برلين: مشكلات «نورد ستريم 1» ذريعة روسية... ونبحث عن بدائل

برلين: مشكلات «نورد ستريم 1» ذريعة روسية... ونبحث عن بدائل

الخميس - 30 ذو القعدة 1443 هـ - 30 يونيو 2022 مـ رقم العدد [ 15920]
أعرب وزير الاقتصاد الألماني عن تخوفه من انقطاع تام لواردات الغاز الروسي عن طريق «نورد ستريم1» (أ.ب)

أعرب وزير الاقتصاد الألماني روبرت هابيك يوم الخميس عن تخوفه من حدوث انقطاع تام لواردات الغاز الروسي عن طريق خط أنابيب الغاز «نورد ستريم1»، مشيرا إلى أن المشكلة الفنية التي أبلغت عنها روسيا في خط أنابيب الغاز نورد ستريم 1 ما هي إلا ذريعة لخفض إمدادات الغاز.
وقال هابيك خلال «قمة الاستدامة» لصحيفة «زود دويتشه تسايتونغ» الألمانية إنه تتم مواجهة خطر حدوث «وقف لخط نورد ستريم 1 بشكل شامل» اعتباراً من 11 يوليو (تموز) الجاري. وتابع أنه لهذا السبب يمكن أن يصير الوضع معقدا حقا في الشتاء، لافتا إلى أن الإمداد بالغاز خلال فترة الصيف يعد مضمونا.
يذكر أن روسيا خفضت بالفعل بشدة واردات الغاز عبر نورد ستريم، وأرجعت ذلك إلى مشكلات فنية، وسوف تبدأ أعمال صيانة سنوية بالخط في 11 يوليو.
وقال الوزير الألماني إنه عادة ما يتم إغلاق الخط لمدة عشر أيام لمثل هذه الأعمال، ولكنه أشار إلى أنه ليس مستبعدا وفقاً لما يتم رؤيته حاليا أن يتم قول «حسنا، لا يمكننا تشغيل ذلك مرة أخرى، فقد وجدنا شيئا حاليا خلال أعمال الصيانة». وأضاف: «نحن في خضم خلاف تجاري مع بوتين يتعلق بالغاز، وهذا الخلاف لن يتوقف حتى لو اضطررنا لانتظار قدوم التوربينات من كندا»، في إشارة إلى مكون من خط الأنابيب تم إرساله للصيانة.
وقد يتم وقف تدفق الغاز عبر خط أنابيب نورد ستريم 1، الذي يحمل الغاز من روسيا إلى أوروبا أسفل بحر البلطيق، بسبب المشكلة التي ألقت موسكو باللوم فيها على العقوبات الغربية. وأضاف هابيك: «الجميع متفقون، بمن فيهم الفنيون الروس، على أن نورد ستريم 1 يمكنه حاليا ضخ 100 في المائة من الغاز. لكن هناك ذريعة فنية تسوقها روسيا».
ويذكر أن الحكومة الاتحادية كانت قد أعلنت الخميس الماضي مستوى الإنذار لخطة الطوارئ الخاصة بالغاز في ظل التراجع الواضح لإمدادات الغاز من روسيا.
وأعلنت وزارة الاقتصاد الألمانية أن الحكومة الاتحادية بصدد مباحثات حاليا مع شركة يونيبر الألمانية للطاقة بشأن إجراءات دعم استقرار إمدادات الطاقة، وذلك بحسب تصريحات متحدثة باسم الوزير. وأوضحت المتحدثة أن سبب إجراء هذه المباحثات هو الزيادة الكبيرة في أسعار الغاز وتراجع الكميات التي يتم توريدها من روسيا في أعقاب الحرب الروسية ضد أوكرانيا. ويذكر أن الشركة الألمانية نفسها أعلنت الأربعاء أنها ستجري مباحثات مع الحكومة الاتحادية بشأن إجراءات دعم استقرار الطاقة.
وفي نطاق خارج ألمانيا، قال كلاوديو ديسكالزي، الرئيس التنفيذي لشركة إيني الإيطالية، يوم الأربعاء، إن أوروبا بحاجة لتسريع جهودها لتنويع مصادرها للطاقة لأن الإمدادات من روسيا قد تتوقف خلال أشهر قليلة أو في غضون عام.
ومتحدثا في مركز أبحاث تشاتام هاوس بلندن، قال ديسكالزي إن الدول الأوروبية خفضت بالفعل الاعتماد على روسيا منذ بداية أزمة أوكرانيا، مضيفا أن الغاز القادم من روسيا يشكل حاليا حوالي 10 في المائة من مجمل استهلاك الغاز في الاتحاد الأوروبي.


المانيا روسيا إقتصاد ألمانيا

اختيارات المحرر

فيديو