خيبة أمل أميركية لعدم إحراز أي تقدّم في مفاوضات الدوحة مع طهران

خيبة أمل أميركية لعدم إحراز أي تقدّم في مفاوضات الدوحة مع طهران

الخميس - 30 ذو القعدة 1443 هـ - 30 يونيو 2022 مـ
صورة نشرها منسّق الاتحاد الأوروبي في المفاوضات مع إيران إنريكي مورا لاجتماعه في الدوحة مع كبير مفاوضي طهران علي باقري (الشرق الأوسط)

أعربت الولايات المتّحدة، اليوم، عن «خيبة أملها» لعدم إحراز «أي تقدّم» في المفاوضات غير المباشرة التي جرت بينها وبين إيران منذ الثلاثاء في العاصمة القطرية بهدف إحياء الاتفاق حول البرنامج النووي الإيراني.

وقال متحدث باسم وزارة الخارجية الأميركية، إنّ «المحادثات غير المباشرة في الدوحة انتهت»، و«نشعر بخيبة أمل لأنّ إيران رفضت، مرة أخرى، الاستجابة بشكل إيجابي لمبادرة الاتّحاد الأوروبي، وبالتالي لم يتمّ إحراز أيّ تقدم».

وأضاف: «المحادثات فشلت لأنّ إيران أثارت نقاطاً لا علاقة لها بخطة العمل الشاملة المشتركة (الاسم الرسمي لاتفاق 2015) وهي لا تبدو مستعدّة لاتخاذ القرار الجوهري بشأن ما إذا كانت تريد إحياء الاتفاق أم دفنه».

وأتى تصريح المتحدّث الأميركي بعيد إعلان منسّق الاتحاد الأوروبي في المفاوضات مع إيران إنريكي مورا، أنّ محادثات الدوحة لم تسفر عن «التقدّم» الذي يأمله الاتحاد.
https://twitter.com/enriquemora_/status/1542213117001830400

وكتب مورا في تغريدة على تويتر أرفقها بصورة له خلال لقاء مع كبير مفاوضي طهران علي باقري: «يومان مكثفان من المحادثات غير المباشرة في الدوحة».

وأضاف: «لسوء الحظ، لم تؤد بعد للتقدم الذي كان يأمله فريق الاتحاد الأوروبي. سنواصل العمل بإلحاح أكبر لإعادة الاتفاق الذي يخدم منع الانتشار النووي والاستقرار الاقليمي لمساره».

وكانت طهران أفادت في وقت سابق بأنّ المحادثات غير المباشرة التي بدأت الثلاثاء ستستمرّ ليومين.

وانسحبت الولايات المتحدة من الاتفاق حول الملف النووي الإيراني في عهد رئيسها السابق دونالد ترمب، وأعادت فرض عقوبات اقتصادية على طهران، وردّت إيران ببدء التراجع عن كثير من التزاماتها الأساسية، أبرزها مستويات تخصيب اليورانيوم.

وتسعى إدارة الرئيس جو بايدن، للعودة الى الاتفاق، معتبرة أنّ هذا المسار هو الأفضل مع إيران رغم إعرابها عن تشاؤم متنام في الأسابيع الأخيرة.


أميركا ايران قطر أخبار إيران سياسة أميركية عقوبات إيران

اختيارات المحرر

فيديو