«وادي الفن» في العُلا... حوار مع الطبيعة بكل الاتجاهات

«وادي الفن» في العُلا... حوار مع الطبيعة بكل الاتجاهات

خمسة معارض مفتوحة دائمة لسعوديين وأميركيين تستكشف الماضي وتمدّ يدها للحاضر
الثلاثاء - 28 ذو القعدة 1443 هـ - 28 يونيو 2022 مـ رقم العدد [ 15918]
الفنان الأميركي جيمس توريل

في نهار مشمس حار وفي وسط صحراء العُلا العتيقة، أعلنت الهيئة الملكية لمحافظة العُلا عن إطلاق مشروع سيحول الأودية الرملية إلى معارض فنية مفتوحة دائمة. تحت اسم «وادي الفن»، ينطلق المشروع عملاقاً مدعماً برؤية طموحة واستراتيجية طويلة الأمد وفرق من الخبراء والفنانين المحليين والعالميين.

خلال اللقاء الصحافي كانت الأسئلة كثيرة، ولكنها وجدت إجابات شافية قدر الإمكان؛ حفاظاً على تفاصيل ما زالت تحت الدراسة والنظر. جمعٌ من الصحافيين من عدد من دول العالم يمثلون مطبوعات رائدة اجتمعوا مع إيونا بلازويك، القيمة الفنية للمشروع، والتي تأتي للعُلا محملة بتاريخ طويل من النجاحات الفنية وإطلاق المواهب الواعدة، من ينسى أنها أطلقت موهبة داميان هيرست في عام 1992، وتولت إدارة «وايت تشابل» غاليري في لندن لعقدين من الزمان شهد فيها نجاحات كبيرة؟

مع إيونا، التقينا أحمد ماطر ومنال الضويان، وهما من أهم الأسماء في ساحة الفن المعاصر في السعودية. تحدثت إيونا أولاً عن «وادي الفن» المشروع الذي سيحل ضيفاً لطيفاً على الصحراء والجبال المحيطة. تشرح بلازويك، أن مشروع «وادي الفن» سيحوّل أحد الأودية في صحراء العلا - على مساحة 65 كم مربعاً - إلى معرض مكشوف ودائم لأعمال فنية ضخمة من تنفيذ خمسة فنانين عالميين، وهم إلى جانب أحمد ماطر ومنال الضويان: جيمس توريل من أميركا، أغنيس دينيس الأميركية من أصل مجري، والأميركي مايكل هايزر، ثلاثة أسماء لامعة في سماء الفن العالمي يجمعهم إنجاز أعمال فنية ضخمة في مساحات مفتوحة. بحسب البيان الصحافي، يتوقع أن يكون «وادي الفن» جاهزاً لاستقبال الزوار بحلول عام 2024، وبذلك يسجل الخطوة الأولى في برنامج مستمر من التكليفات الفنية لفنانين آخرين سيعلن عنهم في حينه.

تحرص بلازويك على الحديث عن التحديات التي يمثلها الموقع بجغرافيته وبطقسه الصحراوي لأي مشروع فني «كل منها (الأعمال) سيضع في الحسبان هذا المناخ، قوى الطبيعة، عوامل التعرية وغيرها». غير أن المكان الجغرافي يمثل عاملاً واحداً في أي مشروع فني بهذا الحجم في مساحة مفتوحة. لهذا تضيف؛ أن كل فنان من المشاركين سيكون عليه الأخذ في الاعتبار أهمية التواصل مع السكان والمجتمع المحلي الذي سيحل ضيفاً عليهم، وترى القيمة في ذلك فرصة للتفاعل مع «الأطفال والشباب والعائلات؛ فهذه الأعمال ستحمل أصواتهم وستمثل المجتمعات السكانية في العلا». تمد ببصرها للمستقبل قائلة «سنرى في الأعمال الفنية التي ستحلّ ضيفة على رمال الصحراء استمراراً لما تركه النبطيون من آثار حفروها في الجبال. أعتقد أن الأعمال بحجمها وبالرؤية الفنية خلفها ستكون مصدر جذب للناس ربما لقرون قادمة. الأعمال ستكون غامرة وستجذب الاهتمام والتفاعل، وستتراوح من الهندسة الخاصة إلى الإنساني البحت».



الفنانة أغنيس دينيس (الهيئة الملكية للعلا)  -  الأميركي مايكل هايزر (الهيئة الملكية للعلا)

 

- حوار الفن والطبيعة

بحسب الرؤية الفنية للمشروع، سيوفر «وادي الفن» فرصة عميقة لإقامة حوار بين الفن والطبيعة. ينطلق من استجابة الفنانين لطبيعة العلا بتضاريسها الدرامية والآفاق المتموجة والنظام البيئي المعقد. أكثر من مرة تشير القيمة ويشير الفنانين أحمد ماطر ومنال الضويان إلى احترام الطبيعة والعمل بلطف معها لتكوين رؤيتهما الفنية.

العامل المجتمعي مهم جداً في الطرح الأول للمشروع، حيث ينطلق من تصور حوار مع المجتمع المحلي إلى جانب الحوار مع الطبيعة، وهنا سيكون لكل فنان أسلوبه في جذب أفراد المجتمع المحلي وتفاعلهم لعمله.

بالنسبة للسياسة الأعم يطمح المشروع إلى توفير فرص مميزة للمجتمعات المحلية لتجربة الفن كمصدر للتعليم والإثراء. من خلال خلق فرص العمل وتنمية المهارات والمشاركة مع المبدعين المحليين، سيعمل «وادي الفن» على تعزيز الاقتصاد الثقافي في العلا، وإلهام جيل جديد من محترفي الفنون وتحسين نوعية الحياة لسكانها.

من المهم الالتفات لحقيقة، أن «وادي الفن» طور تماشياً مع التزام الهيئة الملكية لمحافظة العلا بالتنوع البيولوجي والتراث الطبيعي في المنطقة، والذي يشمل إعادة الحياة البرية وحماية النباتات والحيوانات الأصلية. وسيستخدم لإنشاء الأجنحة والممرات التابعة للأعمال الفنية في الموقع، مواد من مصادر محلية وستتم مراعاة حرية حركة قطعان الإبل والأنواع المحلية الأخرى.

- رؤية وبرنامج

وبحسب البيان الصادر أمس، فسيصاحب الكشف عن الأعمال الفنية الخمسة الأولى برنامج عام ديناميكي وجذاب سيشمل عروضاً وجولات في الوادي وبالشراكة مع مدرسة الديرة في العلا. وستوفر الأعمال في «وادي الفن» فرصاً تعليمية للمجتمعات المحلية، بما في ذلك المشاركة العملية القائمة على المهارات في عملية تصور الأعمال الفنية وتركيبها، وجلسات مع متخصصين في الفن لتطوير المهارات وفصول رئيسية للمبدعين المحليين مع وادي فنانو الفن المكلفون.

تعلق نورا الدبل، مديرة البرامج الفنية والثقافية في الهيئة الملكية لمحافظة العلا «سيعيد (وادي الفن) إشعال فتيل الإبداع في العلا وسيقدم تجارب جديدة للسكان المحليين والزوار على حد سواء. بوصفنا رعاة هذه الأرض التي تحمل تاريخ 200 ألف عام من التاريخ الطبيعي والثقافي يتوجب علينا أن نستمر في تسخير الإرث الفريد للعلا لبناء مستقبلها. إنه لشرف كبير أن أعمل مع هؤلاء الفنانين المحترمين والمشهورين لمساعدة طموحاتنا في ترسيخ مكانة العلا كمركز عالمي رائد للفن والثقافة».


السعودية Arts

اختيارات المحرر

فيديو