كندا تعلن عن أكبر استثمار لتحديث قدراتها الدفاعية القارية

كندا تعلن عن أكبر استثمار لتحديث قدراتها الدفاعية القارية

الجمعة - 25 ذو القعدة 1443 هـ - 24 يونيو 2022 مـ رقم العدد [ 15914]

في أكبر عملية تحديث لقدراتها «الدفاعية القارية»، ولمواجهة «عالم يتغير»، أعلنت كندا عن خطة طموحة لاستثمار مليارات الدولارات لمدة 20 عاماً، من أجل توفير سلسلة من القدرات الجديدة والمحسّنة، لضمان تمكين قواتها المسلحة من الدفاع ضد التهديدات المستقبلية.
وقدمت وزيرة الدفاع الكندية، أنيتا أناند، برفقة رئيس أركان الجيش الكندي الجنرال واين إير، ونائب قائد «نوراد» (قيادة دفاع الفضاء الجوي الأميركية الشمالية) اللفتنانت جنرال آلان بيليتيير، الخطة، في مؤتمر صحافي، بمشاركة قائد قوات «نوراد» الجنرال في القوات الجوية الأميركية غلين دي فانهيرك.
وقالت أناند إنه «نظرا لأن الأنظمة الاستبدادية تهدد النظام الدولي القائم على القواعد، ومع زيادة التأثيرات الأمنية والدفاعية لتغير المناخ، وقيام منافسينا بتطوير تقنيات جديدة مثل الأسلحة التي تفوق سرعة الصوت، هناك حاجة ملحة لتحديث قيادة الدفاع الجوي لأميركا الشمالية (نوراد)، التي حافظت على سلامتنا لأكثر من 60 عاما». وأضافت أن الخطة المقدمة اليوم «ستوفر معدات حديثة ومتطورة لقواتنا المسلحة الكندية، التي تضع حياتها على المحك كل يوم لضمان أمن وسيادة بلدنا، وحماية الكنديين لأجيال».
وأكدت أناند أن «نوراد» تكيفت باستمرار وتطورت، استجابة للتهديدات الجديدة، وهي اليوم تفتح صفحة أخرى. من ناحيته، قال قائد «نوراد» الجنرال الأميركي غلين دي فانهيرك، إنه «في مواجهة المنافسة الاستراتيجية المتطورة والتهديدات المحتملة لأميركا الشمالية عبر جميع المجالات ومن جميع المحاور، فإن الاستثمار في الوعي بالمجال وتعزيز قدرات القيادة والسيطرة المرنة إلى جانب أحدث الأبحاث والتطوير، ستمكن نوراد بقوة، من اكتشاف التهديدات المحتملة وفهمها بشكل أسرع، وتوفير ردع موثوق به، وإذا لزم الأمر، هزيمتها».
وبدءا من هذا العام، تستثمر حكومة كندا 3 مليارات دولار على مدى ست سنوات، مع 1.9 مليار دولار من الأموال المتبقية في موازنة العام الجاري، في خطة تحديث الدفاع القاري، مع تمويل إجمالي قدره 38.6 مليار دولار على مدى السنوات العشرين المقبلة. وهو ما يعد أهم تحديث لمساهمات كندا في «نوراد»، منذ ما يقرب من أربعة عقود. وتتضمن الخطة سلسلة من القدرات الجديدة والمحسّنة، التي ستندرج في عدة مجالات مترابطة، وهي:
- تعزيز القدرات على اكتشاف التهديدات في وقت مبكر، وبشكل أكثر دقة، من خلال تحديث أنظمة المراقبة بشأن المجال الجوي الكندي.
- تحسين القدرة على فهم التهديدات، من خلال الاستثمارات في التكنولوجيا الحديثة، مثل أنظمة معلومات القيادة والتحكم الحديثة، وقدرات الاتصالات اللاسلكية المطورة، والاتصالات عبر الأقمار الصناعية المحسنة في القطب الشمالي.
- تعزيز القدرة على ردع التهديدات الفضائية والتغلب عليها من خلال تحديث أنظمة أسلحتنا الجوية، عبر شراء صواريخ جو - جو جديدة ومتقدمة يمكنها التعامل مع التهديدات من نطاقات قصيرة ومتوسطة وطويلة، وستكون متوافقة مع أسطول كندا المقاتل الحديث في المستقبل. (يذكر أن وزارة الدفاع الأميركية/ البنتاغون أعلنت قبل أيام أنها نجحت في تطوير أجهزة تتبّع قادرة على اكتشاف الصواريخ الفرط صوتية، كما أنها بدأت في الحصول على صواريخ فرط صوتية أيضاً).
- التأكد من أن القوات المسلحة الكندية يمكنها إطلاق واستدامة وجود عسكري قوي في جميع أنحاء البلاد، بما في ذلك شمال كندا، من خلال الاستثمارات في البنية التحتية الجديدة وقدرات الدعم، والحصول على طائرات إعادة تزويد بالوقود في الجو إضافية.
أضافت الوزيرة الكندية أنه من خلال هذه الاستثمارات، ستتمكن القوات الكندية و«نوراد» من حماية الكنديين وأميركا الشمالية، من التهديدات العسكرية الجديدة والناشئة، كقاعدة للمشاركة الكاملة والحرة في الخارج، وتعزيز الجناح الغربي لحلف شمال الأطلسي (الناتو) في وقت تسعى فيه «الأنظمة الاستبدادية» لتهديد النظام الدولي القائم على القواعد. وأضافت أن الخطة تعتمد على الأسس التي وضعتها الحكومة الكندية لتحديث «نوراد»، وتتماشى مع المجالات ذات الأولوية المحددة في البيان المشترك لوزيري الدفاع الكندي والأميركي، حول تحديث «نوراد»، الذي صدر قبل أسبوعين، والتي من خلالها ستقوم الحكومة بمراجعة موارد وأدوار ومسؤوليات القوات الكندية، لتعكس «عالمنا المتغير».


كندا كندا أخبار

اختيارات المحرر

فيديو