«درب السنة» يسهل رحلة الحجاج بين المسجد النبوي وقباء

«درب السنة» يسهل رحلة الحجاج بين المسجد النبوي وقباء

الأحد - 3 ذو الحجة 1443 هـ - 03 يوليو 2022 مـ رقم العدد [ 15923]
ممشى «درب السنة» بين المسجد النبوي ومسجد قباء يبلغ 3 كيلومترات (الشرق الأوسط)

لا تخلو رحلة الحجاج القادمين إلى المدينة لزيارتها من زيارة مسجد قباء؛ حيث يحرصون على تطبيق سنة الرسول (صلى الله عليه وسلم)، ضمن ممشى معد خصيصاً بين المسجدين والمسمى «درب السنة»، والبالغ طوله ثلاثة كيلومترات.
حيث يمكن للزوار الصلاة في المسجد على مدار الساعة ثم الارتجال منه إلى المسجد النبوي ضمن الممشى الحديث الذي يحتوي على مرشات المياه لتخفيف الحرارة وكثير من المحلات التجارية التي يمرون عليها للتبضع.
ورصدت «الشرق الأوسط» الحجاج وهم يسلكون الطريق الذي يربط بين المسجد النبوي ومسجد قباء سيراً على الأقدام، إذ سهل هذا الطريق على الزاور سيرهم دون أي عوائق عبر مسار مخصص للمشاة تمت تهيئته بأحدث المواصفات الفنية، والخدمات التي تستهدف عابري الطريق، بما في ذلك الأشخاص ذوو الإعاقة.
كما يضم الطريق مئات المحال التجارية التي تنشط في مجال بيع الذهب والمجوهرات، والملابس، والوجبات السريعة، والمقاهي، ليستمتع الزوار بالتسوق منها، نظراً لقربها من المسجد النبوي.
كما يوجد به مجمع «سوق الطباخة» المختص بتقديم الأكلات الشعبية المختلفة، إذ يحظى بإقبال كبير بين الزوار، حيث تقدم مختلف الأكلات، من أهمها رؤوس المندي والكباب، والكبدة والمقلقل والكمونية، والمقادم، وشوربة الحَب، والهريسة، والأرز بأنواعه كالكابلي والبخاري والعربي والبرياني والأسماك بجميع أنواعها، بالإضافة إلى المنتو واليغمش والبوف، حيث يقدر عمر السوق بأكثر من 40 عاماً وتنشط خلال مواسم الحج والعمرة لقربها من المسجد النبوي.
ويقول الحاج المصري محمد عبد العظيم إن الممشى أسهم في تقليل مشقة الانتقال إلى مسجد قباء، حيث كان حريصاً على زيارته والصلاة فيه لفضلها الكبير، حيث استمتع بالمشي حتى وصل إلى هناك ومر بالمحلات التجارية الواقعة بين النقطتين ليشتري بعض الهدايا والحاجيات، ما سهل عليه الكثير، كما تفاجأ بالخدمات الموجودة فيه من مرشات المياه التي أسهمت في تخفيض الحرارة والتشجير الذي أضاف جمالية له.
وأضفى مشروع «أنسنة المدينة» الذي تشرف عليه هيئة تطوير المنطقة لمسات جمالية لمنطقة قباء، حيث تم توحيد ألوان واجهات المباني على واجهة الطريق، وتوحيد تصاميم المحال التجارية وتحسين وتطوير المشهد الحضري للمنطقة، لتوفّر بيئة جاذبة للعابرين ومتنفساً لقاطني الأحياء المجاورة بوصفه طريقاً مخصصاً للمشاة.
ويكتسب مسجد قباء أهمية تاريخية ودينية، فقد شارك الرسول (صلى الله عليه وسلم) في بنائه بالحجر، ثم أكمل الصحابة بناء المسجد، فكان أول مسجد أسّس بعد هجرة رسول الله إلى المدينة المنورة، وكان يأتي مسجد قباء كل سبتٍ ماشياً أو راكباً فيصلي فيه ركعتين، إذ ورد أن الصلاة فيه تعدل أجر عمرة.


السعودية الحج

اختيارات المحرر

فيديو