بلدية بيروت تُشمع موَلّد مسرح «دوار الشمس» وتغرقه بالعتمة

بلدية بيروت تُشمع موَلّد مسرح «دوار الشمس» وتغرقه بالعتمة

تدخل وزير الثقافة يُهدئ الغضب
السبت - 25 ذو القعدة 1443 هـ - 25 يونيو 2022 مـ رقم العدد [ 15915]
رئيس جمعية «شمس» الممثل فادي أبي سمرا

حتى اللقاء مع وزير الثقافة اللبناني محمد مرتضى، كان جو مشحون يملأ النفوس. يحمل رئيس جمعية «شمس» الممثل والمسرحي فادي أبي سمرا، على عاتقه إنقاذ حيز ثقافي مهدد. يُطلع الوزير على فداحة ما ترتكبه بلدية بيروت بحق الباقي من روح المدينة. وبأنه من غير المسموح دق مسمار في نعش الأمل. يستنكر الوزير ويُطلق وعداً بالحلحلة. تنقل أجواء الاجتماع رفضه أن يغرق مسرح «دوار الشمس» بالعتمة بعد قرار البلدية ختم مولده الكهربائي بالشمع الأحمر.

لم يهدأ فادي أبي سمرا منذ انطفاء أضواء المسرح وتوقف العروض. أول ما فعله هو اللجوء إلى «فيسبوك»، وبنحو أربعة «بوستات» استغاثة انتشر الخبر. سرعان ما بدأ هاشتاغ «أنقذوا مسرح دوار الشمس» ينتشر على صفحات المهتمين. والتكاتف شكل حالة مؤثرة في وتيرة الاستجابة. يطلع أبي سمرا «الشرق الأوسط» على القصة كاملة. فقد وردت البلدية شكوى تعترض على وضعية مولد المسرح، وأتى عناصرها للكشف و«فعل اللازم». في تقييمهم، «المواصفات غير مطابقة». إذن، ما الحل؟ رد. بحسرة: «وضعوا دفتر شروط تبلغ تكاليفه نحو 14500 دولار ثمن فلتر أوروبي وخزان ومطالب أخرى. شروط من سويسرا أو السويد».

المبلغ سوريالي. ترتفع نبرته وهو يطلق الصرخة: «تأمينه مستحيل. أوشكنا على إقفال المسرح حين عجزنا عن تسديد الإيجار وأتعاب الموظفين، بعد أزمة (كوفيد - 19) والثورة. لولا مساعدة جمعيتَي (آفاق) و(المورد)، لما استطعنا تأمين إيجاره لسنة. كنا أمام احتمال الإقفال القسري، ونجونا، فإذا ببلدية بيروت تغرقنا في الظلمات».

الوضع مزرٍ. مَن تتكرم عليه الدولة، تمنحه ساعة كهرباء أو اثنتين من 24 ساعة. اقترح المسرح تأمين البلدية الفلتر المطلوب وفق المواصفات البيئية العالمية، فيسدد المبلغ بالتقسيط إن تعذر الحصول على مساعدة جهة مانحة. ذلك بعدما رُفض تركيب فلتر وطني رأى عناصرها أنه لا يحد من التلوث. إسكات الضوء ليس الحل الأذكى.

يتساءل المسرحي يحيي جابر في صفحته «الفيسبوكية»: «ماذا تبقى من مواصفات العاصمة؟ ماذا تبقى من مواصفات الحياة؟ المسرح شمعة حمراء أخيرة في عتمة بيروت». ليس تبريراً للمخالفة، إشارة فادي أبي سمرا إلى أن مولدات المنطقة جميعها غير مطابقة للمواصفات، وتعمل حتى من دون فلتر وطني. «دخان أسود ولا اعتراض». هذه مرارة يبتلعها كل لبناني. من هنا، يُذكر الممثل وسام حنا في تغريدة ساخرة بـ«المواصفات العالمية في مطمر الكوستابرافا، ودواخين الزوق، ومكبات برج حمود»، كلها موت بموت.

ويتألم الممثل والمسرحي بديع أبو شقرا، على «المسرح الغارق في العتمة»، وبالسخرية ذاتها يتساءل: «البلد بأكمله يطابق المواصفات العالمية؟ وإن كان لا بد من تطبيق القانون، لِمَ المباشرة بالمسرح؟ هل لأنه الحلقة الأضعف وبلا دعم؟». وتنتقد المسرحية عايدة صبرا «الفكر الإلغائي لكل ما يعطي أملاً»، وتتساءل بدورها عن «إهدار بلدية بيروت أموالاً لا تجد من المهم صرفها على دعم مشاريع ثقافية مستدامة وإحياء المسرح الوطني».

حين استفهم أبي سمرا عن ازدواجية معايير المراقبة، ولِمَ المسرح هو المقصود وما حوله مخالفات بالجملة، أتاه الجواب: «لم يشتكِ أحد»! يختصر الأسى في بلد تسير حياته وفق مزاج مولد الكهرباء: «مسرح من دون إضاءة هو مسرح مقفل». كان ظنه أن محافظ بيروت مروان عبود، سيجد حلاً بعد تدخل وسطاء لكف المصير الأسود عن المسرح. وحين لم يراجعه أحد، استنتج أن المسألة حُلت. يعود بالزمن أشهراً إلى الوراء وهو يُخبر عن رجائه بأن يفعل أحد شيئاً حيال تردد عناصر البلدية إلى المسرح والتلويح بتشميع المولد. في النهاية، اعتمدت أبشع الخيارات.

بانتظار الحل بعد الاجتماع مع وزير الثقافة، لم يستبعد فادي أبي سمرا احتمال التصعيد: «اعتصامات وتسجيل موقف بأعلى صوت. لن نسكت. إقفال المسرح ممنوع».

توقفت العروض في «دوار الشمس» نهائياً جراء الظروف، ليعود إلى الحياة قبل مدة. يقول أبي سمرا: «نحن جمعية غير ربحية، لا مداخيل لنا على الإطلاق. وفي مرحلة سابقة، أخذتُ التكاليف على عاتقي لئلا نضطر للإقفال. رفعنا الصوت بأن الوضع لم يعد يُحتمل والديون تتراكم. لا نملك تسديد إيجار المكان وكلفته، ولا بدل جهود الموظفين. تدخل (آفاق) و(المورد) سنَدَ وساعد. بدأت الحجوزات تتوالى، إلى أن طرأت كارثة المازوت لتشغيل المولد. الكلفة عالية جداً، وثمن الساعة يبلغ مليوناً ونصف مليون ليرة لبنانية. هذا المأزق يُضاعف الحيرة حول تسعير البطاقات. المشكلة تجر مشاكل، كأن النفق مسدود».

يكاد رئيس جمعية «شمس» يُصاب بالإحباط من انتظار مساعدات وزارات الثقافة. يخبرنا أنه يتقدم بطلبها سنوياً منذ 15 عاماً والتجاوب شبه معدوم. ومن ثَم وجه الاستغاثة إلى جمعيات أوروبية تساعد بتغطية الكلفة. بأسف يقول إن جدول عروض هذا الشهر مُرجأ حتى إشعار آخر من دون كهرباء. يجعله جنون المازوت يسأل أصحاب المسرحيات عن إمكان تسديد بعض ثمنه، من دون مطالبتهم ببدل إيجار باهظ. الحبل على العنق، يخنق المدينة.


لبنان Arts المسرح

اختيارات المحرر

فيديو