لبنان أمام أسبوعين «حاسمين»... وكل الملفات مرتبطة بـ«ترسيم الحدود»

لبنان أمام أسبوعين «حاسمين»... وكل الملفات مرتبطة بـ«ترسيم الحدود»

«حزب الله» هاجم رافضي المشاركة في الحكومة
الاثنين - 27 ذو القعدة 1443 هـ - 27 يونيو 2022 مـ رقم العدد [ 15917]
النائب محمد رعد (الوكالة الوطنية)

رأت مصادر وزارية لبنانية لـ«الشرق الأوسط» أن لبنان أمام أسبوعين حسامين، مؤكدة أن كل الملفات الداخلية مرتبطة بمسار ترسيم الحدود البحرية مع إسرائيل. وقالت المصادر: «كل الملفات اللبنانية، بما فيها تشكيل الحكومة العتيدة برئاسة نجيب ميقاتي، مرتبطة بمسار مفاوضات ترسيم الحدود بين لبنان وإسرائيل، التي تشكّل في المرحلة الحالية عامل ضغط على لبنان وتتحكّم بشكل مباشر أو غير مباشر بكل الاستحقاقات». وأضافت: «لا شك أن ملف الحكومة في جزء منه داخلي إنما تلعب المفاوضات الحدودية عامل ضغط على كل الأطراف في الداخل والخارج عبر التعاطي الدولي مع لبنان والمساعدات التي يفترض أن تقدم له». وتابعت: «لن تحصل حلحلة في أي قضية قبل أن تتوضح مفاوضات الترسيم وكأن الجميع ينتظر المسار الذي ستأخذه»، مشيرة إلى أن «المسؤولين في لبنان يتوقعون أن يحصلوا على رد من الوسيط الأميركي آموس هوكستين في الساعات القليلة المقبلة حول الموقف الإسرائيلي من الطرح اللبناني رغم أن المعطيات تشير إلى أن لا جواب من تل أبيب حتى الساعة بعد التعقيدات السياسية التي استجدت في إسرائيل». من هنا تتحدث المصادر عن «أسبوعين حاسمين وصعبين لتحديد معالم المرحلة المقبلة بما في ذلك تأليف الحكومة، إما أن نشهد حلحلة في جميع الملفات بينها ملف الغاز والكهرباء، أو نذهب إلى مزيد من التعقيد».
وعشية الاستشارات غير الملزمة التي يقوم بها ميقاتي مع الكتل النيابية، جدّد رئيس كتلة «الوفاء للمقاومة» (حزب الله) النائب محمد رعد الدعوة إلى الإسراع بتشكيل الحكومة. وقال: «ليس لدينا وقت لنضيعه، إذا كان البعض لا يريد تسمية رئيس مكلف والبعض الآخر لا يريد المشاركة، ويتجه آخرون للمعارضة بقصد تضييع الوقت والتهرب من تحمل المسؤولية»، سائلاً «من يدير البلد حينذاك؟». وأضاف: «خلال الفترة الراهنة نستطيع أن نشكل حكومة ربما تكون أكثر إنتاجية، لكن إن أردنا تضييع الوقت فذاك من سوء التوفيق».
وقال: «علينا جميعاً أن نسارع إلى تشكيل حكومة الممكن في هذا الوقت، لكي تتحمل مسؤولية إدارة البلاد»، معتبراً أن «المشكلة في لبنان هي في بعض الطموحات الخاصة والسياسية والفئوية التي تدفع هذه الجماعة أو تلك لمحاولة القبض على السلطة دفعة واحدة وتتوهم أنها يمكن أن تفعل كل شيء إذا استقام لها الأمر».
ويأتي موقف حزب الله، إثر إعلان معظم الأحزاب والكتل المعارضة رفضها المشاركة في لبنان، وهي التي رفضت قبل ذلك تسمية ميقاتي وإعادة تكليفه بتشكيل الحكومة، أبرزها، «القوات اللبنانية» و«الكتائب اللبنانية» و«التقدمي الاشتراكي»، إضافة إلى نواب «التغيير».


لبنان لبنان أخبار

اختيارات المحرر

فيديو