السفير الأميركي يتهم الصين بنشر «الأكاذيب» الروسية... وبكين ترد

السفير الأميركي يتهم الصين بنشر «الأكاذيب» الروسية... وبكين ترد

الاثنين - 4 ذو الحجة 1443 هـ - 04 يوليو 2022 مـ
السفير الأميركي لدى بكين نيكولاس بيرنز (أ.ب)

دعا السفير الأميركي في بكين وزارة الخارجية الصينية إلى التوقف عن نشر «أكاذيب» روسيا، في توبيخ مباشر وعلني بشكل غير عادي من قبل أكبر دبلوماسي أميركي في البلاد.

وجاء رد السفير نيكولاس بيرنز على سؤال في منتدى تدعمه الحكومة اليوم حول ما يمكن أن تفعله الصين لحل الأزمة بشأن الغزو الروسي لأوكرانيا. وكرر بيرنز دعوة الرئيس الأميركي جو بايدن لبكين لتجنب مساعدة موسكو في شن الحرب، قبل أن تتحول إلى نقطة خلاف محتدمة بين أكبر اقتصادين في العالم. حسبما أفادت شبكة «بلومبرغ».

قال بيرنز لمنتدى السلام العالمي الذي نظمته جامعة تشينغهوا: «آمل أن يتوقف المتحدثون باسم وزارة الخارجية الصينية عن اتهام الناتو ببدء هذه الحرب. هذه دعاية روسية... وآمل أن يتوقف المتحدثون باسم وزارة الخارجية أيضاً عن قول الأكاذيب حول مختبرات الأسلحة البيولوجية الأميركية، التي لا توجد في أوكرانيا». وأضاف: «لسوء الحظ، أتت هذه الادعاءات من روسيا وتبادلها الصينيون».

وتابع بقوله، بينما قالت الصين إنها لا تدعم الحرب وحثت على إجراء محادثات لإنهاء القتال، ألقى كبار المسؤولين ووسائل الإعلام الحكومية باللوم مراراً وتكراراً على الولايات المتحدة لاستفزاز روسيا من خلال السماح بتوسيع منظمة حلف شمال الأطلسي. كما استخدم دبلوماسيون، بمن فيهم المتحدثان باسم وزارة الخارجية هوا تشون ينغ وتشاو ليجيان، منصات رسمية لتضخيم نظريات المؤامرة المدعومة من روسيا بأن الولايات المتحدة كانت تنتج أسلحة بيولوجية في أوكرانيا.

وتنفي الولايات المتحدة هذه المزاعم وسبق أن اتهمت الصين بنشر معلومات مضللة، وجاءت دعوة بيرنز في اجتماع من المرجح أن يجذب انتباه وزارة الخارجية. ونظمت جامعة تسينغهوا المنتدى بموافقة مجلس الدولة وبمساعدة معهد الشعب الصيني للشؤون الخارجية، وهو مؤسسة بحثية.

ورفض تشاو ليجيان، المتحدث الرسمي باسم وزارة الخارجية الصينية، لاحقاً انتقادات بيرنز، وكرر مطالب الوزارة للحصول على مزيد من المعلومات حول الأنشطة الأميركية في أوكرانيا وحث السفير الأميركي على التحدث مع الشعب الصيني حول وجهات نظرهم بشأن الناتو. وقال تشاو في إفادة صحافية دورية اليوم في بكين: «المسؤول الأميركي هو الذي ينشر معلومات مضللة وليس الصين».

وقبل لحظات من حديث بيرنز، أشاد أندريه دينيسوف، سفير روسيا لدى الصين، ببكين لنهجها «المعقول والمتوازن»، وأشار إلى علاقتها المستمرة مع كييف. وقال دينيسوف: «لهذا السبب آمل أن ترسل الصين إشارة لجيراننا في أوكرانيا ليكونوا أكثر واقعية في نهجهم لتقييم الوضع».


أميركا الصين روسيا العلاقات الأميركية الصينية

اختيارات المحرر

فيديو