث مع «غوغل» و«ميتا» تعزيز دور الشركات الناشئة لمكافحة التغيرات المناخية

مصر تبحث مع «غوغل» و«ميتا» تعزيز دور الشركات الناشئة لمكافحة التغيرات المناخية

شنايدر إلكتريك ترى أن الحفاظ على المناخ يبدأ من الأفراد
الاثنين - 19 ذو الحجة 1443 هـ - 18 يوليو 2022 مـ رقم العدد [ 15938]
وزيرة التعاون الدولي المصرية رانيا المشاط مع مسؤول شركة غوغل في مصر (الشرق الأوسط)

بحثت وزيرة التعاون الدولي المصرية رانيا المشاط، مع مسؤولي شركة غوغل العالمية، وشركة «ميتا» المالكة لفيسبوك، التعاون المشترك في مجال تعزيز دور الشركات الناشئة في مكافحة التغيرات المناخية، وذلك في إطار استعدادات مصر لرئاسة واستضافة مؤتمر الأمم المتحدة للتغيرات المناخية COP27.

أكدت المشاط، على أهمية الدور الذي يمكن أن تلعبه ريادة الأعمال في مجال مكافحة التغيرات المناخية وتطوير التقنيات الناشئة التي تهدف إلى الحفاظ على البيئة وتقليل الآثار السلبية الناجمة عن الانبعاثات الضارة، ودعم جهود النمو الشامل والمستدام، موضحة أن مؤتمر الأمم المتحدة للمناخ COP27 سيشهد انعقاد «يوم الشباب» من بين فعالياته، وهو ما يعزز فرص التعاون بشأن تعزيز دور الشباب والمبتكرين ورواد الأعمال للتكامل مع الجهود التي تقوم بها الحكومات والمجتمع الدولي بشأن التحول الأخضر.

وأوضحت أن أهم ما يواجه التنمية في الوقت الحالي هو التحديات التي تتعلق بالعمل المناخي، ويمكن من خلال الأفكار المبتكرة والمبدعين من الشباب التوصل إلى حلول غير تقليدية، وزيادة الوعي بالآثار السلبية للتغيرات المناخية، لافتة إلى أن وزارة التعاون الدولي تستهدف تعزيز الشراكات بين الشركات العالمية، مثل غوغل وشركاء التنمية والجهات الحكومية المعنية من أجل دعم رواد الأعمال والمبتكرين وتعزيز جهود تحقيق التنمية.

على صعيد مواز، يرى سيباستيان رييز، الرئيس الإقليمي لشمال شرقي أفريقيا والمشرق العربي في شركة شنايدر إلكتريك، أن جميع الأفراد في المجتمع لهم دور في قضية التغير المناخي، وأن الحفاظ على المناخ يبدأ من الأفراد.

وقال رييز للصحافيين خلال مائدة مستديرة: «كل فرد له دور في الحفاظ على مناخ الأرض، في حين أن الحكومات لديها خطط لتقليل الانبعاثات الكربونية في الجو وإزالة الكربون، من خلال تقليل الاعتماد على مصادر الطاقة الملوثة للبيئة وزيادة الاعتماد على مصادر الطاقة النظيفة والمستدامة...».

وأوضح هنا أن «أكبر مصدر للكربون يأتي من المباني السكنية»، مشيرا إلى أن إهدار الطاقة من خلال ترك الإضاءة وإهمال الحفاظ عليها، تزيد من معدل تشغيل مصادر الطاقة (المحطات)، الأمر الذي يزيد من التكلفة المادية والانبعاثات الكربونية في الجو.

وقال رييز: «نفقد 80 في المائة من إنتاج الكهرباء بسبب هدر الطاقة، مما يزيد من التكاليف المادية والصحية أيضا». لذلك أشار إلى حلول شركته في هذا الشأن، والتي تأتي من خلال أجهزة استشعار حساسة تتحكم في الإضاءة والكهرباء والمياه، تساعد على توفير الطاقة وتزيد من جودة الحياة بشكل عام». هذه الحلول، وفق رييز، من شأنها أن توفر الطاقة والتمويل والوقت أيضاً.

بلغت استثمارات شنايدر إلكتريك المباشرة خلال العامين الماضين في مصر 35 مليون يورو، كما بلغت الاستثمارات التراكمية خلال الثلاثين عاما الأخيرة أكثر من 300 مليون يورو؛ ومؤخرا ضخت الشركة 10 ملايين يورو لرفع الطاقة الإنتاجية لمصنعها بمدينة بدر، والعمل على زيادة نسبة المكون المحلي في التصنيع والتي تتراوح حاليا بين 40 إلى 60 في المائة.

ومن خلال مصنع شنايدر إلكتريك في مدينة بدر، تصل صادرات الشركة إلى ما يقرب من 30 في المائة من الإنتاج لـ10 دول عربية وأفريقية، وتخطط الشركة لرفعها إلى 13 دولة في الفترة القادمة.


مصر غوغل

اختيارات المحرر

فيديو