الليثي: لا بد من كوادر إعلامية لإزالة «الإسلاموفوبيا»

الليثي: لا بد من كوادر إعلامية لإزالة «الإسلاموفوبيا»

رئيس اتحاد الإذاعات الإسلامية قال لـ«الشرق الأوسط» إن الخطاب الديني بحاجة لإعادة تأهيل
الاثنين - 11 ذو الحجة 1443 هـ - 11 يوليو 2022 مـ رقم العدد [ 15931]
وزير الإعلام البحريني الدكتور رمزان النعيمي مع الليثي (الشرق الأوسط)

شدّد الدكتور عمرو الليثي، رئيس اتحاد الإذاعات الإسلامية، على أن الخطاب الإعلامي الديني يحتاج في هذه المرحلة، التي تعاني من صور مغلوطة للإسلام أو بما يعرف بـ«الإسلاموفوبيا» إلى إعادة تأهيل للإعلاميين. والهدف هو صياغة رسالة إعلامية يتعزز، بالتوازي مع إيجاد كوادر إعلامية متخصصة لتتولّى نشر قيم التسامح والمنهج الوسطي، وتبني مبدأ الحوار والصياغة الموضوعية، وزيادة الوعي بالمواطنة.

كلام الدكتور الليثي، جاء ضمن حوار مع «الشرق الأوسط»، تناول تحضيرات اتحاد الإذاعات الإسلامية، بالتعاون مع هيئة الإذاعة والتلفزيون المرئي والمسموع في المملكة العربية السعودية، لتغطية وقائع موسم حج هذا العام 1443هـ (2022 م)، وغيرها من الفعاليات الإسلامية والعربية والعالمية. وتناول أيضاً جوانب أخرى من مسارات الخطاب الإعلامي في هذه المرحلة، والإصلاحات التي يشهدها اتحاد الإذاعات الإسلامية بعد أن تولى رئاسته.


- توضيح حقيقة الإسلام

الليثي قال إن «الخطاب الإعلامي الديني، يحتاج أيضاً إلى تحرير المفاهيم حول ماهية الجهاد، أو عن ماذا يعني تطبيق الشريعة الإسلامية، أو قبول الإسلام للآخر... فالإسلام ليس كما يتوهم البعض، أو كما يروّج أعداء الإسلام بأنه انتشر بالسيف، لأنه حقاً انتشر بالأخلاق الحسنة». وأردف: «أكبر دولة مسلمة الآن في العالم، وهي إندونيسيا، وصل إليها الإسلام وإلى غيرها من دول جنوب شرقي آسيا من خلال التعامل الحسن للتجار الذين وصلوا إليها... إذ اتصفوا هناك بالصدق والالتزام بالخلق الحسن الذي اتصف به النبي صلّى الله عليه وسلم».

وحول استعدادات الإذاعات الإسلامية لتغطية ونقل وقائع حج هذا العام إذاعياً وتلفزيونياً، أشار الليثي إلى وجود «تعاون كبير بين الاتحاد ووزارة الإعلام السعودية، ممثلة في هيئة الإذاعة والتلفزيون المرئي والمسموع برئاسة محمد فهد الحارثي، وقطاع الإعلام الخارجي برئاسة الدكتور خالد الغامدي وكيل أول الوزارة للإعلام الخارجي». وأوضح أن الخطة «تتمثل بمشاركة الاتحاد هذا العام، ولأول مرة بشكل كبير من خلال أكبر غرفة عمليات تقام ويعمل فيها مجموعة من خيرة الإعلاميين الذين يعملون في اتحاد إذاعات الدول الإسلامية».

كذلك، كشف الدكتور الليثي عن «إقامة أول ورشة عمل لجميع الدول الأعضاء الـ57 في اتحاد الإذاعات الدول الإسلامية قبل بدء موسم الحج، حضرها جميع كبار قيادات اتحاد الإذاعة والتلفزيون ووزارة الحج. وتلقّت جميع الدول الأعضاء شرحاً حول الإجراءات التي ستتخذ لتيسير النقل التقني لشعائر الحج التي بدأت منذ أول أيام استقبال الحجيج في المدينة المنوّرة ثم مكة المكرمة والمشاعر».

ومن ثم بيّن أن «اتحاد الإذاعات الإسلامية يعمل من خلال غرفة عمليات على مدار 24 ساعة، من أجل تسهيل مهام الزملاء الصحافيين الإعلاميين الذين يأتون لتغطية الحج، أو لإرسال إشارات البث التلفزيوني للدول الأعضاء في كل أنحاء العالم الإسلامي، خاصة أن هناك دولاً إسلامية لا تستطيع أن تلتقط الإشارات من خلال (عربسات)، بل تلتقطها على القمر الأوروبي (يوتلسات)، وجرى التنسيق التام مع هيئة الإذاعة والتلفزيون في السعودية لتذليل هذه العقبات وتيسير أمور النقل التلفزيوني لجميع الدول الأفريقية والدول الإسلامية».

وتابع الليثي: «غرفة العمليات اعتمدت التواصل مع جميع الزملاء لمدّهم بكل المعلومات والمواد الوثائقية عن الحج، ذلك أن التلفزيون السعودي مشكوراً خصّص قناة باللغة الإنجليزية تتولّى بث شعائر الحج وجميع البرامج التلفزيونية للحجيج والإرشادات الخاصة بالحج. وأيضاً أنشأ اتحاد الإذاعات بدوره قناة باللغة الفرنسية للناطقين بغير العربية والإنجليزية، من أجل إمداد الدول الإسلامية بإشارات للمحتوى البرامجي باللغة الفرنسية».

وردّاً على سؤال لـ«الشرق الأوسط» حول الإصلاحات التي اتخذها منذ توليه رئاسة اتحاد الإذاعات الإسلامية من حيث البنية التحتية أو النظام الإداري، أجاب الدكتور الليثي: «عندما تولّيت رئاسة الاتحاد كانت لدي خطط وتصورات عدة للتطوير، تتمثل في إعادة البنى التحتية للاتحاد الذي يحتوي على مبنى متهالك لم تمسه يد التطوير والإصلاح منذ إنشاء الاتحاد عام 1975. وبالفعل، رُمم المقر الرئيسي في مدينة جدة بدعم من الوزير الدكتور ماجد القصبي، وزير الإعلام السعودي ورئيس المجلس التنفيذي، بشكل جيد ومتكامل يرقى للأسلوب العصري. وزوّد بالوسائل والأساليب الفنية والتقنية الحديثة، وأنشئ استوديو تلفزيوني ممتاز باستغلال المساحات الكبيرة الموجودة في المقر، وكذلك مركز إعلامي تدريبي كبير للإذاعة والتلفزيون يحتوي على الوسائل الجديدة والحديثة».




جانب من توقيع الاتفاقية بين الاتحاد والمهن التمثيلية والسينمائية في القاهرة (الشرق الأوسط)


- توقيع وإبرام اتفاقيات

على صعيد متصل، أفاد الدكتور الليثي عن أن «بين الأمور التطويرية توقيع وإبرام اتفاقيات وبروتوكولات بين الاتحاد وعدد كبير من الهيئات والمنتظمات في بلدان العالم العربي والإسلامي في شتى المجالات، بجانب تنظيم دورات عدة في مجال إعداد مقدمي البرامج، ضمنها بروتوكول تعاون مع الإمام الأكبر شيخ الأزهر الدكتور أحمد الطيب لعمل برنامج تلفزيوني خصيصاً لاتحاد الإذاعات... ويضاف إلى ذلك اتفاق مع الهيئة الوطنية للإعلام في مصر على تنظيم دورة لرؤساء إذاعات القرآن الكريم في القاهرة، واتفاق مع مفتي الديار المصرية على عمل دورة لتأهيل مقدمي البرامج الدينية لأعضاء الاتحاد، واتفاق مع دولة غامبيا على عمل دورة تدريبية، ولقد تكفلت دولة غامبيا مشكورة بجميع مصاريف هذه الدورة. ثم هناك أيضاً اتفاق مع مصر على إعداد مجموعة من الدورات على نفقة الحكومة المصرية بدأناها بشهر مايو (أيار) الماضي بالتنسيق مع الوزير الدكتور محمد مختار جمعة، وزير الأوقاف المصري، وكانت حول المواطنة حضرها 23 دولة إسلامية ورؤساء إذاعات ومقدمي برامج واستمرت لمدة أسبوعين».

هذا، ووصف الليثي التعاون القائم بين اتحاد الإذاعات الإسلامية وهيئة الإذاعة والتلفزيون في المملكة، بأنه «قوي ومتين ووطيد الصلة، ونحن بصدد توقيع أكثر من اتفاقية تعاون بيننا وبين الهيئة... ولدينا خطة هذا العام بدعم كبير من الدكتور ماجد القصبي رئيس المجلس التنفيذي، لإقامة مهرجان تلفزيوني كبير للدول الإسلامية بالكامل في مختلف فنون الإعلام المرئي والمسموع. والاتحاد مهتم جداً بموضوع التدريب وسننظم هذا العام 40 دورة في الدول المختلفة مخصصة لتدريب الكوادر الإعلامية».

وكشف من جهة ثانية عن إنشاء «أكاديمية إذاعية - تلفزيونية للتدريب في مقر الاتحاد بعد تطويره، تستوعب عدداً كبيراً من الطلاب... كما جرى إبرام اتفاقيات مع نقابة المهن السينمائية في مصر ونقابة الممثلين، ومع جهات في دول أخرى، للاستعانة بالكوادر الإعلامية في السعودية والكويت والبحرين والأردن وسلطنة عُمان وتونس لإعطاء دورات تدريبية وإلقاء المحاضرات في الأكاديمية التي ستُفتتح عقب عيد الأضحى المبارك، وهي على غرار الأكاديميات الكبيرة والمتقدمة». كذلك كشف عن تعاون مع الجامعة الأميركية بالقاهرة، لإقامة أكبر دورة تدريبية للحفاظ على اللغة العربية وهويتها واستخدامها في كل أجهزة الإعلام المقروء والمسموع والمرئي». وتابع أنه نُظّمت ورشة عمل في مايو الماضي مع الجامعة لتدريب كتاب الدراما التلفزيونية للحفاظ أيضاً على هوية اللغة العربية، وأوضح أن الاتحاد يعد الذراع الإعلامي لمنظمة التعاون الإسلامي، ومن بين الأعمال المقدمة، اتفاقية بين الاتحاد والتحالف العسكري الإسلامي، وعدد من وكالات الأنباء، مثل وكالة الأنباء الروسية ووكالة الأنباء الإسلامية، وغيرها.

ورداً على سؤال ختامي حول التعاون بين اتحاد الإذاعات الإسلامية ووزارة الإعلام البحرينية لإنتاج مسلسل تاريخي ضخم، قال الليثي: «على هامش مهرجان الخليج الذي احتضنته العاصمة البحرينية المنامة، تم الاتفاق مع وزير الإعلام البحريني الدكتور رمزان النعيمي على إنتاج مسلسل تلفزيوني كبير، ويجري حالياً تكليف بعض كبار الكتّاب لوضع تصوّر لأفكار هذا المسلسل الذي يشارك في بطولته مجموعة من الفنانين من دول عربية وإسلامية، وهي بادرة الأولى من نوعها أن يكون هناك عمل تلفزيوني يجمع فنانين من دول العالم الإسلامي».


مصر إسلاميات إعلام

اختيارات المحرر

فيديو