جدل واسع في مصر حول إزالة العوامات السكنية من النيل

الحكومة تعتبرها مخالفة... وأصحابها يتمسكون بالبقاء

عوامات النيل في القاهرة (تصوير: عبد الفتاح فرج)
عوامات النيل في القاهرة (تصوير: عبد الفتاح فرج)
TT

جدل واسع في مصر حول إزالة العوامات السكنية من النيل

عوامات النيل في القاهرة (تصوير: عبد الفتاح فرج)
عوامات النيل في القاهرة (تصوير: عبد الفتاح فرج)

«ضد إزالة العوامات السكنية»... «أنقذوا عوامات القاهرة»... «نداء سكان العوامات»، مجموعة من الهاشتاغات التي تداولها رواد مواقع التواصل الاجتماعي في مصر، تعبيراً عن رفضهم قرار الحكومة المصرية المتعلق بإزالة العوامات السكنية الراسية على ضفاف النيل، وهو القرار الذي أثار غضب سكانها، مصحوباً بموجة من الجدل الواسع حول السبب وراء قرار إزالة ما وُصف بأنه «جزء من تاريخ النهر».
على ضفاف النيل في منطقة الكيت كات التابعة لحي إمبابة بمحافظة الجيزة، (غرب القاهرة)، وفي مواجهة حي الزمالك العريق، وسط القاهرة، تصطف مجموعة من العوامات السكنية التي تختلف في شكلها وألوانها، ودرجة الاهتمام بها، فبعضها يظهر اهتمام ملاكها، والآخر يبدو في حاجة إلى ترميم، لكن كل من تسأله عن هذه العوامات يرد بأنها «كانت شاهدة على أحداث تاريخية مهمة، خصوصاً خلال فترة الاحتلال الإنجليزي»، وقد تناولتها الدراما المصرية في العديد من المشاهد، من أبرزها ما ورد في ثلاثية نجيب محفوظ.
الجدل بشأن العوامات بدأ عقب إرسال إنذارات إلى سكان العوامات تفيد بإزالتها على مرحلتين، ليتم إخلاء النهر في الرابع من يوليو (تموز) المقبل، بدعوى «مخالفة هذه العوامات شروط الترخيص»؛ وهو الأمر الذي نفاه سكانها، مؤكدين أن «الحكومة هي من رفضت منحهم الترخيص على مدار السنتين الماضيتين».
المهندس أيمن أنور، رئيس الإدارة المركزية لحماية نهر النيل بالقاهرة، برر قرار الإزالة بما أسماه «إعادة هيكلة المظهر الحضاري لنهر النيل، بمنطقة القاهرة والجيزة، اللتان تمثلان ثقلاً سياحياً»، لافتاً إلى أن «هذه العوامات تضر بالمظهر الحضاري»، وقال في تصريحات تلفزيونية، إن «العوامات لا تحمل ترخيصاً بالرسو في النيل، وستتم إزالة 15 منها، غداً (28 يونيو/حزيران)»، الحالي، مشيراً إلى أنه «تمت إزالة 3 عوامات متهالكة، وأصحابها مرتبطون بجماعة الإخوان الإرهابية، وستتم إزالة الـ32 عوامة سكنية الموجودة على ضفاف النيل في الكيت كات، بينما سيتم الحفاظ على العائمات السياحية».
ويبلغ عدد العوامات على ضفاف النيل في إمبابة، نحو 32 عوامة، تمت إزالة 3 منها بالفعل، وباقٍ 29 عوامة في انتظار تنفيذ قرار الإزالة، تحت إشراف لجنة برئاسة وزير العدل المصري «لضمان تحقيق العدالة للسكان»، بحسب التصريحات الرسمية.
لكن الدكتورة نعمة محسن، واحدة من سكان العوامات، أكدت بدورها في تصريحات تلفزيونية، أنهم «كانوا يحصلون على تراخيص سنوياً، حتى توقفت الدولة عن منحهم الترخيص بدعوى دراسة تقنين أوضاعهم»، مشيرة إلى أن «الحكومة هي من رفضت منحنا الترخيص رغم محاولاتنا على مدار العامين الماضيين، واليوم تفرض علينا غرامات لتأخرنا في إصدار الترخيص، وتصدر قرارات إزالة بحقنا»، لافتة إلى أنها «أصبحت مطالبة بترك مسكنها للإزالة، ودفع مبلغ كبير من المال كغرامة، دون الحصول على أي تعويض من الدولة»، وتتراوح قيمة الغرامات المقررة على السكان بين نصف المليون جنيه، والـ900 ألف جنيه، وفقاً للمعلومات المتداولة من الملاك.
بدوره، نفى أنور أن «يكون قد تم إيقاف التراخيص منذ عامين»، وقال «سكان العوامات هم من لا يريدون تجديد الترخيص منذ عامين»، مشيراً إلى أنه «بعد إنذارات عدة تم إيقاف تراخيص 15 عوامة، وفي عام 2020 صدر قرار بأن جميع العوامات السكنية وضعها غير قانوني».
وأضاف أنور «طلبنا من أصحاب العوامات نقلها إلى ورش، والتفكير في ما سيفعلونه بها، ودفع الغرامات المقررة عليهم، بالتقسيط»، مؤكداً أنه «لن يتم السماح بوجود عوامات سكنية على النيل، ويمكن لأصحاب هذه العوامات تحويلها إلى نشاط تجاري أو سياحي»، مشيراً إلى أنه «سيتم تطوير المنطقة».
الكاتبة أهداف سويف، التي تقطن إحدى العوامات السكنية، وجهت نداءً بالفيديو على حسابها الشخصي على «فيسبوك»، لإنقاذ العوامات، وقالت، إن «هناك قراراً بإزالة العوامة التي تقطنها في الرابع من يوليو المقبل»، ورداً على تصريحات أنور، أوضحت سويف، أن «المهندس أنور، أكد أن العوامات التاريخية لن يتم المساس بها، معرفاً إياها بأنها العوامات البخارية، وهو وصف غير دقيق لأنه لا يوجد عائمة بخارية، وجميع العوامات السكنية هي عوامات تاريخية شهدت أحداثاً وشخصيات تاريخية، وكان لها دور في ثقافة البلاد، كما أنها تمثل ثقلاً سياحياً للبلاد، وليس العكس بدليل ما يكتبه عنها زوار القاهرة».
مشددة على أن «وضع العوامات السكنية قانوني تماماً، والجهات المختصة هي من خلقت الوضع غير القانوني بوقف إصدار التراخيص منذ عام 2020».
وأشارت إلى أن «الحكومة اقترحت تغيير نشاط العوامات من سكني إلى تجاري أو سياحي للإبقاء عليها»، وقالت «هذا اقتراح غير مقبول، فكيف أترك منزلي وأحوله كافيتريا»، لافتة إلى أن «الجميع كان يدفع الرسوم حتى تمت مضاعفتها بشكل مبالَغ فيه يصل إلى عشرين ضعفاً؛ ولذلك لجأنا إلى القضاء»، رافضة تلميحات المسؤولين باستخدام العوامات في «أغراض خارجة»، وقالت «من يثبت عليه ذلك يجب محاسبته».
وللدكتورة سهير حواس، أستاذ التخطيط العمراني، وعضو جهاز التنسيق الحضاري، ذكريات مع العوامات، حيث «عشت في واحدة من عوامات الزمالك في منطقة الجبلاية عاماً ونصف العام، خلال فترة العدوان الثلاثي على مصر، في الخمسينات من القرن الماضي، وشهدت العوامة مولد شقيقي». وقالت لـ«الشرق الأوسط»، إنها «كانت من أجمل فترات حياتي»، متسائلة عن «السبب وراء إزالة العوامات الآن، في ظل كثير من التعديات التي تشوه منظر النيل». وأضافت، إن «هذه العوامات جزء من تراث نهر النيل، كما أنها تغطي القبح الذي خلفها لمن يراها من ناحية الزمالك»، معربة عن دهشتها من «صدور قرار إزالة للعوامات السكنية في الوقت الذي يسمح فيه بإنشاء مبان خرسانية ونوادٍ تحجب رؤية النيل وتشوه منظره».
وتعدّ العوامات السكنية أحد معالم القاهرة، وكانت في السابق تنتشر في مناطق عدة، حتى صدر قرار في ستينات القرن الماضي، بتجميعها في منطقة الكيت كات، وسكن العوامات على مدار تاريخها شخصيات شهيرة وفنانون، بينهم الراقصة بديعة مصابني في فترة الثلاثينات والأربعينات من القرن الماضي، والتي كانت ترسو أمام فندق شيراتون، وقيل عنها إنها «كانت تشهد تشكيل وعزل حكومات»، إضافة إلى عوامة منيرة المهدية، التي قالت عنها إنها «كانت تشهد اجتماعات للحكومة»، كما كان لنجيب محفوظ عوامة عاش فيها نحو 25 عاماً، وكتب فيها روايات عدة من بينها «أولاد حارتنا».


مقالات ذات صلة

هل يحد «الحوار الوطني» من «قلق» المصريين بشأن الأوضاع السياسية والاقتصادية؟

شمال افريقيا هل يحد «الحوار الوطني» من «قلق» المصريين بشأن الأوضاع السياسية والاقتصادية؟

هل يحد «الحوار الوطني» من «قلق» المصريين بشأن الأوضاع السياسية والاقتصادية؟

حفلت الجلسة الافتتاحية لـ«الحوار الوطني»، الذي دعا إليه الرئيس المصري عبد الفتاح السيسي قبل أكثر من عام، برسائل سياسية حملتها كلمات المتحدثين، ومشاركات أحزاب سياسية وشخصيات معارضة كانت قد توارت عن المشهد السياسي المصري طيلة السنوات الماضية. وأكد مشاركون في «الحوار الوطني» ومراقبون تحدثوا لـ«الشرق الأوسط»، أهمية انطلاق جلسات الحوار، في ظل «قلق مجتمعي حول مستقبل الاقتصاد، وبخاصة مع ارتفاع معدلات التضخم وتسببه في أعباء معيشية متصاعدة»، مؤكدين أن توضيح الحقائق بشفافية كاملة، وتعزيز التواصل بين مؤسسات الدولة والمواطنين «يمثل ضرورة لاحتواء قلق الرأي العام، ودفعه لتقبل الإجراءات الحكومية لمعالجة الأز

«الشرق الأوسط» (القاهرة)
شمال افريقيا السيسي يبحث انعكاسات التطورات الإقليمية على الأمن القومي المصري

السيسي يبحث انعكاسات التطورات الإقليمية على الأمن القومي المصري

عقد الرئيس المصري عبد الفتاح السيسي، اجتماعاً، أمس (الخميس)، مع كبار قادة القوات المسلحة في مقر القيادة الاستراتيجية بالعاصمة الإدارية الجديدة، لمتابعة دور الجيش في حماية الحدود، وبحث انعكاسات التطورات الإقليمية على الأمن القومي للبلاد. وقال المستشار أحمد فهمي، المتحدث الرسمي باسم الرئاسة المصرية، في إفادة رسمية، إن «الاجتماع تطرق إلى تطورات الأوضاع على الساحتين الإقليمية والدولية، وانعكاساتها على الأمن القومي في ظل الظروف والتحديات الحالية بالمنطقة». وقُبيل الاجتماع تفقد الرئيس المصري الأكاديمية العسكرية المصرية، وعدداً من المنشآت في مقر القيادة الاستراتيجية بالعاصمة الإدارية. وأوضح المتحدث ب

«الشرق الأوسط» (القاهرة)
شمال افريقيا مصر: ظاهرة «المقاتلين الأجانب» تهدد أمن واستقرار الدول

مصر: ظاهرة «المقاتلين الأجانب» تهدد أمن واستقرار الدول

قالت مصر إن «استمرار ظاهرة (المقاتلين الأجانب) يهدد أمن واستقرار الدول». وأكدت أن «نشاط التنظيمات (الإرهابية) في أفريقيا أدى لتهديد السلم المجتمعي».

«الشرق الأوسط» (القاهرة)
شمال افريقيا حادث تصادم بمصر يجدد الحديث عن مخاطر «السرعة الزائدة»

حادث تصادم بمصر يجدد الحديث عن مخاطر «السرعة الزائدة»

جدد حادث تصادم في مصر الحديث بشأن مخاطر «السرعة الزائدة» التي تتسبب في وقوع حوادث سير، لا سيما على الطرق السريعة في البلاد. وأعلنت وزارة الصحة المصرية، (الخميس)، مصرع 17 شخصاً وإصابة 29 آخرين، جراء حادث سير على طريق الخارجة - أسيوط (جنوب القاهرة).

منى أبو النصر (القاهرة)
شمال افريقيا مصريون يساهمون في إغاثة النازحين من السودان

مصريون يساهمون في إغاثة النازحين من السودان

بعد 3 أيام عصيبة أمضتها المسنة السودانية زينب عمر، في معبر «أشكيت» من دون مياه نظيفة أو وجبات مُشبعة، فوجئت لدى وصولها إلى معبر «قسطل» المصري بوجود متطوعين مصريين يقدمون مياهاً وعصائر ووجبات جافة مكونة من «علب فول وتونة وحلاوة وجبن بجانب أكياس الشيبسي»، قبل الدخول إلى المكاتب المصرية وإنهاء إجراءات الدخول المكونة من عدة مراحل؛ من بينها «التفتيش، والجمارك، والجوازات، والحجر الصحي، والكشف الطبي»، والتي تستغرق عادة نحو 3 ساعات. ويسعى المتطوعون المصريون لتخفيف مُعاناة النازحين من السودان وخصوصاً أبناء الخرطوم الفارين من الحرب والسيدات والأطفال والمسنات، بالتعاون مع جمعيات ومؤسسات أهلية مصرية، على


مبادرة أميركية جديدة لوقف الحرب في السودان


ليندا توماس غرينفيلد خلال زيارتها مخيماً للاجئين السودانيين بتشاد في سبتمبر 2023 (رويترز) ... وفي الإطار وزير الخارجية الأميركي أنتوني بلينكن الذي ربما يشارك في المفاوضات المقترحة (د.ب.أ)
ليندا توماس غرينفيلد خلال زيارتها مخيماً للاجئين السودانيين بتشاد في سبتمبر 2023 (رويترز) ... وفي الإطار وزير الخارجية الأميركي أنتوني بلينكن الذي ربما يشارك في المفاوضات المقترحة (د.ب.أ)
TT

مبادرة أميركية جديدة لوقف الحرب في السودان


ليندا توماس غرينفيلد خلال زيارتها مخيماً للاجئين السودانيين بتشاد في سبتمبر 2023 (رويترز) ... وفي الإطار وزير الخارجية الأميركي أنتوني بلينكن الذي ربما يشارك في المفاوضات المقترحة (د.ب.أ)
ليندا توماس غرينفيلد خلال زيارتها مخيماً للاجئين السودانيين بتشاد في سبتمبر 2023 (رويترز) ... وفي الإطار وزير الخارجية الأميركي أنتوني بلينكن الذي ربما يشارك في المفاوضات المقترحة (د.ب.أ)

تستعد الولايات المتحدة لإطلاق مبادرة جديدة تهدف إلى إعادة إحياء المحادثات لوقف الحرب في السودان. وأرسل وزير الخارجية الأميركية دعوة رسمية لقوات «الدعم السريع» والقوات المسلحة السودانية للمشاركة في محادثات لوقف إطلاق النار بواسطة أميركية في 14 أغسطس «آب» في سويسرا. وقال بلينكن إن المحادثات المطروحة هي برعاية سعودية - سويسرية، على أن تشارك فيها أطراف أخرى كالأمم المتحدة والاتحاد الأفريقي ومصر والإمارات بدور مراقب.

ونقلت مجلة «فورين بوليسي» عن مسؤولين في الخارجية الأميركية، رفضوا الكشف عن أسمائهم، أنه في حال تعهد الطرفان المتنازعان إرسال مفاوضين رفيعي المستوى، مع الالتزام جدياً بإنهاء الصراع، فسوف يشارك وزير الخارجية الأميركي أنتوني بلينكن والمندوبة الأميركية في الأمم المتحدة ليندا توماس غرينفيلد في المفاوضات. ويعدّ هذا في حال حصوله، أعلى تمثيل دبلوماسي أميركي في مساعي حل النزاع.

ويقول كاميرون هادسون، كبير الموظفين السابق في مكتب المبعوث الخاص إلى السودان لـ«الشرق الأوسط»، إن «إعلاناً من هذا النوع هو مراهنة ضخمة لأنه ليس هناك أي فكرة عن احتمال مشاركة الأطراف المعنية».