فوضى وجثث غارقة بالدماء... مشاهد «تقشعر لها الأبدان» في «مجزرة إلينوي»

فوضى وجثث غارقة بالدماء... مشاهد «تقشعر لها الأبدان» في «مجزرة إلينوي»

الثلاثاء - 5 ذو الحجة 1443 هـ - 05 يوليو 2022 مـ
زينة شعر بألوان العلم الأميركي وحذاء طفل على الأرض في موقع إطلاق النار بإلينوي (د.ب.أ)

أمسك الأهالي المذعورون بأطفالهم وفروا من الاستعراض الذي أقيم بمناسبة عيد الاستقلال في مدينة هايلاند بارك بولاية إلينوي الأميركية، أمس (الاثنين)، عندما فتح مسلح النار على الحشود، موقعا 6 قتلى وعشرات الجرحى.

وأوقفت الشرطة الأميركية مطلق النار روبرت إي. كريمو الثالث، البالغ من العمر 22 عاماً، وهو من المنطقة، وأفادت أيضاً بأنه كان يقود سيارة «هوندا فيت» فضية اللون إنتاج عام 2010.


ووفقاً لصحيفة «ديلي ميل»، تظهر لقطات فيديو «تقشعر لها الأبدان»، المشهد الفوضوي في هايلاند بارك، واللحظة التي ركض فيها رواد العرض للاختباء، بعد أقل من 15 دقيقة من بدء الحدث.
https://twitter.com/CulturedUpdatez/status/1544058207743741952


https://twitter.com/DennD68/status/1544004816627970048

في لقطة هاتف محمول تم تسجيلها من نافذة شقة في الطابق العلوي فوق الطريق الذي يقام عليه العرض، أطلق المسلح أولاً وابلا طويلا من الرصاص قبل التوقف، على الأرجح لإعادة تعبئة سلاحه بالرصاص، ثم استئناف إطلاق النار.

وقال مسؤولون إنه عثر على بندقية في موقع الهجوم. وأصيب ما لا يقل عن 2625 منهم بجروح ناجمة عن أعيرة نارية، وبينهم أربعة أو خمسة أطفال.

وتركت عربات الأطفال والبطانيات والكراسي التي كانت تستخدمها العائلات خلال الاحتفال، وسط الفوضى. وأشارت الصحيفة إلى أن الشهود أكدوا رؤية جثث غارقة بالدماء على الأرض في أعقاب إطلاق النار مباشرة وهم يفرون بشكل محموم من المنطقة.


وقالت إدارة شرطة هايلاند بارك إن «روبرت إي فتح النار من سطح ما كان متجراً للملابس في الهواء الطلق، وفي بداية الأمر اختلطت أصوات طلقات النار مع الألعاب النارية على الحشود»، وأخبر الكسندر ساندوفال، مقاول البناء البالغ من العمر 39 عاماً والمقيم في هايلاند بارك، الصحيفة، أنه وضع ابنه وأخاه الصغير والكلب في حاوية قمامة في محاولة منه لحمايتهم من الرصاص.




وقال ساندوفال لصحيفة «نيويورك تايمز»: «عندما بدأ إطلاق الرصاص، اعتقدت أن البحرية تحيي العلم. ثم أمسكت طفلي وركضنا وحاولنا تحطيم نافذة متجر للابتعاد عن إطلاق النار».

وحاول الأب أيضاً كسر الباب، لكنه لم ينجح واضطر إلى الاستمرار في الركض، وأضاف: «كنت أضرب الباب لكنني لم أتمكن من اختراقه».

وظن الأب أن مطلق النار توقف لكنه اكتشف أنه أعاد ملء السلاح بالذخيرة، وتابع: «عاودت الركض إلى أن وصلت إلى إحدى الزوايا، ووضعت ابني وشقيقي الصغير وكلبه في صندوق نفايات، وطلبت من أحدهم أن يراقبهم لأنني اضطررت للعودة من أجل بقية أفراد عائلتي. ثم عندما عدت للبحث عنهم رأيت المصابين مرميين على الأرض».

وبحسب الصحيفة، انهار ساندوفال باكيا وهو يتذكر رؤية ضابط شرطة يحمل طفلا صغيرا مصابا عن الأرض.

إطلاق النار بدأ بعد أقل من 15 دقيقة من بدء العرض، وروى الشهود لـ«ديلي ميل» مشاهدتهم الأطفال «يتم اصطيادهم وسط الحشود».

وقتل ستة أشخاص بينهم خمسة بالغون في حين توفيت الضحية السادسة في المستشفى. ومن بين الضحايا الجد نيكولاس توليدو وأكدت عائلته وفاته لشبكة «سي بي إس».

أما الطالب راينان إيلي (19 عاما)، فقال لـ«دايلي ميل» أنه رأى إطلاق النار من نافذة شقته في سنترال أفينيو وسكند ستريت، وأضاف: «كنت جالسا أدرس وأراقب العرض، رأيت الكثير من الأشخاص يركضون، في البداية افترض الجميع أن الطلقات هي ألعاب نارية».

وأخرج إيلي هاتفه المحمول ووثق مقطع فيديو مؤلما لأشخاص يبحثون عن ملجأ حيث يمكن سماع طلقات نارية في الخلفية.
https://twitter.com/FamilyAgainst1/status/1544058470143606784

كذلك، وصف العديد من شهود العيان مشاهداتهم المرعبة، ومنهم جينا تروياني التي قالت للصحيفة، إنها كانت تقف مع ابنها البالغ من العمر 5 سنوات عندما اعتقدت أنها سمعت الألعاب النارية، لكن بعد ذلك بدأ أحدهم يتحدث عن مسلح واندلعت الفوضى.


أضافت: «بدأنا بالركض في الاتجاه المعاكس... كانت فوضى. انفصل أشخاص عن عائلاتهم وكانوا يبحثون عنهم. البعض الآخر التقطوا أبناءهم وبدأوا بالركض تاركين خلفهم عربات الأطفال».
https://twitter.com/CulturedUpdatez/status/1544058207743741952

وكانت ديبي جليكمان، وهي من سكان هايلاند بارك، في موكب مع بعض الزملاء، وكانت المجموعة مستعدة للانعطاف إلى الطريق الرئيسي عندما رأت الناس يفرون من المنطقة، وقال للصحيفة: «بدأ الناس يقولون: هناك مطلق نار، هناك مطلق نار... لذلك ركضنا... كنا نركض فقط. كان الأمر أشبه بفوضى جماعية... لا يمكننا أن نصدق أن هذا حدث في بلدتنا الصغيرة».


أميركا أخبار أميركا

اختيارات المحرر

فيديو