الرئيسان الأميركي والمكسيكي يتّفقان على التعاون لمواجهة أزمتي الهجرة والتضخم

الرئيسان الأميركي والمكسيكي يتّفقان على التعاون لمواجهة أزمتي الهجرة والتضخم

الأربعاء - 14 ذو الحجة 1443 هـ - 13 يوليو 2022 مـ
الرئيس الأميركي جو بايدن يلتقي نظيره المكسيكي أندرس مانويل لوبيز أوبرادور في البيت الأبيض (رويترز)

تجاوز الرئيسان الأميركي جو بايدن والمكسيكي أندرس مانويل لوبيز أوبرادور خلافاتهما الماضية واتّفقا خلال قمّة في البيت الأبيض، يوم الثلاثاء، على «رصّ الصفوف» لمواجهة أزمة الهجرة المستفحلة على الحدود بين البلدين والتضخّم الاقتصادي.

وإذ شدّد الرئيس الأميركي على ضرورة معالجة الهجرة بصفتها «تحدّياً مشتركاً»، وصف المكسيك بأنّها «شريك متساوٍ» مع الولايات المتّحدة، وفق ما ذكرته وكالة الصحافة الفرنسية.

وقال بايدن إنّ إدارته بصدد استكشاف سبل عبور المهاجرين قانونياً من المكسيك وأميركا الوسطى للعمل في بلاده، مشيراً إلى أنّ السلطات الأميركية منحت العام الماضي 300 ألف مكسيكي تأشيرات مؤقتة للعمل في الولايات المتحدة.

ووصف بايدن نظيره المكسيكي بـ«الصديق» و«الشريك»، مشدّداً على ضرورة مكافحة الاتجار بالبشر.

وذكّر الرئيس الأميركي بفاجعة مصرع أكثر من 50 مهاجراً، بينهم مكسيكيون كثر، بعدما تركهم مهرّبون في مقطورة شاحنة في سان أنتونيو في ولاية تكساس الأميركية تحت حرارة الشمس الحارقة.

وفي بيان مشترك أصدره البيت الأبيض عقب القمة، قال الرئيسان إنّ هذه المأساة «ستزيدنا تصميماً على التصدّي لشبكات التهريب التي تفترس المهاجرين لجني مليارات الدولارات، وعلى تكثيف جهودنا لمعالجة جذور الهجرة».

وأضاف البيان أنّ المكسيك تعهّدت المساهمة خلال الفترة الممتدة بين 2022 و2024 بمبلغ 1.5 مليار دولار لتمويل البنى التحتية الحدودية بين البلدين.


من جهته دعا الرئيس المكسيكي إلى «برنامج جريء» من أجل التصدي لمشاكل الهجرة، داعياً الولايات المتحدة التي تعاني نقصاً في اليد العاملة إلى السماح لمزيد من العمال المكسيكيين والوافدين من أميركا الوسطى من أصحاب المهارات بدخول البلاد «لدعم» اليد العاملة فيها.

وقال لوبيز أوبرادور «لا غنى» عن تسوية أوضاع مهاجرين «عاشوا وعملوا لسنوات بنزاهة كبيرة ويساهمون في تنمية هذه الأمة العظيمة». وأقرّ بأرجحية اعتراض برلمانيين جمهوريين على الخطوة، خصوصاً وأن جمهوريين كثراً يتّهمون بايدن بعدم حماية الحدود الجنوبية للولايات المتحدة من عمليات العبور غير الشرعي.

وكان البلدان توافقا العام الماضي على تعديل آلية التصدّي لتهريب المخدرات لمعالجة الأسباب الجذرية وتعزيز الجهود للحد من تهريب الأسلحة عبر الحدود.

وفي خضمّ تضخّم متسارع على جانبي الحدود، قال لوبيز أوبرادور إنه اقترح تعليق العمل بالرسوم واتّخاذ تدابير من أجل «خفض الأسعار عن كاهل المستهلكين في كلا البلدين».

وطرح الرئيس المكسيكي فكرة مشروع استثماري بمشاركة القطاعين العام والخاص لإنتاج مزيد من السلع.

وهذه الزيارة هي الثانية للوبيز أوبرادور إلى البيت الأبيض منذ تولي بايدن سدّة الرئاسة في الولايات المتحدة، على الرّغم من توترات تسود العلاقات بين الرجلين أحياناً.

وشهدت العلاقات بين لوبيز أوبرادور وبايدن بعض التوتر، لا سيما مع إحجام الرئيس المكسيكي عن المشاركة في قمة الأميركيتين الشهر الماضي على خلفية رفض نظيره الأميركي دعوة كوبا وفنزويلا ونيكاراغوا.


أميركا المكسيك أخبار أميركا أخبار المكسيك جو بايدن مهاجرون مهاجرين

اختيارات المحرر

فيديو