هدى شعراوي ... جدل حول سيرتها وما روته حفيدتها عنها

هدى شعراوي ... جدل حول سيرتها وما روته حفيدتها عنها

«القومي للترجمة» بمصر يحتفل بمئويتها
الأربعاء - 29 ذو القعدة 1443 هـ - 29 يونيو 2022 مـ رقم العدد [ 15919]
جانب من احتفالية المجلس القومي للترجمة بمئوية هدى شعراوي

سعى نقاد وباحثون مصريون متخصصون في التاريخ إلى تصحيح الكثير من الأحاديث والوقائع التي طالت سيرة السياسية المصرية هدى شعراوي، نافين الادعاءات التي تقول إنها لم تكن تعرف اللغة العربية، وإنها كانت تحارب بعض زميلاتها وتحرمهن من العمل في الحركة النسائية، فضلاً عما دار حول قضية خلعها الحجاب من قصص وخرافات لا علاقة لها بالواقع.
وفي احتفالية أقامها المجلس القومي للترجمة «الخميس» الماضي بمناسبة صدور النسخة العربية من كتاب «وكشفت وجهها... حياة هدى شعراوي» لحفيدتها سنية شعراوي، أشارت الدكتور كرمة سامي رئيسة المركز لما دار حول هدى شعراوي من أخبار بعضها غير صحيح، وذكرت أن الصحافي الأميركي ديفيد كيركباتريك في مقالته التي نشرها في صحيفة النيويورك تايمز في 22 أغسطس (آب) 2018 بدا منحازاً لدرية شفيق، التي كتب مرثية لها بعنوان «لا تجاهل بعد اليوم: درية شفيق التي قادت حركة تحرير المرأة في مصر»، وذكر فيها واقعة ليست حقيقية بشأن محاربة هدى شعراوي لها، لكنه عاد بعد ذلك وقال إنها ساعدت شفيق في الحصول على منحة لدراسة الفلسفة في جامعة السوربون، وهذا الفعل لا يستقيم مع ادعاءات الإقصاء والمنع.


- فلسطين كانت البداية
تحدث الدكتور أحمد زكريا الشلق عن الأرضية التي تأسست عليها شخصية هدى شعراوي، والظروف التي دفعت بها وبغيرها إلى العمل العام، مشيراً إلى دور الآباء التاريخيين لتحرر المرأة أمثال رفاعة الطهطاوي وقاسم أمين وغيرهما من مفكرين دعوا إلى تعليم النساء والحصول على حقوقهن.
من جهتها قالت سنية شعراوي مؤلفة الكتاب إن «فلسطين كانت منذ البداية السبب الحقيقي في نشر سيرة جدتها التي ضحت بحياتها في سبيل الكفاح ضد احتلال مصر، والدفاع عن فلسطين، وأهلها ومقاومة احتلالها، وكانت تلك ذروة دور هدى شعراوي الذي لم يتوقف عند حركة تحرير النساء».
وأشارت إلى أن قصة كتابها بدأت عندما تحدثت مع أختها «ملك» منذ سنوات حول ضرورة الكتابة عن دور جدتها في تاريخ مصر. وحين قررت الشروع في الكتابة رأت أن اللغة الإنجليزية قادرة بما لها من انتشار على توصيل ما لديها إلى الناطقين بها في كل أنحاء العالم.
ونفت سنية شعراوي أن تكون جدتها قد ألقت بالحجاب وداسته بقدميها ثم قامت بإحراقه، وذكرت أنها ما كانت تحتاج كل هذا وهي تخلع حجابها، وأن ما قالته الكاتبة الصحافية صافيناز كاظم بخصوص ذلك غير حقيقي، وأن جدتها «كانت غنية عن كل هذه التصرفات المضحكة التي لا وجود لها إلا في خيال قائليها». وأشارت إلى أنها قرات العديد من الكتب، وحصلت على معلومات، وأجرت مقابلات لشخصيات حتى تكتملَ أمامها صورة الجدة، وتستوعب أسباب قراراتها وسياساتها والخطط التي تبنتها.
واختارت دار «آي بي توريس البريطانية» لطباعته بعد نصيحة من الكاتب الأميركي جون رودنبيك.


- إسقاط الحجاب ودلالاته
من جهته قال الناقد الدكتور خيري دومة إن «كتاب (وكشفت وجهها) ليس مجرد سيرة غيرية ترصد الوقائع وتحدد التواريخ، وإنما هو أقرب إلى منطقة السيرة الذاتية؛ فمؤلفتنا سنية شعراوي حفيدة هدى شعراوي، والكتاب بالفعل يحكي عن حياة الجدة كأول نسوية مصرية، لكنه أيضاً سيرة للعائلة منذ ظهورها إلى النور والتحامها بتاريخ الوطن الناهض، حتى تواريها وتفرقها في البلاد».
وأشار دومة إلى أن الكتاب يستند إلى مذكرات هدى شعراوي التي أملتها على سكرتيرها الخاص عام 1947. وصدرت في كتاب لأول مرة عام 1981 لكنه مع ذلك ليس مجرد إعادة حكي أو تذكير بقصة الجدة، وإن استند إلى المذكرات استناداً كبيراً. وأضاف: «أول ما يميز بين الكتابين أن ما أملته الجدة كان يحمل عنوان «مذكراتي» أو «مذكرات هدى شعراوي رائدة المرأة العربية» كما نشرته أمينة السعيد، وهو عنوان يكاد يكون محايداً. أما كتاب الحفيدة فيركز في عنوانه الأساسي كما لاحظ الدكتور طارق النعمان في مقدمته له، على فعل السفور أو إسقاط الحجاب... والحقيقة أن فعل إسقاط الحجاب لم يكن غائباً عن مقدمة مارجو بدران للجزء الذي ترجمته إلى الإنجليزية من مذكرات هدى شعراوي عام 1986 تحت عنوان آخر هو «سنوات الحريم»، إذ تسرد في الفقرة الأولى من المقدمة مشهد خلع الحجاب في محطة السكة الحديدية بالقاهرة في ربيع 1923 عند عودة هدى شعراوي ورفيقاتها من مؤتمر روما.
أما ثاني ما يميز كتاب الحفيدة عن كتاب الجدة من وجهة نظر دومة، فهو أن كتاب الجدة يستعيد ذكريات وأحداثاً ذاتية، وهو مروي من بدايته بضمير المتكلم، وإن حافظت فيه على قدر كبير من الموضوعية واستعانت بقدر الإمكان بالوثائق المتاحة. أما كتاب الحفيدة فمروي من بدايته بضمير الغائب، وتستند فيه الحفيدة إلى خيال الروائية الذي تغذيه الدوافع ذاتية، والتاريخ الشفهي، والكتابات والوثائق التاريخية المتاحة لها والمكتوبة بلغات عدة وفي سياقات متنوعة.
كما أن هناك عقوداً من التغير في حال المرأة ومصر والعالم بين الكتابين، فالجدة ماتت قبل أن تستكمل إملاء مذكراتها التي توقفت عند عام 1935 بينما توفيت عام 1947، لتأتي الحفيدة وترى الصورة من خارجها في زمن يزيد على الثمانين عاماً، بعد أن اكتملت، وتحددت المصائر والنتائج النهائية.


- وسيرة ذاتية للحفيدة
وترى الدكتورة منى إبراهيم أن ترجمة الكتاب إضافة مهمة للمكتبة العربية، كما أن ترجمته تطلبت الكثير من البحث لرد بعض النصوص العربية إلى أصولها، لكنها تختلف فقط مع المترجمة في اختيار عنوانه لما له في الثقافة المصرية من دلالات سيئة، كما أن مؤلفته تعتمد فيه في ذكر المواقف الشخصية على ما سمعته من أفراد الأسرة، وهي ذكريات لا شاهد عليها إلا من رواها، فقد توفيت هدى شعراوي وحفيدتها في الثالثة من عمرها، وهو ما يعني أنها لم تشهد الأحداث العائلية بنفسها ولم يكن لها أن تكون انطباعاتها الخاصة عنها. ولفتت إبراهيم إلى أن الكاتبة تذكر تلك الأحداث دون ذكر أسماء رواتها.


مصر Art

اختيارات المحرر

فيديو