سجينة روسية في بيلاروسيا تطلب العفو الرئاسي

سجينة روسية في بيلاروسيا تطلب العفو الرئاسي

الاثنين - 27 ذو القعدة 1443 هـ - 27 يونيو 2022 مـ
الروسية صوفيا سابيغا صديقة المعارض البيلاروسي رومان بروتاسيفيتش خلال محاكمتها (أ.ف.ب)

أفادت وسائل إعلام بيلاروسية رسمية، الاثنين، بأن امرأة روسية طلبت العفو من الرئيس ألكسندر لوكاشينكو، بعدما حُكم عليها بالسجن ستة أعوام في قضية غريبة، وفقاً لوكالة الصحافة الفرنسية.

وقُبض على صوفيا سابيغا (24 عاماً) مع المعارض المنفي رومان بروتاسيفيتش في مايو (أيار) 2021 في مينسك، بعدما قامت مقاتلة «ميغ - 29» تابعة للجيش البيلاروسي بتحويل مسار طائرة تابعة لخطوط «ريان اير» كانا على متنها وكانت تتجه من أثينا إلى فيلنيوس.

وقالت صحيفة «سوفياتسكايا بيلاروسيا» التابعة للرئاسة، إن الشابة الروسية طلبت العفو، في وقت التقى لوكاشينكو نظيره فلاديمير بوتين في روسيا في عطلة نهاية الأسبوع الماضي.

وكان ألكسندر لوكاشينكو قد أعلن في بداية يونيو (حزيران) نيته «حل هذه المشكلة»، مؤكداً أن صوفيا سابيغا قد تُنقل إلى روسيا لقضاء عقوبتها.

وكانت محكمة بيلاروسية قد حكمت عليها في السادس من مايو، بالسجن ست سنوات بجرم «التحريض على الكراهية الاجتماعية» و«جمع بيانات شخصية بشكل غير قانوني».

وأثناء التحقيق، اتهمها المحققون بنشر أسماء عناصر شرطة بيلاروسيين على تطبيق «تلغرام»، في خضم حملة قمع استهدفت حركة احتجاج تاريخية ضد الرئيس لوكاشينكو في عامين 2020 و2021.


وأثار اعتقالها ضجة كبيرة. وأكدت بيلاروسيا أنها اعترضت الطائرة بعدما تلقت «إنذاراً بوجود قنبلة». لكن تحقيقاً أجرته إحدى وكالات الأمم المتحدة خلص إلى أن الإنذار «كان خاطئاً بشكل متعمد».

بعد إلقاء القبض عليهما، ظهرت سابيغا وبروتاسيفيتش الذي كان يقيم في أوروبا منذ العام 2019 في مقاطع فيديو قالا فيها إنهما «قدما اعترافاتهما». ويؤكد أنصارهما أنه جرى الحصول على هذه الاعترافات بالإكراه.


بيلاروس روسيا البيضاء

اختيارات المحرر

فيديو