رئيس الوزراء الإسباني يحمّل «المافيات» مسؤولية مأساة مليلية

رئيس الوزراء الإسباني يحمّل «المافيات» مسؤولية مأساة مليلية

السبت - 26 ذو القعدة 1443 هـ - 25 يونيو 2022 مـ
مهاجرون أفارقة على قمة سياج حدودي أثناء محاولة عبور الحدود من المغرب إلى جيب مليلية الإسباني في شمال أفريقيا (رويترز)

حمّل رئيس الوزراء الإسباني بيدرو سانشيز اليوم (السبت) «المافيات التي تعمل في مجال الاتجار بالبشر» مسؤولية المأساة التي حدثت في مدينة مليلية التي تحتلها إسبانيا شمال المغرب، والتي أدت إلى مقتل 18 مهاجرا من أفريقيا جنوب الصحراء.

وقال سانشيز في مؤتمر صحافي في مدريد: «إذا كانت هناك جهة مسؤولة عن كل ما حدث على الحدود، فهي المافيات التي تتاجر بالبشر». وبحسب أحدث تقرير صادر عن السلطات المغربية، قتل 18 مهاجرا غير قانوني الجمعة عندما حاول حوالى ألفي مهاجر دخول مليلية، وهي جيب تحتله إسبانيا شمال المغرب.


وأصبحت مليلية، وكذلك سبتة، التي تحتلها أيضاً إسبانيا شمال المغرب، نقطتي عبور معروفتين للمهاجرين غير الشرعيين من أفريقيا الذين يحاولون الوصول إلى أوروبا. وبدأت محاولة الاقتحام، التي تقول السلطات الإسبانية إنها أدت إلى إصابة 57 مهاجراً و49 شرطياً إسبانياً، صباح أمس، بعد مواجهة ومقاومة من قوات الأمن المغربية.


ويعد هذا الاقتحام الأهم من نوعه لإحدى المدينتين المحتلتين، منذ منتصف مارس (آذار)، حين تبنت إسبانيا موقفاً مؤيداً للمغرب حول قضية الصحراء. وقبل أسابيع من هذا التحول في 2022 تجاوز عدد المهاجرين، الذين دخلوا سبتة ومليلية ثلاثة أمثال العدد، الذي دخل في نفس الفترة من 2021، وفي منتصف 2021 اقتحم نحو ثمانية آلاف شخص جيب سبتة، أو تسلقوا السياج على مدى يومين، مستغلين رفع المغرب على ما يبدو شبكة أمنية على جانبه من الحدود، في أعقاب خلاف دبلوماسي في البلدين.


اسبانيا مهاجرين

اختيارات المحرر

فيديو