جرائم و«نساء الحسبة» و«غسل أدمغة» تعزز المخاوف في «الهول» ومنه

جرائم و«نساء الحسبة» و«غسل أدمغة» تعزز المخاوف في «الهول» ومنه

الأمم المتحدة ترصد مقتل 100 شخص داخله في 18 شهراً
الخميس - 30 ذو القعدة 1443 هـ - 30 يونيو 2022 مـ رقم العدد [ 15920]
نحو 600 عائلة عراقية غادرت مخيم الهول منذ بداية العام الحالي (الشرق الأوسط)

داخل خيمة كبيرة في أحد قطاعات مخيم الهول، شرق محافظة الحسكة السورية، جلست مجموعة نساء وفتيات صغيرات يلبسن زياً أسود ويغطين وجوههنّ بنقاب أسود، يستمعن بإمعان إلى شرح المُدرسة التي كانت تتحدث باللغة الروسية، وتعطي دروساً دينية وتمسك بيدها كتاباً وتخاطب الحضور بصوت مرتفع. في المكان نفسه، عُلقت رايات تنظيم داعش على جدران الخيمة الكبيرة المبنية من الطوب ومغطاة بشادر ممزق، وتتوسطها مائدة من الطعام احتوت على أصناف كثيرة من الأطعمة والحلويات والعصائر، وعُلقت البالونات والزينة لتقوم المُدرسة بتوزيع شهادات وهدايا على الفتيات اللاتي يبدو أنهن اجتزن تلك الدورة.
ويقول مصدر أمني بارز من إدارة المخيم، في اتصال هاتفي مع «الشرق الأوسط»، إن قوى الأمن الداخلي حصلت على مقطع فيديو مسجل حديثاً مدته دقيقة و25 ثانية؛ يظهر نساء عناصر «داعش» وهنّ يختتمن دورة شرعية خاصة بالنساء والفتيات المهاجرات من دولة روسيا الاتحادية ودول الاتحاد السوفياتي السابق اللاتي يتحدثن الروسية، نظراً لأن المقطع المسجل كان كل الحديث يدور فيه باللغة الروسية. وأكد المصدر أن المعلومات التي حصلوا عليها تشير إلى أن النساء تمكنّ سراً من تنظيم ما يسمى «مدرسة شرعية»، وإعطاء الدروس والحلقات على 5 مراحل، تبدأ بتعلم الدروس وحفظ الكتب الدينية، على أن تنتهي في المرحلة الأخيرة بإعداد الفتيات لإتمام إعطاء دروس شرعية، والعمل كنسوة في «جهاز الحسبة» داخل المخيم. وهذا الجهاز ذاع صيته إبان سيطرة «داعش» على مساحات شاسعة في كل من سوريا والعراق المجاور، قبل دحره والقضاء على خلافته المزعومة في عام 2019.
ونقل المصدر ذاته، أن هذه الأنشطة تثير الشكوك حول انتشار المد المتطرف داخل هذا المخيم، ما يزيد مخاوف ظهور تنظيم إرهابي نسخة ثانية من «داعش»، لأن الكثير من الأطفال يتعرضون لغسل الدماغ على أيدي الأمهات، وسط ظروف إنسانية معيشية صعبة، وأكد أن المخيم تحول إلى بؤرة إجرامية بعد تزايد جرائم القتل ومحاولات الاغتيال؛ حيث شهد نحو 30 جريمة منذ بداية العام الحالي، وتسجيل أكثر من 100 حالة خلال الـ18 شهراً الماضية.
وأضاف هذا المصدر، الذي طلب عدم الإفصاح عن اسمه أو صفته لحساسية الملف الأمني، أن التحقيقات كشفت مؤخراً عن كيفية قيام خلايا التنظيم بتدريب الأطفال دون سن 15 عاماً على حمل السلاح وتجنيدهم لصالحه، بهدف تنفيذ جرائم القتل والخطف، إذ يخضع هؤلاء الأطفال إلى تدريبات شرعية وفنون القتال وحمل السلاح وتدريبات عقائدية، وتعليم طرق القتل والمشاركة في العمليات التي تنفذها الخلايا النائمة الموالية للتنظيم داخل هذا المخيم مترامي الأطراف.
وعثرت قوات الأمن (الأسايش)، أمس (الأربعاء)، على 3 جثث لأشخاص مقتولين عن طريق مسدس كاتم للصوت، والجثث تعود لرجل وامرأتين مجهولي الهوية، قُتلوا جميعاً على يد مجموعات مسلحة نشطة يُشتبه في تبعيتها للتنظيم. وبلغت إحصاءات إدارة المخيم لجرائم القتل هذا الشهر بمفرده نحو 9 حالات، لترتفع الحصيلة إلى 31 جريمة، بينها 9 لنازحين سوريين ومسعف في النقطة الطبية لمنظمة «الهلال الأحمر الكردية»، و14 شخصاً من اللاجئين العراقيين الذين يشكلون أكثر من نصف عدد سكان المخيم، و8 جثث مجهولة الهوية، إلى جانب 14 محاولة قتل باءت بالفشل.
في سياق متصل، قالت الأمم المتحدة إن أكثر من 100 شخص، بينهم الكثير من النساء، قُتلوا في غضون 18 شهراً، في مخيم الهول الواقع على بُعد نحو 45 كيلومتراً شرقي محافظة الحسكة. وقال منسق الأمم المتحدة في سوريا، عمران رضا، إن مخيم الهول الخاضع لسيطرة قوات الأمن الكردية «يعاني انعدام الأمن ويحكم على الأطفال المحتجزين فيه بحياة بلا مستقبل، وإن نحو 94 في المائة من المحتجزين هم من النساء والأطفال».


سوريا أخبار سوريا

اختيارات المحرر

فيديو