أميركا تحيي ذكرى استقلالها وسط معاناة بسبب الأسلحة النارية

أميركا تحيي ذكرى استقلالها وسط معاناة بسبب الأسلحة النارية

السلطات تقبض على مطلق النار في شيكاغو... وبايدن يطالب بمزيد من الإجراءات للحد من انتشارها
الأربعاء - 6 ذو الحجة 1443 هـ - 06 يوليو 2022 مـ رقم العدد [ 15926]
آليات لقوى إنفاذ القانون قرب مكان إطلاق النار في هايلاند بارك (د.ب.أ)

قبضت السلطات في ولاية إلينوي الأميركية على المسلح الذي أمطر المتفرجين على موكب احتفالي بمناسبة عيد استقلال الولايات المتحدة في الرابع من يوليو (تموز) في إحدى ضواحي شيكاغو، ما أدى إلى مقتل ستة أشخاص على الأقل وجرح نحو 40 آخرين، مضيفاً اسماً آخر إلى قائمة طويلة من المدن والبلدات في بلاد تعاني من تفشي الأسلحة النارية وعمليات إطلاق النار الجماعية.
وعلى الرغم من هذا الحادث، فقد أضاءت العروض الملونة الكبيرة والصغيرة والألعاب النارية سماء الليل في واشنطن العاصمة ومدن نيويورك وسياتل ودالاس وغيرها.
وقال الرئيس جو بايدن، في بيان مشترك مع زوجته جيل بايدن، إنه «صُدم من عنف السلاح الأحمق الذي تسبب مرة أخرى في حزن المجتمع الأميركي في يوم الاستقلال هذا»، علماً بأنه وقّع قبل ثمانية أيام فقط على حزمة إجراءات نادرة، وإن متواضعة، أقرها الكونغرس للحد من الأسلحة النارية. وأضاف أن هناك «مزيداً من العمل الذي يتعين القيام به... مات ستة أشخاص وأصيب آخرون، لكن لدينا كثير من العمل الذي يتعين علينا القيام به، وعلينا السيطرة على هذا».
ووصفت الشرطة الشاب الذي أطلق النار من على سطح أحد المنازل بأنه كان مسلحاً ببندقية قوية، وأطلق النار على ما يبدو بشكل عشوائي وسط حشد متجمع للتعبير عن فرحتهم للفرق الموسيقية المحلية في مدينة هايلاند بارك بولاية إلينوي. وخلّفت الرشقتان الأوليان خمسة قتلى في مكان الحادث، ودفعت مئات الأشخاص إلى الفرار في حال من الذعر، تاركين وراءهم الكراسي المقلوبة والمبردات وعربات الأطفال. وكان بين الجرحى أطفال ومسنون في الثمانينات من العمر.
وقال الناطق باسم فرقة مكافحة الجرائم الرئيسية في لايك كاونتي كريستوفر كوفيلي، إن «كثيراً من الضحايا المتوفين» قضوا في مكان الحادث، وتوفي آخر بالمستشفى.
وأظهر مقطع فيديو صوره صحافي من شيكاغو بعد سماع إطلاق النار، فرقة موسيقية على عوامة تستمر في العزف، بينما كان الناس يركضون ويصرخون.
وأظهرت مقاطع من شريط فيديو دماء على الرصيف، فيما كان عناصر الشرطة يتحدثون مع الناس في وسط هايلاند بارك. وبدت الفوضى واضحة لدى سماع دوي إطلاق النار في شارع تناثرت فيه الكراسي والألعاب والبطانيات.
وقالت السلطات في مؤتمر صحافي، إن «أكثر من عشرين» شخصاً نقلوا إلى المستشفيات، وتأكدت وفاة ستة. وأكدت أن الشرطة تبحث عن المسلح، ونصحت السكان بالاحتماء في أماكنهم لأنها تتعامل مع «حادثة ناشطة».
وقال رئيس شرطة هايلاند بارك لو جوغمان، إن ضابط شرطة أوقف روبرت اي. كريمو (22 عاماً) على مسافة نحو خمسة أميال من مكان الحادث المحتمل بعد ساعات من نشر الشرطة لصورته وصورة لسيارته من طراز «هوندا»، وتحذيرها من أن هذا الشخص مسلح وخطير. ورفضت الشرطة تحديد كريمو على الفور كمشتبه فيه، لكنها أكدت أنه شخص محل اهتمام ونشر اسمه ومعلومات أخرى علناً كان خطوة جادة.
وكان هذا الهجوم طغى على احتفالات الأميركيين بعيد الاستقلال، الاثنين. وأعلنت السلطات في هايلاند بارك ومدن أخرى في المنطقة إلغاء المناسبات بسبب إطلاق النار.
وجاءت أنباء وقوع حادث إطلاق نار جماعي آخر في وقت حاولت فيه الولايات المتحدة إيجاد سبب للاحتفال باستقلالها والروابط التي ما زالت تجمعها. وكان يفترض أن يكون يوم عطلة والتوافد على المسيرات وأكل الهوت دوغ والبرغر في حفلات شواء بالفناءات الخلفية للبيوت والتجمع لمشاهدة إطلاق الألعاب النارية.
لكن إطلاق النار في هايلاند بارك ترك مشهداً فوضوياً ومتناقضاً في 4 يوليو (تموز)، إذ إن البلاد تعاني كثيراً من المخاطر: فهناك ركود اقتصادي يتربص، وسيؤثر إطلاق النار في هايلاند بارك على المعنويات الوطنية المنخفضة بالفعل بسبب عمليات إطلاق النار الجماعية مثل تلك التي استهدفت أخيراً مدرسة ابتدائية في مدينة يوفالدي بولاية تكساس ومتجراً في مدينة بافالو بولاية نيويورك.
كما انكشفت الانقسامات الاجتماعية والسياسية الحادة من خلال قرارات المحكمة العليا الأخيرة التي ألغت الحق الدستوري في الإجهاض وإلغاء قانون نيويورك الذي يقيد حمل السلاح في الأماكن العامة.


أميركا الولايات المتحدة

اختيارات المحرر

فيديو