أزهار «البونسيانا» الحمراء تكسو شوارع مصرية

أزهار «البونسيانا» الحمراء تكسو شوارع مصرية

شجرة زينة جلبها الخديوي إسماعيل في القرن التاسع عشر
السبت - 25 ذو القعدة 1443 هـ - 25 يونيو 2022 مـ رقم العدد [ 15915]
دعوة لإقامة مهرجان سياحي في مارينا (الشرق الأوسط) - يزرعها بعض السكان أمام مساكنهم

تزدهر أشجار «البونسيانا» بأوراقها الخضراء الزاهية وزهورها الحمراء الجاذبة في شوارع مصر وحدائقها في فصل الصيف بشكل لافت، إذ تُعد من الأشجار المفضلة لدى المصريين منذ أن جلبها الخديوي إسماعيل ضمن أشجار أخرى بهدف تزيين وتجميل القاهرة، إلا أنه من الملاحظ انتشارها على نطاق واسع في العاصمة المصرية، والعديد من المحافظات هذا العام في موسم وُصف من قِبل خبراء التشجير والتجميل، بأنه «واحد من أزهى وأجمل مواسم تزهيرها».

يأتي ذلك بعد إطلاق مبادرات عدة تدعو إلى التوسع في زراعة هذه الأشجار ورعايتها في مختلف الأنحاء، لا سيما محافظتي الإسماعيلية وبورسعيد، ودعوة البعض بضرورة زراعتها في العاصمة الجديدة (شرق القاهرة).

من شرفة منزله الصيفي بمنتجع مارينا (الساحل الشمالي المصري) يستمتع الدكتور حمدي علواني، الأستاذ بكلية الهندسة جامعة الإسكندرية، كل يوم بمشاهدة أشجار البونسيانا، حيث تمثل أمامه تشكيلاً جمالياً مكوناً من اللونين الأخضر والأحمر البرتقالي، يخطف الأنظار، على حد تعبير علواني، الذي يضيف لـ«الشرق الأوسط» قائلاً: «تبدأ أشجار البونسيانا في التزهير في شهر يونيو (حزيران) من كل عام، ويستمر التزهير الكثيف نحو شهر، وتستمر في التألق ثلاثة أشهر كاملة، لتتساقط الأزهار تدريجياً بعد ذلك، ولكن يبقى بعضها حتى نهاية فصل الصيف».

ورغم أن البونسيانا موجودة منذ سنوات طويلة في الساحل الشمالي المصري، فإن علواني وآخرين رصدوا ازدهارها العام الجاري، لدرجة التفكير في تنظيم مهرجان سنوي لاستغلالها سياحياً، وإطلاق مبادرات لزراعتها».

أحمد كامل، خبير التجميل بالأشجار، يقول لـ«الشرق الأوسط»: «تم استيراد البونسيانا وغيرها من أشجار الزينة من مدغشقر والهند وأستراليا وكوبا والبرازيل، وقد استعان الخديوي إسماعيل لتحقيق هدفه بمهندس الحدائق والمتنزهات الفرنسي جان بيير، فكانت البونسيانا هي إحدى تلك الأشجار التي لاقت اهتماماً كبيراً عند إنشاء وتطوير المساحات الخضراء في عهده».



تكتسب جانباً كبيراً من جمالها من الأزهار الحمراء (الشرق الأوسط)


وتتميز تلك الشجرة الاستوائية التي يعود موطنها الأصلي إلى مدغشقر بالنمو السريع، وهي متوسطة الارتفاع، تنتمي إلى الفصيلة القرنية، وتكتسب جانباً كبيراً من جمالها من الأزهار ذات اللون الأحمر الساطع، وما تحمله من بتلات في مجموعات على قرب من أطراف الأغصان، بالإضافة إلى ما تتمتع به من أوراق مرتبة إلى جانب بعضها، حسب كامل.

ويتراوح طول الورقة الواحدة فيها بين 15 و60 سم. وقد صُنفت بأنها من أفضل 10 أنواع لشجر الزينة في العالم، وفق كامل، الذي يقول: «تتكاثر هذه الأشجار بالبذور، وموعد زراعتها في شهري مارس (آذار) وأبريل (نيسان)، وتتفتح أزهارها مع بداية الصيف، قبل أن تتساقط على الأرض بالتدريج لتضفي أجواء مفعمة بالبهجة بالمناطق المزروعة بها.

وحول أسباب انتشارها في مصر، يقول المهندس الزراعي عادل الشوربجي، وهو أحد المشاركين في «مبادرة التوسع في زراعة البونسيانا»، لـ«الشرق الأوسط»: «ارتبط المصريون بها منذ عشرات السنين، سواء في الحدائق أو الشوارع، وهم يقومون أحياناً بأنفسهم بزراعتها أمام البنايات السكنية وفي حدائقهم الخاصة، وقد ساعد على ذلك سهولة زراعتها لغير المتخصص، حتى صارت من ملامح بعض المدن، واللافت أن اهتمامهم بها لم يقل، ليس فقط لشكلها الجمالي وسرعة منح الزهور، ولكن أيضاً لأنها شجرة خيمية، تعطي كثافة خضراء مُحببة تمتص نسباً كبيرة من ثاني أكسيد الكربون، بالإضافة إلى ملاءمتها طقس مصر لنموها وازدهارها، ورخص سعرها محلياً».

ويرى الشوربجي أن «التوسع في زراعة البونسيانا، خلال السنوات القليلة السابقة، جاء بعدما شهدت مصر حالات قطع الأشجار وإزالة بعض المساحات الخضراء بسبب التطوير والإنشاءات الكبرى، فانطلقت مبادرات عدة في القاهرة والمحافظات للدعوة إلى التشجير وزيادة الخضرة لتعويض ما تم التخلص منه عبر هذه الشجرة».

ويعد الشوربجي «البونسيانا» من أهم أشجار الزينة المستخدمة في مجال الزراعة التجميلية، ويؤكد أنها مناسبة تماماً للمدن الجديدة، وفي مقدمتها العاصمة الإدارية.


مصر أخبار مصر

اختيارات المحرر

فيديو