قمة «الناتو»... خمسة تحديات تواجه التحالف العسكري

قمة «الناتو»... خمسة تحديات تواجه التحالف العسكري

الثلاثاء - 28 ذو القعدة 1443 هـ - 28 يونيو 2022 مـ
أعلام الدول الأعضاء في «الناتو» خارح مقر الاجتماع المقرر عقده (أ.ب)

تأتي قمة دول حلف شمال الأطلسي (ناتو) هذا الأسبوع بمدريد في وقت حرج في تاريخ الحلف. وصف الغزو الروسي لأوكرانيا بأنه أكبر صدمة استراتيجية للغرب منذ هجمات 11 سبتمبر (أيلول) عام 2001.

وحسب تقرير نشره موقع «بي بي سي»، حلف «الناتو» هو التحالف العسكري الوحيد القادر على الدفاع عن أوروبا ضد المزيد من العدوان الروسي، ولكن هل لديه استراتيجية؟

قبل أقل من ثلاث سنوات، أعلن الرئيس الفرنسي ماكرون أن الحلف «ميت دماغياً». ومع ذلك، فمنذ اللحظة التي دخلت فيها الدبابات الروسية عبر الحدود إلى أوكرانيا، كان الرد الغربي لافتا لجهة وحدته وسرعته وقوته. أعيد تنشيط الحلف بهدف متجدد - تعزيز الحدود وتزويد الأسلحة.

وعشية القمة في مدريد، أعلن الأمين العام للحلف ينس ستولتنبرغ ما أسماه «تحولا جذريا في قدرات ردع التحالف ودفاعه»، وعزز دفاعاته على حدوده الشرقية ورفع قوة الرد السريع إلى أكثر من 300 ألف جندي.

يواجه التحالف العديد من التحديات، من الحرب المختلطة إلى زعزعة استقرار البلقان إلى الهجمات الإلكترونية وعسكرة الفضاء وما يجب فعله حيال القوة العسكرية المتنامية للصين. وقال ستولتنبرغ، للمرة الأولى، إن القمة ستبحث «التحديات التي تشكلها بكين لأمننا ومصالحنا وقيمنا». فيما يلي بعض القضايا الأكثر إلحاحاً التي من المحتمل أن تكون مطروحة للنقاش هذا الأسبوع.


1. تجنب التصعيد في حرب أوكرانيا

يواجه الحلف عملية دقيقة التوازن. أقوى تحالف عسكري في العالم، يتألف من 30 دولة عضوا، ثلاث منها نووية (الولايات المتحدة والمملكة المتحدة وفرنسا)، لا يريد خوض حرب مع روسيا. لقد ذكر الرئيس الروسي فلاديمير بوتين الغرب مراراً وتكراراً بأن لديه ترسانة نووية ضخمة، وحتى الاشتباك المحدود عبر الحدود يمكن أن يتصاعد بسرعة ويخرج عن نطاق السيطرة.

لذلك كان التحدي الأكبر في الأشهر الأربعة الماضية، ولا يزال حتى اليوم، هو كيفية مساعدة أوكرانيا في الدفاع عن نفسها ضد هذا الغزو غير المبرر دون الانجرار إلى الحرب.

تم التخلص من الموانع الغربية المبكرة بشأن عدم إغضاب موسكو من خلال إرسال أسلحة ثقيلة إلى كييف مع ظهور تفاصيل مروعة عن جرائم الحرب والفظائع الروسية المزعومة، مدعومة ببيانات وصور الأقمار الصناعية.

سوف تحتاج قمة مدريد إلى تحديد مدى المساعدة العسكرية التي يمكن أن تقدمها دول «الناتو» وإلى أي مدى.

في الوقت الحالي، تفوز موسكو في دونباس، المنطقة الناطقة بالروسية إلى حد كبير في شرق أوكرانيا، وإن كان ذلك بتكلفة هائلة في الأرواح والأضرار المادية. تشير التوقعات إلى أن روسيا ستحاول التمسك بهذه المكاسب الإقليمية، وربما ضم المنطقة بالطريقة نفسها التي فعلتها مع شبه جزيرة القرم في عام 2014.

في غياب أي اتفاق سلام، سيواجه الحلف معضلة جديدة لاحقاً. هل يستمر في تسليح الأوكرانيين وهم يحاولون استعادة الأراضي التي تعتبرها موسكو اليوم جزءاً قانونياً من الاتحاد الروسي؟ أشار الكرملين إلى أن الهجمات بأسلحة غربية على الأراضي الروسية يتجاوز خطاً أحمر، لذا فإن مخاطر التصعيد ستزداد بشكل كبير.


2. الحفاظ على وحدة أوكرانيا

لو كانت روسيا قد هاجمت دونباس فقط ولم تغزُ أوكرانيا بأكملها من ثلاث جهات، فمن المحتمل أننا لم نكن شهدنا مثل هذه الوحدة الاستثنائية في رد الغرب. تضر ست جولات من عقوبات الاتحاد الأوروبي بشكل خطير بالاقتصاد الروسي، وألغت ألمانيا في الوقت الحالي خط أنابيب «نورد ستريم 2» الذي تبلغ تكلفته عدة مليارات، والذي كان من شأنه أن ينقل الغاز الروسي إلى شمال ألمانيا.

لكن هناك انقسامات في التحالف الغربي حول مدى معاقبة روسيا ومقدار الألم الذي يمكن أن تتحمله الاقتصادات الغربية. من المحتمل أن يكون الأمر مدار نقاش في مدريد. واتهمت ألمانيا بالتباطؤ في تسليم الأسلحة الموعودة بينما رفضت المجر، بقيادة رئيس وزراء على صلة وثيقة بالرئيس بوتين، التوقف عن شراء النفط الروسي. على جانب آخر، فإن الدول التي تشعر بأنها مهددة بشكل كبير من قبل موسكو، وبالتحديد بولندا ودول البلطيق، تضغط من أجل التشدد وإرسال المزيد من تعزيزات «الناتو» إلى حدودها.


3. تأمين دول البلطيق

هذه المنطقة يمكن أن تكون بؤرة ساخنة بين «الناتو» وروسيا. هددت روسيا هذا الشهر «بإجراءات مضادة عملية» بعد أن منعت ليتوانيا بعض البضائع الخاضعة لعقوبات الاتحاد الأوروبي من العبور على أراضيها وهي في طريقها إلى منطقة كالينينغراد الروسية في البلطيق.

انتقدت رئيسة وزراء إستونيا كاجا كالاس الحلف لعدم استعداده لغزو روسي محتمل عبر الحدود. تتوخى الاستراتيجية الحالية محاولة استعادة الأراضي الإستونية فقط بعد أن تغزو روسيا بالفعل. وقالت: «يمكنهم مسحنا من الخريطة».

كانت إستونيا ولاتفيا وليتوانيا ذات يوم جزءاً من الاتحاد السوفياتي - بشكل غير طوعي. اليوم، هي دول مستقلة وجميعها في «الناتو». هناك أربع مجموعات قتالية متعددة الجنسيات متمركزة في هذه البلدان الثلاثة، جنباً إلى جنب مع بولندا، كجزء مما يسمى الوجود الأمامي المعزز. المملكة المتحدة تتصدر القائمة في إستونيا، والولايات المتحدة الأميركية في بولندا، وألمانيا في ليتوانيا وكندا في لاتفيا.

ومع ذلك، فإن «الناتو» يعرف جيداً أن هذه الجماعات القتالية لن يكون لها دور فعال ضد الغزو الروسي في المستقبل. فهي أصغر من أن تمنع توغلاً منسقاً من قبل الجيش الروسي المعاد تشكيله. يريد قادة دول البلطيق اليوم على الأقل تقسيماً لقوات «الناتو» المتمركزة في كل دولة كرادع جاد. من المحتمل أن يكون هذا موضوعاً مثيراً للجدل في مدريد.


4. السماح لفنلندا والسويد بالانضمام إلى الحلف

قررت كل من فنلندا والسويد، اللتان تأثرتا بشدة من جراء الغزو الروسي الشامل لدولة ذات سيادة، أنهما تريدان التخلي عن حيادهما والانضمام إلى الحلف. يرحب التحالف بهما بأذرع مفتوحة، لكن الأمر ليس بهذه البساطة. تركيا، وهي عضو منذ عام 1952، تعرقل جهودهما على أساس أن كلا البلدين الاسكندنافيين يؤويان انفصاليين أكرادا تعتبرهم تركيا إرهابيين.

ولكن نظراً لأن فنلندا والسويد مهمتان جداً بالنسبة للحلف، فسيتم بذل كل جهد لإيجاد طريقة للتغلب على اعتراضات تركيا. بمجرد انضمامهما، سيصبح بحر البلطيق فعلياً «بحيرة الناتو»، يحده ثماني دول أعضاء، مع نظام دفاع جوي مشترك ونظام صاروخي متكامل.

بالنظر إلى أبعد من ذلك، سيحتاج الحلف إلى تقرير ما إذا كان ينوي قبول أعضاء جدد مثل جورجيا ومولدوفا، مع كل المخاطر المرتبطة باستفزاز الكرملين المصاب بجنون العظمة.


5. الزيادة العاجلة في الإنفاق الدفاعي

حالياً، يتعين على أعضاء الحلف إنفاق 2 في المائة من ناتجهم المحلي الإجمالي السنوي على الدفاع، لكن ليس كلهم يفعلون ذلك. تظهر الأرقام الأخيرة من معهد ستوكهولم الدولي لأبحاث السلام أنه بينما أنفقت الولايات المتحدة 3.5 في المائة على الدفاع وبريطانيا 2.2 في المائة وألمانيا 1.3 في المائة فقط كانت إيطاليا وكندا وإسبانيا وهولندا تنفق أقل بكثير من 2 في المائة. تنفق روسيا 4.1 في المائة من ناتجها المحلي الإجمالي على الدفاع.

عندما كان دونالد ترمب رئيساً للولايات المتحدة، هدد بانسحاب أميركا من التحالف إذا لم تقم الدول الأعضاء بالوفاء بالتزاماتها. كان لهذا بعض التأثير، لكن غزو أوكرانيا كان له المزيد. بعد ثلاثة أيام فقط من بداية الحرب، أعلنت ألمانيا أنها ستخصص 100 مليار يورو إضافية للدفاع ورفعت حصتها في النهاية إلى أكثر من 2 في المائة. أعلن رئيس «الناتو» هذا الأسبوع أن تسعا من الدول الأعضاء الثلاثين قد وصلت إلى هدف 2 في المائة أو تجاوزته، في حين أن 19 دولة لديها خطط واضحة للوصول إليه بحلول عام 2024.

أجمع القادة العسكريون والمحللون الغربيون على الدعوة إلى زيادة عاجلة في الإنفاق الدفاعي لردع المزيد من العدوان الروسي. لكن التخفيضات الدفاعية المتتالية على مدى العقود الأخيرة أثارت تساؤلات حول ما إذا كان الحلف لا تزال لديه القدرة الكافية لردع أي توغل روسي في المستقبل.

رغم تعزيز الإنفاق الدفاعي في المملكة المتحدة مؤخراً، كان هناك هدر هائل في بعض العمليات الداخلية للجيش وأبرزها مسألة المشتريات. القوة الحالية للجيش البريطاني هي 82000 جندي بما في ذلك أولئك الذين يتدربون، ولكن بعد التخفيضات من المقرر أن يستقر العدد على 72500. والأمر الأكثر إثارة للقلق هو أن كلا من روسيا والصين تتقدمان على الغرب في تطوير صواريخ تفوق سرعة الصوت يمكنها التحليق نحو الهدف بأكثر من خمسة أضعاف سرعة الصوت وعلى مسار طيران لا يمكن التنبؤ به.

يأتي كل هذا في وقت يشهد ارتفاعاً حاداً في الأسعار العالمية للغذاء والوقود تزامن مع تداعيات جائحة «كورونا» لذا فإن الميزانيات محدودة بالفعل. قد يكون تخصيص المزيد من الأموال للدفاع غير محبوب محلياً عندما يكون هناك الكثير من المطالب الملحة الأخرى بالنسبة للإنفاق الحكومي. لكن القادة العسكريين يحذرون من أنه إذا لم يعزز «الناتو» أمنه اليوم، فإن تكلفة المزيد من العدوان الروسي في المستقبل ستكون أكبر بكثير.


العالم الناتو

اختيارات المحرر

فيديو