تفاعلات قضية «أوبر» وتدخله لمصلحتها: ماكرون يرد على منتقديه

تفاعلات قضية «أوبر» وتدخله لمصلحتها: ماكرون يرد على منتقديه

المعارضة اليسارية تطالب بـ«لجنة تحقيق برلمانية» وتتحدث عن «فضيحة دولة»
الثلاثاء - 13 ذو الحجة 1443 هـ - 12 يوليو 2022 مـ
الرئيس الفرنسي إيمانويل ماكرون (أ.ف.ب)

على وقع تفاعل ما تعتبره المعارضة على طرفي الخريطة السياسية الفرنسية «فضيحة دولة» تسبب بها الرئيس إيمانويل ماكرون عندما كان يشغل حقيبة الاقتصاد بين عامي 2014 و2016 بتدخله لمصلحة الشركة الأميركية العملاقة «أوبر» المختصة في نقل الركاب عبر منصة رقمية، رد الأخير اليوم مؤكداً أنه مستعد لمعاودة الكرة إذا كانت الشركات المعنية توجِد فرص عمل جديدة للفرنسيين.
وقال ماكرون، الذي أصابته شظايا الفضيحة المذكورة والتي فتحت المجال واسعاً للمعارضة لتوجيه انتقادات لاذعة إليه، بمناسبة تدشين موقع إنتاج مكونات إلكترونية لمشروع فرنسي - إيطالي مشترك (إس تي إم إلكترونيكس)، في منطقة إيزير (جنوب شرقي فرنسا): «إنني فخور جداً بما قمت به، وأستطيع القيام به مجدداً غداً وبعد غد إذا كان ذلك يفضي إلى توفير فرص عمل». وإزاء انتقادات المعارضة التي تطالب بلجنة تحقيق برلمانية لإلقاء الضوء على هذه العملية، بدا غير قلق بتاتاً، مذكراً بأنه كان خلال 5 سنوات ونصف خلت هدفاً لها. وذكر ماكرون بجملة شهيرة للرئيس الأسبق جاك شيراك فحواها أن ما يحدث لا يهمه أبداً ولا يرف له جفن إزاءه.
وكان التحقيق الذي نشرته صحيفة «لوموند» المستقلة يوم الاثنين بالاستناد إلى وثائق داخلية مسربة لشركة «أوبر» قد أثار موجة من الانتقادات؛ نظراً إلى أنه بين أن ماكرون، إبان تسلمه وزارة الاقتصاد، في عهد الرئيس الاشتراكي السابق فرنسوا هولاند، استقبل قادة الشركة الأميركية العملاقة، وتحدثت الصحيفة عن «عقد سري» بينه وبينها، لكن من غير أن تبين ما هو المقابل الذي حصل عليه ماكرون مكافأة له على الدعم الذي وفره لحماية الشركة وتسهيل انخراطها في السوق الفرنسية؛ علماً بأن وصولها إليها في عام 2011 أثار موجة احتجاجات من سائقي سيارات الأجرة الذين رأوا فيها منافسة «غير شريفة». وفي الدفاع عما قام به، قال ماكرون: «كنت وزيراً، وقمت بعملي بصفتي وزيراً، وأنا أتحمل مسؤولية ما قمت به؛ إذ كان أمراً رسمياً قمت به مع مساعدي، وأنا فخور بذلك». وكشف عن اتصالات بقيت بعيداً من الأضواء قام بها مع قادة مجموعة «غلوبال فوندريز» الشريك في مصنع «إس تي إم إلكترونيكس» وكانت نتيجة ذلك استثمار 5.5 مليار يورو وتوفير 1500 فرصة عمل. كذلك رد على منتقديه بأنه سعى منذ أن أصبح رئيساً للجمهورية عام 2017 إلى تأطير عمل المنصات والشركات الرقمية في فرنسا ودفع إلى ذلك أيضاً على المستوى الأوروبي.
وكان ماكرون قد شارك في منتدى «فرنسا خيارك» الذي أطلقه عام 2018 والهادف إلى اجتذاب الاستثمارات الأجنبية إلى الاقتصاد الفرنسي. والتأم المنتدى في «قصر فرساي» التاريخي الواقع على مدخل باريس الغربي وشارك فيه ما لا يقل عن 140 رئيس شركة مع نظرائهم الفرنسيين. وأسفر المنتدى عن التزامات في 14 مشروعاً جديداً واستثمارات تزيد على 6.5 مليار يورو.
من جانبها، ردت أوليفيا غريغوار، الوزيرة المفوضة شؤون الشركات المتوسطة والصغيرة، في مجلس النواب اليوم، بمناسبة جلسة المناقشات العامة، على الاتهامات الموجهة إلى ماكرون بقولها إن ماكرون، وزير الاقتصاد، «قام بعمله واستقبل مسؤولي (أوبر)، كما استقبل مسؤولي (نتفليكس) و(إير بي إن بي) و(تسلا)... وغيرها من الشركات. والسبب أن هؤلاء في قلب الاقتصاد العالمي اليوم؛ اقتصاد القرن الحادي والعشرين...».


فرنسا فرنسا ماكرون أوبر

اختيارات المحرر

فيديو