احتواء جدري القرود في ألمانيا سيستغرق أسابيع

احتواء جدري القرود في ألمانيا سيستغرق أسابيع

دراسة بريطانية: الأعراض تختلف عن تفشيات سابقة
الأحد - 3 ذو الحجة 1443 هـ - 03 يوليو 2022 مـ رقم العدد [ 15923]
صورة وزعتها وكالة الأمن الصحي في بريطانيا في 22 يونيو الماضي تظهر تشكيلة بثور وطفح جلدي يمكن أن يسببها جدري القرود (أ.ف.ب)

يتوقع معهد «روبرت كوخ» الألماني لمكافحة الأمراض استمرار ارتفاع عدد الإصابات بجدري القرود، مع انتشار المرض في ألمانيا. فيما قال باحثون في لندن إن الأعراض التي ظهرت على مرضى جدري القردة في المملكة المتحدة تختلف بشكل ملحوظ عن تلك التي شوهدت في تفشيات سابقة، ما أثار المخاوف من عدم التعرف على بعض الحالات.

وقال نائب رئيس المعهد، لارس شاده، في تصريحات لصحف مجموعة «فونكه» الألمانية الإعلامية الصادرة أمس السبت: «أمامنا حتى أواخر الصيف، أو أوائل الخريف، حتى نرى ما إذا كانت الجهود للحد من تفشي المرض قد نجحت»، مضيفاً أنه لا يتوقع أن يتسطح المنحنى إلا بعد مرور بضعة أسابيع.

وأوضح أن أحد الأسباب وراء ذلك يتمثل في فترة الحضانة الطويلة التي تصل إلى 21 يوماً. وأعرب عن تفاؤله بتراجع عدد الإصابات مع التوعية الجيدة واستخدام اللقاح بشكل معقول.

وذكرت وكالة الأنباء الألمانية أن اللجنة الدائمة للتطعيم في ألمانيا (ستيكو) توصي بالتطعيم لبعض الفئات المعرضة للخطر والأشخاص الذين كانوا على مخالطة وثيقة بالمصابين.

وقال شاده: «لكنني اعتقد أننا سنرى المزيد من الحالات خلال الأشهر التالية. يجب أن نكون حذرين للغاية».

وبحسب بيانات «روبرت كوخ» الجمعة، سجلت ألمانيا 1054 حالة إصابة بجدري القرود. وجاء في بيان للمعهد: «وفقا للمعرفة الحالية، فإن المعهد لا يزال يقيّم الخطر على الصحة العامة للسكان في ألمانيا على أنه منخفض».

يُذكر أنه تم تسجيل أول حالة إصابة بجدري القرود في ألمانيا قبل حوالي 6 أسابيع.

ويعتبر جدري القرود من الأمراض الأقل خطورة مقارنة بالجدري الذي تم القضاء عليه منذ عام 1980. وينتقل الفيروس من شخص لآخر عن طريق الاتصال الجسدي الوثيق.

ووفقا لمنظمة الصحة العالمية، معظم المصابين من الرجال المثليين. وعادة ما تختفي الأعراض، التي تشمل الطفح الجلدي، من تلقاء نفسها في غضون أسابيع قليلة، ولكن يمكن أن تؤدي إلى مضاعفات طبية، وفي حالات نادرة جداً إلى الوفاة.

وفي السياق نفسه، نقلت وكالة «رويترز» عن باحثين في لندن إن الأعراض التي ظهرت على مرضى جدري القردة في المملكة المتحدة تختلف بشكل ملحوظ عن تلك التي شوهدت في تفشيات سابقة.

ووجدت الدراسة التي أجريت على 54 مريضاً في عيادات الصحة الجنسية بلندن في مايو (أيار) هذا العام، أن الأعراض اختلفت عما هو معتاد في جدري القردة حيث كانت أعراض الحمى والإرهاق أقل، والآفات الجلدية في مناطقهم التناسلية والشرجية أكبر.

ويتبع البحث الذي نُشر في مجلة «لانسيت» للأمراض المعدية، اقتراحات من هيئات الصحة العامة مثل المراكز الأميركية لمكافحة الأمراض والوقاية منها بأن تفشي المرض يظهر بأعراض غير معتادة.

وقال القائمون على البحث والذين يمثلون عدداً من المؤسسات، إنه يجب مراجعة تعريفات حالات الإصابة لتجنب إغفال بعض الحالات، لا سيما أن جدري القردة يمكن أن «يحاكي» الأمراض الشائعة الأخرى المنقولة جنسياً مثل الهربس والزهري.

ووجدت الدراسة أيضًا أن ربع مرضى جدري القردة مصابون بفيروس نقص المناعة المكتسب، وربعهم مصابون بأمراض أخرى منقولة عن طريق الجنس.

وقالت الدكتورة روث بيرن التي شاركت في الدراسة، «إن التشخيص الخاطئ للعدوى قد يمنع فرصة التدخل المناسب والوقاية من انتقال العدوى».

وشدد ديفيد هيمان، عالم أوبئة الأمراض المعدية ومستشار منظمة الصحة العالمية بشأن تفشي المرض، على أنه من المهم السيطرة على الانتشار دون وصم المصابين.

وقال لـ«رويترز»: «يشمل ذلك العمل مع الناس الأكثر عرضة للخطر لمحاولة مساعدتهم على فهم مدى سهولة منع هذه العدوى».


المانيا فيروس جدري القرود

اختيارات المحرر

فيديو