بيروت تشتعل فرحاً واحتفاء بعيد الأضحى

بيروت تشتعل فرحاً واحتفاء بعيد الأضحى

حفلات غنائية يحييها كاظم الساهر ويارا وملحم زين و«أدرياتيك»
الخميس - 7 ذو الحجة 1443 هـ - 07 يوليو 2022 مـ رقم العدد [ 15927]
كاظم الساهر يحيي حفلاً في عيد الأضحى (وسائل التواصل الاجتماعي)

«ولعانة» هي الكلمة التي تترجم موسم عيد الأضحى في بيروت الذي يزخر بحفلات غنائية لنجوم لبنانيين وعرب. فلقد تفاجأ اللبنانيون بين ليلة وضحاها بالإعلانات الترويجية التي نبتت بسرعة على شاشات التلفزة، وفي وسائل الإعلام، والتواصل الاجتماعي، تعلن عن تنظيم حفلات العيد.

هذه الحفلات التي تصل لبنان بعد غياب، أحدثت طاقة فرح لدى اللبنانيين، الذين اعتبروها بارقة أمل وبقعة ضوء ستلون المناسبة. فتكون بمثابة متنفس وجرعة أكسجين يتنشقونها في ظل حالة الاختناق التي يعيشونها.

وتتوزع هذه الحفلات على العاصمة بيروت، وتطال أيضاً مناطق ساحلية أخرى، كمركز كازينو لبنان في منطقة طبرجا. وتنضم هذه الحفلات إلى لائحة تلك التي تحييها المهرجانات في كل من بعلبك، وجونية، وضهور الشوير، وبيت الدين وغيرها.


                                                       يارا تطل في كازينو لبنان بمناسبة عيد الأضحى (وسائل التواصل الاجتماعي)

نجوم من لبنان والعالمين العربي والغربي يحيون هذه الحفلات بأسعار بطاقات يصفها متعهدوها بالمقبولة. فهم يعولون على جيب المغترب اللبناني، والسياح العرب، أكثر من المقيمين في البلاد. وبذلك سيجتمع في هذه الحفلات كل من كاظم الساهر، ويارا، وملحم زين، ووائل جسار، وزياد برجي، وعاصي الحلاني، وسيف نبيل، وميريام فارس. ومن الغرب يحل فريق «أدرياتيك» الموسيقي، ليقدم واحدة من أضخم حفلات العيد على الواجهة البحرية في بيروت. وينتظر عشاق هذا الثنائي الموسيقي، الآلاف من اللبنانيين الذين حجزوا تذاكر الدخول قبل موعدها بأسابيع كي يشاركوا في حفل موسيقي يصفونه بـ«ليلة من العمر». ففي حفلة سابقة تفاعل الحضور مع الـ«دي جي» أدرياتيك حتى ساعات صباح اليوم التالي. أما الحجوزات على هذا الحفل فنفدت قبل موعد الحفل بأسابيع.

«ع لبنان لاقونا»، و«أهلا بهالطلة» و«خلينا نعيد سوا» وغيرها من العبارات التي ترحب بالضيف، اعتمدتها هذه الحفلات في إعلاناتها الترويجية. حتى إن بعض الفنانين المشاركين في هذه الحفلات كالفنانة يارا، قد غردت عبر حسابها على «تويتر» تقول: «لاقونا لنعيد سوا عيد الأضحى في كازينو لبنان اشتقنالكم».

ويقول علي الأتات متعهد الحفلات في لبنان والمنظم لواحدة تقام في عيد الأضحى في فندق الحبتور في 11 يوليو (تموز) الحالي: «لم أتوقف يوماً عن تنظيم الحفلات في لبنان حتى في عز الاضطرابات التي شهدها في الأعوام الفائتة. فعملنا هو للتأكيد بأننا لم ولن نستسلم أمام أي عقبات تواجهنا في هذه البلاد. كما أن المواطن اللبناني متعطش لفسحة ترفيهية يغب منها جرعة من الفرح وسط أزمات متلاحقة يواجهها».


                                            ملحم زين يحيي حفلين بمناسبة عيد الأضحى (وسائل التواصل الاجتماعي)

ويرى الأتات أن هناك شبه تنسيق بين متعهدي الحفلات في لبنان كي تتوزع على مختلف المناطق اللبنانية، بحيث لا يحصل تنافس بين حفل وآخر، فتخسر حفلة على حساب أخرى أو العكس. ويتابع لـ«الشرق الأوسط»: «إننا نعول كثيراً على المغترب اللبناني كما أن حركة الحجوزات تعد جيدة وننتظر أن تشهد حركة بيع أكبر في الأيام القليلة المقبلة».

ويحيي الحفل الذي ينظمه الأتات في فندق الحبتور، كل من عاصي الحلاني، ونادر الأتات، وميريام فارس، وسيف نبيل، والدي جي أصيل. أما أسعار البطاقات لهذا الحفل فتتراوح ما بين 100 و500 دولار.

من ناحية ثانية يطل كل من يارا ووائل جسار وزياد برجي في حفل عيد الأضحى الذي تنظمه شركة «ب.ج.إم» (PGM) لصاحبها باسكال مغامس، وذلك في صالة السفراء في كازينو لبنان. وتبدأ أسعار البطاقات من 80 حتى 250 دولارا للشخص الواحد مع عشاء فاخر. وحسب مكتب الشركة فإن هذا الحفل سيلحقه حفلات أخرى في المواسم المقبلة على أمل أن تبقى الأوضاع في لبنان مستقرة. وأكدت الشركة المذكورة أنه لا صعوبات تذكر في تنظيم هذا النوع من الحفلات في لبنان اليوم. وأن القلق الوحيد الوحيد الذي يساور منظمي الحفل يتعلق بالحالة الأمنية في لبنان. فموسم الصيف كما يبدو، سيكون مزدهراً، خصوصاً أن الإقبال على حضور هذه الحفلة ممتاز حسب حركة بيع بطاقات الدخول.

ولأول مرة منذ فترة طويلة سيكون عشاق الفنان كاظم الساهر على موعد معه في حفل يستضيفه مركز «سي سايد أرينا» في منطقة البيال. وقد بدأت التحضيرات لإقامة هذا الحفل في 15 الحالي، وتتراوح أسعار بطاقاته ما بين 80 و300 دولار للشخص الواحد.

ومن الحفلات التي ينتظرها عشاق الموسيقى في لبنان من جيل الشباب، تلك التي تقام في 10 الحالي على الواجهة البحرية في وسط بيروت لفريق «أدرياتيك». وهما ثنائي «دي جي»، يلعبان موسيقى الإلكترو التي يهواها عشاق الموسيقى من جيل المراهقين والشباب. ويتسع المكان الذي يستضيف الحفل في الهواء الطلق لنحو 3000 شخص، فيما تبدأ أسعار البطاقات من 400 ألف ليرة لتصل إلى مليون ليرة للشخص الواحد (ووك ان). وتجدر الاشارة إلى أن هذه الأسعار لا تشمل الحجوزات التي تتضمن وجبات العشاء على طاولات خاصة.

وفي فندق الكورال يقام حفل آخر بمناسبة عيد الأضحى يحييه كل من ملحم زين وهادي خليل ووديع الشيخ في 10 الحالي. وتتراوح أسعار البطاقات ما بين 175 و500 دولار للشخص الواحد.

وفي بلدة ضهور الشوير، تحيي الفنانة ميريام فارس حفلا ضمن مهرجانات البلدة يعود ريعه لأطفال مرضى السرطان، وذلك في 16 يوليو (تموز) الحالي. ويسبق ميريام إطلالة للموسيقي غي مانوكيان في 15 منه على أن يلي ميريام حفل موسيقي آخر في 17 الحالي ل«دي جي» رودج. وفي منطقة جونية وتحت عنوان «بنص جونية» تقام مهرجانات جونية طوال شهر يوليو. وستعم شوارع المدينة احتفالات منوعة من موسيقية وترفيهية ترضي الكبار والصغار معاً.


لبنان لبنان أخبار

اختيارات المحرر

فيديو