خبراء وإعلاميون يستشرفون محتوى المرحلة المقبلة

خبراء وإعلاميون يستشرفون محتوى المرحلة المقبلة

خلال «منتدى الإعلام العربي» الذي ينظمه «دبي للصحافة» أكتوبر المقبل
الخميس - 15 ذو الحجة 1443 هـ - 14 يوليو 2022 مـ رقم العدد [ 15934]
منى غانم المري (الشرق الأوسط)

أعلن نادي دبي للصحافة عن تنظيم «منتدى الإعلام العربي» في يومي 4 و5 أكتوبر (تشرين الأول) المقبل، وبحضور ومشاركة عدد من الساسة والكُتَّاب والمفكرين وصنّاع الرأي والخبراء والمتخصصين، وقيادات أهم المؤسسات الإعلامية العربية والعالمية.
وقال النادي أمس، إن أعمال الدورة العشرين للمنتدى ستنعقد بأجندة بالغة التنوع لمناقشة جملة من الموضوعات التي تشغل بال القائمين على القطاعات الإعلامية المختلفة في عموم المنطقة العربية، في محاولة للإجابة على تساؤلات مهمة ترتبط بشكل التطوير المنشود خلال المرحلة المقبلة في ضوء ما يمر به العالم من متغيرات متعددة الأوجه وأبعاد التأثير.
وأكدت منى المرّي، رئيسة نادي دبي للصحافة، أن المنتدى حريص على الاضطلاع بالمسؤولية الكبيرة التي يحملها على عاتقه كأكبر وأهم لقاء سنوي للقائمين على إعلام العالم العربي والمسؤولين عن صياغة محتواه، ليواصل حشد الأفكار والرؤى والطروحات التي يمكن من خلالها التوصل إلى تحليل دقيق للمشهد الإعلامي العربي، بما يعتريه من تحديات وتحديد أسلوب التصدي لها ومعالجتها، كذلك ما ينتظره من فرص، وكيفية الاستفادة منها وتوسيع نطاقها، ليكون المنتدى دائماً قوة دفع إيجابية في اتجاه التحديث والتطوير وبما يعود بالنفع في نهاية المطاف على المُتلقّي في مختلف ربوع العالم العربي.
وقالت المرّي «لا شك أن العامين الماضيين حملا تحديات كبيرة للعالم، حيث كان لهذه الفترة وما أفرزته من تداعيات كبير الأثر على القطاعات الحيوية كافة، ومن بينها الإعلام، إلا أن تلك التداعيات جاءت مشمولة بعض الفرص، ومثال على ذلك مستويات الاستهلاك الإعلامي التي زادت بصورة لافتة، لا سيما على صعيد الإعلام الرقمي؛ ما يشجعنا على إعمال النظر في أحوال القطاع لتكوين تصورات موضوعية لمتطلبات التطوير الإعلامي في المنطقة خلال السنوات المقبلة».
وأوضحت رئيسة نادي دبي للصحافة، أن أجندة المنتدى ستتناول طيفاً واسعاً من الموضوعات التي ترمي في مجملها إلى رسم خريطة طريق لعملية التحديث والتطوير الإعلامي بمشاركة نخبة من المتحدثين المتخصصين ذوي الخبرة، حيث سيشكل المنتدى هذا العام فرصة نموذجية للاجتماع مرة أخرى بصورة مباشرة لإقامة حوار هادف يستند إلى حقائق وأرقام موثّقة، لتحديد متطلبات التطوير بما يواكب معطيات العصر والحراك العالمي، لا سيما في بعده التكنولوجي، من أجل تعزيز تنافسية الإعلام العربي والوصول به إلى المكانة الرفيعة المنشودة.
من جهتها، أكدت الدكتورة ميثاء بوحميد، مديرة نادي دبي للصحافة، أن فريق عمل المنتدى واصل على مدار أشهر الإعداد لهذه الدورة والتي رُوعي فيها أن تكون على أكبر قدر من الشمولية والتنوع بما يواكب المسؤوليات الجديدة التي وضعتها المتغيرات الإقليمية والعالمية على كاهل هذا القطاع الحيوي، وبالتعاون مع جميع مكونات منظومة الإعلام العربي، للتوصل إلى تصورات واضحة لآليات واستراتيجيات التطوير المطلوبة خلال المرحلة المقبلة، والتي يمكن من خلالها تعزيز دور الإعلام كوسيلة فعّالة من وسائل تطور المجتمعات وازدهارها.
يُذكر، أن نادي دبي للصحافة أطلق «منتدى الإعلام العربي» قبل أكثر من 20 عاماً، حيث عمل على مدار عقدين على بحثه السبل الكفيلة بدفع مسيرة الإعلام العربي قدماً، وتحديد أفضل سبل الارتقاء به، مستقطباً آلاف الإعلاميين والكُتَّاب والصحافيين، وكذلك الأكاديميون المعنيون بقطاع الإعلام من داخل الإمارات ومختلف أنحاء المنطقة والعالم.


دبي إعلام

اختيارات المحرر

فيديو