هلا الكوش لـ«الشرق الأوسط»: بيروت علّمتني الأمل

هلا الكوش لـ«الشرق الأوسط»: بيروت علّمتني الأمل

اختارها «الوثائقي الدولي» في أمستردام لدعم موهبتها الفنية
الأربعاء - 6 ذو الحجة 1443 هـ - 06 يوليو 2022 مـ رقم العدد [ 15926]
استوحت الكوش موضوع فيلمها من بيروت (الشرق الأوسط)

لطالما شعرت هلا الكوش، في كل مرة كانت تزور فيها لبنان، بأنها مجرد سائحة؛ وهي لبنانية ولدت في نيجيريا. لم يربطها ببلدها سوى جذورها، أما حسّ الوطنية فكان غائباً تماماً عنها.
منذ عودتها واستقرارها في لبنان وهي في سن الرابعة عشرة لم تستطع التغلب على هذه المشاعر كغريبة في موطنها. وإثر انفجار مرفأ بيروت، وتجوالها في مدينتها المدمرة، اجتاحها إحساس غريب لم يسبق أن لامسها من قبل. تقول لـ«الشرق الأوسط»: «هذه الجولة غيرت مجرى حياتي ونظرتي إلى مدينتي، فوقعت في غرام بيروت. وأدركت أني لن أستطيع مغادرتها بعد اليوم. هو صراع داخلي عشته كغيري من اللبنانيين فوقفت حائرة إذا ما علي الهجرة أو البقاء، ولكن في النهاية اتخذت قراري وارتميت في أحضان بيروت».
هذا الصراع هو الذي دفع بالمخرجة اللبنانية الشابة للتفكير في تصوير فيلم وثائقي عن مدينتها، وبموازاة ذلك شاركت في «مهرجان الفيلم الوثائقي الدولي» في أمستردام، لتكون جزءاً من برنامجه «بروجكت سبايس»، الهادف إلى دعم المواهب الفنية في عالم السينما. ومن بين 260 مشروعاً، تقرّر دعم 16 فيلماً فقط لعام 2022. ومن بينها فيلم هلا الكوش «المكان الذي أنتمي إليه» (The Place Where I Belong).
جاء وقع الفوز مفاجئاً لهلا، الوحيدة التي تمثل لبنان في هذا المهرجان. ففعالياته تهتم بإنجاز أفلام على طريق التنفيذ وتدعم صاحبه من خلال دعوته للمشاركة في ورشة عمل تستمر لمدة ثلاثة أشهر، تبدأ في يوليو (تموز) وتنتهي في سبتمبر (أيلول). «في هذه الورشة سألتقي كما غيري من الفائزين بمخرجين وقيمين محترفين على صناعة الأفلام السينمائية. هم أشخاص مشهورون عالمياً، ومعهم سنكمل ما بدأنا به من أفكار للعمل، ونطلع على خريطة الطريق التي يتطلبها للقيام بعملية المونتاج والإنتاج وغيرها».
استوحت الكوش قصة فيلمها من تجارب شخصية عاشتها في بيروت، لا سيما بعد الانفجار. قررت أن تتفرج على حياتها بأسلوبها وعلى طريقتها انطلاقاً من شوارع بيروت، وهي تتوجه للخضوع إلى جلسات علاج نفسي. تنقل من خلال هذه الرحلة كل ما انتابها من أحاسيس وأفكار وصراعات داخلية. وتوضح لـ«الشرق الأوسط»: «لا أزال في طور التحضير للفيلم، من خطوطه الواضحة حتى اليوم. لم أحدد بعد من هم أبطاله وعناصره التمثيلية لأنه بمثابة توثيقي يحتاج أكثر إلى كاميرتي من العناصر البشرية فيه. خضعت لعلاج نفسي لمدة سنتين متتاليتين وسأستخدم التسجيلات التي تخللتها لتؤلف عنصراً واقعياً يبرز الصراعات التي يعيشها الشباب أبناء جيلي».
تروي هلا كيف أنها، وهي اليوم تبلغ 26 عاماً، لم تكن تدرك معنى الوطنية. «لم أشعر يوماً بانتمائي إلى وطن، ولكن الانفجار قلب حياتي. فبيروت علمتني الكثير وكيف علي أن أجتهد كي ألاقي الحلول لأستمر وأعيش، ورغم كل العقبات التي تواجهنا في لبنان، فنحن غير قادرين على الحصول على أقل حقوقنا من كهرباء وماء وأمان. فمن خلال بيروت عرفت أن عبارة (لا أستطيع) غير واردة كي أحصل على الأجوبة التي أرغب فيها».
تعتز هلا بحبها لمدينتها، وعندما تحدثك عنها تلمس ذلك عن قرب، فتصف مشاعرها نحوها وكأنها اكتشافات تشبه تلك التي نقرأها في رواية «أليس في بلاد العجائب». وتعلق: «منذ عام 2020 وأنا أعيش هذا الصراع بين الهجرة والبقاء، وما عدت قادرة على دفن مشاعري. لذلك قررت التحليق بها ضمن فيلم طويل هو الأول من نوعه في مسيرتي. كان علي أن أحقق حلمي وأتشبث به فجاءتني هذه الفرصة من أمستردام كي أعبر من خلالها عن كل ما يخالجني».
وعن إمكانية إعادتها الكرة فتختار بيروت مرة أخرى محوراً لفيلم جديد، تقول: «لا أزال اليوم أعمل على فيلمي الأول، ولم أفكر بعد بما ينتظرني في المستقبل. ولكن، من دون شك قد ألجأ إلى مدينتي مرة جديدة، إذ أشعر أني مهما تحدثت عنها يبقى قليلاً، نسبة إلى كل هذا الثراء الثقافي والفكري اللذين تتمتع بهما».
تطمح الكوش من خلال فيلمها الجديد إلى جذب المغتربين اللبنانيين وحثهم على العودة إلى وطنهم. «أحلم بعودتهم جميعاً، كي يتعرفوا إلى لبنان عن كثب ويشاركوا في بنائه. فهم ليسوا قلة بل أعدادهم بالملايين، وبإمكانهم أن يحدثوا الفرق. هو حلم أتمنى أن يتحقق، وفي فيلمي سأحاول فلربما أنجح».
ما إن أُعلن عن فوز هلا الكوش المتخرجة في معهد الفنون في الجامعة اللبنانية والحائزة على شهادة الماجيستير في الإخراج السينمائي، حتى انهالت عليها التهاني. ومن بين هؤلاء السفير الياباني لدى لبنان تاكيشي أوكوبو. غرد يقول: «سررت بالخبر، خرّيجة الجامعة اللبنانية هلا الكوش تفوز في مهرجان الفيلم الوثائقي الدولي بأمستردام وتنقل وجع انفجار المرفأ في فيلمها السينمائي الأول».
وتعلق الكوش: «تفاجأت بتعليقه فهو كغيره من الأصدقاء الذين هنأوني وكأنهم متعطشون لخبر إيجابي من لبنان. وبما أني كنت السبب بهذه الفرحة شعرت وكأنها المكافأة التي لطالما انتظرتها. سأكرس حياتي من أجل السينما وأستمر في رفع اسم لبنان عالياً».
ومن خطواتها المستقبلية إكمال دراستها في فن العلاج السينمائي. «إنه الفن الذي يمكنه أن يترك أثره على الناس، وعلى هذه الصناعة، ككل لأنه بمثابة مرآة للمجتمعات».


لبنان Arts سينما

اختيارات المحرر

فيديو