النيابة العامة الأميركية تطلب الحبس 30 سنة لغيلاين ماكسويل المدانة بجرائم جنسية

النيابة العامة الأميركية تطلب الحبس 30 سنة لغيلاين ماكسويل المدانة بجرائم جنسية

الجمعة - 24 ذو القعدة 1443 هـ - 24 يونيو 2022 مـ
غيلاين ماكسويل (رويترز)

طلبت النيابة العامة الفيدرالية الأميركية إصدار حكم بالسجن 30 عاماً على الأقل في 28 يونيو (حزيران) على الشخصية الاجتماعية السابقة غيلاين ماكسويل التي أدينت نهاية عام 2021 في نيويورك بتهمة الاتجار جنسياً بقاصرات لحساب رجل الأعمال الراحل جيفري إبستين، وفقاً لوكالة لصحافة الفرنسية.

ولا يشكل هذا الموقف الذي كشفت عنه محكمة مانهاتن الفيدرالية مساء الأربعاء مرافعة للمدعين العامين الأميركيين، بل ردّهم على طلب الرأفة الذي تقدم به محامو ماكسويل في 16 يونيو.

وطلب محامو ماكسويل (60 عاماً) ألا يحكم عليها القاضي الذي ينطق بقراره الثلاثاء المقبل بأكثر من الحبس 20 سنة، علماً بأن العقوبة التي تواجهها يمكن أن تصل إلى الحبس 55 سنة.

وأشار محامو ماكسويل، وهي ابنة القطب الإعلامي البريطاني السابق روبرت ماكسويل (توفي سنة 1991) وشريكة حياة جيفري إبستين الذي انتحر في السجن في أغسطس (آب) 2019 قبل محاكمته، إلى أنّ هذين الرجلين أثّرا بشكل سلبي على موكلتهم.

وأظهرت ماكسويل الحائزة الجنسيات البريطانية والأميركية والفرنسية «عدم ندمها إطلاقاً» على ما ارتكبته، بحسب ما كتب المدعي الفيدرالي الأميركي داميان ويليامز، مشيراً إلى أنّها حاولت خلال محاكمتها بين نوفمبر (تشرين الثاني) وديسمبر (كانون الأول) أن تتهرب من «مسؤوليتها».


وأضاف، أن «ماكسويل كانت راشدة آنذاك ومسؤولة عن قراراتها، وتحديداً تلك المرتبطة باستغلال عدد من الفتيات القاصرات جنسياً».

وقالت ماكسويل، وهي مولودة في المملكة المتحدة، حيث نشأت ضمن بيئة ذات امتيازات عالية وكانت تمثل شخصية اجتماعية من الطبقة الثرية في فرنسا والولايات المتحدة، عبر محاميها أنها «كانت تعيش طفولة صعبة ومؤلمة مع والد استبدادي ونرجسي ومتشدد». وهكذا أصبحت «ضعيفة أمام إبستين الذي التقت به مباشرة بعد وفاة والدها، وهو أكبر خطأ ارتكبته في حياتها».

وأدينت ماكسويل في 29 ديسمبر (كانون الأول) 2021 في خمس تهم مرتبطة بارتكاب جرائم جنسية، أبرزها الاتجار جنسياً بفتيات قاصرات لحساب الخبير المالي الأميركي الثري جيفري إبستين.

وتزوج جيسلين موكسيل وجيفري إبستين ثم أصبحا متعاونين ومتواطئين لثلاثين سنة.

وكان إبستين الذي يتمتع بشبكة علاقات اقتصادية وسياسية قوية في الولايات المتحدة وخارجها متهماً هو نفسه باغتصاب مراهقات، لكن انتحاره حرم ضحاياه من محاكمته.

وبعد عام على انتحاره، أوقفت ماكسويل في شمال شرقي الولايات المتحدة صيف عام 2020 واحتجزت في نيويورك.


أميركا منوعات

اختيارات المحرر

فيديو