الحرب في أوكرانيا تدفع الصومال نحو المجاعة... وخيارات «مرعبة» (صور)

الحرب في أوكرانيا تدفع الصومال نحو المجاعة... وخيارات «مرعبة» (صور)

الثلاثاء - 5 ذو الحجة 1443 هـ - 05 يوليو 2022 مـ
صوماليون في المخيمات في مقديشو (أ.ب)

لقي أكثر من عشرين طفلاً حتفهم من الجوع خلال الشهرين الماضيين في أحد مستشفيات الصومال، حيث شهد الدكتور يحيى عبدي جارون قدوم أهالي هؤلاء الأطفال «الهزيلين» من المناطق الريفية الأكثر جفافاً منذ عقود، وسط عدم وصول أي مساعدات إنسانية إلى تلك المناطق.


وبعد وقت قصير من الغزو الروسي لأوكرانيا، أبلغت جهة مانحة كانت بصدد تقديم نصف مليون دولار لمنظمة مساعدات صومالية مديرها التنفيذي حسين كولمي، أنها ستعيد توجيه الأموال لمساعدة الأوكرانيين بدلاً من ذلك.

وفي حين يملأ الصوماليون الفارون من الجفاف أكثر من 500 مخيم في مدينة بيدوا، قال الأمين العام لمجلس اللاجئين النرويجي يان إيغلاند، في تصريح لوكالة «أسوشييتد برس» إن عمال الإغاثة يتخذون خيارات «مرعبة» لمساعدة أحد المخيمات وتجاهل 10 آخرين، مؤكداً أنه «غاضب ويخجل من نفسه».

وسحبت الحرب في أوكرانيا فجأة ملايين الدولارات من أزمات أخرى. وقد يكون النقص الكبير في الغذاء الذي يواجهه الصومال سببه إلى حد كبير الحرب على أوكرانيا.

وانخفض تمويل المساعدات في الصومال إلى أقل من النصف مقارنةً بالعام الماضي بينما أرسل المانحون الغربيون أكثر من 1.7 مليار دولار للرد على الحرب في أوروبا.

ربما يكون التحول العالمي في الأموال والاهتمام هذا العام أكثر إلحاحاً في القرن الأفريقي، بما في ذلك إثيوبيا وكينيا، حيث يمكن إعلان المجاعة في غضون أسابيع في بعض المناطق. وحسب الوكالة الأميركية للتنمية الدولية، فإن السلطات الإقليمية لم تشهد مجاعة بهذا الحجم منذ أكثر من 100 عام.

وبعدما نفقت ملايين المواشي التي تعد ثروة ومصدر غذاء للأسر، الناس سيموتون تالياً.

ويمشي الصوماليون المنهكين لأيام وسط الأراضي التي ضربها الجفاف مثل مقديشو بحثاً عن المساعدة.


وجلست حواء عثمان بلال خارج خيمتها المؤقتة وهي تحمل ملابس ابنتها أفراح التي ماتت مثل الكثير من الصوماليين المستضعفين بعد الرحلة الصعبة لطلب المساعدة.

قالت الأم: «كانت نحيفة وهزيلة، وماتت أمامي». ودُفنت الفتاة في مكان قريب، وكان قبرها واحداً من بين قبور صغيرة عدة في المكان.


وتحدثت دهابو عيسى (60 عاماً)، وهي تجلس خارج خيمتها المؤقتة في مخيم للنازحين في ضواحي مقديشو، أنها فرّت من الجفاف من دون أي طعام أو ماء، ما تسبب في وفاة أربعة من أطفالها جوعاً.


وقال المسؤول عن المخيم المزدحم فادومو عبد القادر ورسامي، لوكالة «أسوشييتد برس» إن «نحو 100 عائلة وصلت في الأسبوع الماضي وحده، مما أدى إلى تضخم عدد السكان إلى 1700 أسرة. في المقابل لا يوجد طعام يكفيهم».

وأضاف: «الشيء الوحيد الذي يمكننا تقديمه هو الخبز والشاي الأسود... لا توجد مساعدات من المانحين حتى الآن».


وفي مخزن قريب تديره منظمة (Peace and Development Action) المحلية بدعم من برنامج الغذاء العالمي التابع للأمم المتحدة، تضاءل المخزون، وقال المدير الفني شافيسي علي أحمد: «لقد أدار العالم ظهره للصومال للتركيز على أوكرانيا».


الصومال الصومال سياسة مجاعة

اختيارات المحرر

فيديو