مسؤولة أممية تؤكد الحاجة إلى «محكمة مختصة» للتحقق من جرائم الحرب

مسؤولة أممية تؤكد الحاجة إلى «محكمة مختصة» للتحقق من جرائم الحرب

«غوغل» ترى حرب أوكرانيا «كرة بلورية» لمشكلات المستقبل إلكترونياً
الخميس - 24 ذو القعدة 1443 هـ - 23 يونيو 2022 مـ رقم العدد [ 15913]

أكدت أليس نديريتو، المستشارة الخاصة للأمم المتحدة المعنية بمنع الإبادة الجماعية، أن «الادعاءات الخطيرة» عن احتمال ارتكاب إبادة وجرائم حرب في أوكرانيا «لا يمكن التحقق منها إلا عن طريق محكمة مختصة». فيما حذر المسؤول التنفيذي في «غوغل» جاريد كوهين، أعضاء مجلس الأمن من أن الهجمات الإلكترونية وغيرها من أشكال حرب المعلومات التي تشن في الجمهورية السوفياتية السابقة تمثل «كرة بلورية» لمشكلات مستقبلية في أماكن أخرى. وعقد مجلس الأمن اجتماعاً، الثلاثاء، حول خطاب الكراهية والتحريض والفظائع في أوكرانيا، واستمع خلاله إلى إحاطة من نديريتو التي أفادت بأن مكتبها لا يجري تحقيقات جنائية في حوادث معينة حاضرة أو سابقة. وقالت إنه «دون صلاحيات قضائية أو شبه قضائية، لا يمكن لمكتبي أن يحدد ما إذا كانت حالات معينة، سواء كانت في الوقت الحاضر أو في الماضي، تعتبر جرائم إبادة جماعية دولية وجرائم ضد الإنسانية وجرائم حرب».
أما كوهين الذي يترأس شركة «جيغساو» التابعة لـ«غوغل» التي تركز على بناء تقنية لمكافحة المعلومات المضللة والرقابة والتطرف على الإنترنت، فقال إنه «يجب على الدول أن تجد طريقة لخفض الحجم وتسوية نوع من عقيدة الردع للمجال السيبراني»، مضيفاً أنه بينما احتاجت شركات التكنولوجيا إلى الخبرة «لا توجد خوارزمية سحرية أو حل واحد لهذا». ونبه إلى أن إيجاد حل يتطلب الكثير من التجارب. وأضاف أن أوكرانيا «استهدفت بشكل غير متناسب» من الهجمات الإلكترونية المتقدمة منذ ضم روسيا لشبه جزيرة القرم عام 2014.
وقال إن هذه «كرة بلورية لدينا لما سيحدث على الأرجح» في المستقبل. وذكّر بمقال كتبه عام 2016 في مجلة «تايم» حول أن كل الحروب ستبدأ إلكترونية، مضيفاً أن هذه الملاحظة «أكثر صحة اليوم» من أي وقت مضى، لكن أنواع الهجمات «للأسف متنوعة وأصبحت ديمقراطية».
وزادت الحرب في أوكرانيا الضغط على شركات التكنولوجيا للعمل بجدية أكبر لمكافحة خطاب الكراهية والمعلومات المضللة والمحتويات الضارة الأخرى عبر الإنترنت. يعمل الاتحاد الأوروبي على قواعد جديدة شاملة تتطلب من «غوغل» وشركة «ميتا» المالكة لـ«فيسبوك» وغيرهما من عمالقة التكنولوجيا مراقبة منصاتها بشكل أكثر حزماً.
وأشار رئيس مركز الاتصالات الاستراتيجية وأمن المعلومات ليوبوف تسيبولسكا إلى أن «هناك بالفعل العديد من الضحايا في هذه الحرب»، لكن «من غير المرجح أن نتمكن من إحصاء ذلك بدقة».


أميركا حرب أوكرانيا الأمم المتحدة

اختيارات المحرر

فيديو