بانفجار لغم... إصابة 8 عناصر من قوة حفظ السلام في مالي

بانفجار لغم... إصابة 8 عناصر من قوة حفظ السلام في مالي

السبت - 25 ذو القعدة 1443 هـ - 25 يونيو 2022 مـ رقم العدد [ 15915]

أعلنت الأمم المتحدة، أن ثمانية عناصر من الخوذ الزرق التابعين لقوة حفظ السلام في مالي (مينوسما) أصيبوا أول من أمس بانفجار لغم في منطقة تمبكتو، حيث تنشط جماعات جهادية. وأوضح مسؤول في الأمم المتحدة لوكالة الصحافة الفرنسية، طالباً عدم كشف هويته، أنّ الجرحى هم من كتيبة بوركينا فاسو التابعة لـ«مينوسما».
وكتب المتحدث باسم «مينوسما» أوليفييه سالغادو على «تويتر»: «أصيبت دورية أمنية من الخوذ الزرق بلغم عبوة ناسفة أول من أمس قرابة الساعة الأولى ظهراً في محيط بير»، على بعد نحو خمسين كيلومتراً من تمبكتو. وأضاف، أنه تم إجلاء جنود حفظ السلام الثمانية.
وفي يونيو (حزيران)، قُتل أربعة من قوة «حفظ السلام» بعبوات ناسفة، أحد الأسلحة الأكثر استخداماً لدى الجهاديين الناشطين ضد قوة «مينوسما» والقوات الماليّة. وقضى أحدهم في كيدال. وتعد «مينوسما» التي أنشئت عام 2013 لدعم العملية السياسية في مالي، والتي تضم نحو 13 ألف جندي، بعثة حفظ السلام التابعة للأمم المتحدة التي خسرت أكبر عدد من العناصر في العالم. والمفاوضات جارية حالياً لتجديد ولايتها. وفي المجموع، قُتل 175 من الخوذ الزرق في أعمال عدائية في مالي. ويشير تقرير حديث للأمين العام للأمم المتحدة أنطونيو غوتيريش إلى أن منطقة تمبكتو شهدت «هدوءاً نسبياً» في الأشهر الأخيرة، بينما لا يزال وسط البلاد يعاني مستوى عالياً من العنف، كما تشهد ما يسمى منطقة المثلث الحدودي مع النيجر وبوركينا فاسو (شمال شرق) «تدهوراً كبيراً» في الوضع الأمني.
وشهدت مالي خلال عطلة نهاية الأسبوع واحدة من أسوأ المجازر بحق مدنيين، وهي أيضاً الأحدث في سلسلة متواصلة عبر منطقة الساحل.
وبحسب الحكومة، قُتل 132 مدنياً بأيدي متطرفين في ديالاساغو ومنطقتين محيطتين في وسط البلاد. وتغرق مالي في أزمة أمنية وسياسية وإنسانية حادّة منذ بروز حركات التمرد الانفصالية والجهادية في العام 2012 في الشمال. وامتد انتشار الجهاديين إلى الوسط وإلى بوركينا فاسو والنيجر المجاوِرتَين. ويضاف إلى ذلك العنف بين المجتمعات المحلية والعنف الإجرامي. في غضون ذلك، بحث قادة أركان دول مجموعة الساحل الأفريقي أمس، إمكانات نقل مقر قيادة عمليات القوة المشتركة لدول المجموعة من مالي إلى إحدى الدول الأعضاء في المجموعة. جاء ذلك خلال لقاء نظمته الأمانة التنفيذية لدول الساحل عبر الفيديو شارك فيه إلى جانب قادة أركان دول المجموعة قائد قوة «برخان» الفرنسية. وخُصص اللقاء لبحث إمكانات نقل مقر قيادة عمليات القوة المشتركة لدول المجموعة من مالي إلى إحدى الدول الأعضاء في مجموعة الخمس في الساحل، بالإضافة إلى وضع ترتيبات جديدة لهيكلة المجموعة. وأعلن الجيش المالي، الخميس، شن ضربات جوية ضدّ جهاديي كتيبة «ماسينا» التابعة لتنظيم «القاعدة»، في وسط البلاد في أعقاب مجزرة راح ضحيّتها 132 مدنياً على الأقل.


صورة بثتها هيئة الدفاع الفرنسية في 13 يونيو 2022 تُظهر تدريب جنود في قاعدة ميناكا العسكرية شمال شرق مالي قبل انسحاب نهائي من الدولة الواقعة في الساحل بعد تسع سنوات من القتال ضد المتطرفين (ا . ف . ب)


مالي مالي أخبار

اختيارات المحرر

فيديو