استقالة الحكومة الإسرائيلية رفعت أسهمها لدى الجمهور

استقالة الحكومة الإسرائيلية رفعت أسهمها لدى الجمهور

بنيت يفكر في الاعتزال بعد الانتخابات المقبلة
السبت - 25 ذو القعدة 1443 هـ - 25 يونيو 2022 مـ رقم العدد [ 15915]
نتنياهو خلال جلسة الكنيست التي قررت حل البرلمان (د.ب.أ)

أظهرن نتائج آخر استطلاعات الرأي أن استقالة الحكومة الإسرائيلية وتوجهها إلى حل الكنيست (البرلمان)، بعد انفجار الأزمة الحزبية فيها، تركت انطباعا إيجابيا لدى الجمهور. فقد تبين أن أحزاب المعارضة بقيادة بنيامين نتنياهو فقدت مقعدين والائتلاف الحكومي بقيادة نفتالي بنيت ويائير لبيد، ارتفعت بمقعدين. وهكذا، تساوت قوتهما (57 مقعدا لكل منهما)، في حين بقيت القائمة المشتركة للأحزاب العربية لسان الميزان ولديها 6 مقاعد. ومع أن هذه النتائج تعتبر أولية جدا وأنها يمكن أن تتغير للأفضل أو للأسوأ، خصوصاً عندما تتغير تركيبات الأحزاب وتشهد الساحة تحالفات مختلفة، إلا أنها تعتبر مؤشرا على طبيعة المعركة الانتخابية، كمعركة مفتوحة وقابلة للتغييرات في كل اتجاه.
وقد نشرت صحيفة «معريب»، أمس الجمعة، نتائج الاستطلاع بعد أربعة أيام من إعلان رئيس الوزراء، نفتالي بنيت، ورئيس الحكومة البديل وزير الخارجية، يائير لبيد، عن حل الكنيست. وقد جاءت النتائج على النحو التالي: أحزاب الائتلاف الحكومي: حزب بنيت «يمينا» يتحطم ويهبط من 7 إلى 4 مقاعد، حزب «ييش عتيد» بقيادة لبيد، يظل أكبر أحزاب كتلة الائتلاف ويحصل على 21 مقعدا، أي بزيادة أربعة مقاعد عن قوته الحالية وزيادة مقعد واحد عن الاستطلاع السابق، ثم حزب «كحول لفان» بقيادة وزير الدفاع، بيني غانتس، يحافظ على قوته 8 مقاعد، وحزب العمل بقيادة وزيرة المواصلات، ميراف ميخائيلي، يحافظ على قوته 7 مقاعد، وحزب اليهود الروس بقيادة وزير المالية أفيغدور ليبرمان، «يسرائيل بيتينو»، يهبط من 7 إلى 5 مقاعد، وحزب الثمين الثاني في الحكومة، «تكفا حدشاه» بقيادة وزير العدل، غدعون ساعر، وحزب ميرتس اليساري بقيادة وزير الصحة نتسان هوروفتش، يهبط كل منهما من 6 إلى 4 مقاعد، والقائمة العربية الموحدة للحركة الإسلامية بقيادة النائب منصور عباس تحافظ على قوتها 4 مقاعد.
أما أحزاب المعارضة فتكون نتائجها على النحو التالي: يبقى الليكود أكبر الأحزاب الإسرائيلية، بحصوله على 34 مقعدا (أكثر من قوته الحالية بأربعة نواب وأقل من نتائج الاستطلاع الأخير بعضوين)، تليه كتلة الصهيونية الدينية لليمين المتطرف بقيادة بتسلئيل سموترتش وايتمار بن غفير ترتفع من 6 إلى 9 مقاعد (أقل بمقعد واحد من آخر استطلاع)، ثم حزب اليهود المتدينين الشرقيين «شاس»، الذي يهبط من 9 إلى 7 مقاعد، وحزب اليهود المتدينين الأشكناز «يهدوت هتوراة»، يحافظ على قوته 7 مقاعد.
ومع أن النتيجة تعتبر جيدة ومشجعة لأحزاب الائتلاف، إلا أن رئيس الوزراء بنيت، كشف أمام عدد من رفاقه في قيادة الحزب والمستشارين أنه يدرس بجدية اعتزال الحياة السياسية لفترة ما. وقال إنه يتحمل مسؤولية فشل تجربته في رئاسة الحكومة. وأضاف، وفقاً لتلك المصادر: «لقد حققنا نتائج محترمة خلال السنة ومكاسب عظيمة، لكنني لم أحسن الحفاظ عليها لأن حزبي شهد تفسخا وصراعات مفاجئة لم أستطع الاهتمام بها».
الجدير ذكره أن معدي الاستطلاع حاولوا معرفة مدى ثبات الجمهور الإسرائيلي في مواقفه من الأحزاب، فسأل كل مستطلع إلى أي مدى هو واثق من تصويته من اليوم. فتبين أن أنصار اليمين واثقون من توصيتهم ولن يغيروه أكثر من مصوتي الوسط واليسار. والمصوتون الأكثر ثباتا هم أنصار الأحزاب الدينية «يهدوت هتوراة» وشاس وحزب الليكود، الذين قال 73 في المائة منهم أنهم سيصوتون لهذه الأحزاب بشكل مؤكد ولا يفكرون في التصويت لغيرها. لكن تأييد أحزاب «يمينا» و«يسرائيل بيتينو» والعمل و«تكفا حدشاه» بدوا مترددين وقال 38 في المائة فقط إنهم متأكدون من تصويتهم لأحزاب في الائتلاف الحالي. وأما نسبة الثقة لدى أنصار الأحزاب العربية في الكنيست فقد قال 50 في المائة فقط إنهم متأكدون من أنهم سيصوتون للقائمة المشتركة أو للقائمة الموحدة.
وأشار الاستطلاع أيضاً إلى أن حوالي 14 في المائة من الناخبين في إسرائيل، الذين أكدوا أنهم سيشاركون في التصويت، قالوا إنهم حائرون ولم يحسموا حتى الآن لأي حزب سيصوتون. وتعني هذه النتائج أن استطلاعات الرأي لا تعطي في الوقت الحاضر صورة حقيقية للوضع وقد تأتي الانتخابات بنتائج مختلفة تماما.


اسرائيل أخبار إسرائيل

اختيارات المحرر

فيديو