«صناع السعادة»... فنون تلتمس البهجة في الصيف

«صناع السعادة»... فنون تلتمس البهجة في الصيف

معرض في القاهرة يضم 20 فناناً من مختلف الأجيال
الأحد - 3 ذو الحجة 1443 هـ - 03 يوليو 2022 مـ رقم العدد [ 15923]
محمود شكوكو في لوحة من أعمال المعرض - الطيور في عرض خاص باستخدام الخزف (غاليري نوت)

في محاولة للبحث عن ثيمة خفيفة ومبهجة تُخفف من أجواء الصيف الحارة، نظم «غاليري نوت» بالقاهرة معرضاً جماعياً تحت عنوان «صناع السعادة» يشارك فيه 20 فناناً من مختلف الأجيال عبارة عن «جمع فني يضم فنانين من الخمسينيات وحتى الخريجين الجدد»، كما تقول مها فخر الدين، مديرة «غاليري نوت» بالقاهرة.

يبدو المعرض الذي يواصل فعالياته حتى نهاية يوليو (تموز) الحالي، أقرب لحشد فني من ألوان فنية متفرقة، حيث التصوير والنحت والفوتوغرافيا والخزف تتجاور في أسلوب بصري جذاب، «الغرض من هذا المعرض هو تقديم فنون مختلفة بثيمة توحي بالفرح وأطلقنا عليه (صناع السعادة) لهذا السبب»، كما تقول مها فخر الدين لـ«الشرق الأوسط».

من بين الفنانين المشاركين في المعرض الدكتورة أماني فوزي، ونهى نائل، ونفين ناثان، وسيد خليل، ومنى قنديل، ورامز اسكندر، وعمر صديق، وشريف عبد القادر، وهبة صالح، وعلاء أبو الحمد، وأحمد عمار. في تكوينات خزفية يمكن تأمل العصافير والطيور التي صنعتها الفنانة أماني فوزي بالخزف، حتى أنها صورت بالخزف في دقة وفنية الطيور وهي أقرب في حركتها الحُرة من حالة الطيران واللجوء للأعشاش للراحة، وبمجاورة تلك الأعشاش يمكن تأمل المنحوتات التي تستدعي تراثاً شعبياً حول المقاهي، وألعاب النرد، والشبابيك التراثية في العمارة التقليدية، بكل ما تبعثه من أجواء الحارات القديمة، وذاكرة ثلاثية نجيب محفوظ في القاهرة القديمة.



أمواج البحر في واحدة من اللمحات التشكيلية (غاليري نوت)


يمكن كذلك تأمل استلهام بعض الأعمال للفلكلور الغنائي، عبر لمحات من فناني الكوميديا والمونولوغات البارزين مثل محمود شكوكو، الذي يظهر في واحدة من لوحات المعرض للفنان شريف عبد القادر، وهو يتوسط بجلبابه وعمامته الشهيرتين عالماً بصرياً غنياً بالمُهرجين، حيث تغلب ثيمة الضحك على المجال البصري للوحة، ويتوسط شكوكو عبارات شهيرة مقتبسة من أفلامه مثل مونولوغ «الحب بهدلة» الشهير الذي صاحبه فيه الفنان الكوميدي الراحل إسماعيل ياسين.

ويعد الفنان محمود شكوكو (1912 - 1958) أحد أشهر الفنانين الذين ارتبط اسمهم بفن المونولوغ، واستطاع أن يحقق به شعبية لافتة من خلال سينما الأبيض والأسود.

«الفن يرتقي بالنفس، ويصنع السعادة ببساطة»، تقول مها فخر الدين، وهي تتأمل أعمال المعرض «هناك موضوعات عن الغناء والرقص والجيرة وتشكيلات الخط العربي، والطبيعة الحرة من بحر وأمواج».

وتبدو لوحة «آدم وحواء» واحدة من الحكايات التي يمكن التوقف عندها في واحدة من لوحات المعرض، حيث تقوم الفنانة منى قنديل، بإعادة تصور القصة الخالدة عبر التاريخ، وتقول «أميل إلى تصوير قصص التاريخ، بأسلوب تصويري بسيط وواقعي وليس سوريالياً، وأجد في حكايا التاريخ شغفاً فنياً كبيراً»، كما تقول لـ«الشرق الأوسط». تميل ألوان اللوحة إلى درجات الأحمر والأخضر المستمدة من مفردات «تفاحة آدم» والفردوس، وتقول منى: «عادة ما تحكم اختياراتها اللونية طبيعة القصة التاريخية التي تقدمها في لوحاتها التي يغلب عليها الطابع التاريخي القصصي».

وغالباً ما يشهد الموسم الصيفي انحساراً في العروض الفنية التشكيلية، لتعود لتزدهر من جديد مع سبتمبر (أيلول)، وتعتبر مها فخر الدين، أن تنظيم المعرض الجماعي في موسم الصيف، جعل اختيار ثيمة الفرح والبهجة أقرب لطبيعة موسم الصيف، وما يرتبط به من إجازات وترفيه بصورة أكبر.


مصر Arts

اختيارات المحرر

فيديو