كييف تتهم موسكو بجرّ مينسك إلى الحرب وتطالب بـ«تكافؤ ناري» مع الروس

كييف تتهم موسكو بجرّ مينسك إلى الحرب وتطالب بـ«تكافؤ ناري» مع الروس

الأوكرانيون يصدون هجمات روسية على طريق إمدادات رئيسي لمدينة ليسيتشانسك «المحاصرة» بعد انسحابهم من سيفيرودونيتسك
الأحد - 26 ذو القعدة 1443 هـ - 26 يونيو 2022 مـ رقم العدد [ 15916]
أعمدة الدخان تتصاعد من ليسيتشانسك المحاصرة. وقال المسؤول في جمهورية لوغانسك الانفصالية إن الأمرسيستغرق نحو عشرة أيام أخرى لتأمين السيطرة الكاملة على المدينة (أ.ف.ب)

بعد يومين من انسحاب قواتها من سيفيرودونيتسك المدينة الاستراتيجية بمنطقة دونباس، دعت كييف الأميركيين وغيرهم من الداعمين لها، إلى تأمين تكافؤ ناري بين جيشها والجيش الروسي، واتهمت من جهة ثانية موسكو بدفع حليفتها بيلاروسيا للانخراط في الحرب ضدها، في حين سجلت للمرة الأولى منذ بدء الحرب في فبراير (شباط) الماضي، خشية بريطانية من ضغوط على أوكرانيا للقبول بتسوية مع موسكو لا تناسب مصالحها. ونقلت وكالتا «رويترز» والصحافة الفرنسية أمس (السبت)، عن القيادة العامة للاستخبارات الأوكرانية التابعة لوزارة الدفاع في كييف، أن موسكو تريد «جرّ» مينسك، الحليف الدبلوماسي لروسيا، إلى الحرب في أوكرانيا بعدما أعلنت صباحاً أن صواريخ روسية أُطلقت من أراضي بيلاروس المجاورة على بلدة أوكرانية. وأكدت أن «الضربة مرتبطة بشكل مباشر بالجهود التي يبذلها الكرملين لجرّ بيلاروس إلى الحرب في أوكرانيا». وأوضحت أن الصواريخ سقطت في منطقة تشيرنيهيف شرق كييف، وأن نحو عشرين صاروخاً استهدفت قرية ديسنا من الجوّ. وأضافت أن «بنى تحتية تضررت» من دون تحديد ما إذا كانت هذه عسكرية أم مدنية.
وجاءت هذه الضربة قبيل لقاء الرئيس الروسي فلاديمير بوتين ونظيره البيلاروسي ألكسندر لوكاشينكو في سان بطرسبرغ وزيارة مرتقبة لوزير الخارجية الروسي سيرغي لافروف إلى بيلاروس الخميس المقبل. ومع أن بيلاروس لم تنخرط علناً ومباشرة في الحرب، فإنها قدّمت دعماً لوجيستياً للقوات الروسية، خصوصاً في الأسابيع الأولى من الغزو. وبسبب ذلك تستهدف العقوبات الغربية التي فُرضت على روسيا أساساً، بيلاروس التي يحكمها لوكاشينكو منذ 1994، باعتبارها طرفاً مشاركاً في النزاع.
إلى ذلك، قال القائد العام للقوات المسلحة الأوكرانية فاليري زالوجني على صفحته في «فيسبوك»، إنه شدد في اتصال هاتفي مع نظيره الأميركي الجنرال مارك ميلي «على ضرورة تحقيق التكافؤ في القوة النارية مع العدو»، مؤكداً أن ذلك «سيسمح لنا بتثبيت الوضع في منطقة لوغانسك التي تتعرض لأكبر تهديد». ولا تكف أوكرانيا عن المطالبة بمزيد من الأسلحة الثقيلة من حلفائها لمواجهة القوة الضاربة الروسية، خصوصاً في منطقة دونباس التي يسيطر الانفصاليون الموالون لروسيا على أجزاء منها منذ 2014 وتريد موسكو السيطرة عليها بالكامل.
وتتوقع كييف الآن هجمات جديدة على مدينة ليسيتشانسك المجاورة لسيفيرودونيتسك والمطوقة بشكل شبه كامل من القوات الروسية التي تسيطر يوماً بعد يوم على مزيد من الأراضي المحيطة بها... وعند مدخل ليسيتشانسك المحرومة جزئياً من الماء والغاز والكهرباء، كان جنود يحفرون خنادق. وقال بافلو كيريلينكو حاكم دونيتسك، المقاطعة الأخرى في دونباس، لوكالة الصحافة الفرنسية، إنه «ليست هناك أي مدينة» في المنطقة «آمنة» والمعارك التي تجري عنيفة جداً، فيما تحدث جندي عرّف عن نفسه باسمه الأول فولوديمير ويعمل أمام المستشفى العسكري، عن العدد الكبير من الجرحى الذين يتم إحضارهم من الجبهة منذ أسابيع. وقال إن «الرجال الذين أراهم هنا وطنيون جداً، ولن أقول إنهم وقود للمدافع. إنهم يمتلكون كل المقومات لكن تنقصهم الأسلحة». وقال فيتالي كيسيليف، المسؤول بوزارة الداخلية في جمهورية لوغانسك الشعبية الانفصالية، التي تعترف بها روسيا فقط، لوكالة «تاس» الروسية للأنباء، إن الأمر سيستغرق نحو عشرة أيام أخرى لتأمين السيطرة الكاملة على ليسيتشانسك.
وقال سيرغي غايداي، حاكم منطقة لوغانسك، إن القوات الروسية هاجمت المنطقة الصناعية في سيفيرودونيتسك، وحاولت أيضاً دخول ليسيتشانسك وحصارها يوم السبت. وقال غايداي على تطبيق «تليغرام»: «كانت هناك ضربات جوية على ليسيتشانسك. تعرضت سيفيرودونيتسك للقصف بالمدفعية»، مضيفاً أن مصنع آزوت للكيماويات في سيفيرودونيتسك وقريتي سينيتسكي وبافلوجراد وغيرهما، قد تعرض للقصف، وأنه تم إجلاء 17 شخصاً أمس من ليسيتشانسك.
وجاءت تصريحات غايداي أمس (السبت)، حول ليسيتشانسك، بعد 24 ساعة من إعلانه عن انسحاب القوات الأوكرانية من سيفيرودونيتسك. وقال إن سبب الانسحاب هو أنه «لم يعد من المنطقي البقاء في مواقع قصفت باستمرار لأشهر... وأصبحت المدينة مدمرة بشكل شبه كامل، وأن البنية التحتية الأساسية بأكملها دمرت و90 في المائة من المدينة تضررت و80 في المائة من المنازل يجب هدمها». وقال خاراتين ستارسكي، المسؤول الصحافي في لواء تابع للحرس الوطني الأوكراني، للتلفزيون أمس (السبت)، إن تدفق المعلومات حول الانسحاب من سيفيرودونيتسك قد تأخر لحماية القوات على الأرض. وقال ستارسكي: «خلال الأيام (العديدة) الماضية، أُجريت عملية لسحب قواتنا».
ويرى خبراء أن عمليات القصف المكثفة هذه أدت إلى إخضاع الجنود الأوكرانيين، لكن من دون أن تحدث بالضرورة تغييراً جذرياً للوضع على الأرض. وقال مسؤول عسكري فرنسي طالباً عدم كشف هويته، إن «الوحدات الأوكرانية منهكة وتكبدت خسائر فادحة، وبعضها تم تحييده بالكامل».
وكانت كييف أعلنت يوم الخميس الماضي، وصول أول أربع قاذفات صواريخ أميركية من طراز «هيمارس»، وهي أسلحة قوية تنتظرها القوات الأوكرانية بفارغ الصبر. وقالت إن «الصيف سيكون حاراً للمحتلين الروس». وسبق للجيش الأميركي أن حذر عند إعلانه عن إرسال هذه الأسلحة الثقيلة في بداية يونيو (حزيران)، من أنه يريد أن يتقن الجنود الأوكرانيون أولاً استخدام هذه المدفعية الدقيقة قبل شحن مزيد منها. لكن خبراء عسكريين يشيرون إلى أن مدى صواريخ «هيمارس» أكبر بقليل من مدى الأنظمة الروسية المماثلة، ما سيسمح للقوات الأوكرانية بضرب مدفعية العدو مع بقائها بعيدة عن مرمى أسلحته. وفي الأسابيع الأخيرة، استأنفت القوات الأوكرانية هجومها في الجنوب، في محاولة لاستعادة أراضٍ خسرتها منذ بداية الحرب في 24 فبراير (شباط) الماضي. ومنذ أيام كثفت روسيا هجومها على مدينة خاركيف الكبيرة في شمال شرقي البلاد.
إلى ذلك، قال رئيس الوزراء البريطاني بوريس جونسون، إنه يخشى أن تواجه أوكرانيا ضغوطاً للموافقة على اتفاق سلام مع روسيا لا يصب في مصلحتها، بسبب التداعيات الاقتصادية للحرب في أوروبا. وأضاف لمحطات إذاعية في العاصمة الرواندية كيجالي أثناء مشاركته في قمة مجموعة دول الكومنولث: «تقول دول كثيرة إن هذه حرب أوروبية غير ضرورية... وبالتالي فإن الضغط سيزداد لتشجيع، وربما إجبار، الأوكرانيين على (قبول) سلام سيئ». وأشار جونسون إلى أن عواقب نجاح الرئيس الروسي بوتين في شق طريقه بأوكرانيا ستكون خطرة على الأمن العالمي و«كارثة اقتصادية طويلة الأمد». ومن جهتها، كانت موسكو أعلنت أمس أيضاً، أنها قتلت «ما يصل إلى 80» مقاتلاً بولندياً في قصف استهدف شرق أوكرانيا. وقالت وزارة الدفاع الروسية في بيان، إنه قُتل «ما يصل إلى 80 من المرتزقة البولنديين ودُمرت 20 مركبة قتالية مصفّحة وثماني قاذفات صواريخ متعددة في ضربات عالية الدقة على مصنع زينك ميغاتيكس في كونستانتينوفكا» بمنطقة دونيتسك.


أوكرانيا حرب أوكرانيا

اختيارات المحرر

فيديو