بريطانيا تطمح لاتفاق تجاري كبير مع الخليج

بريطانيا تطمح لاتفاق تجاري كبير مع الخليج

خلال مباحثات تحتضنها الرياض اليوم
الأربعاء - 23 ذو القعدة 1443 هـ - 22 يونيو 2022 مـ رقم العدد [ 15912]
تبدأ وزيرة التجارة البريطانية زيارة إلى الرياض اليوم (رويترز)

تنطلق في الرياض اليوم الأربعاء مباحثات تجارية طموحة بين بريطانيا ودول مجلس التعاون الخليجي، من أجل عقد اتفاقية تجارية توليها لندن أهمية كبرى.
وتعد دول الخليج إجمالاً سابع أكبر أسواق التصدير للمملكة المتحدة، وهي سوق حجمها التجاري المقدر لبريطانيا نحو 33.1 مليار جنيه إسترليني، مع فرص كبرى لقطاعات الأطعمة والمشروبات والتصنيع والطاقة المتجددة البريطانية، ويمكن أن تدعم التوظيف وأن تضيف ما لا يقل عن 1.6 مليار إسترليني سنوياً إلى الاقتصاد البريطاني. خصوصاً مع توقعات بنمو الطلب على الخدمات في مجلس التعاون الخليجي بسرعة إلى ما قيمته 800 مليار إسترليني بحلول عام 2035، بارتفاع نسبته 35 في المائة، ما يفتح أبواب العديد من الفرص الاستثمارية للقطاع الخاص البريطاني.
وتبدأ وزيرة التجارة البريطانية آن ماري تريفيليان زيارتها اليوم بلقاء الأمين العام لدول مجلس التعاون الخليجي الدكتور نايف الحجرف، إضافة إلى وزراء التجارة للدول الست أعضاء الاتحاد، وذلك لإطلاق محادثات التجارة.
وهذه هي المجموعة الرابعة من مفاوضات اتفاقية التجارة الحرة (FTA) التي تطلقها وزيرة التجارة البريطانية هذا العام، وبعد الانفصال عن الاتحاد الأوروبي، بعد محادثات مع الهند في يناير (كانون الثاني)، وكندا في مارس (آذار)، والمكسيك الشهر الماضي.
وفي بيان قبل الزيارة، قالت تريفيليان: «اليوم معلم هام في عامنا التجاري الناجح... بينما ننمي علاقة المملكة المتحدة الوثيقة مع الخليج. كانت علاقتنا التجارية الحالية بقيمة 33.1 مليار جنيه إسترليني في العام الماضي وحده... أنا متحمسة لفتح أسواق جديدة لشركات المملكة المتحدة الكبيرة والصغيرة، ودعم أكثر من عشرة آلاف من الشركات الصغيرة والمتوسطة التي تصدر بالفعل إلى المنطقة».


المملكة المتحدة أقتصاد بريطانيا

اختيارات المحرر

فيديو